بن فليس يعرض برنامجه الانتخابي تحت شعار “الجزائر بلادنا ورفعتها هدفنا”

IMG_87461-1300x866

عرض علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات والمترشح للرئاسيات، اليوم الأحد، برنامجه الانتخابي واختار شعار “الجزائر بلادنا ورفعتها هدفنا”. وقال بن فليس في ندوة صحفية عقدها بفندق الهيلتون بالجزائر العاصمة، “برنامجي يعتبر أقل البرامج طولا ومخاطرة ومشقة على البلد وهو الأقدر على مواجهة الوضع”.

وأضاف بن فليس، “إن عهدة البرنامج الوطني الاستعجالي، يتضمن ثلاث نقاط مهمة، ويتعلق الأمر بالتكفل بالمطالب المشروعة لـ “الثورة الديمقراطية” وتحقيقها وتجسيدها، وتوفير حل وسطي متزن لشق طريق المزاوجة بين الرئاسيات وخيار المجلس الدستوري من خلال دمجهما، بالإضافة إلى القطيعة مع النظام الفاسد والمكسر للبلد، وإعادة بث مؤسسات شرعية وذات مصداقية، وطابع تمثيلي”.

وتابع رئيس حزب طلائع الحريات: “يرتكز برنامجي على تحويل الدولة إلى دولة الحق والقانون عن طريق إعادة تأسيس التنظيم الدستوري المؤسساتي، وجعل المسؤولية تخضع للرقابة والعقاب”. وشدد المتحدث على ضرورة تحقيق المطالب والتطلعات المشروعة للحراك الشعبي، قائلا: “سأعرض برنامجي الاستعجالي على الشعب، من أجل لم الشمل حول مشروع وطني جامع يترجم كل الطموحات والآمال”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ابو نوح

    لن يكون هناك رءيسا صالحا في الجزاءر حتى تجف مفاصل الدولة من بقايا الافكار العسكرية الفرنسية الاستعارية . كالامي العجوز صاحب البطن المنتفخ  (ملك الجزاءر ) ، وهؤلاء المترشحون الذين يتهافتون على كرسي الرءاسة . وفي الوقت الراهن بات من الواضح ان كل من يريد في الجزاءر الوصول الى هدف معين عليه ان يتخلى عن كل افكاره ومبادءه ويشهر عداوته جهارا تجاه المغرب وولاءه الكامل للعسكر لان الكلمة العسكرية هي السامية والعليا في الجزاءر . بهذه الطاعة العمياء يكون قد ضمن مكانته عند هذه الجماعة المفسدة العسكرية . اما بالنسبة للمغرب وكما قال المحلل المغربي منار السليمي فعليه ان يضع في الحسبان انه يحده شرقا بحرا شاسعا من شماله الشرقي الى جنوبه الشرقي . وبهذا الاعتقاد نكون قد وجدنا حلا شافيا لكل المشاكل القادمة من الجهة الشرقية

  2. ALGÉRIEN AN YME

    DE SINISTRES LIÈVRES DE TABOUN ET BENFLIS ET AUTRES ÉNERGUMÈNES SANS FOI NI L0I, SANS SCRUPULE QUI 0NT TRAHI LEUR PEUPLE ET QUI 0NT VENDU LEUR ÂME AU DIABLE ,LE CAP  ORAL GAY AL FASSAD. LE BRAVE PEUPLE QUI S'EN SOUVIENDRAIT ,LES JUGERA SÉVÈREMENT UN JOUR QUI NE POURRAIT ETRE QUE PROCHE. A LA POUBELLE DE L'HISTOIRE D0NC LES TRAÎTRES DE BENFLIS ,TABOUN ,BENGRINA ET AUTRES LIÈVRES PI0NS ET MARI0NNETES DU GAY LE CRIMINEL ILLETTRÉ ET C ORROMPU PI  DU CHAYTANE EL ARAB DES EMIRATS ET DE LA FRANCE . QUE LE SINISTRE PÉDÉRASTE DE CAP ORAL GAY AILLE EN ENFER AVEC SES CRAPULES DE SBIRES MAFIEUX ET CRIMINELS QUI L'ENTOURENT. LE BRAVE PEUPLE VAINCRA SES ENNEMIS DE CAP ORAUX ET LE RESTE DES RÉSIDUS DU RÉGIME POURRI DE BOUTEFF PAR LA PAIX OU PAR LA F ORCE... QUI VIVRA VERRA !

الجزائر تايمز فيسبوك