صدمة كبرى تهز المجتمع الموريتاني بعد الإعلان عن تنظيم أول حفل زواج لمثليين في نواكشوط

IMG_87461-1300x866

صدمة كبرى تلك التي تهز المجتمع الموريتاني المعروف بمحافظته الدينية والأخلاقية والتي تواصل الانشغال بها اليوم، بعد الإعلان الثلاثاء عن حفلة ﺯﻓﺎﻑ ﺑﻴﻦ ‏ﻋﺮﻳﺴﻴﻦ ‏ذكرين ﻣﺜﻠﻴﻴﻦ وسط ﺣﻀﻮﺭ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺜﻠﻴﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻏﺼﺖ ﺑﻬم قاعة “برستيج” في قلب العاصمة نواكشوط.
وتسبب الإعلان عن هذا الزواج المثلي في حدوث هزة بالغة داخل المجتمع الموريتاني وبخاصة بعد تداول صور ومقاطع فيديو تظهر العريسين المثليين وهما يعلنان زواجهما دون استحياء في قاعة غصت بالمثليين المعروفين محليا بمسمى “كورجيغنات”، وتم التقاط الصور وتبادل التهاني، وسط الزعاريد ودورات الرقص.
وأكدت مصادر صحافية مهتمة بالموضوع “أن ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ الموريتانية تجري منذ الإعلان عن هذا الزفاف تحقيقات تشمل ﺍﻟﻌﺮﻳﺴﻴﻦ وﺍﻟﻤﺜﻠﻴﻴﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺣﻀﺮﻭﺍ ﺍﻟﺰﻓﺎﻑ، ﻭﺍﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺑﻴﻨﻬﺎ قريب أحد ﺍﻟﻌﺮيسين ﺍﻟﻤﺜﻠيين، ﻛﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻮﻗﻴﻒ ﻣسير الشقق التي استضافت الحادثة”.
وأكد موقع “جريدتي” المستقل أن “وكيل ﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺑﻤﺤﻜﻤﺔ ﻭﻻﻳﺔ ﻧﻮﺍﻛﺸﻮﻁ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ عاين ﺍﻟﺸﻘﻖ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﺣﺘﻀﻨﺖ ﺣﻔﻞ ﺰﻓﺎﻑ ﺍﻟﻤﺜﻠﻴﻴﻦ ضمن اهتمام بهذه القضية التي تشغل الرأي العام”.
ﻭﻳﻌﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ المثلي، أﻭﻝ زواج ﻣﻦ ﻧﻮﻋﻪ ﻳﺘﺠﺮﺃ ﻋلى إعلانه ﺍﻟﻤﺜﻠﻴﻮﻥ ﻓﻲ ﻣﻮﺭﻳﺘﺎﻧﻴﺎ.
وسبق لهذه الفئة أن طالبت بترﺧﻴﺺ ﻧﻘﺎﺑﺔ ﺗﺘﺒﻨﻰ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﻋن أفرادها ﻭﺍﻟﻤﻄﺎﻟﺒﺔ ﺑﺤﻘﻮﻗﻬﻢ ﻛﻤﺜﻠﻴﻴﻦ شأنهم شأن ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺜﻠﻴﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻓﻲ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻭﺃﻣﺮﻳﻜﺎ.  
ويمنع القانون الموريتاني المستمد من الشريعة الإسلامية الزواج المثلي، ويفرض عقوبات قاسية في حق ممارسيه تصل إلى حد الإعدام.

 


اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك