غضب شعبي بسبب اعتقال ناشطين رفعا شعارات ضد ملك البلاد القايد صالح

IMG_87461-1300x866

بعد أن راجت أخبار عن تهميش ملك البلاد القايد صالح لدور أحزاب في المرحلة القادمة واكتفاء ببيادق ودمى لا تنتمي إلى أي حزب… طالب رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري مناضلي تشكيلته السياسية بالعودة إلى المشاركة بقوة في الحراك الشعبي حيث قال “احذروا أن تتراجعوا عن الحراك فيقضى الأمر بدونكم”.

وفي خطاب ناري ألقاه رئيس حركة مجتمع السلم خلال افتتاح أشغال الجامعة الصيفية في بومرداس حمل فيه النظام السياسي مسؤولية تأخير تحقيق مطالب الحراك الشعبي الذي تجاوز شهره السادس مؤكدا بأنه لا يوجد أي مبرر لتأجيل تجسيد مطالب الشعب واتهم مقري في السياق السلطة بمواصلة ممارستها المعروفة منذ الاستقلال مشيرا: “النظام السياسي لايزال يتصرّف بنفس المنطق والثقافة والأسلوب الذي كان عليه منذ الاستقلال وهو منطق الاستعلاء وعدم احترام الأحزاب و انزال المشاريع من الفوق و سياسة الأمر الواقع وتوقّف مقري عند تجربة لقاء مزفران الذي قال بـأنه قدّم ورقة طريق توافقية لا تخرج عن الإطار الدستوري الذي تتمسك به السلطة حيث قدمت الأحزاب حسبه يدا ممدودة للنظام السياسي الذي تجاهلها واحتقرها ولم يلق لها بالا وهو ما اعتبره مقري تأكيدا من السلطة على إرادة واضحة في فرض سياسة الأمر الواقع…فيما اعتقلت مصالح الأمن بولاية برج بوعريريج شرق البلاد ناشطين إثنين من الحراك رفعا شعارات ضد القايد صالح ويتعلق الأمن بكل من عبد الرزاق عباش والمدعو ماسي بحسب ما كشفته عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي وندّد الناشط إبراهيم لعلامي باعتقال زملائه النشطاء مطالبًا مصالح الأمن بتقديم توضيحات عن أسباب الاعتقال والتهمة الموجهة لكل من عبد الرزاق عباش والمدعو ماسي قبل أن يُضيف نحن نعرف من له يد في ولاية برج بوعريرج إنه من أيادي النظام وبلهجة غاضبة وجّه لعلامي أصابع الاتهام إلى مصالح أمن ولاية برج بوعريرج بتنفيذ اعتقالات بشكل غير قانوني ويخالف جميع قوانين حقوق الإنسان الدولية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك