لجنة حماية الصحفيين مقرها الولايات المتحدة تدعو إلى الإفراج الفوري عن الصحفيين الجزائريين المعتقلين

IMG_87461-1300x866

دعت لجنة حماية الصحفيين، (منظمة غير حكومية مقرها الولايات المتحدة) إلى “الإفراج الفوري” عن الصحفيين الجزائريين سعيد بودور، عبد المنجي خلادي وعادل عازب الشيخ المعتقلين حالياً في الجزائر. كما طالبت ذات الجهة بـ “التخلي عن جميع الإجراءات ضد هؤلاء الصحافيين ”

وحسب بيان للّجنة، فقد قال منسق شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين شريف منصور، “يجب على السلطات الجزائرية التوقف عن استخدام الملاحقات القضائية المبهمة لسجن الصحفيين الذين يقومون بتغطية الاحتجاجات ضد الحكومة والفساد”.

وأضاف منصور “نذكّر الحكومة بأن شرعية الانتخابات الرئاسية المقبلة ستتوقف إلى حد كبير على قدرة جميع الصحفيين على تغطية الوضع في البلاد بشكل مستقل”.

وقالت لجنة حماية الصحفيين “منذ فيفري ، فرضت السلطات الجزائرية الرقابة على المعلومات ، وطردت الصحفيين الأجانب الذين كانوا يغطون المظاهرات ، وحجبوا المواقع كما قامت باعتقال الصحافيين بسبب تغطيتهم للاحتجاجات”.

بلقاسم الشايب للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بل الاصح هو الدعوة الى الا فراج عن الشعب واموال الشعب كفانا من العسكرة وسياسة الثكنة وارهاب بنعكنون ولعبة الايادي الخارجية وتبدير الاموال في الخارج وصرف الملايير عن البول زريو وتهريب المليارات للخارج و و و و و و و ولعنة الله على قايد فاسد وكل كبرانات الحركي ولعنة الله على لصوص المرادية

الجزائر تايمز فيسبوك