الجزائر تلتزم الحياد الإجابي في الملف الليبي

IMG_87461-1300x866

قال عضو مجلس الأمة الجزائري عن حزب جبهة التّحرير الوطني عبد الوهاب بن زعيم إن “الرئيس الجزائري الجديد يولي اهتماما كبيرا بالملف الليبي”، مضيفا أن “الجزائر يهمّها الاستقرار في ليبيا وسيكون لها دورا فعالا في القضية الليبية من ناحية الحوار”.

وأضاف بن زعيم في تصريحه لـ”وكالة الأنباء الألمانية”(د.ب.أ): تبون سيفعل كل ما بوسعه لدعوة الاخوة الليبيين للحوار لتجاوز الأزمة”، نافيا احتمال التّدخل العسكري لبلاده في أراضيها، بالقول “الجزائر لا يمكنها بأي حال من الأحوال التدخل في ليبيا عسكريا”.

وتابع “لا أعتقد أن بلدي سيصطف ضد الأشقاء ولن تتدخل في الشّأن الداخلي لليبيا، ولكنّها ستعمل دائما على مستوى الحوار، وهي ستتخذ موقف لتأمين حدودها وهو من حقّها”.

من جهته، قال الرّئيس السابق لحزب حركة مجتمع السّلم /الإسلامي/ أبو جرة سلطاني، أن اجتماع المجلس الأعلى للأمن في الجزائر “لا علاقة له بما تفضل به الرّئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

وأشار في تصريحه لـ(د.ب.أ) “اجتماع المجلس الأعلى للأمن اليوم (الخميس) أمر طبيعي جدا، لأننا فقدنا قائد أركان ونائب وزير الدفاع، أحمد قايد صالح، ومن الطبيعي أن يكون أول ما يقوم به تبّون هو استدعاء المجلس”.

وأضاف في سياق متّصل “قرار المجلس الأعلى للأمن بتفعيل الدّور الجزائري دوليا أمر لا يثير الاستغراب، لأن ليبيا لديها أكبر حدود مع الجزائر، تصل لـ 1000 كلم”، مردفا القول ” الاستقرار الليبي يهم الجزائر وأمن دول الجوار مهم لذلك ظهر الحرص لتأمين الحدود مع الدّولة الشّقيقة التي تعيش مرحلة صعبة”.

وتابع سلطاني “هناك فرق كبير بين الموقف السياسي الذي يريده منا جيراننا والتدخل العسكري الذي لن يحصل، ولكننا نرى أنفسنا معنيين بما يحدث أمنيا”، مستبعدا أن تقدم الجزائر على تدخل عسكري في ليبيا.

وأوضح “عقيدة الجزائر هي من عقيدة الجيش لا نتدخل في الشؤون الدّاخلية لأي دولة ولا نقبل أن يتدخل في شؤوننا أحد”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. فاتكم القطار و أصبحتم تحسون بلهيب النار من حدود ليبيا. لأنه لما تم الحوار و الاتفاق بين جميع المتنازعين الليبين في الصخيرات المغرب. تدخلت حكومتكم و بعثرت الاتفاق و ايدت حفتر لانها لم ترض بتدخل المغرب. و هاهي الان تكتوي بانعدام الامن على حدودها مع ليبيا.

  2. كل ماتقوم به الجزائر فى موضوع الليبى لم يعد له تأثير لأن المشكلة تهم فقط الدين صنعوها والى حد الآن لم يظهر الى الواجهة الا من يقوم بالوكالة فالقوات السورية بدأت بالسيطرت على مافقدت من أراضى وهدا هو مربط الفرس بالنسبة لمنطقة الساحل والصحراء اما بالنسبة للجزائر فالجنوب هو المنطقة الرخوة التى تجعل النظام العسكرى يضحك ملئ شدقيه لأن يداه مكبلة .وستسقط أوراق التوت عن عورات النظام العسكرى فعندما تم الأعلان عن مقتل جنود فرنسيين فى الساحل كان دالك هو العنوان الأبرز لبدأ تاريخ جديد للمنطقة لأن خريطة  (سايكس بيكو  )لم تعد ترضى القوى العالمية الصاعدة كما أن زيارة الرئيس الفرنسي لبعض الدول الأفريقية فى الجنوب لها دلالات اقتصادية وجيوسياسية فى اعادة رسم حدود جديدة انتهت حقبة  ( شعار )الجيش الشعبى والمليون شهيد ومكة الثوار لتبدء حقبة جديدة واستعمار جديد قوامه وأدواته تكنلوجية وتراوات واحياء لمبدآ استعماري قديم  ( البحث عن مجال حيوى  )

  3. sam

    الجزائر لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد، والدليل أنها تساند إنفصاليي المغرب بكل ما أوتيت من قوة ولمدة تفوق الأربعين سنة، بالله عليكم، لا تستحيو من أنفسكم....المغرب والحمد لله ماض في النماء والإزدهار، الكمائن التي يصطنعها صناع القرار في الجزائر ماتزيدنا إلا قوة وإلتحاما ببلدنا لحبيب، شكرا لكم .

الجزائر تايمز فيسبوك