المترشحون الأرانب يدشنون حملة البؤس الانتخابية من صحراء

IMG_87461-1300x866

تنطلق اليوم الأحد 17 نوفمبر الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، حيث إختار أغلب المترشحين ولايات الجنوب كأول محطة لهم.

وبحسب أجندة اليوم الأول للمترشحين التي نشرتها وكالة الأنباء الجزائرية، فإن المترشح عبد المجيد تبون، ينشط تجمعا شعبيا بولاية أدرار، وهي نفس الولاية التي سينشط فيها المترشح عبد العزيز بلعيد تجمعًا شعبيًا.

كما إختار المترشح عز الدين ميهوبي ولاية أدرار كأول محطة له لتدشين الحملة الإنتخابية، في حين يرتقب أن ينشط علي بن فليس تجمعين في اليوم الأول، الأول بولاية تلمسان غرب البلاد، والثاني بولاية تمنراست جنوبي البلاد.

بالمقابل، ينتظر أن يقوم المترشح عبد القادر بن قرينة بنشاط جواري في الجزائر العاصمة.

ووقع اليوم السبت المترشحون الخمسة على ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية، والذي تضمن المبادئ التوجيهية والممارسات الخاصة التي تشكل إطار السلوك الأخلاقي المنتظر من الفاعلين والأشخاص المشاركين في العملية الانتخابية، لاسيما خلال رئاسيات الـ 12 ديسمبر المقبل.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. cette campagne electorale a plutot l'air d'une chasse aux sorcieres

  2. le gaid a lache ses lievres Dans la nature vont ils echapper aux pieges du peuple pour tomber en deconfiture et ses elections qu'une mascarade du siecle et le 12 decembre qu'un jour a maudire

  3. apres cette deconfiture le gaid va surement decreter le 12 decembre un jour ferie ou il ne fait pas bon de commercer ni vendre ni acheter et a bannir de son calendrier et il aurait mieux fait de rester au lit

الجزائر تايمز فيسبوك