انضمام احزاب شياتية لحبك مسرحية فيروس “كورونا” وتعطيل الحياة السياسية

IMG_87461-1300x866

بعد قرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بغلق المدارس والجامعات والمعاهد كإجراء إحترازي اثر تفشي الفيروس المُستجد “كورونا” وتسجيل 26 حالة مؤكدة وحالتي وفاة حتى كتابة هذه الأسطر، قامت بعض التشكيلات السياسية لحبك المسرحية  تعليق نشاطاتها ومواعيدها الحزبية فرصة ذهبية لإنهاء الحراك السلمي المبارك بدعوى منع تفشي فيروس كورونا.

وبادرت حركة مجتمع السلم إلى تأجيل ملتقيي الهياكل بولاية المدية وولاية المسيلة الذين كانا مقررين يومي الجمعة 13 والسبت 14 مارس 2020 على التوالي ضمن سلسلة الملتقيات الجهوية التي شرعت فيها الحركة منذ شهر فيفري المنقضي، والقرار ينسحب أيضا على كل التجمعات الواسعة المبرمجة لغاية انتفاء المانع حسب بيان الحركة.

من جهته أعلن رئيس مجلس الشورى الوطني لجبهة العدالة والتنمية، لخضر بن خلاف، عن تأجيل دورة مجلس الشورى المبرمجة يوم السبت 14 مارس، تجنبا لأي مخاطر صحية محتملة صادرة عن الفيروس “كورونا”.

وأشار الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، عز الدين ميهوبي  بإمكانية  تأجيل المؤتمر الإستثنائي المقرر يومي 18 و19 مارس بسبب المخاوف من فيروس “كورونا”، قائلا: “سأبحث مع العديد من الجهات مسألة تأجيله أو عقده في موعده إلا أن القرار الأخير بيد السلطات العمومية”.

وقبل ذلك أعلن مكتب المجلس الشعبي الوطني في بيان له مساء أمس تعليق نشاطاته المبرمجة وجلساته العلنية بسبب تفشي وباء كورونا.

وعكس القرارات التي إتخذتها التشكيلات السياسية نشط رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة   تجمعا شعبيا ببلدية الخروب في قسنطينة صباح اليوم.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك