معركة "عض الأصابع" مستمرة بين زغماتي والقضاة

IMG_87461-1300x866

وجّه وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، في خرجة   جديد ة له، اعتبرت بمثابة رد مباشر على التصعيد المتواصل في سلك القضاء، تعليمة تمنع رؤساء الجهات القضائية التي حول منها القضاة الذين مستهم الحركة، أية تظلمات منهم، على أن يتكفّل رؤساء الجهات المحولين إليها بذلك.

وجاء في نص التعليمة المؤشر عليها تاريخ اليوم الخميس 31 أكتوبر، و الموجهة الى الرؤساء والنواب العامون لدى المجالس القضائية ،و رؤساء ومحافظي الدولة لدى المحاكم الابتدائية،

“المطلوب منكم تبليغ السيدات و السادة القضاة الذين شملتهم الحركة السنوية التي أقرها المجلس الأعلى للقضاة في دورته الأولى  لسنة 2019 في جلسة ليوم 24  أكتوبر، والراغبون في التظلم ضد ما أقره المجلس الأعلى للقضاء في حقهم أن يسجلوا طعونهم لدى الجهات القضائية المحولين إليها، مع ضرورة إرفاق طعونهم بنسخة من محضر التبليغ المحرر من قبل رئيس الجهة  القضائية المحولين منها، والتنصيب لدى الجهة القضائية الجديدة من قبل رئيسي هذه الأخيرة.

” وتضيف التعليمة “على رؤساء الجهات القضائية المحوّلين منها، عدم تلقي أي تظلم من هؤلاء ودعوتهم تقديمها أمام رؤساء الجهات القضائية المحولين إليها.”

كما عاد زغماتي في نص الوثيقة، إلى التشديد على أن الطعون”ستعرض على المجلس الأعلى للقضاء في الدورة الثانية لسنة 2019، والتي ستعقد في الأسبوع الثالث من شهر نوفمبر “.

تعليمة تؤكد تمسك وزير العدل بلقاسم زغماتي بعدم التراجع عن تنفيذ الحركة السنوية للقضاة التي تم الإعلان عنها الخميس الماضي،

والتي أدت إلى انفجار غير مسبوق في سلك القضاة الذين شنوا اضرابا مفتوحا دخل يومه الخامس اليوم الخميس 31 أكتوبر، احتجاجا على الحركة التي وصفتها النقابة الوطنية للقضاة في أكثر من بيان بـ”العشوائية و الانتقائية و الانتقامية، والمخالفة لنص الدستورو القانون الأساسي للقضاة في مادته الـ،26 التي لا تجيز تحويل القضاة بدون ارادتهم.”

وفيما أكد القضاة في وقفتهم الاحتجاجية التي تم تنظيمها اليوم أمام مقر المحكمة العليا، تمسّكهم بالإضراب الذي حقّق نسبة استجابة تاريخية،

وصلت إلى 98 بالمائة وتسببت في شل جل المؤسسات القضائية، أكد زغماتي من خلال تعليمته الأخيرة بأن معركة تكسير العظام لاتزال متواصلة، رغم أن المرحلة الحالية التي تعيشها البلاد لا تحتمل أزمة سلك القضاء.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك