رئاسيات الجزائر تترنح بين حملة انتخابية ضعيفة وإصرار شعبي على إجهاض مشروع قائد صالح

IMG_87461-1300x866

بعد مرور أسبوع على انطلاق الحملة الانتخابية في السباق الرئاسي الذي يخوضه خمسة مرشحين من أجل الظفر بكرسي قصر المرادية، لا تزال الحملة لم تبلغ بعد المستوى الترويجي الذي راهن عليه قائد الجيش لاستمالة الناخب الجزائري، و لا يزال مرشحو الرئاسيات لم يقدموا خطابات جماهيرية قوية و لم يكشفوا عن كامل أوراقهم، و يكتفون بتجمعات خطابية ضيقة جدا بعيدا عن التغطية الإعلامية المطلوبة، و هو ما يراه متتبعو الشأن الجزائري، بكون هذه الرئاسيات هي الأضعف و الأثقل شعبية في تاريخ الجزائر و يعزون ذلك إلى الرفض الشعبي لهذه الانتخابات، و الغضب الذي تسببت فيه الاعتقالات الأخيرة

و في المقابل لا يزال النشطاء على مواقع التواصل  الاجتماعي يشتغلون بحيوية كبيرة و بإصرار عظيم لإجهاض هذه الانتخابات بطرح فضائح المرشحين على الصفحات و الترويج لهم كخونة، يحاولون السطو على الثروة و الثورة و إكمال مشروع "بوتفليقة"، حيث نشرت صورة لمرشح "عبد المجيد تبون" و "القايد صالح" يجلسان بإحدى المنصات فيما قائد الجيش يحاول إشعال سيجارة لـ "تبون"، و هي الصورة التي عبر عنها النشطاء كدليل على المؤامرة التي يدبرها قائد الجيش من أجل فرض مرشحه و إنهاء حالة الاحتباس بالبلاد ككل، و هو ما رد عليه "تبون" بعد أن واجهته صحفية من قناة "الحدث" بتلك الصورة و أخبرته بأن الجزائريين يعتبرونه مدعوما من طرف "القايد صالح"، حيث أجابها بالنفي قائلا : "لا يمكن أن يكون إشعال سيجارة دعم، الصورة هي من لقاء في كرة القدم للكأس العسكرية، و أنا أفضل أن أكون مدعوما من طرف الشعب كمرشح حر"، لكن ادعاء "تبون" لم يقنع الصحفية التي ظلت تضحك من طريقة جوابه.

لكن المرشح الأكثر طرافة في الانتخابات حتى الآن هو مرشح الإسلاميين "بن قرينة" الذي أصبح يعرف بمرشح "MAZDA"، بعدما قال إنه ركب في سيارة الشيخ الصوفي "بلكبير" قبل سنوات، وأخبره أن من يركب هذه السيارة سيصبح رئيسا للجمهورية، وقد ركبها قبله الرئيس الجزائري السابق "عبد العزيز بوتفليقة" قبل أن يصبح رئيسا للدولة، كما زعم في تصريحاته المثيرة أن "جلسة البرلمان الأوروبي المقررة لمناقشة الوضع السياسي في الجزائر سببها ارتفاع حظوظه للوصول للرئاسة وبرنامجه الذي يقضي على الوصاية الخارجية على بلاده.

فيما فضل المرشح "بن فليس" لغة الدموع خلال حملته بالبكاء بعدما أجهش بالبكاء لحظة أهدته طفلة قصيدة شعرية عددت فيها ما مر به الرجل من محن، نتيجة قراره الانشقاق عن نظام "بوتفليقة" و السير وحيدا في الدرب السياسي، و التضييق و التشهير الذي لاحقه بسبب اختياراته السياسية، الشيء الذي جعل نشطاء مواقع التواصل يتهكمون و يسخرون من الانتخابات الرئاسية و يصفونها بالمسرحية الكوميدية التي تفوقت على  مسرحية "مدرسة المشاغبين".

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ALGÉRIEN AN YME

    LE TRISTEMENT CÉLÈBRE S ORT DRAMATIQUE QU' 0NT C NU LES DESPOTES ET CRIMINELS SADDAM HOUSSINE, KHADAFI ET LEURS ENFANTS, SERAIT LE MÊME SIN0N PLUS QUI ATTEND LE CAP ORAL GAY ET SES ENFANTS . QUI VIVRA VERRA ! L'INTERDICTI0N PAR LE RÉGIME HARKI AUX OBSERVATEURS INTERNATI0NAUX D'ASSISTER AU DÉROULEMENT DE LA MASCARADE D’ÉLECTI0NS PRÉSIDENTIELLES QUE LE CAP ORAL GAY COMPTE  ORGANISER DE F ORCE LE 12 DÉCEMBRE 2019, C STITUE EN ELLE MÊME UNE PREUVE IRRÉFU  DE LA FAÇ0N ET LA NATURE DU CLIMAT D0NT V T SE DÉROULER CES SOI-DISANT- ELECTI0NS QUI V0NT SE FAIRE C0NTRE LA VOL0NTÉ DE 90% D'ALGÉRIENS ET ALGÉRIENNES QUI TOTALEMENT BOYCOTTENT CETTE MASCARADE DE H TE VOULUE PAR LES MAFIEUX DE GAY SALAH ET SES SBIRES TOUS DES RÉSIDUS POURRIS DU RÉGIME DÉFUNT DE BOUTEFF QUI CHERCHENT A TRAVERS DES MANŒUVRES S ORDIDES ET H0NTE USES A PÉRENNISER LE POUVOIR ENTRE LEURS MAINS DES B ANDITS DE MILITAIRES D0NT LES MAINS S0NT SOUILLÉES DE SANG ALGÉRIEN,DES M STRES SANS FOI NI LOI DE MALFRATS ET ESCROCS HABITUÉS A PRENDRE L’ALGÉRIE ET S0N PEUPLE EN OTAGE DURANT DES DÉCENNIES SOUS UNE DICTATURE MILITAIRE H ORRIBLE A TOUT POINT DE VUE. LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN EST LA SEULE F ORCE A POUVOIR METTRE H ORS D' ETAT DE NUIRE CES CAP ORAUX ASSASSINS ET AVENTURIERS QUI A TRAVERS LEUR ARROGANCE AVEUGLE DE S'OBSTINER A ALLER C0NTRE COURANT ,ATTITUDE IRRESP0NSABLE ET A HAUT RISQUE QUI VA PROVOQUER A NE PAS EN DOUTER DES TROUBLES GRAVES EN ALGÉRIE QUI POURRAIENT DÉSTABILISER DE FAÇ0N CERTAINE LE PAYS POUR ABOUTIR A UNE GUERRE CIVILE N0N VOULUE ET N  DÉSIRÉE PAR LE PEUPLE QUI MANIFESTE DURANT LES 10 MOIS PASSÉS DE FAÇ0N PACIFIQUE ,DES MANIFS PACIFIQUES QUI 0NT ÉMERVEILLÉ LE M0NDE ENTIER. LE CAP ORAL GAY PÉDÉRASTE ET SES CRIMINELS DE SBIRES MAFIEUX INC SCIENTS DU GR AND DANGER QU'ILS F T COURIR AU PAYS, ALLAIENT METTRE LE FEU EN ALGÉRIE...

  2. apres tout ce cinema et ces montages le future elu Sera le gaid

  3. et la nuit de la henne ce Sera la nuit du 11

الجزائر تايمز فيسبوك