بن قرينة يصلي في التروطوار "قالو عليها ناس بكري صلاة الڨط" في أكبر مسرحية في تاريخ الجزائر

IMG_87461-1300x866

هذي هيا لي قالو عليها ناس بكري صلاة الڨط من أجل الكرسي يصلون في الأرصفه بالله عليكم أرأيتم أحقر من هذا يتلاعبون و يتحايلون مع خالقهم فهل تؤمنونهم على أملاك الدولة؟

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ابو نوح

    لقد كشر على انيابه وبين عدواته الدفينة تجاه المغرب كما بين ولاءه للطامعين والغدارين . بدل ان يفكر في مصلحة الشعبين الشقيقين ويقرب بينهما، نهج سياسة إخوته في الظلم والغدر الذين كانوا يريدون تقسيم المغرب بمقولتهم الشهيرة  ( حق تقرير المصير  ) ليصلوا الى المحيط الاطلسي هذه الاسطوانة قد عمرت طويلا . ولكن هيهات انكم كالذين يصطادون في المياه العاكرة . سوف تبقى ازليتكم على هذا الحال وانتم تبذرون أموال الشعب الى ان ياتي اجلكم أكثر من ٥٠٠ مليار دولار صرفت فقط على لقيطكم ، لو فكرتم جيدا لبنيتم بها قنطرة الى المحيط الأطلسي عبر الأجواء الفضائية . اما حسابكم مع الخالق الرحمان سيكون عسيرا وسوف تحاسبون على الإجرام الذي اقترفتموه في المواطن والشعب والجيران لن تقبل بكم لا السماء ولا الارض ولا الدنيا ولا الاخرة . أما اعتمادكم على الثروات الطبيعية وخصوصا البترولية فهناك دراسة علمية قد أثبتت أن بعض المخزونات الجوفية ومنها الجزائرية سوف لن تعمر طويلا . إذن لما تبدأ اباركم تجف ماذا أنتم فاعلون ؟؟؟

  2. ابو نوح

    هذا الملعون لعنه الله اتهم المغرب أنه يهرب الحشيش الى الجزائر وان عائدات هذا الحشيش هي تقريبا نفس عائدات البترول الجزائري ، ذهب العربيد والسكير المساهل فجاءتنا وجوه أخرى مثل هذا الضبع المتعفن ... ( لا زين لا مجي بكري ) ان قالوا نفس الكلام ، فهذا يدل حتما على أن لديهم نفس العقلية في المخ ان كان لديهم مخ في الرأس . أما أنا شخصيا وكمواطن عادي إنني أرى الحقيقة التي لا يمكن لا حد ان ينكرها أو يجهلها ، انهم يريدون أن يلصقوا التهمة للمغرب على اساس ان يكون هو المسؤول الوحيد على كل ما يروج من المخدر الممنوع داخل الجزائر ، والواقع ان الجزائر تغرق في الكوكايين المستورد من طرف اشخاص معروفون وموالون للزمرة العسكرية . معلومة للعموم من المستحيل جدا جدا خرق الحدود المغربية الجزائرية

  3. العراب النبيل

    اتفق معك بن قرينة اننا مسلمين و الصلاة في ديننا فريضة و قد نضطر للصلاة اينما كنا خوفا من خروج الوقت مثلا ثم انه لا احد يساوم على دين الاخر، لكن اسالك سيدي, ما وجدت مكانا للصلاة الا الرصيف ؟ مقهى مثلا او مصلى في مرفق عام او مسجد قريب من المكان مثلا, لانه كان يفترض ان تتوقع تاويل تلك الصلاة من طرف المواطنين خاصة و عين المجتمع عليك في كل حركاتك و سكناتك كمرشح للرئاسيات.. اما توقعت ردة فعل المواطن و هو يشاهد تلك الصورة و هو يطرح السؤال التالي لماذا لم نشاهد بن قرينة يصلي على قارعة الطريق قبل ترشحه للرئاسيات مثلا ؟ ما هي الرسالة المرجوة من ثنائية الرئيس و الصلاة ؟ صراحة كان يفترض ان تتوقع كل ذلك في مثل هذا الظرف و انت السياسي المتعلم و صاحب الرصيد السياسي الذي لا يستهان به.... صراحة  ( ما رانيش عارف كيف غابت عليك ؟ )

الجزائر تايمز فيسبوك