تزايدت الهجمات اللفظية تصعيد من العصابة ضد المعارضين للانتخابات الرئاسية لإحداث الفوضى في الجزائر

IMG_87461-1300x866

منذ اعتماد البرلمان الأوروبي لقرار حول وضع الحريات في الجزائر يوم الخميس 28 نوفمبر، تزايدت الهجمات اللفظية من مسؤولي النظام الجزائري ووسائل الإعلام الموالية له ضد المعارضين للانتخابات الرئاسية التي ستجري في 12  ديسمبر الجاري، من خلال اللعب على موضوع التواطؤ مع المصالح الأجنبية التي تسعى إلى إحداث الفوضى في البلاد.

وأشارت لوموند إلى استنكار الجنرال أحمد قايد صالح ، قائد الجيش، والرجل القوي في البلاد، مرة أخرى، يوم الثلاثاء، لما وصفها بـ”المكائد التي تحدث في مختبرات المؤامرة في الخارج” و”أساليب الخيانة والاضطرابات الداخلية”.

وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون، من جهته، وخلال كلمة ألقاها أمام لجنة الشؤون القانونية الإدارية في الغرفة العليا للبرلمان الجزائري، ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير، حين أطلق على معارضي الانتخابات أوصافاً غير مسبوقة، مثل “خونة” و”مرتزقة” و”شواذ ” و”مثليين”.

وتحدث دحمون عما اعتبرها “حملة الفكر الاستعماري الذي لا يزال يستخدم فيه بعض من أولاد الجزائر أو أشباه الجزائريين من خونة ومرتزقة وشواذ ومثليين”.

تصريحات وزير الداخلية الجزائري هذه، أثارت على الفور ردود فعل قوية على منصات التواصل الاجتماعي، حيث تحدث بعض المواطنين الجزائريين عن استفزاز من السلطة لدفع حركة الاحتجاج الشعبي السلمية إلى العنف.

وعقب الجدل الذي أثارته تصريحاته، أصدر دحمون بيانا للرد يرد فيه على منتقديه، قائلا: “نظرا لما بدر من بعض وسائل الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي من تحوير للتصريح الذي أدليت به اليوم بمجلس الأمة ( الشورى) ومحاولة لإخراجه من مقصده، أؤكد من خلال هذا المنشور أنني لم أتطرق البتة إلى ما له صلة بالحركية السياسية التي يعيشها بلدنا منذ أشهر، وإنما كان كلامي موجها حصرا لقلة من أشباه الجزائريين من العملاء والخونة وأصحاب الممارسات المشينة الذين تحق بشأنهم كل الأوصاف، والذين عمدوا إلى تدويل الشأن الداخلي لبلدنا في البرلمان الأوروبي ومنظمات غير حكومية ومنحوها فرصة للتدخل في شؤوننا الداخلية السيادية وسمحوا لنواب أجانب بالتطاول على أمورنا”.
و استطرد قائلا: “وإذ أستنكر تعمد إخراج تصريحاتي من سياقها ومحاولة إيهام الرأي العام بمحتويات مغلوطة أجدد دعوتي لبنات وأبناء شعبنا الأبي إلى الحيطة لما يحاك ضد وطننا من دسائس وتغليط من قبل بعض الأطراف، التي لا تفوت فرصة من أجل تحويل الرأي الوطني عن الموعد الانتخابي الحاسم الذي ينتظرنا جميعا (..) كما أجدد دعوتي إلى الجميع للعودة الى التصريح كاملا، قصد التمكن من وضعه في السياق الذي أريد له”.

وقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي خبرا مفاده أن رئاسة الدولة استدعت دحمون للاستفسار عن التصريحات التي استفزت الكثيرين شكلا وموضوعا، خاصة وأنها صدرت عن وزير داخلية، وهناك من توقع أن يستقيل الوزير أو يقال، لكن يبدو أن الهدف من البيان هو تهدئة الذين استفزهم تصريح الوزير.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. رشيد من المغرب

    المواقع الجزائرية الحرة مليئة بمداخلات رجال احرار مثل زيتوت وعشرات المناضلين مثله الذين يكشفون عن آليات التضليل الذي تمارسه النخبة الحاكمة ، ومن حماقات موقع الهسبرس ، هذا الموقع التي يحتل الريادة في المغرب أنه لم ينقل إلى المشاهد المغربي إلا مقطعا من خطاب لواحد من أزلام النظام الذي يتهم في شباب الجزائر بالعمالة للغرب وبالشذوذ ؛ السؤال لماذا لم تنقل تدخلات زيتوت في الهسبرس ، لأنه يفضح آليات اشتغال الأنظمة الإستبدادية ، وما يقال عن القطر الجار ينطبق في اليات اشتغاله في المغرب ...ولكن هناك مفاجأة ، فكل المعلقين عبروا عن استنكارهم عن وقاحة هذا الوزير ، وأتمنى من موقعكم أن ينقل هذه التعليقات ، وكل ذلك يدل على وعي الشباب المغربي بألاعيب النظام الجزائري وسعيه لتضليل الرأي العام الداخلي والخارجي .

  2. سعيد من الدار البيضاء

    ازلام النظام يترنحون كالأبقار وهي في وداعها الأخير لهذا العالم ، لذلك فعلى الشعب المقهور أن يتحمل شطحاتها وعفنها حتى تمر الأمور بسلام ، كل ذلك يدل على فراغها الإديولوجي ، ووقاحتها ، أنهم وياللأسف كغرقى يريدون أن يتمسكوا بأي شيء حتى يعيدوا الشرعية البائدة . هدفكم واضح الآن وأعداؤكم ظهروا على حقيقتهم ، فلا هم منكم ولا أنتم من نسغهم ، أنهم مستعدون ، وقد وصلوا إلى هذا المستوى من الوضاعة أن يتحالفوا مع الشيطان .

  3. de la dentelle et du froufrou quand on arrive la c'est que la morale a foutue le camp

  4. ALGÉRIEN AN0NYME

    ALGERIEN AN YME SEUL UN RENVERSEMENT DU CLAN MAFIEUX DU SINISTRE GAY D SALAH PAR DES GÉNÉRAUX OULED AL BLAD DE VRAIS ALGÉRIENS PROPRES ET DÉTERMINÉS , ÉVITERAIT LE CHAOS A L’ALGÉRIE. LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN RÉVOLTÉ ET EN ÉBULLITI0N C0NTINUE DEPUIS LE 22 FÉVRIER A CE JOUR COMME DEMAIN ET APRES DEMAIN AUSSI JUSQU 'A LA CHUTE DES CAP ORAUX POURRIS ET LES AUTRES RÉSIDUS DU RÉGIME CRIMINEL DEFUNT DE BOUTEFF LES BENSALAH LA MARI0NNETTE ET LE SINISTRE BADOUI QUI SE PROSTERNENT AUX PIEDS DE LEUR MAÎTRE LE SINISTRE CAP ORAL LE GAY QUI LES MANIPULE. ... LE PEUPLE QUI N'EST PAS DUPE CAR IL N'EST PAS NÉ DE LA DERNIÈRE PLUIE, SAIT TRÈS BIEN A QUOI S'EN TENIR AVEC LES RÉSIDUS POURRIS DE GAY ET DE SES SEMBLABLES DE C ORROMPUS ET VOLEURS DES RICHESSES DU PEUPLE POUR FAIRE ÉCHEC A LEURS DESSEINS DIABOLIQUES BÊTES ET IMPRODUCTIFS ET A HAUT RISQUE POUR EUX ET POUR LE PAYS QUI POURRAIT BASCULER SANS PRÉVENIR DANS L H ORREUR D UNE GUERRE CIVILE QUI FRAPPERAIT AUX P ORTE DE L’ALGÉRIE CES DERNIERS TEMPS. DES VRAIS B ANDITS DE GR AND CHEMINS SANS FOI NI LOI PRÊTS A TOUT,QUI S’ACCROCHENT AU POUVOIR POUR EVITER QU'ILS SOIENT OBLIGÉS PAR LA F ORCE DE RENDRE COMPTE UN JOUR DEVANT UNE VRAIE ET RÉELLE JUSTICE,DES COMPTES A RENDRE SUR LEURS CRIMES DE TOUT GENRE COMMIS PAR EUX ET LEURS PROGÉNITURES D T DES CRIMES EC OMIQUES M STRES EGALEMENT . L’EXPLOITATI  C TINUE ET ININTERROMPUE DE RICHESSES D'HYDROCARBURE DURANT PLUS DE 50 ANS NE PROFITE QU'AUX REQUINS DE GÉNÉRAUX ASSASSINS ET VOLEURS DES RICHESSES AL ORS QUE LE PAUVRE PEUPLE N'A JAMAIS C NU DE BIEN ETRE D'AUCUNE FAÇ  QUE CE SOIT SOUS LA DICTATURE MILITAIRE SANS FIN DU SINISTRE JOUR DE 1962 OU IL AVAIT CRU DEVENIR LIBRE ET INDÉPENDANT MAIS QUI S'EST RETROUVÉ VIVRE UN CAUCHEMAR SANS FIN PRIS ENTRE LES GRIFFES DES SAUVAGES DE DIRIGEANTS MILITAIRES ASSASSINS ET CE DURANT 5 DÉCENNIES ENTIÈRE D'UNE SOI-DISANT INDÉPENDANCE QUI N'A FAIT QU'APPAUVRIR A L’EXTRÊME LE PEUPLE DU MALYOUN CHAHEED ET ENRICHIR ILLICITEMENT LES SINISTRES CAP ORAUX ET A LEUR TÈTE LE GAY ET SES FILS QUI SE S T RETROUVÉS MULTIMILLIARDAIRES EN EURO ET DOLLAR.,DES CENTAINES VOIR MILLIERS DE MILLIARDS D'EURO ET DOLLAR TRANSFÉRÉS FRAUDULE USEMENT DANS LEURS COMPTES PERS NELS QU'ILS DÉTIENNENT DANS DES BANQUES OCCIDENTALES ,ASIATIQUES ET MÊME ARABES AUX EMIRATS ARABES UNIES PRÉCISÉMENT. SOUS LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H ORRIBLE AU M DE LE PEUPLE ALGÉRIEN SOUMIS,MEURTRI ET MARGINALISÉ N'A C0NNU QUE MISÈRE ,OPPRESSI0N ET TERREUR DURANT LA DÉCENNIE NOIRE DES ANNÉES 90 ,SINISTRE PÉRIODE GRAVÉE A JAMAIS DANS LA MÉMOIRE COLLECTIVE DU PEUPLE ,PÉRIODE DE MALHEURS QUI TÉMOIGNE DE L’AMPLEUR DES MASSACRES ODIEUX DE POPULATI0NS CIVILES PAR CENTAINES DE MILLIERS ,D0NT 21.000 DISPARUS F ORCÉS ET DES CENTAINES D'ENFANTS ET FEMMES SAUVAGEMENT ÉG ORGÉS COMME DES AGNEAUX A BEN TALHA ET AILLEURS PAR LES CRIMINELS DRS ET SES ESCADR0NS DE LA M ORT ,QUI 0NT COMMIS DES CRIMES C0NTRE L’HUMANITÉ QUI S0NT RESTÉS IMPUNIS A CE JOUR GRACE SEL  LES ALGÉRIENS AVERTIS A MAMA FRANCA QUI LEURS ASSURE PROTECTI0N POUR LEU EVITER DE SE RETROUVER AU TRIBUNAL INTERNATI AL DE LA HAYE PROTECTI0N PAS GRATUITE BIEN ENTENDU. LE BRAVE PEUPLE DÉTERMINÉ QUI COMPTE SUR LA RÉUSSITE DE SA REVOLUTI0N PACIFIQUE QUI A ÉMERVEILLE LE M DE ENTIER VAINCRA, LES B ANDITS DE GR ANDS CHEMINS DU GAY ET SES SBIRES DE VOYOUS FINIR T PAR FUIR LE PAYS OU ILS SE FER0NT PRIS NIERS SOUS PEU ENTRE LES MAINS DE VRAIS FILS DE L’ALGÉRIE, DES GÉNÉRAUX AL AHRAR QUI FER T CHUTER LE GAY ET SES CRIMINELS ENNEMIS DU PEUPLE POUR SAUVER L’ALGÉRIE LEUR PATRIE DE L’ABÎME .

الجزائر تايمز فيسبوك