وزير التجارة كمال رزيق ألمانيا ستستفيد من التجربة الجزائرية في منطقة التبادل الحر العربي و الإفريقي

IMG_87461-1300x866

أكد وزير التجارة  كمال رزيق، خلال اللقاء الذي جمعه مع السفيرة ألمانيا، أولريكيد كنوتز، على أهمية «العلاقات الجزائرية – الألمانية من خلال خلق استثمارات جادة ودائمة»، لافتا إلى أن «الجزائر الجديدة» تسعى اليوم للتخلص من كل الممارسات البيروقراطية التي تعطل الاستثمار المنتج، حسب بيان لوزارة التجارة الجزائرية.
وكشف رزيق شروع حكومة بلاده «في إعادة النظر في القوانين والتشريعات التي من شأنها تهيئة مناخ أعمال خصب يستقطب الاستثمارات الأجنبية، خاصة بعد إلغاء قاعدة 51/49% في القطاعات غير الإستراتيجية فضلا عن رقمنة كل القطاعات».
يشار إلى أن القاعدة 51/49% تحدد مشاركة المستثمر الأجنبي في المؤسسة الخاضعة للقانون الجزائري بنسبة 49% من رأس المال.
كما أشار إلى أن الشراكات الجزائرية الألمانية ستستفيد من أفضلية منطقة التبادل الحر العربي ومنطقة التبادل الحر القارية الإفريقية.
وأعربت السفيرة عن «نجاعة الشراكة الاقتصادية بين البلدين خاصة وأنها شهدت دفعا قويا في السنوات الأخيرة». وأكدت في هذا الصدد أن بلادها ستواصل دفع وتيرة الاستثمار بالأخص في الطاقات المتجددة، لاسيما الطاقة الشمسية، مُشيرة إلى أن المتعاملين الاقتصاديين الألمان يرون في الجزائر «سوقا واعدة للاستثمار في العديد من المجالات».

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك