نحن من البوليساريو سمعنا وزير خارجية اليابان يقول في وجهنا بأنه لا يعترف بدويلتنا !!!

IMG_87461-1300x866

نحن بعض أعضاء من البوليساريو(حضرنا وكأننا  لم  نحضر)، مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الأفريقية " تيكاد 7 "  الذي  انعقد ما بين 28 – 30  غشت  2019  بمدينة  "  يوكوهاما  اليابانية،  حضرنا فقط  لنسمع  وزير خارجية اليابان  يقول في وجهنا  بأنه لا يعترف بدويلتنا (الجمهورية  العربية  الصحراوية)، ومع ذلك  بَـلَعْـنَاهَا  وضغطنا على  أنفسنا وبقينا  جالسين نسمع  كلامه  وهو  يضغط  على  حروفه  وجُمَلِهِحتى تنغرز في أعماقنا  وكأنه يقول  لنا " إننا  نَـنْـبُـذُكُمْ  فلا  أهلا بكم ولا  سهلا في اليابان  " ...كما  أنه لمح بين طيات  كلامه  أنه  على علم  بالطرق الملتوية التي دخلنا بها  لهذه القاعة .....

فييوكوهاما اليابانية ، ونحن نقتحم  قاعة  هذا  المؤتمر كنا  نتحسس جوازات  سفرنا  الجزائرية التي  بها - ولله  الحمد –(نحضر)  مثل  هذه  المؤتمرات  واللقاءات الدولية  و نجوب  بها  العالم  ..... بهذه الجوازات  وبمئات  آلاف  الدولارات  الجزائرية من أموال  الشعب الجزائري المغفل نحن  موجودون هنا، فمن  يتجرأ  على  مواجهتنا  من  الشعب   الجزائري  فقد  أصبحنا  جزءا  من  بنية  مافيا  الجنرالات  الحاكمة  في الجزائر  فهل  يستطيع   الشعب  الجزائري  اقتلاع هذه  المافيا من عسكر فرنسا ؟ البوليساريو  سيدافع  إلى  آخر رمق  من  عمره  عن  هذه   المافيا  الحاكمة  في  الجزائر... ...  لكن  وللحقيقية  :  ونحن  ندخل  قاعة  هذا  المؤتمر  في  يوكوهاما  اختلطت  في  عمق أحاسيس   دواخلنا  العقلية  والنفسية   عدة  أسئلة  منها  :  إلى متىسنستمر  في  العيش  بحمل  هذا   الوهم  الذي  بدأتْ  كثيرٌ  من  الدول  وخاصة  الإفريقية  القريبة  منَّا  تنظر إلينا  شزراً من  خلال   خداعنا  للعالم  ؟  يعلمون علم  اليقين   أننامَرَقْـنَا   لهذه  القاعة  كاللصوص   الذين  يختفون  وراء  أقنعة  يعرف  الجميع  من  يكون  وراء   تلك  الأقنعة  ،  يعرفون  بأن بعضنا  على  الأقل   مجرد  أشخاص  خانوا  وطنهم  ورمتهم   الأطماع  في   أحضان  مافيا  جنرالات  جزائريين  يناضل  اليوم  الشعب   الجزائري   ومنذ  22  فبراير  2019   لاقتلاع   جذورهم  من  الجزائر  نفسها   ،  ونحن  اليوم  بين   المطرقة   والسندان  ،  أولا  :  بدأ  الحليف   الجزائري  يتبرم  منا   بعد  أن   كانوا يتلاعبون  بنا  ويضربوننا  بعدوهم  المفترض   ( المملكة  المغربية )   كما   ظهر  للعيان  هبوط   درجة  الحماس  لدى  حكام  الجزائر   تجاه   قضية   الصحراء   التي    كانوا  في  يوم  من  الأيام   يعتبرونها   قضيتهم   الوطنية  الأولى  ،  لكن   ربما   تغير  الأمر   بعد   ثورة  فبراير   2019  ، ثانيا :  أصبحت  الدول  التي  كانت  تدّعي  أنها  تعترف  بنا ،  أصبحت  تتساقطكأوراق   الخريف   وتسقط   في   أحضان  المغرب  بدبلوماسيته   التي  تَـفُـلُّ  الحديد  من  جهة  ومن  جهة  أخرى  لانعدام  الدبلوماسية  عندنا   بصفة  نهائية  ما عدا  إصابة  قادتنا   بالإسهال  في  نشر  تصاريح   الاستهلاك  المحلي   الموجهة   لساكنة   مخيمات   تندوف  الذين  فَـطِـنُـوا  للمضمون  الوحيد  المتكرر   في  كل  الأسطوانات  الموسمية  التي  يلتجئ  إليها   لصوص   قادتنا  بين   الفينة  والأخرى   طيلة  44  سنة   مثلا  ( سرد  لائحة  الانتصارات  الوهمية الكثيرة  و الكاذبة  على  حتى  يعتقد  السامع   وكأننا  أصبحنا  دولة مستقلة  تعترف بها  الأمم  المتحدة   ونحن  في  الحقيقة  مجرد  مرتزقة  لا أقل  ولا  أكثر  نعيش على  هامش   الأمم  المتحدة  -  وبدورة  360  درجة   نصبح  على  استعداد   لحمل  السلاح   لتحقيق   ذلك  الاستقلال !!!! وهذه  نكتة   يصدرونها   للعالم   ليضحك   علينا   -  العالم   كله   معنا   ونحن  في  الحقيقة   كالبعير الأجرب  الكل   يبتعد  عنا  لأننا  مصدر إزعاج   لحلفاء  المغرب   )    وبالمناسبة   فها هو  وزير  خارجية  المغرب   يجلس  معنا  في   هذه  القاعة  لكنه  هو  قد  دخلها  والوفد  المرافق له  مرفوعي   الرأس  وبجوازات  ديبلوماسية  مغربية    معترف  بها  في  الأمم  المتحدة  والكوكب  الأرضي  ، أما  نحن  ،  فمن  نكون ؟   نحن   عصابة   انتحلت   صفة  بضعة   جزائريين   جاءوا   ليكذبوا  على  الحاضرين   في   هذا   المؤتمر  لأنه  بكل   بساطة  نحن  مجرد   متطفلين   ليس  لدينا   ما  نعطي  للأفارقة   ولليابان  إلا  أكاذيب   مثل  أكاذيب   عصابة  بومدين  التي   ابتدأتها  (  بأن  الجزائر  هي  يابان  إفريقيا  ) ... وبأي  شيء سنفيد  به   هذا   المؤتمر  ونحن  مجرد  كومة  من   الشكايات  والتشكي   والبكاء   على  شيء  مبهم   غامض   ومتناقض   وهو  الشيء   الذي   دفع  ممثل  الأمين  العام  في  الصحراء  السيد  هورست كوهلر  يقدم  استقالته  لأننا  نريد  كل  شيء  ولا  شيء  وهنا  وجد   كوهلر  نفسه  معنا   وكأنه  في   مستشفى   للمجانين  :  نريد  الاستقلال  وفي  نفس  الوقت  نتفاوض  على  لا شيء   مع   المغرب  ... فحكام  الجزائر  لا يريدون   شيئا   فهم  يريدون  فقط  ابتزاز   العالم  أما  نحن  فيكفي  قادتنا  أنهم   يَحْـلُـبُونَ  خزينة  الدولة   الجزائرية، كيف  يرضى  علينا  كوهلر  ونحن ليس  لدينا جوازات   سفر،  لدينا  فقط   مثل  تلك   التي   بها  مرقنا  إلى هذه   القاعة   إذ  كيف   للذين  لا وطن  لهم   يكون  لهم  جواز سفر  وعُـملة  ؟  ليس   لنا  سوى  خِرْقَةٍ  سرقناها  هي  الأخرى من  شعب له  قضية   حقيقية   ألا  وهو  الشعب  الفلسطيني  بالإضافة   للتعلق  ببعض  بقايا  نظام   العالم   العتيق جدا نظام  الحرب   الباردة  الذي   أصبح  كومة  من  الثلج  ....  وحتى   يضعنا   العالم   في   حجمنا    الحقيقي  كَـنَصَّابَة   بدأ  هذا  المؤتمر  بخطاب  وزير  خارجية  اليابان  الذي  آثر  إلا   أن  يبدأه  بطلقات  سريعة  من  رشاش  أطلقها    علينا   وعلى   مافيا  جنرالات   الجزائر  ، وكان   واضح   الكلمات  "  إن  اليابان لا تعترف   بكيان  اسمه   (  الجمهرية   العربية  الصحراوية  ) ...وكأن وزير  خارجية  اليابان   يقول  بتلك  الرصاصات  التي  أطلقها   علينا  نحن  معشر  البوليساريو  الحاضرين   أمامه  : " أيها  الحاضرون  في  هذه   القاعة  اعلموا  أنه فحتى  إن  كان  موجودا  بينكم  بعض   المخلوقات   التي   مرقت   لهذه   القاعة  بالمخاتلة  والنصب  بطريقة   البلطجية  واللصوص   فهم  في  نظر  اليابان   مجرد  نصّابة   تحايلوا   على   العالم  44   سنة   وسيتحايلون   عليه   طالما   يوجد  بينكم   في  إفريقيا بعض الأنظمة  المغفلة  التي   تركب  على  ظهور   شعوبها   بمثل   هذه  الخزعبلات "  ....

وهكذا  حسم   وزير  خارجية  اليايان  هذا  الأمر في بداية  أشغال  المؤتمر،  وكانت  كلماته   طعنات  خناجر   في  صدورنا  المكشوفة العارية ، وكأنه   يقول   لنا بأنه  يعرف  من  نكون   ويمعن  في   كشف  عورات  وجودنا  غير  المشروع   بتاتا   في   اليابان   لولا   مافيا   جنرالات  الجزائر   الذين   منحونا   جوازات  سفر   جراء  تسلطهم  على  الشعب  الجزائري  بقوة   القمع  ،  الشعب  الذي  لا  رأي  له  فيما   يخص  قضايا   تنميته  بل  ليس  له  رأي  في   قضايا   ضمان   لقمة  العيش  الكريم  له  ،فكيف  يمكن   أن  يكون  له  رأي  في   قضية   طمع  مافيا   الجنرالات   الجزائريين  في  نواياهم   التوسعية لاغتصاب  الصحراء  المغربية  من  أصحابها   الشرعيين  تاريخيا   وجغرافيا  ،  فنحن مجرد  مرتزقة   ينتحلون  جنسية   جزائرية  أو  جنوب  إفريقية  أو تانزانية  بل  أكثر  من  ذلك ،  نحن  لسنا  سوى  لصوص تسللوا   والخوف   يركبنا   من  رؤوسنا  إلى  أخماص  أقدامنا   خوفا  من   أن   يوقفنا   جهاز  ياباني  يظهر  فجأة   في  وجوهنا  كالمارد  في  آخر  لحظة  من  خلال  منظمة  الاتحاد  الإفريقي  بدعوى    أننا   من  أقوى  المرشحين  المشوشين   لإفشال  هذا   المؤتمر  ويطردوننا   كالأوباش  المتطفلين ،  فينهروننا   ويقولون  لنا  (اسكتوا)  وإلا  سنرميكم   إلى  الخارج  ... وبخصوص   الحاضرين  في  المؤتمر   فقد  تعاملوا  معنا  وكأننا  أشباح  لا وجود  لنا  وهذه  هي  الحقيقة  ، نحن  كما   يقول  المصريون : "  مثل  الترمس  اللي  حضوره   زي  غيابه "...

الحقيقة  أننا  مرقنا  لمؤتمر  يوكوهاما  في  صورة  شخصيتين  الأولى  جزائرية  رسمية  يحددها  جواز  السفر  الدبلوماسي   الجزائري  وهي  الطريقة   التي   يمكن   أن  ندخل  بها   إلى   أرض   اليابان  مع   تغطيتنا   بعلم  الاتحاد  الافريقي  المهترئ   الذي   يحمي   وجودنا  في   هذه   القاعة   بحمايته   للراية  التي   سرقناها  من   الفلسطينيين .. والثانية  نحن  الوحيدون   في  الوجود  المهددون    في  كل  لحظة  لتسحب  منا   مافيا  الجنرالات  الحاكمة  في  الجزائر  جوازات سفرنا ، وكم   فعلتها   من  مرة  كلما   انتهت   مهمتنا    التي   يكلفوننا  بها  في   الخارج   للضحك  على   ذقون   العالم   في   الخارج  ،  وحينما   نعود  من  المهمة   المسرحية   يسحبون  منا   جوازات  السفر   الجزائرية   خوفا   منا   أن  نستغلها   فيما  لا  يرضيهم  ، إننا  لا شيء  في  لا  شيء  على لا شيء   ،  نحن  في   مثل  هذه   اللقاءات  نعييش   بشخصية  مزدوجة  و  أفضل  منا   ذلك  الشيخ  القابع  في   مخيمات  العار  بتندوف  الذي  لم  يعد  يُصَدِّقُ  ما  نسوق  له  من  أخبار عن  انتصاراتنا  الوهمية  والذي   أدرك  منذ  حادثة  (  الصناديق )  التي  قال  لنا  قادتنا   بأن  نجمع  صناديق   العودة  بعد  6  أشهر  من  وصولنا   لمخيمات   تندوف  عام   1975،  فإذا  بـ   6  أشهر  تصبح  44  سنة  في  مخيمات  العار ....

لقد  انقرض   الجيل   الذي  خطفه   عساكر   بومدين  عام  1975  واتجهوا    بهم شمالا   نحو  فيافي   صحراء  لحمادة  ،  ولم   يبق   من   ذلك   الجيل   المخطوف   عام 1975 سوى  بضعة  مئات   من  الشيوخ   والعجزة  يعيشون  معيشة  الذل   ويموتون  ببطء   جوعا  ومرضا  تحت  قيظ   الصيف   وقر  الشتاء ...لم  يبق  من  كهول  البوليساريو  وشبابهم  سوى  الذين  لا  يعرفون   عن  قضية  الصحراء   شيئا  سوى   الحشوة   الجاهزة   التي  حشو   بها  جماجمهم  و تربوا   بها  وعليها    في   حضن  مخابرات  الجزائر   العسكرية  ،  وأغلبية   هذه  الفئةهم   لُـقَـطَاءٌ  لا  أصول  لهم  وينتمون  للبوليساريو   فقط   لأنهم   ذات  يوم  استقبلتهم   كوبا  وفينزويلا   وصنعت  منهم  آلات  للقتل  والتقتيل  لصالح  مافيا  جنرالات  الجزائر ،  وركزت   في  أعماقهم   العداء   المطلق   والمجاني   ضد  المغرب  وهم   يجهلون   كل   شيء  عن  حيثيات   النزاع  بين  حكام   الجزائر   والمغرب  ،  وأكثرهم   لما  عادوا  إلى  الرابوني   وجدوا   عالما  يعج   بالصراع    بين قادة   البوليساريو   حول  توزيع   ما   سرقوه  من    الموارد   المالية  الجزائرية   السنوية   الثابتة  وبعض   المنح   التي  يتلقونها  من  بعض   المنظمات  وبعض  الدول  التي   تحكم   شعوبا   هي   للحمير  أقرب   منها  إلى  البشر ،  وجدوا   سجناء   مخيمات  تندوف  لا  حديث  لهم  إلا  عن   قاطني  الرابوني  الذين  يسرقون   (  العطايا  والمنح  الموجهة  لمساجين  مخيمات  العار  بتندوف )  ،  ووجدوا  قادة  يظهرون  في   المخيمات   أياما  معدودات   ويغيبون  عنها   شهورا   طويلة  جدا   يعيشوا   أثناءها  مع  أبنائهم  في   مدن  جزائرية  أو  موريتانية  أو  إسبانية  ،  قوم  لا  يعرفون  كيف   يعيش   سجناء  مخيمات  العار  بتندوف  ،  قوم  يسمعون  عن  معاناة   سجناء  مخيمات  العار  وكأنهم  يسمعون  أساطير  بعيدة  عن  الحقيقة  وهي  -  مع  الأسف  -  هي  الحقيقة  في  كل  هذه  الحكاية ...

ماذا  سنقدم  نحن   لليابان  ونحن  لا شيء  ؟  فقد  تناهى  إلى علمنا   ونحن  في  اليابان  طشاش  أخبار  عن  القطب   المالي   المغربي  الهيئة  التي   تعتبر  أول مركز مالي بإفريقيا، لمواكبة ومرافقة القطاع الخاص الياباني للاستثمار في المغرب وأيضا في إفريقيا... ( هذه  مصيبة   فحتى   الحليف   الجزائري   المفترض  أن  يكون   هو   المركز   المالي   في  إفريقيا   أصبح   بعد  ثورة  22  فبراير  2019    مجرد  عصابة  يرددها    القاصي   والداني  من الشعب   الجزائري  نفسه   كانت  مهمتها   نهب  أموال   الشعب   الجزائري   وتهريبها   إلى  الخارج   بعد  أن   نقتطع   نحن   عصابة  البوليساريو  حقنا   من  أجورنا  مقابل   خدمة  الدفاع   عن  مافيا   الجنرالات   الجزائرية  .... كما  تناهى  إلى  علمنا  ونحن  في  اليابان  طشاش   أخبار حول  لقاء نظمه القطب المالي   لمدينة  الدار البيضاء المغربية  والوكالة المغربية للطاقة المستدامة لفائدة مقاولات وفاعلين يابانيين على هامش أشغال مؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية بإفريقيا !!!!!إن هناك حضورا قويا للقطاع الخاص المغربي بإفريقيا على صعيد عدة مجالات كالأبناك والاتصالات والتأمينات والصناعة.(  إذا  لم  يكن  الحليف  الجزائري  لا  يملك  ما  يقدمه   لليابان  مثل   ما  يقدمه  المغرب فلماذا   حضرت   الجزائر  لهذا  المؤتمر ؟ ، وماذا  ينتظر  منا   اليابانيون  أن  نقدم  لهم   ونحن   مجرد   ذيل  لمافيا  جنرالات   الجزائر  المجرمين   القتلة  ؟  يمكن  أن  نقدم  لهم  خبراتنا  في  تخريب  و تدمير  ما  تبنيه  الحضارة  البشرية  ،  فما  الفرق  بيننا  وبين  داعش ؟ )  .....  كما  تنامى  إلى  علمنا  ونحن  في  اليابان  طشاش  أخبار حول  لقاء  الوفد  المغربي  مع  اليابانيين   كان فرصة لتعريف رجال الأعمال اليابانيين بمناخ الاستثمار بالمغرب والفرص الاقتصادية التي يوفرها، وإبراز التقدم الذي حققته المملكة في توطيد القطاع المالي وتعزيز استثماراته على صعيد القارة الإفريقية، وفي تطوير قطاع الطاقات المتجددة، باعتبارهما دعامة أساسية للاقتصاد  المغربي  الذي  يمكن  أن  تستفيد  منه  اليابان  لولوج   السوق  الإفريقية  في  إطار  شراكة  يابانية  مغربية  يابانية  على  أساس  الكل  رابح  (  اليابان  والمغرب   والدول  الإفريقية  ) .... فماذا  يمكن  أن  تقدم  جزائر  اليوم   وبوليساريو  اليوم   لهكذا  لقاءات  بهذا  المستوى  الاقتصادي  العالي  جدا ...

كل  ذلك   كان  يعرفه   وزير خارجية  اليابان  أثناء  عملية   فضحنا  أمام  الأفارقة  وكل  الحاضرين   في  مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الأفريقية  " تيكاد 7 "  الذي   انعقد  ما بين 28 – 30  غشت  2019  بمدينة  "  يوكوهاما  اليابانية....كان  يعرف  أن  الحليف  الجزائري  نفسه  هزيل   باقتصاد   منحط   في   الحضيض  و يتخبط  لضمان  حبة  بطاطا  وشكارة   حليب  للشعب  ،  فكيف  سينظر  إلينا  نحن  الذين  نعيش  كالنبات  الطفيلي  الذي  غرز  جذوره  في   ظهر  الشعب الجزائري  يمتص  دماءه  شاء  من  شاء   وكره  من  كره ...

إنه  الوزير الشجاع  الذي استطاع  أن  يضعنا  في درجة  الصفر لحجمنا  المنعدم  أصلا  حيث  نفخ علينا  - بكلماته  الآنفة الذكر - وطرنا  من  القاعة   كالهباء المنثور  ....

وإلى  نفخة  أخرى  من  شخصية   شجاعة  أخرى ....

من خلال كل ذلك  تقول لنا مافيا الجنرالات الحاكمة في الجزائر : نحن لا نزال جاثمين على صدوركم  فانتظروا  منا   المزيد ...

لايمكن أن يصبر الشعب على هذا  العبث إلى الأبد،  ولتعلم   مافيا   الجنرالات  أننا لا نزال في بداية  ثورتنا  المجيدة  فلا  تفرحوا  ببضعة  أيام  باقية من عمركم وعمر مرتزقتكم  من  البوليساريو ...

 سمير كرم خاص للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. شكرا استاذي الفاضل. والله مأساة لكنها تقترب من نهايتها بخطى سريعة. واخيرا بدأ العالم يتفطن للاكاءبب المناورات الفارغة. اخي كيف بعقل لاحفاد بني هلال وبني سليم الذين نزحوا من اليمن فوجد ا ترحاب وكرم اجدادنا قباءل صنهاجة ودمنات وغير هم من القبائل الأمازيغية الشريفة واستقر بهم المطاف بين اجدادنا على أرضنا التي لم يأتون ولو بحبة رمل معهم عندما غادروا اليمن والجزيرة، أقول كيف بعقل لنازح استقبل يكرم الضيافة كيف بعقل لاحفاد النازحين بأن يطالبون باقتطاع أرضنا وارض اجدادنا ارض البلد المظيف؟ هل هده خيانة أم انتهازية؟ يصفون المغرب بالمحتل ولكنه هو الذي جاء من اليمن أو المريخ واحتل أرضهم التي يسمونها بالصحراء الغربية ! لا البوليساريو احفاد النازحين ولا المستعمر الإسباني قد أتى بالصحراء معهم ولا أحد بحق له بأن يسميها الغربية أو الإسبانية لأنها ارض الشعب المغربي ومنذ أن وجد على وجه الأرض. المغرب لم بات من القمر. ادا حق لاحفاد بني هلال وبني سليم بأن يقتطعوا ارض البلد المظيف نفس الحق يجب أن يعطى للموريسكيين الذين طردوا من اسبانيا على يد الملكة ايزابيل وفردناد تحت همجية الحرق والقتل طردوا إلى المغرب واستقر وا في مناطق متعددة فلهم أيضا الحق في أن يقتطعوا المناطق الموجودين فبها الآن ويسمونها دولة لهم. ثم اليهود الذين هم أيضا نزحوا من اليمن إلى أرضنا وكانت هجرتهم تكاد تتزامن مع هجرة قباءل بني هلال وبني سليم. فلهم الحق أيضا في أن يقتطعوا المناطق التي استقروا فيها ليعلنونها دولة لهم. وادا حق للمهاجر بأن يقتطع أرضا من أراضي البلد المظيف نفس الحق يعطى للمهاجرين المستقرين في بلدان أوروبا الولايات المتحدة حتى يكونون سوية في حقوقهم مع البوليساريو ! والله مهزلة لم ار مثلها.

  2. اليونسي محمد

    شكرا استاذي الفاضل. مهزلة لم ار مثلها مهزلة . فليرجعوا إلى اليمن ارض أجدادهم واصولهم لان الرجوع إلى الأصل فضيلة. هده تكملة التعليق السابق . شكرا جزيلا

  3. اليزيد

    سلمت يمناك اخي سمير اتمنى ان تزول غمة الشعب الجزائري ويصبح في مقدمت الشعوب تقدما وديموقراطية وان ينعم بالامن والرفاء والخير و ان يضع يده في يد اخيه المغربي لمزيد من التقدم والازدهار

  4. كلام واضح ومفهوم سلمت يمناك وأتمنى من الشعب الجزاءري ان يطرد مرتزقة البوليساريو التي تاكل خيراته

  5. quelle démonstration et quelle gifle magistrale mes frères le Japon ne reconnaît pas l'entité fantoche polisarienne ni sa ripoublique tout a été dit calmement franco et sans détour la franchise du noble samouraï aux serfs de la nomenklatura pour que leur petites têtes de vagabonds et de piques assiettes puissent assimiler et comprendre qu'au Japon ils sont plus indésirables que la gale la peste et le choléra et on y entre pas comme dans un moulin ou comme a Tindouf ou ils ont élus facilement domicile et chiottes les terrains vagues ne manquent pas et a défaut de cailloux le sable ne manque pas et ils peuvent s'adonner a leurs activités préférées boustifailler déféquer et roupiller se reproduire ils sont en terre algérienne la terre d'Allah est large et longs ses calvaires depuis qu'elle est devenue la propriété des généraux héritage d'un passé colonial pure jadis et souillée a présent et sujette a toutes les dérives et tous les trafics que seuls ses nouveaux maîtres détiennent le secret c'est permis disait le rais pour la sortir et étoffer le vide de ses discours touts hontes bues a tous ceux qui voulaient bien l'entendre soulage toi ou tu veux le pays est libéré oui du côlon et du raisin de la colère mais pas de la mafia qui a pris le relais un simple changement de propriétaire en pire qui lui rajoute une couche et lui ramène des invités pour une une très longue durée selon le calendrier de l'éternel les polîsariens en l'occurrence le début d'une longue traversée du désert c'était en l'an 75 boukharoba disait a son bras droit en caressant les angles pointus du caillou a mettre dans la chaussure du Maroc si Abdelkader el Bali devine qui vient dîner ce soir Abdelaziz et quelques dévoyés de ses copains et paumés sur les trottoirs de la société en quête de racolage et de pneus a crever nous ferons la fête jusqu'aux aurores et ils passeront quelques jours avec nous histoire de changer d'air connaître le désert et faire le tour du futur goulag ça les changera des chambres a air et de colle des rustines tu connais mes penchants mon animosité pour les marches pacifiques vertes et ma passion pour les marches plutôt noires corsées pure robusta les déplacements des masses et mon amour du vide prends-en de la graine kouider pour remonter dans ton estime pour rattraper tes deux centimètres manquants le Complexe de tous les postulants au concours d'agents de la circulation

  6. عابر

    اولا ما هي اهداف مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الأفريقية " تيكاد... الاهداف في العنوان. و بالمقابل ما هي اهداف مافيا جنيرالات الجزائر التي مع جنوب افريقيا و تانزانيا يصنعون مرتزقة مجنسين بجنسيات مهامها الفتنة و الانفصال لكسر اي تكثل تعاوني تنموي بالمغرب الكبير ليشمل افريقيا و جعل العراقيل لتعاون الدول المتقدمة مع النامية لدعم و تطوير الاقتصاد العالمي. اليابان و الدول المصنعة غير غافلة من ثقافة مافيا جنيرالات الجزائر الذين هم من يقودون هذه الاوركسترا المهزلة العالمية، و لا يفكرون بما تفتقره بلادهم و افريقيا. وزير خارجية اليابان يضع النقط على الحروف، بطريقة حضارية عسى الادمغة المتحجرة يهتدون الى الصواب، ليحترموا اهداف هذا المؤتمر، وضع لهم حدودا لكي لا يخرج النظام الجزائري  ( كما هو معروف في حضورهم في مؤتمرات دولية اخرى بلغ بهم الامر الى شر الارهاب الديبلوماسي البومرداسي الى جنون الاعتداء على الديبلوماسيين...كما عرف العالم من المدير العام في وزارة الخارجية الجزائرية، سفيان ميموني، الذي أقدم على "الاعتداء جسديا" على نائب سفير المغرب في سانتا لوتشيا، خلال اجتماع للجنة تابعة للأمم المتحدة  ) عن ثقافة هذا المؤتمر عن اهدافه. حضور البوليزاريوا خارج عن الاهداف و الموضوع، و النظام الجزائري يصر على الفتنة و الارهاب حتى في الملتقيات التنموية الاقتصادية العالمية و اليابان من الدول الحضارية، لها تاريخ عريق تحترم تاريخها و تاريخ و ثقافة و سيادة الدول، لكن ليس من ثقافتها الفتن و الارهاب، و خاصة هذا الارهاب المنظم الذي يفرضه النظام الجزائري على الدول الحضارية المسالمة كاليابان. دولة اليابان امبراطورية حضارية تعلمت تجاريب الماضي، و استفادت ان الفتنة و الفاشية التي كانت سبب ماساتها في الحرب العالمية و تقهقر و ماساة الامم، و جعلت من امبراطوريتها بين مصاف الدول المتقدمة. فكيف لعصابة التخلف و الفتنة ان تحول الجزائر الى يابان افريقيا و وزير خارجية اليابان يستخف من ثقافتهم و عقليتهم المتحجرة.

  7. صالح الجزائري

    نحن في الجزائر ندعو حكامنا إلى التخلي عن هذا العناد المرضي والقبول بحل وسط يحفظ ماء وجه جميع الأطراف وإنهاء النزاع بطريقة لا أحد انهزم لأن كل المؤشرات تقول بحتمية قبول وجهة نظر المغرب لمشكلة الصحراء الغربية وحينها قد تكون هزيمة مدوية للبوليزاريو وانصارها والرجل اللبيب هو من يسابق الأحداث ويجيد قراءة المؤشرات.

  8. a l'heure où le peuple algérien milite pour son indépendance aspire a un changement et vomi son ras le bol de cette classe une armada de ses diplomates lève l'ancre du port d'Alger la blanche une commémoration du célèbre écumeur des mers bouarroudj direction Tokyo le prochain port et larguerr les amarres en terre nippone battant pavillon de la rasd et a leur tête jambe de bois Brahim le pirate de quoi faire retourner dans sa tombe la terreur des mers la mare nostrum et le Bosphore barbe rouge en personne combien de diplomates ont battus les pavés de toutes les capitales du monde connues pour une reconnaissance de leur éphémère rasd fut elle des bouts des lèvres en échange de quelques chkaras bien dodues depuis Abdelkader el Mali et les vrilles de son Falcon a donner le tournis ramtane et ses danses du ventre accompagnées du son de tam-tam et messahel pour ne pas l'oublier et ses rires de soirées très arrosées le pilier des comptoirs quand au dernier sioux de la tribu a la hache émoussé n'en parlons plus on le verrait bien en bûcheron en Papouasie tailler les bambous en rondelles l'Algérie terre des hommes et des chouhadas a t'elle besoin de tout ce ramdam pour ternir sa réputation et assécher ses économies le peuple sera t'il entendu par cette armée de sourds ou finira t'il aphone a force de s'egosiller et de tout cet orchestre philharmonique il ne lui parviendra que le brouhaha d'une fête foraine le bendir et la gasba que les citoyens du pays du soleil levant n'entendent pas de cette oreille la des gens sensés même si la parole est d'argent ils préfèrent l'or du silence et du concret

  9. TASNIM

    نحضر )، مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية الأفريقية " تيكاد 7 " الذي انعقد ما بين 28 – 30 غشت 2019 بمدينة " يوكوهاما اليابانية، حضرنا فقط لنسمع وزير خارجية اليابان يقول في وجهنا بأنه لا يعترف بدويلتنا  (الجمهورية العربية الصحراوية )، ومع ذلك بَـلَعْـنَاهَا وضغطنا على أنفسنا وبقينا جالسين نسمع كلامه وهو يضغط على حروفه وجُمَلِهِحتى تنغرز في أعماقنا وكأنه يقول لنا " إننا نَـنْـبُـذُكُمْ فلا أهلا بكم ولا سهلا في اليابان " ...كما أنه لمح بين طيات كلامه أنه على علم بالطرق الملتوية التي دخلنا بها لهذه القاعة .....

  10. صحرلوي تندوفي

    كم استنزفت هاته جماعة بوليزاريو من اموال البترول و الغاز منذ قرابة نصف قرن مضت؟ و الادهى و الامر هو كم سرقت عصابة المرادية من وراء هاته القضية المفتعلة قضية وهمية ليجعل منها نظام العسكر كامثال كايد الطالح و مساهل و رمطان عمامرة و اسماعيل شرقي و اويحيى و الاربعين سراق جملة واحدة، جعلوا منها قضية وطنية بالنسبة للجزاءريين المخدوعين البؤساء. و نهبوا من وراءها ملايير الملايير من صفقات شراء الاسلحة و اللوجيستيك و المؤونة والسفريات للخارج عبر الطائرات و حجز غرف بالفنادق الخمس نجوم لمسؤولين مكلفين بهاته القضية من الجانب الجزائري و من الجانب بوليزايو و السؤال المطروح لماذا التشبث بقضية خاسرة طول هاته السنين و لا زالوا يتشبثون بها، و الله لو ما وجدوها مربحة لما تمسكوا بها ولو لساعة من الزمن. اغتناءهم و سفرياتهم للخارج من اجل الاستجمام و الترفيه هي الاولى و قد ادلى بها المعتوه مساهل لما سألوه عن الاجتماع الاول الاخير الذي صرح فيه قائلا . (جينا صحكنا شوية و هو يقهقه كالمختل عقليا ). اغتناءهم على حساب الشعب الجزاءري الذي غسلوا ذماغة بقضية لا اساس لها من الصحة. هي قضية وضع العصى في عجلة الحسن الثاني للانتقام منه فيما ابلاه في حرب الرمال ليس الا. و ما ذنب الشعب الجزاءري كله في عقلية انتقامية لحفنة جنرالات بومدين المجرم و حزبه جبهة التخريب الوطني هو السبب الاول و الاخير في هذا كله. و نرجوا من اخواننا المرابطين في ثورة 22 فبراير ان يعملوا عل اجتثاث احزاب الرديلة و الفسق و الفساد و السرقة FLN و RND. و الله الموفق. كما نشكر الاستاذ سمير كرم على فصح العصابات التي هوت بالجزائر الى الحضيض

  11. a l'aube du 3 ème millénaire et a l'aune de la formation d'ensemble et des fusions le Maghreb est encore a ses premiers balbutiements et des trains de retard a son actif par rapport au reste du monde son UMA est morte dans l'œuf ses peuples attendent otages d'un régime bouteflikien et ses généraux pieds et poings liés bâillonnés et ligotés comme des saucissons en direction de la tranche use sous leur emballage cachir au dindon de la farce et certains méfiants de ses géniteurs veulent aller jusqu'à lui faire subir un test de paternité pour l'attribuer a un tel où un tel certains veulent lui donner comme prénom Maghreb Arabe d'autre veulent l'appeler Maghreb amazigh ou berbère ou étoile nord africaine et ça vient de loin la malheure use elle a du mourrant a se faire avant d'avoir vu le jour qu'ils la laissent naître pourvu qu'elle nous arrive saine et sauve et sans malformations et ne passera pas toute sa vie dans une chaise roulante et ce sera le comble c'est notre malheureux sort qui nous fera encore des siennes ou le mauvais œil qui s'acharne sur nous et nous envie pour la vamp tant attendue la môme qui nous a fait baver qu'ils la laissent naître et au bout du septième jour nous sacrifierons un veau au pieds des barbelés a la lisière des fossés et nous la baptiserons Désirée la maghrébine et a son premier gazouillis nous l'appellerions maman chérie

  12. ce n'était pas leur jour comme d'habitude la sentence est tombée sur leur cou comme un couperet tranchant décapités comme des vulgaires poulets un abattage a la japonaise net et sans bavure l'art et la manière du grand samouraï de ne point faire souffrir ses victimes leur enlever la vie c'est le début de la souffrance mais pas les entendre râler et gémir qu'ils le fassent en enfer et qu'ils se fassent Hara Kiri pour mettre un terme à leur calvaire en auront-ils le courage de le faire les couards ou feront t'ils appel à lucifer pour finir le travail et libérer leur âme de damnés vouées à l'errance au pays du soleil levant l'astre du jour ne se couche jamais il est dans leur cœur et à Tindouf il est le cuiseur des poulets a rôtir et ses tournes broches ne s'arrêtent jamais et ils finiront un jour par cramer et il ne restera au généraux que des carcasses calcinées et rien a se mettre sous la dent les vautours

  13. Bencheikh

    بقايا النظام الجزائري العسكري الحاكم مرتبط وجوده بعصابة يعتمد عليها في سرقة وطنه وتعتمد عليه في تغيير السيروم كلما نفذ الكمية المعلقة ونسي تنمية الجزائر وبناء الدولة الحديثة ، لذلك فالعالم أصبح يدرك أن مصالحه مع نظام همه الوحيد هو مشكلة الصحراء المغربية لن تنجح وأن رؤيته عمياء والابتعاد عنه أفضل لان الإقتصاد يتطلب معطيات واضحة وبنيات تحتية هائلة كالموانئ والأبناك ونظام اقتصادي منفتح وهذا مايحاول المغرب تقديمه .

  14. foxtrot

    الى الاخ الصحراوى التندوفى شكرا وضعتى الدواء على الجرح والله لكلمك موزون وكلام عقلاء واءليكم هده كلمات وهى والله لو ما وجدوها مربحة لما تمسكوا بيها ولو ساعة من الزمن شكرا وشكر لسيد سمير كرم

  15. Brahim le bouc aux sabots usés du zoo de Tindouf affûté ses cornes cassantes et bouffées par l'ostéoporose et la nicotine apparemment pour riposter aux déclarations de la non reconnaissance ferme et définitive de la diplomatie nipponne franchement il y'a des moments où il ne faut pas se retenir et aller droit au but un bon gourdin plein la main d'abord il s'indroduit comme un voleur dans un moulin illégalement incognito avec ses sbires munis de passeports algériens dans les bagages de leurs protecteurs et non moins voleurs et faussaires de surcroît si c'est de la diplomatie ça au pays des généraux générateurs de tous les vices et les coups de Trafalgar et de Jarnac réunis certains irait jusqu'à c'est le bordel a son apogée aucun respect pour les lois de l'hospitalité au pays d'accueil et pour leurs hôtes le minimum syndical du comportement humain et civilisé tout dans les cabrioles et les coups de sabots et les je pousse je casse et je passe avant de se pointer chez les gens la moindre des choses c'est de prévenir les mentalités les coutumes et les comportements différés l'impact n'est pas le même ils peuvent êtres blessants pour certains normaux et corrects pour d'autres tout dépend de l'angle où on se trouve sur la carte terrestre mère nature est ainsi faite certains elle les a dotés du meilleur d'elle-même des qualités innées a faire pâlir de jalousie les dieux de l'Olympe aux calme légendaire et a d'autres les restes de l'arrogance et la brutalité des taureaux et la panique des moutons de Panurge

  16. jusqu'à quand persistera le régime algérien dans ses errements et ses aveugles égarements a soutenir une bande la terreur des poulaillers a l'aube du 3 ème millénaire et a l'aune des alliances et formation des grands ensembles il a fait de ce Maghreb un terrain propice a ses règlements de comptes mesquins aux grands pas de l'histoire des peuples sont encore au stade de dialoguer a coups de bâton trois coups de bastons on arrête et on reprend les coups de bâtons c'est très bon O comble de destin il y'a des moments où l'envie me prend de me mettre a mon compte comme négociant de bric a brac et de futilités pourvu que ça rapporte si ce n'est que des emmerdes louer un stand au marché de dupes étaler ces peuplades dociles et soumises et leurs tares au grand jour aux regards des acheteurs et leur crier a tué tête venez braves gens j'ai là une marchandise flasque et inerte tatez et constater par vous même plus mort que ça ça n'existe pas il y'a la de quoi remplir les terrasses des cafés encombrer des salles de mariage bouchonner les axes des grandes même en dehors des heures de pointe se taper sur la tranche pour une histoire de priorité à droite mais surtout ne leur demandez pas de vous faire un grand Maghreb même en mîmes ils ne savent pas faire sniffez moi la chose je ne suis pas là pour vous vendre de l'or en barres mais des mal barrés des paumés de l'histoire je vous le dis pour ne pas vous flouer sur la camelote nje demande pas des milles ni des cents je ne suis pas gourmand mais pressé de partir sous d'autres cieux plus cléments ou ne se parle pas a coups de bâtons et on se comprend a demi mot une terre sans des généraux en souffrance oubliés la pour l'occasion qui séquestrent le sort de toute une région donnez moi juste quelques dollars de quoi acheter le bâton de l'errance tout en sachant qu'ils ne valent pas les bottes des sept lieues je n'ai pas les moyens pour prendre l'avion ni embarquer a bord d'une barque de fortune le délai d'attente et trop long et d'ici là tout le monde sera parti laissant la maison a l'abandonce et Tindouf au Polisario

الجزائر تايمز فيسبوك