المجاهد واعمر بن الحاج يدعو الداخلية لحل حزب الكاشير "الأفلان"

IMG_87461-1300x866

دعا الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين بالنيابة، محند واعمر بن الحاج، من الدولة الجزائرية وخاصة وزارة الداخلية لتطبيق قانون الأحزاب الصادر عام 2012، وسحب جبهة التحرير الوطني من حزب جبهة التحرير الوطني.

وقال محند واعمر في مقطع فيديو نُشر على الموقع الإلكتروني للمنظمة بمناسبة الاحتفال بيوم المجاهد وإحياء الذكرى المزدوجة لهجوم الشمال القسنطيني وانعقاد مؤتمر الصومام المصادف ليوم 20 أوت من كل سنة “نحن كمجاهدين نزعنا من ذاكرتنا حزب جبهة التحرير الوطني، وعليهم أن يفكروا في تسمية أخرى غير الجبهة”.

وأضاف “تكملنا كثيرًا عن حزب جبهة التحرير الوطني وطلبنا لعدة مرات من السلطات أن ترفع هذا الرمز من الحزب واليوم نجدد طلبنا بمناسبة ذكرى 20 أوت. المنظمة لا تملك صلاحية الكاملة لسحب التسمية لكن وزارة الداخلية يمكنها فعل ذلك والقوانين موجودة”.

ويعتقد رئيس المنظمة الوطنية للمجاهدين أن الجزائر بحاجة لأحزاب حقيقة في خضم الحراك الشعبي الذي تشهده البلاد، داعيًا “الشباب إلى إنشاء أحزاب جديدة لها برامج طموحة للبناء الدولة الجزائرية الجديدة وأن لا تكون مثل أحزاب الموالاة التي كانت تتحدث دائما عن برنامج الرئيس وهذا البرنامج غير موجود في الواقع  أو أحزاب المعارضة التي تبحث بدورها عن التداول على السلطة فقط وهمها هو التداول على السلطة ولكن بدون برامج..”.

وعبر أمحند واعمر بن الحاج، عن أماله في انتخاب رئيس جزائري في القريب العاجل يكون من صوت الشباب وتكون الأغلبية قد صوتت عليه فعلًا وليس رئيس يفرض على الشعب من السلطة الحاكمة.

بالمقابل أكد الأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين بالنيابة أن رئيس المجلس الشعبي الوطني(الغرفة السفلى للبرلمان) سليمان شنين، لم يتفاعل لحد الساعة  مع مطلب المنظمة بخصوص الإسراع في إصدار قانون تجريم الاستعمار الفرنسي، مشددًا في السياق “نحن ننتظر تحرك المجلس الشعبي الوطني لرفع العلم الجزائري، وإذا كان للبرلمان إرادة فالمنظمة لديها ذاكرة تاريخية يمكنها المساهمة في صياغة مواد النص القانوني كما يمكن الاستعانة بما كتبه جنرالات فرنسا حول الاستعمار”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك