ماذا يحدث في مصر الفريق سامي عنان يصدر البيان الأول للانقلاب على السيسي تزامنا مع دعوة محمد علي

IMG_87461-1300x866

ي تصعيد خطير بمصر أصدرت حملة الفريق  بيان للأمة المصرية وقادة الجيش، بالتزامن مع دعوات النزول والتظاهر في شوارع  غدًا، الجمعة، لرفض حكم رئيس النظام عبد الفتاح السيسي.

 وجاء في بيان المركز الإعلامي للفريق والذي نشر على صفحته بفيس بوك:”أيها  العظيم، تعيش مصر مرحلة عصيبة من التدهور والتراجع في كل مناحي الحياة، وتراجع دور الجيش في مهمته الأساسية وهى حماية البلاد وقد جر النظام القائم أفراد الجيش بكافة قطاعاته للمواجهة مع الشعب مما أساء للمؤسسة العسكرية في نفوس المصريين”

تابع البيان:”وظهر للناس كافة.. حجم الفساد لرأس النظام(وزير الدفاع الأسبق) الذى اعترف أمام الجميع بشكل يسئ لسمعة الوطن وسمعة المؤسسة العسكرية لذا أوجه رسالتي الأولى لأفراد الجيش بكل درجاته العسكرية”

ندعوكم لضبط النفس وحماية إرادة الشعب الذين أقسمتم على حمايته والحفاظ على هيبة القوات المسلحة والعودة للدور الحقيقي للجيش.. فقوة الدولة داخليا في كل مجالاتها.. قوة لجيشها.. وإيمانا بأن القوات المسلحة لها دورها حسب الدستور القانون.

أما رسالتي الثانية.. إلى وزير الدفاع الفريق محمد زكي:

اعلم أن شرف العسكرية وضعه رأس النظام في خطر، وأن العسكرية المصرية لا يليق بها أن تهين أبنائها وأن تضعهم في مواجهة مع الشعب وأن الجيش المصري مهمته حماية الشعب ومقدرات الوطن التى فرط فيها رأس النظام من أجل مصالح شخصية.

ختاما : أيها الشعب نوجه لك هذا البيان ليكون بداية تغيير حقيقي للوطن وأن التزام السلمية وعدم الانجرار للعنف الذى خلقه رأس النظام هو النجاة لهذا الوطن.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. elarabi ahmed

    كل من طبل وهلل لأنظمة عسكرية تابعة الى الشرق أو الغرب فمصيره الذل والهوان والسجن أو النفي - الغرب عندما صنع بلدان - (سايكس بيكو )كان يعلم أن هده البلدن لاتوجد فيها شعوب بل قبائل جاهلة متخلفة ستحتضن مخططات الأستعمار وحدوده وستقاتل من أجل دالك فحال هؤلاء القوم اليوم هو دليل على ما هي عليه من تناحر وعداء فى ما بينها .سبب كل هدا البلاء هو التخلى عن الدين فالعرب لم يكون شيئا حتى جاء الأسلام وعندما فرطو فى الأسلام كدين ومنهج فى الحياة هاهم اليوم يتقاتلون فرقة  (المنجل مع العلمانين والديمقراطين وبما لايأتى به الله من معتقدات اسسوها لأنفسهم لكي يستبدو ويفسدوا. والله يمهل ولا يهمل

الجزائر تايمز فيسبوك