العصابة تدخل الشرطي توفيق حساني "دوّامة قضائية" لرفضه استعمال القمع ضدّ الحراك الشعبي

IMG_87461-1300x866

بعد أقل من 24 ساعة من الحكم عليه في قضية بالعاصمة، أصدرت غرفة الاتهام بمجلس قضاء الشلف غربي الجزائر، مذكّرة توقيف في حقّ الشرطي السابق توفيق حساني.

وأوضحت اللجنة الوطنية لإطلاق سراح المعتقلين، أن حساني تمّ التحفظ عليه في العاصمة، رغم أن الحكم الصادر يتضمّن الإفراج عنه، وذلك لنقله إلى مدينة الشلف، حيث سيمثل مرّة أخرى أمام الجهات القضائية هناك.

وكانت محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، قد أصدرت أمس،  حكمًا بستة أشهر منها ثلاثة أشهر غير نافذة بدون أمر إيداع، في حقّ توفيق حساني المعروف بمشاركاته الدائمة في مظاهرات الحراك الشعبي.

وتوبع حساني، بتهمتي الدعوة إلى تجمهر غير مسلح، والمساس بالوحدة الوطنية، وفقًا للمواد الموجود في قانون العقوبات، وذلك بعد توقيفه في مسيرة الجمعة الماضية بالعاصمة.

وكان حساني موجودًا في مركز الشرطة نفسه، الذي نُقل إليه النشطاء سمير بلعربي، وسليمان حميطوش، وسفيان هداجي، والصحافي خالد درارني، المعتقلين يوم السبت الماضي.

اشتهر الشرطي حساني، بموقفه الرافض لاستعمال القمع ضدّ مسيرات الحراك الشعبي، حيث سبق له توجيه رسالة اعتذار للطلبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تبرأ فيها من سلوك العنف الممارس ضدّهم.

ولاقى هذا الموقف إشادة واسعة من النشطاء، إلى درجة تحول حساني الذي عانى من التضييق الشديد بعد ذلك، إلى واحد من رموز الحراك الشعبي.

وكان حساني قد اعتقل في الجزائر العاصمة يوم 7 مارس الحالي خلال مسيرة الجمعة 55 من الحراك الشعبي.

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك