جبار مهنّي الذي فضل “الابتعاد عن الأضواء” سادس جنرال رهن الحبس المؤقت

IMG_87461-1300x866

يعد جبار مهنّي من جنرالات الجيش المتقاعدين الذين فضلوا “الابتعاد عن الأضواء”،  حتى أن المعلومات عن سيرة الجنرال المتقاعد تبقى نادرة مقارنة ببقية المسؤولين الجزائريين السابقين،  حتى أن الأوساط السياسية والإعلامية كانت تصفه بـ”الجنرال اللغز”.

كما يعتبر من المقربين من رئيس جهاز المخابرات الأسبق الفريق المتقاعد محمد مدين بالإضافة إلى كونه المالك لـ”قناة الأطلس” التي دعمت المرشح علي بن فليس في انتخابات الرئاسة سنة 2014، قبل أن يقوم الأمن الجزائري بإغلاقها.

وينحدر الجنرال المتقاعد من محافظة تيزي وزو ، ومن المسؤولين العسكريين الذين تدرجوا في الجيش منذ تسعينيات القرن الماضي، وتولى عدة مناصب في الجيش الجزائري من بينها: مدير المركز الإقليمي للبحث والتقصي بمحافظة البليدة سنة 1990.

وفي عام 2005 تمت ترقية إلى رتبة جنرال، ثم إلى لواء عام 2009، حيث تولى خلالها منصب مدير لمصالح أمن الجيش، قبل أن يحيله الرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة إلى التقاعد عام 2015.

هذا و كانت قد أصدرت المحكمة العسكرية، مساء الاثنين، حكماً يقضي بوضع الجنرال المتقاعد جبار مهنّي رهن الحبس المؤقت بتهم فساد.

وجاء ذلك، بعد أن وجه قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية بالبليدة تهماً للجنرال المتقاعد تتعلق بـ”الثراء غير المشروع والتعسف في استعمال السلطة وسوء استعمال السلطة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك