عبد الرزاق مقري يخلع رداء الخوف والشيتة ويقف في وجه خطابات قايد رابعة ابتدائي المستفزة

IMG_87461-1300x866

في اطار كبح جماح ديكتاتورية فرعون البلاد القايد صالح ووضع لخطاباته المستفزة قال الدكتور عبد الرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أن هناك من يريد أن نتوقف على الدعوة لمدنية الدولة…

حيث أضاف مقري أن هذه الإرادة جاءت لأن البعض يرى وجوب التوقف على هذه الدعوة لان هناك تيار سياسي يخالفهم الراي ويدعو إلى تمدين العمل السياسي وختم رئيس حركة مجتمع السلم في تغريدته بالقول نعم نريد دولة مدنية ولا نريد دولة عسكرية بشكل مباشر ولا غير مباشر حيث اعتبر كثير من الساسة والمحللين أن المقصود من هذه التغريدة هو الرد على ما جاء في خطاب قائد الأركان الذي القاه الخميس الماضي حيث قال أن من يرفع شعار “مدنية ماشي عسكرية” يريد أن يفرق بين الشعب وجيشه وانه احد أفراد العصابة التي تريد زعزعة البلاد…هنا الجميع في البلاد تساءل ما هو الطبيعي والموجود في جميع الدول الديمقراطية هل هو الدولة المدنية أو العسكرية.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. هذا الرجل وزمرته يعرف جيدا من أين تؤكل الكتف ولم يكن ليجرأ على تصريح مثل هذا وهو الذي شارك بقوة في اللعبة مع النظام السابق لو لم يجمع ما يكفي من المعطيات الموضوعية التي تشير إلى قرب زوال الكايد ومن معه.، علما أنه ظل خلال الشهور الماضية يمسك العصا من الوسط ويدلي بتصريحات مبهمة تحتمل تفسيرات متعددة في انتظار وضوح معالم المرحلة القادمة. هذا الرجل مع الرابح ويعلم أن الرابح على المدى القريب هو الشعب ويريد طبعا وكعتاته أن يحجز مكانه مع الرابحين، أي أن يأكل من الكتف وينسى أو يتناسى أن ذاكرة الشعب قوية لا تنسى من خذلها كما لاتنسى من وقف معها خاصة في اللحظات الحرجة

الجزائر تايمز فيسبوك