للجمعة الرابعة والخمسين الحراك الشعبي السلمي يطالب عصابة الكوكايين بجولة مدنية ماشي عسكرية

IMG_87461-1300x866

 

تظاهر الآلاف في العاصمة الجزائرية، اليوم الجمعة، للأسبوع الرابع والخمسين على التوالي منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فبراير 2019..

           

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب برحيل الجنرالات وبناء دولة مدنة ديمقراطة بعيدا عن أوامر العسكر الذي يسيطر على نظام الحكم منذ استقلال البلاد سنة 1962..

ويستمر الحراك الشعبي غير المسبوق، بعد مرور سنة على انطلاقه، في رفع مطالبه الشرعية التي تركز أساسا على ضرورة رحيل نظام العسكر وعودة الجيش إلى الثكنات كما هو الأمر في سائر الدول الديمقراطية.

وسار الآلاف في شوارع العاصمة والعديد من المدن الجزائرية رافعين شعارات "دولة مدنية ماشي عسكرية" (دولة مدنية لا عسكرية)، و"لي جينيرو ألا بوبيل" (جنرالات الجيش إلى المزبلة).

كما رفع المتظاهرون شعارات على غرار "إما نحن أو أنتم، لن نتوقف"، بالإضافة إلى لافتات رسمت عليها وجوه ناشطين أوقفوا بسبب نشاطهم ضمن الحراك.

يشار أن عبد المجيد تبون (74 عاما)، الذي شغل منصب رئيس الوزراء في عهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال تحت الضغط في ابريل الماضي، عيّن/انتخب رئيسا للبلاد في 12 ديسمبر من قبل المؤسسة العسكرية، وذلك في اقتراع اتسم بامتناع واسع عن التصويت وقاطعه الحراك الشعبي.

 


 

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Al Atlassi

    si vous voulez vraiment changer le système et mettre les vieux kabranates frança dehors, il faut passer à la désobéissance civile . si non votre HIRAK n’aboutira à rien et vous ne faites que donner plus de temps et de chance au clan de CHANGRIHA de se renforcer et de bien s’installer à Almoradia après avoir met en prison ces adversaires .

الجزائر تايمز فيسبوك