جميعي يمسح كل جرائمه وينسبها لسعيد بوتفليقة

IMG_87461-1300x866

فقد ،  الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، محمد جميعي، أعصابه نظرا للضغط  المفروض  عليه جهات عدة  من بينها منظمة المجاهدين و  شعبيا أيضا و الاتهامات التي تطاله بالتهريب وغيرها من الأمور ، ليخرج ، جميعي ، عن صمته بعدما تأكد أن الحزب العتيد فقد ثقة الجزائريين ولا مجال له للبقاء

و قال جميعي بأن السعيد بوتفليقة هو من كان يحكم وهو من عين الأمينين العامين السابقين معاذ بوشارب و جمال ولد عباس، مؤكدا في السياق ذاته أن حراك 22 فبراير أول عمل قام به هو تحرير الافلان وإرجاع شرعيته.

ورد ، أمين الأفلان على تصريحات الأمين العام بالنيابة للمنظمة الوطنية للمجاهدين التي دعا من خلالها إلى دسترة “الأفلان” ليكون ملك لكل الجزائريين وقال جميعي أن البيان الصادر عن منظمة المجاهدين بشأن الأفلان لا يمثل المجاهدون لأنهم لا يؤيدون رأي الأمين العام بالنيابة

قائلا  أن كل الأحزاب تستعمل مصطلحات يتشارك فيها جميع الجزائريين وليس الأفلان فقط، أكد المتحدث ذاته، أنه لا توجد دوافع تجعل أعضاء الحزب العتيد يتخلون عن أسم جبهة التحرير الوطني

ورد جميعي على الاتهامات التي طالته بخصوص التهريب قائلا..كرست حياتي للعمل السياسي منذ 27 سنة ومن يتهموني بالتهريب كاذبون

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك