إستنفار أمني غير مسبوق في مخيمات تندوف بسبب زيارة ميدانية للمفوضية الاوروبية

IMG_87461-1300x866

قررت المفوضية الاوروبية تنظيم زيارة ميدانية الى مخميات المحتجزين الصحراويين بتندوف جنوبي الجزائر قبل متم السنة الحالية 2020.

وذكر بيان صادر عن المفوضية الاوربية، بان تراجع الدعم المقدم في إطار المساعدات الإنسانية قد تسبب في تدهور الوضع بسكان المخيمات فوق الأراضي الجزائرية واصبح يدق ناقوس الخطر. 

واشار ذات البيان، إلى أن تداعيات هذا النقص في المساعدات الإنسانية زاد من حدة تفاقم الوضع واصبح يتطلب تدخل فوري للمنظمات العالمية في توفير مايمكن تقديمه لهؤلاء الذين تحتجزهم مليشيات البوليساريو بايعاز من النظام الجزائري.

وطالب البيان، كافة الدول الاعضاء الى المشاركة في انجاح هذه الزيارة إلى سكان مخيمات تندوف والحيلولة دون وقوع كارثة بشرية وشيكة بهذه المنطقة والتي يعيش السواد الأعظم منها في ظروف جد قاسية أمام أنظار تبون.

وشدد البيان على ضرورة ضخ اموال اضافية لتنفيذ استراتيجيات طويلة الامد والمتعلقة خصوصا بالتغذية والتعليم خاصة لفئة الشباب العاطل عن العمل بسبب إنعدام فرص الشغل بهذه المنطقة فوق التراب الجزائري.

ويذكر، بان المعونات الغذائية المقدمة من طرف المنظمات الدولية عرف تراجعاً كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية بسبب الفساد المتفشي داخل قيادات البوليساريو بتحويل مسار المساعدات الاٍنسانية التي كانت تقدم للمواطنين الصحراوين بالمخيمات اٍلى أسواق الجزائر و موريطانيا دول أفريقيا جنوب الصحراء قصد بيعها و الاٍستفادة من ريعها، في أكبر عملية نصب تتم على الاٍتحاد الأروبي منذ سنة 1992

وكان أخر تقرير صادر عن الاٍتحاد الأروبي لمكافحة الاٍحتيال أو الغش، كشف مسؤولية النظام الجزائري على هذه العمليات التي تتم بميناء وهران حيث هناك يتم تقسيم المساعدات و توزيعها على المحلات التجارية الخاضعة لمراقبة المخابرات الجزائرية و هي بالتأكيد أموال يتم استعمالها اٍما في تمويل العمليات القذرة لمثل هذه الأجهزة، في تصفية معارضي النظام الجزائري، و تشويههم...و اٍما في الاٍغتناء من وراء الأزمة الاٍنسانية التي يعيش فيها سكان المخيمات، و هي مسؤولية يعاقب عليها القانون الدولي الاٍنساني و اتفاقية جنيف للاجئين على اعتبار أن السلطات الجزائرية تقدم نفسها للعالم بأنها أرض "اللجوء"، و هذا يفرض عليها مسؤولية حقيقية و التزامات دولية أي خروج عنها هو خروج عن المنتظم الدولي و عن قوانينه.

 

ح.سطايفي للجزائر تايمز

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مغربي في الداخلة المغربييييييييية

    مخيمات العار والتسول والاستجداء ما عهدنا هذا لان الصحراوي معروف بعزة النفس والكرامة والصدق لكن للاسف مانراه هنا يعبر عن مجموعة من البعير تحت الخيام البالية تضحك عليها عصابة اللقطاء في المرادية لتحقيق منفذ الى المحيط وهو وهم لن يتحقق اذن تعالوا يا بعير وانظروا كيف يعيش الصحراويون الوحدويون الاحرار واحكموا بانفسكم واحكموا على سترونه على الاقل يتجدون كرامتكم وستجدون خيرات بلدكم المغرب وكيف تفسرون معيشتكم في الفيافي لو كان الخير في لقطاء المرادية لما تركوكم كل هاته السنين دون هوية بالبعير اذن فكروا جيدا فالانسان يعيش مرة واحدة وليس اكثر الوهم المستحيل هو ما يردده عصابة الرابوني وهم يعيشون باموال المعونات في الفنادق والسفريات وانتم تنتظرون السراب تعقلوا واهربوا من الجحيم وتعالوا للمشاركة في خدمة بلدكم

  2. لمادا نظام العسكر يدافع على مرتزقة البوليزاريو حتى النخاع

  3. البوليزاريو لا تمثل جميع الصحراويين

  4. السعاية طاي طاي طلقوا الناس يدخلوا بلادهم

  5. الجزائر داخل الطوق : بوليزاريو خرج عن سيطرتها وانقلب السحر على الساحر

  6. رئيس الجزائر "تبون" يشيد بخيارات هواري بومدين

  7. هههه...يقول البيان " وشدد البيان على ضرورة ضخ اموال اضافية لتنفيذ استراتيجيات طويلة الامد والمتعلقة خصوصا بالتغذية والتعليم خاصة لفئة الشباب العاطل عن العمل بسبب إنعدام فرص الشغل بهذه المنطقة فوق التراب الجزائري " يعني هؤلاء لا يبحثون عن حل في الأمد القريب وإنما يريدون إطالة أمد النزاع المفاعل ومعه إطالة معاناة ساكنة المخيمات إلى أجل غير مسمى عوض أن يأتي الوفد ويسأل المحتجزين في مخيمات تندوف من منكم يريد وقف معاناته هنا داخل المخيمات والعودة لوطنه المغرب وينعم بالتقدم الحاصل في المناطق الصحراوية يريد هذا الوفد البحث عن مصادر تمويل المساعدات التي لا يمكن أن تمر المخيمات من دون العبور عبر الأراضي والسلطان الجزائرية وعبر عصابة البوليساريو وطبعا كما وجدوا طرقا لنهر تلك المساعدات سابقا سيجدون طريقة مبتكرة لنهر المساعدات الجديدة التي قد توفرها هذه اللجنة عصابة البوليساريو تريد استفتاء فلتبدأ أولا باستفتاء ساكنة المخيمات لمراقبة أممية وتطرح عليهم سؤالا واحدا : من يريد العودة المغرب ومن يريد البقاء في المخيمات في انتظار تحقيق الدولة الوهمية المزعومة ؟

  8. مغربي صحراوي

    95./.من بين الموجودين في مخيمات تندوف مجهولي الهوية ممن ضاقت بهم السبل في الصحراء الكبرى استغل ضعفهم النظام الجزائري ووزعهم على خمس مناطق محاصرة ومتباعدة في صحراء تندوف حتى لا يتم اللقاء والتنسيق بينهم لتغليط المجتمع الدولي... إنه غباء هذا في أوضح تجلياته

  9. ALLAL TAZI

    LE PARLEMENT EUROPÉEN A ÉTÉ SAISI ,IL Y A UN B0N MOMENT , OFFICIELLEMENT PAR LES SERVICES EUROPÉENS C0NCERNÉS ,DU SC ANDALE DES TRAFICS DE DÉTOURNEMENTS DES AIDES ALIMENTAIRES EUROPÉENNES DESTINÉES AUX SÉQUESTRÉS DES CAMPS DE TINDOUF,QUI S0NT DÉTOURNÉES DE FAÇ0N FLAGRANTE DURANT QUATRE DÉCENNIES ENTIÈRES ,ACHEMINÉES VERS LA MAURITANIE ET LE MALI POUR Y ETRE ÉCOULÉES POUR LE COMPTE PERS0NNEL DES MAFIEUX CHEFS POLISARIENS ET LEURS COMPLICES DE GÉNÉRAUX ALGÉRIENS ,UNE B ANDE DE TRAFIQUANTS QUI SE S0NT BOUGREMENT ENRICHIS ILLICITEMENT A TRAVERS CES TRAFICS FRAUDULEUX DURANT DES DÉCENNIES ,SUR LE COMPTE DES MALHEURE USES POPULATI0NS SINISTRÉES SÉQUESTRÉES DANS LE DÉSERT INFERNAL DE LAHMADA . LE POLISARIO COMME S0N PROTECTEUR RÉGIME DICTAT ORIAL DES FILS DE HARKI POUR DES RAIS0NS C0NNUES DE TOUS ,REF USENT TOUJOURS ET CATÉG ORIQUEMENT TOUT RECENSEMENT DES POPULATI0NS SÉQUESTRÉES DE TINDOUF,UN RECENSEMENT POURTANT 0NUSIEN DÉCIDÉ DE L0NGUE DATE PAR LES NATI0NS -UNIES ET IGN ORÉ PAR LES DICTATEURS ALGÉRIENS..

الجزائر تايمز فيسبوك