أين أنتم أيها المبردعين ألم نقل لكم أن تبون سيطلق سراح يسعد ربراب وباقي العصابة

IMG_87461-1300x866

بعد أن كنا أول من كتب عن توقيت إطلاق صراح أحد أبرز الفاسدين في الجزائر وأحد نجوم العصابة “يسعد ربراب” هجم علينا عبيد الجنرالات وكلابهم وهم يشتمون ويكذبون مصادرنا اليوم ماذا سيقولون بعد أن أطلق سراحه وبعد أن أحكم نظام الجنرالات قبضتهم على الجزائر وسيبدئون اللعبة من جديد ولن توقفهم المظاهرات ولا هم يحزنون لأنهم يعتبروننا عبيد ومجرد أرقام.

وهذا هو مقالنا تحت عنوان (أول قرار أخده الرئيس تبون بعد وفاة القايد صالح هو إطلاق سراح العصابة والبداية مع العميد يسعد ربراب): طريقة المصرية ومثلما خذع السيسي الشعب المصري وأطلق العصابة وعلى رأسها مبارك ها نحن اليوم في الجزائر مع اقتراب نهاية أغبى مظاهرات عرفتها البشرية في التاريخ (الشعب الجزائري خرج لتسع أشهر من اجل لا شيء) أمر تبون بإطلاق سراح رجل الأعمال المعروف “يسعد ربراب” بحيث سيغادر سجن الحراش بداية من العام القادم 2020…. وكان قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي محمد أمر بإيداع رجل الأعمال يسعد ربراب الحبس المؤقت في 22 أفريل الماضي بتهم “تبييض الأموال” و “تهريب الأموال إلى الخارج بطرق غير مشروعة” و ”تضخيم الفواتير”…

كما تجدر الإشارة إلى أن حكومة تبون قررت إلغاء قرار حظر جميع مشاريع رجل الأعمال التي حظرتها الحكومة السابقة وقال عمر الابن البكر للمدير التنفيذي لشركة Cevital مع الرئيس تبون تم استعادة كل أمولانا وأخبرنا أن ما وقع من الماضي (القايد صالح) وقد انتهى وأننا نريد خلق المزيد من المشاريع والاستثمارات لكي تعود المياه لمجاريها.

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. عبدالله بركاش

    "تبون ما هو إلا كركوز يؤدي الدور المنوط به ويرمى في مزبلة التاريخ مثله في ذلك مثل الرؤساء الذين سبقه إلى ذلك، الدولة العميقة التي يتزعمها الجيش قررت ما تريد وكيف تريد وبمن تريد،جفت الصحف ورفع القلم،حتى كومبارسات الشارع الذين يخرجون كل يوم الثلاثاء والجمعة إذا إنتهى دورهم ستدخلهم الى حجورهم كأن شيء لم يقع،متى كانت المظاهرات السلمية تحقق شيء؟الحقوق تنتزع ولا تعطى،لا بدا من تقديم قربان التغير اذا كان الشعب الجزائري يريد الديمقراطية والتقدم والازدهار والحرية،اما المحاكمات الهزلية لعصابة بومدين ماهي إلا مسرحية يقوم بها ثعبان النظام من أجل تغيير جلده�

  2. لما الاستغراب  ! هؤلاء كل شيء عندهم بالوكالة... الحرب و الفتنة و الارهاب بالوكالة. تماسيح و العفاريت يدعون انهم يلاحقون الارهاب و الجريمة و انتشار السلاح و المخذرات و انه لا شأن لهم في نزاع المغرب مع عصابة في تندوف. يدعمون الجميع بتمويل من ميزانية الشعب الجزائري و التسلح بسلاح جزائري... يلعبون لقوالب حتى للدول العظمى، كما فعل القذافي حينما أسلحته خرجت عن القوانين و الاخلاق الدولية عندما أصبحت بأيدي المجموعات المسلحة الارهابية. إذا علم العالم كله أن T55 عند البوليزاريو يهدد بها المغرب، فلا نستغرب أن تصبح الميج 29 أو سخوي عند المجموعات المسلحة الارهابية. كل شيء سهل عند هذه العصابة بمكرها تمد السلاح لاي يحارب و يشفي غليلها و آخرها "بات ما اصبح" الفرار يعني شنڨريحة غير مسؤول تابعوا العصابة التي اختارها الجيش/الشعب. و سمسارة التخلويض الديبلوماسي بجواز سفر جزائري دولة داخل دولة.، تعتدي على الجار المغربي بشرعية النظام الجزائري. و مع ذلك هذا الاخير يطالب بعدم التدخل في مصالحه و تدخله هو سافر و يدعي انه لا شأن له في نزاع الصحراء بينما هو الذي يبذر الولار و السلاح و التخلويض. كل شيء بالوكالة... لاجل تقرير مصير مزور يعرف الشعب المغربي جيدا هندسته فأقسم تحدي النظام الجزائري الذي يحارب بالوكالة كأنه يستهدف تركيع نظام أو ما يدعون المخزن المغربي، لكن هيهات فالشعب المغربي لن يشمت هذه المرة فقد يتحدى حكامه ضدا ضدا في انتهازية جنيرالات الجزائر و نظامهم و استخفافهم على ارادة الشعوب. هؤلاء ما سماهم الشعب الجزائري بالعصابة حتى كانوا كذلك. لعبة سجن أفراد حكومة بوتفليقة معروفة. يعرفون انه كان في كرسي فاقد الاهلية. فنصبوا وزراء لينوبوا عنه تسيير الحكم... اويحيى و أوراقه التضخمية بأمر و مراقبة جنيرالات الجزائر التناوب مع سلال و التبون سيناريوهات الحمار يعرفها. أما ربراب هذا ما هو إلا ميلياردير صوري بالنيابة عن رجال الاعمال الجنيرالات و العصابة يدير و يدبر مصالحهم بذكاء، داخل خارج الجزائر. إطلاق سراحه ضروري للافراج عن النظام الجزائري. اذا استمر سجن هذا الرجل فمن يرعى مصالحهم كما كانت من قبل. خرج ربراب و سيخرج الاخرون.

  3. نظام خبيث وماكر يقوم على التمثيل واستحمار شعب بكامله. ما مصير الأموال المسروقة ؟

  4. السميدع من امبراطورية المغرب

    كل شيء كان واضحا فلا سجن و لا هم يحزنون سيطلق كل افراد العصابة الفائتة لينضموا للعصابة الجديدة التي هي نفسها الجديد القديمة و سيكون عفوا طبونيا على الجميع في اقرب مناسبة لاوطنية او دينية منافقة لان العصابة شيوعية لا تومن بالاسلام كدين للدولة و من يطرطق تريليون دولار لتقرير مصير غير شعبه فحاشا و ما عاذى الله باش يكون فيه ذرة من الاسلام.

الجزائر تايمز فيسبوك