وزير النقل الجزائرى: انشاء الله مع "السخانة" سينخفض عدد المصابين بكورونا

IMG_87461-1300x866

أثارت تصريحات وزير النقل الجزائري فاروق شيعلي جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن قال إن أزمة فيروس كورونا ستنفرج مع ارتفاع درجات الحرارة في الأيام القادمة.

وأفاد الوزير بأنه يتوقع “تحسن الأوضاع خلال أسبوعين أو عشرين يوما، لأنه يقال إن نسبة الإصابة بهذا الفيروس تتراجع عندما ترتفع درجات الحرارة”.

وقال متفاعلون إن الوزير خالف جميع توقعات الخبراء التي تفيد بأن أزمة الفيروس ستتواصل لأشهر على أقل تقدير، فيما رأى آخرون أن تصريحاته تستند إلى حقائق علمية، وأن ارتفاع درجات الحرارة في الأسابيع القادمة سيخفف من عدوى الفيروس.

وقالت مغردة ردا عليه “فرنسا: نحاول صنع مضادات للكورونا أمريكا: نختبر لقاح للكورونا الصين: استطعنا عزل الكورونا وزير النقل الجزائري و تحت شعار الصيف صيف قالك دوك اجي السخانة و يروح وحدو أنا الشاب خالد قنعني كي قال الجرح يبرا بالدوا بصح هدي تع السخانة مشكيتش”

وقال آخر  شعب عشرة فعقل وزير النقل الجزائري : (“فيروس كورونا سينتهي في 10 أبريل”).. ليس 9  وليس 11 أبريل.. توصل بالتدقيق بيوم زوال كورونا .. سبحان الله وزير مكلف بالتراكسات و القناطر يفتي في الأمراض التي استعصت على كبار علماء الطب .


 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. AHMED

    C EST BIEN PROGRAMME LA GUERRE BIOLOGIQE REVEILLES TOI PEUPLE DE CHEVRE C EST LES ANGLAIS ET LES U S A QUI  T COMMIS CETTE P ANDEMIE ET L AVENIR VA LE DEVOILER ET MERCI

  2. رسالة إلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين يقول الله عزوجلى«وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَا ۚ أُولَٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ ۚ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ  (114 ) الآية من سورة البقرة بمعنى أي امرئ أشد تعديا وجراءة على الله وخلافا لأمره ، من امرئ منع مساجد الله أن يعبد الله فيها؟ وقال بعضهم: الذين منعوا مساجد الله أن يذكر فيها اسمه هم النصارى ، والمسجد بيت المقدس. وقال آخرون: بلى عنى الله عز وجل بهذه الآية مشركي قريش ، إذ منعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام. وقال الرسول صلى الله عليه وسلم: " ما كان أحد يرد عن هذا البيت، وقد كان الرجل يلقى قاتل أبيه أو أخيه فيه فما يصده ، وقالوا: لا يدخل علينا من قتل آباءنا يوم بدر وفينا باق ! وفي قوله:  ( وَسَعَى فِي خَرَابِهَا  ) اي إذْ قطعوا من يعمرها بذكره، ويأتيها للحج والعمرة. أن كل مانع مصليا في مسجد لله، فرضا كانت صلاته فيه أو تطوعا- ، وكل ساع في إخرابه فهو من المعتدين الظالمين. ويقول الله عزوجلى «وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلَاةَ» من الآية 102 من سورة النساء. تقام صلاة الجماعة ولو عند الخوف فلا تتوقف بأي حال من الأحوال أبدا. قد يكون العذر لمسلم أن لا يأتي لصلاة الجماعة بسبب المرض او الخوف لكن لا ينبغي أن توقف او تمنع الجماعات في بيوت الله أبدا. نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخروج من الأرض التي وقع بها الطاعون أو الدخول فيها، لما في ذلك من التعرض للبلاء وحتى يمكن حصر المرض في دائرة محددة، ومنعا لانتشار الوباء وهوما يعبر عنه بالحجر الصحي. روى الترمذي وقال: حسن صحيح عن أسامة بن زيد: أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الطاعون فقال: «بقية رجز أو عذاب أرسل على طائفة من بني إسرائيل، فإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها، وإذا وقع بأرض ولستم بها فلا تهبطوا عليها». فعدم الخروج لا يعني عدم اقامة الصلاة وعدم الهبوط على تلك الأرض الموبوءة يعني استمرارية اقامة الصلاة في غيرها وجوازية التنقل والسفر وغير ذلك إلى أرض غيرها. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم من قال "بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، لم يضره شيء" فكيف بمن يذهبون إلى بيوت الله ان يصيبهم أذى وهم يذكرونه. اعوذ بالله ان اكون من الجاهلين. ندعو إلى فتح بيوت الله ليذكر فيها اسمه كثيرا، فالحجر الصحي لا يعني منع صلاة الجمعة والجماعات أبدا وعلى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ان يذعنوا للحق والله المستعان، والله أعلم. قال الله «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا  (59 )» من سورة النساء. وقال الله تعالى«وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ  (10 )» من سورة الشورى. وصلى الله على رسولنا الكريم والحمد لله رب العالمين.

  3. واخا نموتو ما عليش غير يبقى لنا الطبون، عرَّاه الله ، وتبقى لينا جماعتو ديال العسكر و خاوتنا بجمهورية تندوف على خير و بخير ورانا كاع ملاح ... رانا مركنين من زمان بلا ماء بلا سكن بلا شغل بلا دوا بلا حليب بلا بطاطا بلا صوالد ... و بلا بلا بلا .. فاص أفاص مع كورونا ... وين المشكل ؟ احنا نصبرو ... هما ما ينجموش يصبرو برك علاش رانا نشفقو على حالهم ... حنا دولة غنية ، واحد منا تبرع بجوج مليار ونص دولار على جنوب إفريقيا، وزاد تبرع على عصابات بوزبال ب 550 مليون دولار ، وزاد تبرع على تونس ب 150 مليون دولار ، ولا نعلم كم قدّم رشوة لموريتانيا  ! كل ما نحب نقولو هو لازم ما نتقلقوش لأننا دولة غنية جدا وعندنا المزيد من الدراهم للإنفاق.

  4. مع الاسف كوادر و إعلام و شياتة النظام الجزائري كلهم هكذا. بالكوادر سعار و ثرثرة و كأنهم حماق، و القاعدة المعرفة أن مثل هذا الصنف جبناء يقولون ما لا يفعلون، يبررون الواقع على هواهم بمنطق يظنون ان الناس تقبل منهم ذلك او كل شيء. هؤلاء انتفخوا برائحة البترول و الغاز، حتى و إن، خلافا لبعض الدول البترولية التي لها تخمة الاحتياطات العملة تتحارب فيما بينها، أي النظام الجزائري خلت خزائنه عندما كان يغني ترفا و أصبح لا زال يغني و كأنه يظهر أنه غني لا زالت خزائنه مملوءة. بهذا يصر التسلط و الاستمرارية ليزيد في امتصاص البلاد سنينا أخرى في المستقبل. ما يمكن قوله هو أن هذا النظام يثرثر و لا يشبع الناس و ياكل فسادا و لا يشبع نفسه بل يريد المزيد لنفسه و المزيد من حرمان الشعب. أما الاعلام فهو جد منحط يجمع حواليه جماعة من الشياتة ينشر الهراء و يتجاوب معه الشياتة الهراء... ليبقى النطام كله بالشياتة و إعلامه حماق يتباذلون الهراء...

الجزائر تايمز فيسبوك