للجمعة 55 الحراك الشعبي السلمي يطالب نظام العصابة بمدنية الدولة ماشي عسكرية

IMG_87461-1300x866

تظاهر الآلاف في العاصمة الجزائرية، اليوم الجمعة، للأسبوع 55 على التوالي منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فبراير 2019..           

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب برحيل الجنرالات وبناء دولة مدنة ديمقراطة بعيدا عن أوامر العسكر الذي يسيطر على نظام الحكم منذ استقلال البلاد سنة 1962..

ويستمر الحراك الشعبي غير المسبوق، بعد مرور سنة على انطلاقه، في رفع مطالبه الشرعية التي تركز أساسا على ضرورة رحيل نظام عصابة العسكر وعودة الجيش إلى الثكنات كما هو الأمر في سائر الدول الديمقراطية.

وسار الآلاف في شوارع العاصمة والعديد من المدن الجزائرية رافعين شعارات "دولة مدنية ماشي عسكرية" (دولة مدنية لا عسكرية)، و"لي جينيرو ألا بوبيل" (جنرالات الجيش إلى المزبلة).

كما رفع المتظاهرون شعارات على غرار "إما نحن أو أنتم، لن نتوقف"، بالإضافة إلى لافتات رسمت عليها وجوه ناشطين أوقفوا بسبب نشاطهم ضمن الحراك.



اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لقمان العظيم

    اذا كانت العصابة تزرع الرعب في الحراك بانتشار وباء كورونا بين صفوفهم ، فهناك حل ناجع للوقاية من هذا الوباء وهو العصيان المدني ثم العصيان المدني في عموم اقطار الجزاءر

  2. a bas la dictature militaire et tous les généraux et leurs larbins doivent etres poursuivis et jugés

الجزائر تايمز فيسبوك