في ذكرى هجمات 11 سبتمبر زعيم القاعدة يدعو لشن هجمات ضد إسرائيل وحلفائها في جميع أنحاء العالم

IMG_87461-1300x866

دعا زعيم القاعدة أيمن الظواهري إلى شن هجمات ضد إسرائيل وحلفائها في جميع أنحاء العالم، وذلك في تسجيل نشر في الذكرى الـ 18 لهجمات 11 سبتمبر في الولايات المتحدة.

وقال الظواهري في تسجيل فيديو بثته اليوم الأربعاء مؤسسة السحاب، الذراع الإعلامي لتنظيم القاعدة: “إخواني المجاهدين في فلسطين وبقية الأمة الإسلامية، إن مصالح إسرائيل وحلفائها الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين والروس والأوروبيين، منتشرة في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف أن إسرائيل وحلفاءها “يخنقون الجهاد” في الأراضي الفلسطينية.

وذكر: “كما يتآمرون ويتحدون ضدنا في كل مكان، يجب أن نطاردهم في كل مكان في الوقت والمكان الذي نختاره. كونوا مبتكرين ومبدعين في أساليبكم”.

وتولى الظواهري، الجراح المصري الذي تحول إلى إرهابي، زعامة القاعدة عام 2011 بعد مقتل أسامة بن لادن على يد قوات العمليات الخاصة الأمريكية في مخبأه في باكستان.

ويعتقد أن زعيم القاعدة المسن يختبئ في المناطق القبلية الباكستانية بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

ودافع الظواهري عن هجمات 11 سبتمبر، التي خلفت قرابة 3000 قتيل عندما شن إرهابيو القاعدة هجوما بطائرات ركاب مختطفة في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا.

وتساءل: “أود أن أسألهم إذا كانوا يعتقدون أننا قتلنا أبرياء في مركز التجارة العالمي- وهذا افتراض خاطئ في البداية – هل كان هؤلاء الذين قتلوا في البنتاجون أبرياء أيضًا؟”.

وحث الظواهري الجهاديين على مهاجمة القوات الغربية في جميع أنحاء العالم، وخاصة في العالم الإسلامي. وقال “فهاجموهم انتقامًا لجرائمهم في فلسطين ودعمهم لإسرائيل”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. السميدع من امبراطورية المغرب

    القاعدة و داعش من صنع امريكي ايراني صفوي مجوسي و كل احرار العالم يعلمون انها مسرحية بين ايران و امريكا و الصهاينة لاجل خلق المشاكل للمسلمين و للفلسطينيين لان هذا المصري القاعدي احمق و لا يدري عواقب ما يتفوه به لان دين الاسلام و حتى الفطرة الانسانية لا تدعو لقتل الناس بدون موجب حق فهناك قانون و لسنا في غابة و ان ضربت القاعدة او داعش فبتحريض من ايران التي تحتضنهم بالمال و باللوجيستيك و من امريكا نفسا ليجدوها ذريعة للتنكيل باخواننا المهاجرين في البلدان الغربية و ربما للهجوم على دولة باكملها كما فعلوه بالعراق بتحريض من ايران تحت الطاولة و بتسخريها لابنائها الدواعش و القاعديين و لهذا اخواني لاتنصتوا لهذا الاحمق لانه عميل و جاسوس للمجوس و الصهاينة و الامريكان و كل شيء واضح و الاحر بالدول التي تسمي انفسها بالممانعة كالانظمة الباطنية المجوسية و الشيوعية كايران و العراق و لبنان و سوريا و حزب اللات و العزة و الحوثيين و كل الرافضة ان يفعلوها لاننا لم نسمع الا الشلعارات منهم كالموت لامريكا و الموت لاسرائيل لكن قتلاهم و بدعم من اعداء الله و رسوله تجدهم كلهم مسلمين و لا يهودي واحد او امريكا واحد لانه معهم سمن على عسل اما ما نسمعه من هذا الشيعي المصري ايمن الظواهري فهو سوى شيعي مشرك بالله او شيوعي يدعي الاسلام لان كل تحريضاته معارضة لنصوص القرآن الكريم لان الحرب في القرآن الكريم تكون بامر من ولي الامر المجمع عليه بين ابناء الدولة او في النطاقالاوسع بين كل ابناء الامة و تكون فيه موازين القوة متقاربة و ليس بقتل امريكي ليقتل بعده ما بين 1000 و 100000 مسلم  ! ! لان هذا ما يريده الصفوين الروافض المجوس كي يخرج مهديهم الموهوم من السرداب ليكمل الطريحة في ابادة المسلمين و لا يترك سوى شيعة الشيطان و المتعة و الاخماس.

الجزائر تايمز فيسبوك