تبون يدعو فرنسا إلى علاقات يسودها “الاحترام المتبادل”

IMG_87461-1300x866

دعا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى أن يسود “الاحترام المتبادل” العلاقات الجزائرية الفرنسية، مذكرا بأن “الجزائر ليست محمية لفرنسا”، وذلك في مقابلة غير مسبوقة مع وسائل اعلام محلية.

وقال تبون خلال مقابلة شارك فيها ثمانية صحافيين من القطاعين العام والخاص مساء الأربعاء ونشرت الخميس، ان “الجزائر بجيلها الجديد وقيادتها لا تقبل بأي تدخل أو أن تمارس عليها وصاية”.

وأوضح أنه “كانت هناك مرحلة فتور (في علاقات البلدين) بعد أن تيقن الجزائريون أن هناك تدخلا في شؤون بلادهم عقب تصريحات للجانب الفرنسي في بداية الحراك الشعبي”.

ويشير بذلك إلى تصريحات للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون مع بداية حركة الاحتجاج الشعبي في الجزائر في 22 فبراير 2019.

وكان ماكرون أشاد حينها بقرار الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة عدم الترشح لولاية خامسة، لكنه دعا إلى “مرحلة انتقالية في آجال معقولة” ورأت سلطات الجزائر في تلك الدعوة “تدخلا في شؤون” البلاد.

وشدد تبون على أن “الجزائر ليست محمية لفرنسا فهي دولة حرة وتملك مستقبلها”.

وأضاف أن الفرنسيين يدركون جيدا أننا “نحن كجزائريين من المواطن البسيط إلى المسؤول، غيورون على السيادة الوطنية، خاصة حينما تأتي محاولات التدخل في شؤوننا الداخلية من المستعمر القديم” مشيرا إلى أن “الفرنسيين فهموا جيدا ذلك وقررنا معا طي الصفحة”.

وبعد سنة سادت العلاقات فيها الشكوك، سعت فرنسا التي ترتبط بعلاقات معقدة مع مستعمرتها السابقة، الى احياء العلاقات الثنائية خلال زيارة لوزير خارجيتها جان ايف لودريان الثلاثاء للعاصمة الجزائرية.

وقال لودريان خلال الزيارة “لقد جرت الانتخابات الرئاسية وهناك الآن حكومة جديدة تريد فرنسا العمل معها”.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ابو نوح

    ماما فرنسا المستعمرة والقاتلة والمبيدة والمجتثة ... للشعب الجزاءري والتي جعلت مقاومتها مختبرات لكل للتجارب اثناء الاستعمار . قامت بتجريب عاى شهداءها كل الاسلحة المحرمة دوليا ، وقامت بنهب كل خيرات البلد ، ولا زالت تنهب ، وسوف تبقى تنهب حتى تقوم بتجفيف جميع منابع الثروات الطبيعية ، ورءيس الجزاءر المتملق لها بدل ان يطلب منها الاعتذار عن الجراءم التي ارتكبتها خلال عقود من الاستعمار . طالبها بالاحترام المتبادل بينما كان قد طالب المغرب الاخ والشقيق للجزاءر الذي ساعده و سانده بالغالي والنفيس اثناء مقاومته لاستعمارها طالب منه الاعتذار . فاي سياسة هذه ؟؟ صاحب الاسم الجميل رءيس الجمهورية الجزائرية  (اسم على مسمى ) الموظف عند العسكر سوف يذكره التاريخ باحرف من ذهب .

الجزائر تايمز فيسبوك