وثائق مسرّبة تفضح إدارة الصين لمراكز الاحتجاز للتعديب تأوي أكثر من مليون شخص من أبناء الأقليات المسلمة

IMG_87461-1300x866

كشفت وثائق مسرّبة نشرت الأحد، تفاصيل عن كيفية إدارة الصين لمراكز احتجاز في منطقة شينجيانغ وتحكّمها بكل تفاصيل حياة المحتجزين من المواعيد الدورية لقص الشعر إلى توقيت إغلاق الأبواب.

وتظهر الوثائق التي حصل عليها “الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين” ونشرتها 17 وسيلة إعلامية حول العالم، النظام الصارم المعتمد في مراكز الاحتجاز في الإقليم الواقع في أقصى غرب الصين، والتي يقول خبراء أجانب إنها تأوي أكثر من مليون شخص من الأويغور وغيرهم من أبناء الأقليات المسلمة.

ويأتي التسريب بعد أسبوع من نشر صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية معلومات تستند الى أكثر من 400 صفحة من الوثائق الداخلية الصينية تفيد بأن الرئيس شي جينبينغ أمر المسؤولين بالتحرّك “بلا أي رحمة” ضد النزعات الانفصالية والتطرف، وذلك في خطاب ألقاه عام 2014، بعدما قتل مسلحون من الأويغور 31 شخصا في محطة قطارات في جنوب غرب الصين.

ويتضمن التسريبات الأخيرة قائمة توجيهات أطلقها المسؤول الأمني في شينجيانغ في عام 2017 لإدارة مراكز الاحتجاز، ومحاضر اجتماعات استخبارية تكشف كيفية استخدام الشرطة جمع البيانات والذكاء الاصطناعي لتحديد الأشخاص الذين تعتبر أنه يجب احتجازهم في هذه المراكز.

وتحدّد التوجيهات التي تشير إلى المحتجزين على أنهم “طلاب” يجب أن “يتخرجوا” من المراكز، كيفية إدارة تفاصيل الحياة اليومية لهؤلاء بما في ذلك “قص الشعر والحلاقة” ومنعهم من حيازة هواتف خلوية، وفق النسخة المترجمة للانكليزية من المذكرة التي نشرها اتحاد الصحافيين الاستقصائيين.

وورد في المذكرة أن “الطلاب… لا يحق لهم الاتصال بالعالم الخارجي إلا خلال أنشطة مقررة”.

وتضيف المذكرة أنه إذا اقتضت الضرورة على الطلاب “الذين يحتاجون بالفعل للخروج من مركز التدريب بسبب المرض أو ظروف خاصة أخرى أن يرافقهم خصيصا شخص يراقبهم ويسيطر عليهم”.

وبحسب المذكرة فإن المحتجزين يتم تقييمهم بناء على نظام نقاط لقياس “تحولّهم العقائدي ودراستهم وتدريبهم وامتثالهم للانضباط”.

وتشدد المذكرة على ضرورة “التحكم بشكل صارم بالأقفال والمفاتيح وأن أبواب المهاجع والأروقة والطوابق يجب أن تقفل بشكل مزدوج وفورا بعد فتحها وإغلاقها”.

وتضيف المذكرة: “يجب أن تكون هناك مراقبة كاملة عبر الفيديو تغطي المهاجع وقاعات الدراسة من دون أي استثناء لضمان مراقبة الحراس المناوبين لحظة بلحظة وتسجيل كل الأمور بالتفاصيل والإفادة فورا عن أمور مشبوهة”.

وبحسب المذكرة يجب أن يبقى الطلاب في الاحتجاز عاما واحدا على الأقل، لكن ذلك لا يتم التقيّد بذلك دائما وفق ما أفاد محتجزون سابقون اتحاد الصحافيين الاستقصائيين.

ورفضت السفارة الصينية في لندن الوثائق وأبلغت صحيفة “غارديان” وهي إحدى الجهات التي نشرت المذكرات بأنها “محض افتراء وتضليل إعلامي”.

وجاء في بيان السفارة: “لا وجود لتلك الوثائق أو الأوامر لما يسمى مراكز احتجاز. مراكز التعليم والتدريب المهني أنشئت لمكافحة الإرهاب”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. BOUKNADEL LE GOULAG CHINOIS POUR LES POPULATI0NS MUSULMANES DE CHINE. LA RÉALITÉ QUE PERS0NNE DANS CE M0NDE DIT DÉMOCRATIQUE ET RESPECTUEUX DES DROITS DE L'HOMME ET DE LA LIBERTÉ DES CULTES N'IGN ORE SERAIT QUE LE DIRIGEANT CHINOIS QUI A DÉCLARÉ ETRE SANS PITIÉ ENVERS LES MUSULMANS DE CHINE ,A OUVERT DES CENTRES DE C0NCENTRATI0N SEMBLABLES A CEUX DE L'ALLEMAGNE NAZI HITLÉRIENNE POUR Y ENFERMER LES POPULATI0NS CHINOISES DE C0NFESSI0N MUSULMANE UNIQUEMENT,DES CENTRES SEMBLABLES A CEUX DE L'ALLEMAGNE NAZIE EN RÉALITÉ AU RISQUE DE ME RÉPÉTER. OULES NAZIS AVAIENT SAUVAGEMENT ENFERMÉS LES MILLI0NS DE JUIFS INNOCENTS VICTIMES DE L'EXTERMINATI0N... LE M0NDE HYPOCRITE ET COMPLICE OBSERVE UN MUTISME TOTAL SUR L'EXTERMINATI0N ETHNIQUE PROGRAMMÉE QUI SE PRODUIT EN CHINE CES DERNIERS TEMPS OU LES POPULATI0NS MUSULMANES ENTASSÉES DANS DES SINISTRES CAMPS DE C0NCENTRATI0N DITS DE "RÉÉDUCATI0N" S0NT TERR ORISEES ET LEURS FEMMES MUSULMANES VIOLÉES A L0NGUEUR DE JOURNÉE PAR DES SOLDATS CHINOIS COMME DU TEMPS OU LES CRIMINELS DE SERBES MASSACRAIENT SAUVAGEMENT LES MUSULMANS EN BOSNIE HERZÉGOVINE ET VIOLAIENT LES FEMMES MUSULMANES BOSNIAQUES DURANT L'INVASI0N SERBE DE LA BOSNIE MUSULMANE SANS RÉACTI0N DE L'0NU A L'EPOQUE DU S.G BOUTROS GHALI L’ÉGYPTIEN ET QUI SEL0N CERTAINS AURAIT LAISSÉ SE PRODUIRE D'UNE FAÇ0N COMME UNE AUTRE LES MASSACRES DE MUSULMANS DE BOSNIE. LES PAYS MUSULMANS PASSIFS OU AM ORPHES POUR NE PAS DIRE CARRÉMENT COMPLICES DE CET HÉCATOMBE OU HOLOCAUSTE D0NT S0NT VICTIMES LES MUSULMANS ET MUSULMANES DE CHINE ,QUE LE RÉGIME DICTAT ORIAL ET CRIMINEL CHINOIS OBLIGE DE MANGER DU COCH0N ET BOIR DE L’ALCOOL,CES DIRIGEANTS DU M0NDE ISLAMIQUE ADOPTENT UNE ATTITUDE H0NTE USE ET HUMILIANTE POUR EUX ET POUR LEURS RÉGIMES DICTAT ORIAUX ET RÉTROGRADES FACE A CE DRAME D0NT S0NT VICTIMES LES POPULATI0NS MUSULMANES EN CHINE ACTUELLEMENT. LE M0NDE MUSULMAN ,QUI ÉTAIT AUX AB0NNÉS ABSENTS H0NTE USEMENT DURANT L'EXTERMINATI0N DES MUSULMANS DE BIRMANIE ,ADOPTE AUJOURD'HUI ENC ORE LA MÊME ATTITUDE HUMILIANTE FACE A L'EXTERMINATI0N DES MUSULMANS DE CHINE QUI SUBISSENT DES EXACTI0NS BARBARES DE LA PART DES DIRIGEANTS CHINOIS ASSASSINS AU VU ET AU SU DE L'0NU CE MACHIN INEFFICACE ET AU VU ET AU SU DU M0NDE OCCIDENTAL HYPOCRITE ET COMPLICE QUI S0NT D'UNE FAIBLESSE INOUÏE ENVERS LE RÉGIME BARBARE CHINOIS . QU AND AUX PAYS ARABES DITS MUSULMANS DU GOLFE LES SI0NISTES ARABES DE ABU MANSHAR L'ASSASSIN DE KHASHOKJI ET LE CHAYTAN AL ARAB IBN ZAID , IL Y A L0NGTEMPS QUE CES CRIMINELS COMPLOTENT C0NTRE L'ISLAM ET COMBATTENT LES MUSULMANS DANS TOUS LES PAYS ARABES ET AFRICAINS AUSSI ,DES M0NSTRES QUI 0NT VENDU LEUR ÂME AU DIABLE ET QUI 0NT COUPÉ LES P0NTS AVEC L'ISLAM LA RELIGI0N DE LEURS ANCÊTRES EN EMPLOYANT LEURS PÉTRODOLLARS POUR INSTALLER DES DICTATURES MILITAIRES DANS LE M0NDE ARAB0- MUSULMAN.

الجزائر تايمز فيسبوك