“طارق عميرات” الملحق العسكري الجزائري بالسفارة الفرنسية بباريس في السجن

IMG_87461-1300x866

كشفت وسائل اعلامية فرنسية عن خبر سجن “طارق عميرات” الملحق العسكري الجزائري بالسفارة الفرنسية بباريس، بتهمة اخفائه التسلسل الهرمي تحت حكم الرئيس الاسبق “عبد العزبز بوتفليقة” ، و هو الذي عينه نهاية 2018 و 2019 بالدبلوماسية الجزائرية في باريس، كما يتابع الملحق العسكري بتهمة التخابر ضد البلاد و لقاءات مشبوهة مع المخابرات الفرنسية، و ذلك بعد ارتكابه خطأ ارسال التقارير الى الجنرال “طرطاق” وحده، دون  اعلام المخابرات الجزائرية باللقاءات المشبوهة التي بوشرت في” باريس” .

و حسب “موند افريك” التي نشرت الخبر ليلة أمس، قالت ان العسكري الشاب الذي عين في نهاية 2017، قد فاجأ تعينه وحيدا كممثل في الدبلوماسية، حيث كان مجرد ضابط برتبة رائد  في السفارة الجزائرية بإيطاليا، قبل ان يتم نقله الى باريس لادارة مجموعة من العقداء في منصبه الجديد و الذين تمت تسميتهم في باريس.

و تضيف الجريدة الالكترونية المختصة بالشؤون الافريقية، ان  نقل هذا الضابط الى” باريس” ، كان بحكم قربه من قائد المخابرات الجزائري الجنرال “بشير طرطاق” ، موضحة انه عندما بدت التعبئة الشعبية في فيفري الماضي، كان هم الملحق العسكري، هو كيفية انقاذ الرئيس” بوتفليقة” من الغضب القادم،مما ادى به الى لقاء المخابرات الفرنسية بباريس، ليشجع خط شقيق بوتفليقة، “سعيد” على اعلان حالة الطوارئ في الجزائر قبل تنحيته و اجباره على الاستقالة، من ثم سجن “السعيد” معية “طرطاق” و الجنرال” توفيق” .

الجريدة الفرنسية الصادرةامس، اعتبرت ان القايد صالح في الطريق الصحيح لمحاسبة الجنرالين توفيق و طرطاق، و كذا سعيد بوتفليقة، اثر الخطط الجهنمية التي كانو يخططون لها من اجل العبث بمصلحة البلاد، و ابقاء بوتفليقة رئيسا ابديا،

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. صالح الجزائري

    إنها عدالة المنتصرين هي هاذي وقد أصبح الجنرال كايد صالح على حق في كل ما يفعل و أصبح غيره على خطأ حتى ولو صدقت نياتهم و أخلصوا لله و للوطن. يحدث كل هذا في الوقت الذي كان فيه المفروض أن لا يصل الكايد صالح هذا الى منصبه أصلا لأنه جندي فار من أرض المعركة ( معركة أمغالا بالصحراء الغربية سنة 1976 )وكان من المفروض أن تتم محاكمته على فراره من مواجهة العدو ولو كان في أي دولة أخرى لحكم بالسجن أو الإعدام لكنها بلادي الجزائر هي البليد الوحيد الذي بإمكان الجندي الجبان أن يحصل على رتبة جنرال و يتولى قيادة الجيش. لك الله يا جزائر.

الجزائر تايمز فيسبوك