حكام الجزائر يُصِرّونُ على إهانة الجزائر ويتمسكون بالخزي والعار، فهل الخزي هو المجد في نظرهم ؟

IMG_87461-1300x866

 كنت  سأبدأ  مقالي بما يلي :  منذ  اليوم  لا يشرفني  أن  أقول  أنا  جزائري ،  لكن  بعد  طول  تفكير  قالت  نفسي  لنفسي ،  وأي  وطن  أغلى  من  "  الجزائر "  يا مجنون !!!  ثم  ليس  ما  تقوم  به  العصابة  الحاكمة  (  عسكر  ومدنيين )  أنت  المسؤول  عنه  ،  ثم  إن  حُبَّ  الجزائر  هو  جزءٌ  من  عشقنا  للوطن  الكبير  الذي  هو  الوطن  المغاربي  كاملا  وليس  بين  أبناء  هذا  الوطن  الكبير  المحسودين  عليه  -  نحن  المغاربيين  -  ليس  بين  أبناء هذا  الوطن  الكبير  فرق  ،  فالفرق  بين  حكامه  ،  فبعضهم  يتصرف  بحكمة  العاقل  وبعضهم  يخبط   خبط   المجانين  ليكدس  أطنان  الخزي  والعار  على  ظهره  ،  ولست  مسؤولا  عن  المجانين  ،  إذن  حينما  أفتخر  بكوني  جزائريا  فأنا  أفتخر  في  نفس  الوقت  بكوني  مغاربيا  وعربيا   ومسلما  ،  فالعزة  والمجد  دائما   للوحدة  ،  والذل  الأبدي  للانفصال  والتفرقة  ، إذن  فاللعنة  على  الخونة  من  حكام  الجزائر ( عسكر  ومدنيين )   وهم  الذين  يُمَيِّـزُهُم  الحقد  والكراهية  على  بعضهم  البعض ،  والعزة  والمجد  للذين  تميزهم   الشهامة  والنخوة  الأمازيغية   العربية  الإسلامية  في  المنطقة  المغاربية .....  والتاريخ  لن  يرحم  أحدا ...

صدمني  الخبر  الذي  نشرته  جريدتنا  الغراء  الجزائر تايمز  يوم  24  مارس  2020  في ركن  مع  الشعب  تحت  عنوان : " الجزائر ترمي 10 مغاربة على الحدود بطريقة غير إنسانية بدون مبرر " ...إنه  سبق  صحفي  حقا  ،  فهل  يعيد  المكروه  من  الشعب  الجزائري  المدعو   ( تبون  حاشاكم )  هل  يعيد  أفعال  المقبور  هواري  بومدين  الذي  طرد  في  يوم  عيد الأضحى  25  ديسمبر  عام  1975  أكثر  من  350  ألف  مغربي  ؟  أكثرهم  - وخاصة  الشباب  والأطفال -  لا يعرفون  أن  أصلهم  المتجذر  سوى  أنه   في  عمق  التراب  الجزائري  ،  لا يعرفون  أن  أصلهم  من  المملكة   المغربية  لأن  الدماء  اختلطت  بالدماء  منذ  قرون   وأصبح  من  الصعب  التمييز  حتى  من  الجانب  العلمي  بين  الجزائري  والمغربي  إلى اليوم  ونحن  في  2020  .

في  عهد  تبون  حاشاكم  قررت  زبانيته  هي  أيضا   أن  تُخَلِّدَ   صفة  الخزي  والعار  وتحفرها  في  جبين  الخونة  الجزائريين  من  الحركي  Harky  يطوفون  بها  أمام  العالم  ،  الخزي  والعار  الذي  لازم   ويلازم   كل  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  منذ  1962  إلى  اليوم  ولا  يزالون .. إذن  فاللعنة  على  الخونة  في  المنطقة  المغاربية  وهم  الذين  يميزهم  الحقد  والكراهية  على  بعضهم  البعض  ولهم   جرأة  الخنازير  ليعيدوا  سلوك  الحركي  Harky    ويحتقرون  بني  جلدتهم  من   الجزائريين  ومن  إخواننا  المغاربة  وغيرهم   في  المنظقة  المغاربية  ...   لقد  صادف  طرد  بوخروبة  المجرم  المقبور  هواري  بومدين   لــ 350  ألف  مغربي   يوم  عيد  الأضحى  ،  والغريب  أن  (  تبون  حاشكم  )  اختار  هو  أيضا  وقتا  مناسبا  جدا  لنفسيته   الخبيثة  وهو  انتشار  وباء  كورونا  في  العالم  فطرد  قسرا  وبلا  سبب   يذكر  10  مغاربة  بطريقة  غير  إنسانية ...  كيف  لقوم  يحكموننا   نحن  نعلم  جيدا  أنهم   لا  يعرفون  الإنسانية  مع  الشعب  الجزائري  نفسه  وننتظر منهم  أن  يعاملوا   غير  الجزائري  بطريقة  إنسانية  ،  ثم  هل  الطرد  فيه  طرد  إنساني  وطرد  غير  إنساني ؟... إنه  الطرد   وكفى  ،  والطرد  في  حد  ذاته  سلوك  يعبر  به  الطارد  عن  انحطاط  إنسانيته  و يصنفه   العالم   ضمن  الوحوش  المفترسة  ... الطرد  افتراس  للإنسانية  أمام  العالم .. 

و في  مساء  يوم  25  مارس  2020  تُـتْحِفُنَا  جريدتنا  الغراء " الجزائر  تايمز "  أي  بعد  يوم  واحد  على  فعل  خنازير  حكام الجزائر ،  تُـتْحِفُنَا  بخبر  لنموذج  بشري  إنساني  لا يترك  فرصة  تدوين  مجده  وكرمه  وعزته  ونخوته  ،  لا يتركها   تفلت  من  بين  يديه   ويتخطاها   إلى  فعل  الشر ،  كلا  ،  فرصة   الخير  هذه   قد  ساقها  الله   إليه  فهل  يتركها  أن  تفلت  منه  ؟   أبدا  لن  يتركها   لأنه  من  الذين  تميزهم   الشهامة  والنخوة  الأمازيغية   العربية  الإسلامية  في  المنطقة  المغاربية  ، قد  يكون  هذا   الشخص  مواطنا  جزائريا  عاديا   بسيطا  ما  في  ذلك  شك  ،  وقد  يكون  تونسيا  أو  موريتانيا  أو ليبيا  أو  من  المغرب الأقصى ،  إلا  أن  يكون  من  خنازير  عصابات  حكام   الجزائر  (عسكر  ومدنيين )  فلن  يكون  أحد  منهم  أبدا  لأنهم  وحوش  افترسوا   شعب  الجزائر  طيلة  58  سنة  ولا  يزالون .... يقول  الخبر  كما  عنونته  ( الجزائر  تايمز ) "  رجل سلطة في المغرب يتدخل لإعادة جزائريين طَرَدَهُمَا صاحب المنزل لعدم سداد واجب الكراء " ويضيف  الخبر أن  رجل  السلطة  هذا  قد  تكلف  وأقنع المكتري بإعادة الجزائريين  للبيت ، حيث أنه سيتكلف شخصيا بمصاريف الكراء والماء والكهرباء.وقال المسؤول حسب الشريط:"هذا وقت صعب والمغاربة معروفون بالكرم، كان عليك أن تكرمهما، فأين سيذهبان في هذا الوقت التي تفرض فيه السلطات الحجر الصحي"....

شتان  بين  عقلاء  المنطقة   المغاربية  الذين  يتصرفون   بحكمة  العاقل  الذي  يتشوف  إلى  المستقبل   ويراه  مزدهرا  رغم    أنوف  خنازير   العار   الحاكمين  في   الجزائر ،  شتان   بين   هؤلاء  من  الذين  يقتنصون   فعل  الخير  وبين  الذين  يخبطون    خبط   المجانين  ليراكموا    أطنان  الخزي  والعار  لأن  تلك  صفة   ورثوها  من  أجدادهم   خنازير   أحفاد  فرنسا  وأولادهم  ... إذن  فاللعنة  على  الخونة  من  حكام  الجزائر ( عسكر  ومدنيين )   وهم  الذين  يميزهم  الحقد  والكراهية  على  بعضهم  البعض ،  والعزة  والمجد  للذين  تميزهم   الشهامة  والنخوة  الأمازيغية   العربية  الإسلامية  أينما  كانوا  في  المنطقة  المغاربية  ،  والتاريخ  لن  يرحم  أحدا....

ماذا  سيفعل  قومٌ  رضعوا  من  ثدي  الذُّل  دهراً  كما  قال  الشاعر  محمود  درويش  ؟ 

القوم  الذين  رضعوا  من  ثدي  الذُّل  دهراً  لن  يَصْدُرَ  منهم  سوى  الخزي  والعار  نظرا  لإحساسهم  بالدونية  والصَّغَارِ  ،  والقوم  الذين  رضعوا  من أثداء  أمهاتهم  العزة   والكرامة  والمجد  لا  ولن   يتركوا   حسنة   سخرها  الله  لهم   وأجرا  عظيما   ساقه  رب  العالمين  أمامهم  ليتخطوه  إلى  فعل  الشر  أبدا  أبدا  لأنهم  هم  القوم  المفلحون ....

قال تعالى " قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَىٰ سَبِيلًا ( - الإسراء  84 -   ( صدق  الله  العظيم ) ...

فما  أسعد  قوما  هداهم  الله  لاقتناص  أفعال  الخير  التي  ساقها  الله  أمامهم  ولم  يتجاوزوها   بل  اغتنموها  فرصة  قد  لا  يضمنون  لأنفسهم   الحياة  حتى  يُسَخِّرَ  اللهُ   لهم  أمثال  أمثالها    ،  وما  أتعس  قوما   يقتنصون  مما  يضعه  الشيطان  أمامهم  من  سُبُلِ  الشر وأفعاله  و يغتنمونها   فرصة  وهم  فرحين  لأنهم  من  أبناء  إبليس  اللعين ،  وكذلك  يفعل  القوم  الظالمون  من  حكام  الجزائر  (  عسكر  ومدنيين )   فهم  إلى  أفعال  الشر  أسرع   والعياذ  بالله لأن  نفوسهم  أمارة  بالسوء  نظرا  للذل  الذي  رضعوه  دهرا  ،  فكلما   أتتهم  فرصة  لفعل  الشر  تسارعوا  إليه  والعياذ  بالله ...

إن  حكام  الجزائر  ( عسكر  ومدنيين )   يُصِرّونُ  على  إهانة   عموم  الجزائر  أمام  العالم   ويتمسكون  بالخزي  والعار،  لأن  الخزي  والعار  في  نظرهم  هو المجد ...

لا تعمى  الأبصار  ولكن  تعمى  القلوب  التي  في  الصدور ....

سمير كرم خاص للجزائر تايمز

 


 

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. bolda

    المقبور هواري بومدين الذي طرد في يوم عيد الأضحى 25 ديسمبر عام 1975 أكثر من 40 ألف مغربي marche verte 350 milles marcains

  2. مغربي مسلم مسالم

    السلام عليكم لم تترك لي ما أقول ولا حتى أنتقد او اعلق على ما حصل لإخواننا المغاربة بالحدود، لكن الذي قدرني الله على قوله هو : انك الشمعة المضيئة بجارتنا الجزائر فبارك الله في دينك واهلك لانك تقول الحق ولا تخش لومة لائم، فاللهم اصلح ذات بين ذات الشعبين ويؤلف بينهما ويذهب الغمة عن هذه الامة

  3. عابر

    والقوم الذين رضعوا من أثداء أمهاتهم العزة والكرامة والمجد لا ولن يتركوا حسنة سخرها الله لهم وأجرا عظيما ساقه رب العالمين أمامهم ليتخطوه إلى فعل الشر أبدا أبدا لأنهم هم القوم المفلحون .... قال تعالى " قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَىٰ شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَىٰ سَبِيلًا  ( - الإسراء 84 -  ( صدق الله العظيم  ) ... الله الله الله سعداتك يا فاعل الخير.... الله سبحانه سيكافئ هذا القائد، الذي هو قائد ملحقة و العالم يعلم حاليا الجبل  ( العبئ الثقيل على رجال السلطة بالمغرب... يتحركون ليل نهار أمام كل كبيرة و صغيرة لمحاصرة هذا الوباء... كل على أعصابه و خاصة الاحرار من لهم ضمير و هم كثر، خشية تفشي هذا الوباء ان يلحق الاذى بالبشر و حتى البعض من الحيوان الذي كذلك تضرر من خلو و نظافة الشوارع لينقطع رزقه...لا ننسى انه لا زال في المغرب أجانب من جنسيات متنوعة و مواطنين من لهم علاقات مع أجانب خارج الحدود، و ما ينشر بالتواصل الاجتماعي بعدة لغات خارج الحدود، لأتساءل هل في الوقت الذي تنزل حمل المسؤولية على رجال السلطة و المسؤولين المغاربة، العمل على حماية كل مواطن و كل مقيم أجنبي كيف ما كان حماية للجميع من عدو قد يندس في أي بشر و قد يقطع الحدود ليحدث اضرارا لامم من وراء البحار، نفاجاء بعمل شيطاني بالغرب الجزائري يرمي عشوائيا شبابا قد يحملون هذه العدوى لابرياء ! كيف يعقل ان نلاحظ خيرا في غرب الوطن المغاربي بينما يقابله شرا بالمغرب الاوسط. في الوقت التي تنزل المسؤولية على المغاربة يلاحظ غرابة في التبون و شنڤريحة... هل هم سكارى أو دمر الكوكايين ديماغهم ليفكروا في هذا التهور. قدف أشقاء في وقت الشدة في ناحية سقط فيها شهداء في سبيل الجزائر في ناحية احتضنت لاجئين و جيش التحرير الجزائري... هل هذا سكر أو تلف دماغ أو خزي و عار  ! فالحدود جنوب غرب تلمسان محروسة جيدا تفاديا للعدوى و ما يزعم المخدرات التي تباع بالاوراق التضخمية بهتان و استهلاك غير مقبول  ! شباب حرفيين سكت عنهم الى ان جاء الوباء ليقذفوا بمهانة و الله أعلم كيف تصرفوا معهم. طبيعيا سيلجأ النطام الجزائري الى التحايل الماكر المتعود عليه في الرد على هذه الجريمة التي انطلقت كالبرق لتحير العالم عن تصرف هذه العصابة، عندما تتفطن اشمإزاز الرأي العام العالمي من تصرفاتهم الغير الانسانية. عندما العالم يحاربون الوباء هم يتحايلون تصديره دون اشعار مسبق للسلطات المغربية. سيزعم ابناء الحركي ان هؤلاء الشباب قطعوا الحدود بمحض ارادتهم و ان الفديو المنتشر مفبرك ضد الجزائر. سنرى هذا هو هراؤهم بالرغم أن هناك شهود في المضيق لا يطلع على ذلك الا الحكماء و أصحاب الضمير. الاحرار و الجزائريون يعرفون الصدق من الكذب و الاحتيال و الالتفاف. على أي النظام الجزائري عصابة ليس امام الشعب الجزائري فحسب بل أصبح كذلك امام العالم. الشعوب المغاربية تعرف بعضها البعض لا خوف عليها يا أستاذ... الجميع على علم مرض و سعار التبون. خطاب التبون مساعدة الموريتانيين متوازي مع رسالة قذف الشعب المغربي هذا عمل السكارى تالفي الدماغ مدمني الكوكايين. يحفر قبره بيده لتتبول عليه الاجيال القادمة، كذلك شنڤريحة نظامهم لن يعمر طويلا آجالهم قريبة و قبورهم بحول الله مزبلة في المستقبل. أما القائد المغربي الحكيم اولا سيكافؤه الله تعالى عمل خيرا ستنظم لحسناته . هكذا ابناء الشرفاء مقدرين معروفون. و هنا لا بد أن أشير... عندما رأيت الڤيديو فكرت صوابا توقعوا اخوتي الكرام هذا القائد شرف السلطات المغربية  ( الذي يسميهم دعاية و شياتة انتهازيي النظام الجزائري بالمخزن  ) فعلا انه قائد بلباس مخزني عفويا تلقائيا اظهر في انضباطه الجدية في المسؤولية عندما يحمي الانسان كيف ما كان دينه و عقيدته و ثقافته و جنسيته. توقعوا ان هذا القائد الذي بعمله هذا شرف المغرب بنظامه و ملكه، أصبح الان أهل مسؤولية اعلى درجة، من المؤكد بعمله هذا سيترقى. قد يحضى هذا القائد الذي شرف الشعوب المغاربية بتكريم ملكي و مسؤولية جد مشرفة لخدمة البلاد و الانسان. و ما عمل التبون الا أعمال الابالسة ليكرم من العصابة.

  4. عبدالله بركاش

    المشكلة هي أن عصابة بومدين لا تهتم بالتاريخ ولا الجغرافية،همها الوحيد هو إضعاف المغرب ولكن يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين،لكما يطلبون الشر والخزي للمغرب هم الأوائل الذين ينال القسط الأوفر منه،نطلب الله السلامة للشعب المغاربي من شرور هذه العصابة

  5. ماذا بِيَدِ النظام الجزائري المحتال ليُقدمه لإفريقيا أو للعرب والمسلمين أو للعالم، أو حتى للشعب الجزائري قبل هذا وذاك ؟ ماذا بِيَد الجزائر لتفيد به الآخر وهي عاجزة عن توفير الغذاء لشعبها الذي يئن تحت أقدامها ؟ هذا النظام المفترس الذي يحمدالله على فيروس قاتل يفتك بالشعب  ! عاجز حتى عن توفير الحليب والبطاطا والدواء ... طوابير البشر في كل مكان منذ الساعات الأولى من النهار في انتظار كيس حليب أو حبات بطاطا، والمرضى المزمنون في كل مكان تحت رحمة الموت البطيء  ! بماذا يمكن لنظام غير شرعي مرفوض وفاشل في كل الميادين أن يعالج أو يساعد أو يشارك غيره ؟ نظام عسكري دكتاتوري همجي جعل القمل يغزو الكبير والصغير بسبب سوء التغدية وسوء النظافة.. ! نظام جعَل فرنسا وأمريكا تُدرجان الجزائر ضمن الدول التي لا تجب زيارتها إلا لأمر ضروري، لتَكون الجزائر أخطر من تونس بالنسبة لاختيارها كوجهة سياحية.. ! نظام جعل البلاد في اللائحة السوداء لكل المنظمات الحقوقية الدولية، نظام عسكري دكتاتوري فاشل حدودُه ملتهبة بالجماعات الارهابية المسلحة عابرة للحدود وكل المارسات الإجرامية.. ووسطه مرتع خصب لكل الطوائف الإديولوجية  ! نظام جادّ في نشر التَّشيُّع والتطرف وزرع الفتنة والكراهية يسير في الاتجاه المعاكس للمنتظم الدولي، عميل للاشتراكية البائدة حليف لإيران ولبشار الأسد والقدافي قبل مقتله كالأفعى السامة ..  ! نظام يتخابر مع الإرهابيين لزرع الفتنة في الدول الإفريقية والعربية والإسلامية.. نظام يَدعم الجماعات الإرهابية بالسلاح والمعلومات ويُسَهل تنقُّلاتها بجوازات سفر جزائرية رسمية.. نظام يتحفظ على ”إرهابية” حزب الله .. نظام يَستثمر في الشواذ جنسيا جعل عددهم في الجزائر يُساوي ثلاث أضعاف سكان دولة قطر... 7 مليون عاطل .. 20 مليون مصاب بأمراض مزمنة .. 90 بالمائة من الرجال مصابون بسرطان البروستات... 4 مليون مصاب بالسكري، و5 ملايين مهددون ببَتْرِ أرجلهم... 9 مليون معاق بَدنيا ... ومليون معاق ذهنيا ... 69 في المائة من سكان الجزائر مصابون بالوسواس المزمن ... ثلاث ملايين مدمن مخدرات .. 13 مليون عانس .. اختطاف الأطفال من أبواب بيوت ذويهم وذبحهم للاتجار في أعضائهم ! قرابة مليوني مسكن في الجزائر مهددة بالانهيار بسبب المشاريع السكنية المبنية على حافات الوديان .. 80 في المائة من المساكن التي سُلِّمت لأصحابها معرَّضة للانهيار يوماً فوق رؤوس قاطنيها... 70 بالمائة من الأموال لا تدخل للبنوك... ثلث الجزائريين يعيشون تحت خط الفقر... كيف الحديث إذن عن دولة إسمها الجزائر ؟ هل الحديث عن اقتصاد ميت، بفلاحة عديمة وبصناعة غير موجودة، وبعقلية متحجرة يائسة ؟ هل للجزائر أطر تعيش من غير فساد ؟ هل لها مؤسسات ضخمة لها جدور عالمية، أو بنوك ذات قوة مالية يُحسَب لها حساب ؟ هل لها رجال أكفاء محنَّكين بدبلومات عالية في التدبير والتسيير والنهج العلمي والدبلوماسية الراقية ؟ عُملة الدينار التي لا تساوي شيئا، ولا يقبلها أي مصرف في العالم ؟ بأي مُنتَج بإمكان الجزائر دخول سوق إفريقيا ؟ بالحليب أم بالبطاطا أم بالخبز وهي مواد تشتريها من الخارج ؟ أم بشعب عوَّده بوتفليقة ب : "خرا وين حبيت" .. وبعقلية الدكتاتور الأناني المستبد يحاول النظام المفترس تلميع موقفه ويحاول أن يصبح سمسارا بين الصين وإفريقيا  ! يشتري السلع من الصين ويبيعها لدول إفريقيا ؟ غباء النظام يسجله التاريخ وأذكر يوم التقط 750 رجل "خَمَّال" تحت مسمى "منتدى الاستثمار الجزائري"، من نوع عديمي الأسنان، علاَمتُهم الهِندام الحازق والجيوب الفارغة والأحذية المتَّسخة، لعلهم يساعدون النظام البوتفليقي على اختراق أسواق إفريقيا للاسترزاق وقد خسِر هذه المحاولة رغم التطبيل لها، ليصبح هذا النظام الفاشل مهزلة أمام العالم ... الشفوي موجود، والنيف موجود، وشي حاجة أخرى الله يجيب، حيث في المقابل دائرة السخط الاجتماعي تتسع والبنية التحتية والطاقة والطاقات المتجددة والزراعة والاتصالات وتكنولوجيات الإعلام والمالية والتأمينات لم توجد منها سوى المسميات، وهي في الواقع ميادين لا توجد سوى في مخلية المرضى والمهلوَسين من حكام الجزائر  (مدنيين وعسكريين ) وأذنابهم... الجزائر بنظامها المعيَّن وجيشها الكوروني غارقة تسبح في مستنقع الجهل والفشل والتأخر في انتظار منقد مقتدر.

  6. Le pouvoir Algérien a deux grands ennemis le premier c est le peuple Algérien et le deuxième c est le Maroc

  7. من مغربي مغاربي اصيل. تحية الى الشعب الجزائري

  8. ما يحدث هذه الأيام في الجزائر أقرب إلى الخيال منه إلى الواقع، أقرب إلى اللامنطق واللاعقل منه إلى العقل ومنطق الأشياء.. إنهيار شامل للقيم والأخلاق، وتعر كامل من الحياء وتخل كامل عن ماء الوجه وعن مشاعر الإنسانية... حالة مجنونة من السلوكات التافهة والتنكر المذهل والانقلاب غير المسبوق في المواقف والآراء والأفعال وفهم الأشياء وتفسير الواقع وتقييم الأحداث… والعيش على ديماغوجية أكل عليها الدهر وشرب. وضع لا يطاق، ومواقف تُفقد العاقل صوابه، وتبريرات تُثير الأعصاب، هذا هو الزمن الجزائري الأردأ والأسوأ على الإطلاق، ولا يمكن تصور وضع أردأ أو أسوأ منه.. لقد زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وظن الظانون بالله الظنون وابْتُلي الجزائرون وزلزلوا زلزالا شديدا… منذ حوالي نصف قرن ، دفعت الجزائر في كل بقاع المعمور ملايير الدولارات لشراء النفوس الضعيفة واستخدامها عند الحاجة، وهي النفوس التي سرعان ما استفاقت من تخديرها وتخلت عن دعم الجزائر بعد ذلك. النظام العسكري الحاكم الفاجر يؤكد حقيقة مهمة، وهي أن هذه الدولة كانت وستظل مصدر الإرهاب وزعزعة الاستقرار الأول في المنطقة، وأنها لن تتنازل عن ممارساتها مهما كان السبب بغرض خدمة إديولوجية العسكر. فمنذ حوالي نصف قرن والجزائر تحتضن عصابات بوزبال، وتقدم لهم العديد من التسهيلات والامتيازات عن الشعب الجزائري، عبر منحهم جوازات السفر والمساكن الفارهة مع الرواتب العالية لهم ولأسرهم وبحوافز تشجيعية في غاية السخاء، على حساب شعب لا زال يجري ويلهت طول نهاره بحثا عن كيس حليب وبعض حبات البطاطا ودواء القمل أو بوحمرون الذي يلهب أجسام أطفاله. السيادة ليست في غلق الحدود وتكميم الأفواه وسجن المحتجين والمعارضين وعزل شعب أعزل، لكن السيادة هي سيادة القرار والرؤية، وعدم التضليل والخداع والكذب على الشعب الذي يعيش محروما تحت الحصار. ينتظر أن يرسل الله له من ينقي هذا البلد ويحرره من طغاة فاقدي العقل ، بعدما طفح الكيل وطف الصاع وبلغ السيل الزبى، طغاة يحشدون من الكتاب المنافقين والإعلاميين المنتفعين من يساعدهم في خنق الأنفاس ونهب خيرات البلاد وتبذيرها. باعوا ضمائرهم ودينهم ووطنهم وأمتهم بعرض زائل من المناصب والمظاهر الخادعة، ويشاركون في حملة قمع وتضليل مكشوفة ومزيفة من أجل إرضاء الجنيرالات القائمين في مناصب رسمية لم تعد، في أغلبها، مصدرا للتربح والفساد والإفساد فقط وإنما أيضا مصدرا للكذب والتضليل والسلوك الطائش والحقد الدفين بهذه الطريقة المهينة للشعب الجزائري وتاريخه. يجب أن يعلم هؤلاء الضباع أن السيادة هي سيادة القرار والرؤية وعدم التضليل والخداع والكذب على الشعب وعلى العالم. لا عجب في نظام من هذا القبيل وبهذه الوحشية أن يطرد مغربة استُدرجوا لأرضه بصفتهم صُناع مهرة ليتم في الأخير حرمانهم من مستحقاتهم ورميهم خارج الحدود في ظروف لا إنسانية أقل ما يقال عنها أنها تخفي الكثير من الحقد والكراهية وتكشف بوضوح عن ضعف وسخافة النظام الجزائري.

  9. MAGHREBIN

    CHANQRIHA EST UN NOM TURC ,QU AND LES VRAIS ALGERIENS DE SOUCHE GOUVERNE LE PAYS??? YARAB

  10. أيت السجعي

    تحية لك أستاذنا المبجل سمير كرم وبعد فتعليقي هذا ليس على الحدث في حد ذاته " الجزائر ترمي 10 مغاربة على الحدود بطريقة غير إنسانية بدون مبرر " ) بل على عملية طرد 350 ألف مغربي من الجزائر سنة1975 والأصح أن تعليقي على نتائجها على الصعيد المحلي وبالظبط على "مردودها الإيجابي على المستوى المحلي" (في المغرب ) إذ أن من بين المرحلين كان أساتذة وحملة شهادات استفاد منهمالمغرب دون أن يصرف فلسا واحدا على تكوينهم وقد درست شخصيا على يد مجموعة منهم كانوا من ذوي الكفاءات العالية ومن المرحلين من نال الشهرة و أصبح مذيعا أو فنانا و رياضيا وقد صادف مرة أن استمعت لأحد المحللين الجزائريين الموضوعيين وكانت لديه فكرة أعتقد شخصيا بصحتها وقد كان صاحبنا يرى بأن بداية تدهور أوضاع الفلاحة بالجزائر إبتدأ مباشرة بعد عملية طرد ال350 ألف مغربي من الجزائر سنة 1975 لأن أغلب هؤلاء كانوا عمالا فلاحيين و بطرهم فقدت الفلاحة الجزائرية يدا عاملة ماهرة ليصدق المثل العربي الشهير:"يفعل الجاهل بنفسه ما لا يفعله العدو بعدوه". تحياتي أستاذ سمير كرم ودمت دوما للوحدة المغاربية.

  11. Bencheikh

    اللهم ارفع عن الشعب الجزائري كورونا وأزح عنهم كابرانات فرنسا ودمر كل الشياتين وانزع منهم سرطان البوليزاريو واحمي كل بلاد المسلمين والمستضعفين في هذا الكوكب.

  12. سليمان المغربي

    إلى أخي آيت السجعي ..... تلك حقيقة لا شك فيها ، فحين غادر المغاربة الجزائر في نهاية سنة 1975 كنا نسمع أن جميع أنواع الخضر والفواكه بل وحتى القبور والمعدنوس كان من اختصاص المغاربة في الجزائر ، كانت الفلاحة في الجزائر احتكارا مغربيا 100% وغيرها من الحرف والمهن والسبب هو أن بومدين كان يقول للشعب الجزائري  ( اتركوا لمراركة  ) يخدموا علينا ، وهو لا يدري أنه يحفر للشعب الجزائري قبره ليموت حضاريا ويفنى من وجه البسيطة ، واليوم قد عاد بعض المغاربة لإنقاذ ما يمكن إنقاده لأن الشباب الجزائري لا يتقن شيئا سوى العيش بالريع والجرائم المنظمة ، لقد انعكست صورة مافيا الجنرالات على عقلية الشعب وأصبح الشعب الجزائري مافيوزي بالفطرة ، والمافيوزي هو الذي يتقن حرفتين اثنتين فقط القتل والسرقة ، وظهرت عندهم مؤخرا تجارة الممنوعات عن طريق ما يعبر من جنوب الصحراء من سلاح وسجائر ومخدرات صلبة ... لا علاقة نهائيا بين الشعب الجزائري والفلاحة والزراعة والصناعة بتاتا ... فحتى لو وضعت إحدى الدول الكبرى معامل للصناعات الضخمة فلن تجد جزائريا يعمل فيها لأنهم يعتبرون العمل احتقارا لكرامتهم التي لا يملكون منها مثقال ذرة ، والعمل إثبات للوجود قبل كل شيء ، أنا أعمل إذن أنا موجود والذي لا يتقن حرفة فهو كالحيوان وبعض الحيوانات أفضل منه

  13. ALGÉRIEN AN0NYME

    OU SERAIT PASSÉ LA PROMESSE DE LA PARI0NNETTE DE TABOUN,CELLE DE FAIRE RAPATRIER LES MILLIERS DE MILLIARDS D 'EURO ET DE DOLLAR VOLÉS AU PEUPLE PAR DES CAP ORAUX ASSASSINS ET LEURS PI0NS DE CIVILS C0NNUS DE TOUT LE PEUPLE.? DE PLEIN DROIT 0N SE DEM ANDE EN ALGÉRIE ,OU EN SERAIT D0NC LA FAME USE PROMESSE FAITE PAR LA MARI0NNETTE DE PRÉSIDENT FANTOCHE TABOUN LE PI0N AU SERVICE DES CAP ORAUX MAFIEUX EN CE QUI C0NCERNE LA RECUPERATI0N ET LE RAPATRIEMENT DES MILLIERS DE MILLIARDS DE DOLLAR ET EURO QUI 0NT ÉTÉ DÉTOURNÉS PAR DES VAMPIRES SUCEURS DE SANG DU PEUPLE ALGÉRIEN A SAVOIR LES SINISTRES CRIMINELS DIRIGEANTS DE CAP ORAUX MILITAIRES ET LE CLAN MAFIEUX DE BOUTEFF ,ARGENT SALE TRANSFÉRÉ FRAUDULE USEMENT EN OCCIDENT ET DANS CERTAINS PARADIS FISCAUX A TRAVERS LE M0NDE D0NT UN PAYS ARABE DU GOLFE QUI EST C0NNU POUR ETRE LE PREMIER PAYS AU M0NDE A ETRE CLASSÉ COMME UN CHAMPI0N DU BLANCHIMENT D' ARGENT SALE D0NT CERTAINS MAFIEUX DE CAP ORAUX ALGÉRIENS AU POUVOIR 0NT, COMME EN FRANCE ,EN ESPAGNE ET ANGLETERRE AUSSI 0NT ACQUIS PLUSIEURS BIENS IMMOBILIERS HAUT DE GAMME TRÈS COÛTEUX DANS CE PAYS DU GOLFE. . LA MARI0NNETTE DE PRÉSIDENT DES CAP ORAUX ,COMME PAR HASARD N 'A PLUS OSÉ FAIRE ALLUSI  A SA FAME USE PROMESSE DE RÉCUPÉRER LES F DS VOLÉS AU PEUPLE,OPTE POUR UN MUTISME TOTAL INJUSTIFIÉ A CE BRÛLANT SUJET,AL ORS QUE LE PAYS TRAVERSE UNE SÉVÈRE PÉRIODE TRÈS CRITIQUE ÉC0NOMIQUEMENT PARLANT ET AUSSI CETTE PÉRIODE DRAMATIQUE 0N DOIT DIRE AU RISQUE DE SE RÉPÉTER ,QUI D0IT FAIRE FACE ET AFFR0NTER DES C0N SEQUENCES DÉSASTRE USES ET INCALCULABLES OU L’ALGÉRIE MANQUE DE TOUS LES MOYENS POUR FAIRE FACE A LA CATASTROPHE PROVOQUÉE PAR LE VIRUS -C OR A M ORTEL QUI SÉVIT DANS LE PAYS ET QUI MET EN DANGER DIRECTE DES DIZAINES DE MILLIERS DE GENS VULNÉRABLES EXPOSÉS AU DANGER DU VIRUS M ORTEL DANS LE PAYS MENACÉ . LA MARI0NNETTE DE PRÉSIDENT FANTOCHE NE DOIT PAS SE TERRER EN CETTE PÉRIODE DIFFICILE ET DOIT S' EXPLIQUER SUR CE SUJET  ANT QUI C0NCERNE TOUT LE PEUPLE ALGÉRIEN UN PEUPLE QUI A PEUR DE VOIR L’EFF0NDREMENT DU PAYS SE RÉALISER DEVANT SES YEUX PAR LA FAUTE DES CAP ORAUX ASSASSINS ET AVENTURIERS QUI EN S'ENRICHISSANT ILLICITEMENT ET LEURS PI0NS DE CIVILS ,0NT DÉTRUIT L' AVENIR DU PAYS ET CELUI DU PEUPLE.

  14. أوردت صحيفة “العلم” أن الجزائر أقدمت على لفظ 20 مغربيا بالحدود الشرقية للمملكة، وذلك في ظل اشتداد “أزمة كورونا” التي تعصف بكل بلدان العالم. وأضاف المنبر نفسه أن سلطات الجزائر قامت، على مدى يومين، بترحيل مغاربة عزّل عبر الحدود بين البلدين، ملقية بهم ضمن النفوذ الترابي لعمالة إقليم جرادة، جنوب وجدة. السلطات الإدارية والأمنية، خلال مراقبة الالتزام بحالة الطوارئ الصحية، فوجئت بـ12 شخصا في مدخل وجدة، ليتضح أنهم طردوا من الجزائر وقطعوا 32 كيلومترا على الأقدام، انطلاقا من تويسيت، للوصول إلى المدينة. المعنيون بالطرد من الجزائر حرفيون كانوا يعملون في عدّة مدن بـ”الجارة الشرقية للمملكة”؛ وحرص المسؤولون في وجدة على نقلهم إلى أحد المراكز لإخضاعهم للحجر الصحي. وقد تكرر الأمر مع 8 آخرين في اليوم الموالي.

  15. FOXTROT

    والله العضيم هدا هوا موضوع رئسى كنت اتمنى ان تتيره جريدتنا الغراء فى شخص السيد سمير كرم لله يحفض لفضح جنيرالات الصهاينة الجزءرين ومعهم طبون حشاكم على ما اقترفوه فى حق المغاربة الا يكفيهم ما فعلوا فى سنة 75 لما طردوا اكتر من 350 الف والان من يجب ععليه ان يعتدر انضروا يا جنيرالات الصهاينة نبل المغاربة دائما الخير ينتصر على الشر الله اصلط عليكم يا جنيرالات الصهاينة الجزاءرين كرونا لتفنيكم ويرتاح منكم الشعب الجزاءرى ودول المغرب العربى

  16. ALGÉRIEN AN0NYME

    LA B ANDE MAFIE USE DES CAP ORAUX MAFIEUX SANS FOI NI LOI ET S0N PI0N DE PRÉSIDENT FANTOCHE LA MARI0NNETTE DU NOM DE TABOUN EST PLUS NÉFASTE 0N DOIT DIRE PIRE QUE LE C OR AVIRUS DANS LES DÉGÂTS M0NSTRES ET DE TOUT GENRE QUE CE CLAN DE B ANDITS ATTITRÉS ASSOIFFÉS DE POUVOIR ET D' ARGENT DU PEUPLE,NE CESSE DE CA USER AU PAYS. LE RÉGIME MILITAIRE DICTAT ORIAL FANTOCHE QUI A DÉTRUIT L EC0NOMIE ET LE DEVENIR DU PAYS ,LUI EST DECIDEE A RESTER ET DEMEURER INDÉFINIMENT POUR NUIRE PLUS ET PLUS ET POUR TOUJOURS AFFAMER LE MALHEUREUX PEUPLE ET SANS RELÂCHE,QUANT AU VIRUS- C OR0NA IL FERAIT S0N TEMPS ET IL PARTIRA C0NTRAIREMENT AU FLÉAU DÉSASTREUX DE P ANDÉMIE DES SINISTRES CAP ORAUX ASSASSINS ,QUI NUISENT AU PAYS ET AU PEUPLE DURANT DES DÉCENNIES DE DICTATURE LA PLUS TERRIBLE ET H ORIBLE AU M0NDE. LE VIRUSC OR0NA PARTIRA UN JOUR ET IL EST CERTAIN QU'IL NE FERA ET NE CA USERA POINT AU PEUPLE ,COMME DÉGÂTS ,CE QUE LE RÉGIME POURRI EN PLACE A FAIT ET C0NTINUE DE FAIRE COMME DÉGÂTS INCOMMENSURABLES AU PAYS DU MALYOUN CHAHHEED PRIS EN OTAGE DEPUIS TOUJOURS . UN PAYS MENACÉ PAR CE VIRUS M ORTEL ET QUI OBSERVE AVEC AMERTUME UN POUVOIR FAIBLE ET IMPUISSANT DE FAIRE FACE A CE FLÉAU DÉVASTATEUR UN POUVOIR POURRI QUI SE C0NTENTE DE COMPTER LES M ORTS ET LES DIZAINES PEUT ETRE MÊME DES CENTAINES DE PERS0NNES ATTEINTES DE C OR0NA DANS LE PAYS OU LE PERS0NNEL MÉDICAL MANQUERAIT DE FAÇ0N ALARMANTE DE MOYENS POUR SE PROTÉGER DU VIRUS ET QUI PRENNENT DES RISQUES INCALCULABLES MALGRÉ EUX DANS L' EXERCICE DE LEUR F0NCTI0N PAR DEVOIR ,DANS DES C0NDITI S DRAMATIQUES DANS DES HÔPITAUX DÉLABRÉS ET SOUS -ÉQUIPÉS DANS CE QU' ILS APPELLENT LA " PUISSANCE RÉGI0NALE". PAUVRE ALGÉRIE !.

  17. في الحقيقة لا يوجد فيروس بهذا الإسم وإنما هو غاز سيرين العربي وإليكم التفصيل https://youtu.be/e-JEhxiqX3s

  18. ALGÉRIEN AN0NYME

    LES SINISTRES CAP ORAUX REPRÉSENTENT POUR LE PEUPLE UN DANGER IMMENSE PLUS QUE CELUI DU C OR AVIRUS. 50 ANS D' ATI  D'HYDROCARBURES ET PUIS RIEN DE RÉALISÉE POUR LE PAYS QUI FAIT FACE IMPUISSANT AU C OR AVIRUS.... LA B ANDE MAFIE USE DES CAP  ORAUX MAFIEUX SANS FOI NI LOI ET S0N PI0N DE PRÉSIDENT FANTOCHE LA MARI0NNETTE DU NOM DE TABOUN EST PLUS NÉFASTE 0N DOIT DIRE PIRE QUE LE C OR AVIRUS DANS LES DÉGÂTS M0NSTRES ET DE TOUT GENRE QUE CE CLAN DE B  ANDITS ATTITRÉS ASSOIFFÉS DE POUVOIR ET D' ARGENT DU PEUPLE,NE CESSE DE CA  USER AU PAYS. LE VIRUS-C OR A PARTIRA ET LE VIRUS DÉVASTATEUR DES CRIMINELS DE CAP ORAUX LUI IL RESTE. LE RÉGIME MILITAIRE DICTAT ORIAL FANTOCHE QUI A DÉTRUIT L EC0NOMIE ET LE DEVENIR DU PAYS ,LUI EST TOUJOURS DÉCIDÉ A RESTER ET DEMEURER INDÉFINIMENT AU POUVOIR POUR NUIRE PLUS ET PLUS ET POUR TOUJOURS AFFAMER LE MALHEUREUX PEUPLE ET SANS RELÂCHE,QUANT AU VIRUS- C OR0NA IL FERAIT S0N TEMPS ET IL PARTIRA C0NTRAIREMENT AU FLÉAU DÉSASTREUX DE P ANDÉMIE DES SINISTRES CAP  ORAUX ASSASSINS ,QUI NUISENT AU PAYS ET AU PEUPLE DURANT DES DÉCENNIES DE DICTATURE LA PLUS TERRIBLE ET H  ORIBLE AU M0NDE. LE VIRUS-C OR0NA PARTIRA UN JOUR ET IL EST CERTAIN QU'IL NE FERA ET NE CA  USERA POINT AU PEUPLE ,COMME DÉGÂTS ,CE QUE LE RÉGIME POURRI EN PLACE A FAIT ET C0NTINUE DE FAIRE COMME DÉGÂTS INCOMMENSURABLES AU PAYS DU MALYOUN CHAHHEED PRIS EN OTAGE DEPUIS TOUJOURS . UN PAYS MENACÉ PAR CE VIRUS M  ORTEL ET QUI OBSERVE AVEC AMERTUME UN POUVOIR FAIBLE ET IMPUISSANT DE FAIRE FACE A CE FLÉAU DÉVASTATEUR UN POUVOIR POURRI QUI SE C0NTENTE DE COMPTER LES M ORTS ET LES DIZAINES PEUT ETRE MÊME DES CENTAINES DE PERS0NNES ATTEINTES DE C  OR0NA DANS LE PAYS OU LE PERS0NNEL MÉDICAL MANQUERAIT DE FAÇ0N ALARMANTE DE MOYENS POUR SE PROTÉGER DU VIRUS ET QUI PRENNENT DES RISQUES INCALCULABLES MALGRÉ EUX DANS L' EXERCICE DE LEUR F0NCTI0N PAR DEVOIR ,DANS DES C0NDITI0NS DRAMATIQUES DANS DES HÔPITAUX DÉLABRÉS ET SOUS -ÉQUIPÉS DANS CE QU' ILS APPELLENT LA " PUISSANCE RÉGI0NALE". PAUVRE ALGÉRIE  !.

  19. ALGÉRIEN AN0NYME

    EN TEMPS DE CETTE CRISE DU VIRUS -C OR A ,LE RÉGIME MILITAIRE FANTOCHE ET CALCULATEUR NOUS S ORT S0N MENS GE HABITUEL DE TERR ORISME. COMME TOUJOURS PAR LE PASSÉ ,LE RÉGIME MILITAIRE POURRI ET TROMPEUR ,POUR CACHER S0N MALHEUR HUMILIANT QUI EST CELUI DE S0N INCAPACITÉ FLAGRANTE DE NE POUVOIR FAIRE FACE AU FLÉAU DÉSASTREUX DU C OR0NAVIRUS QUI MENACE LE PEUPLE, CE RÉGIME FANTOCHE CALCULATEUR, COMME D'HABITUDE ,NOUS S ORT DE N0UVEAU LA BLAGUE DU SOI-DISANT TERR ORISME EN CETTE PÉRIODE MÊME DE VIRUS -C OR A QUI FAIT DES RAVAGES DANS LE PAYS . LE MANQUE ABSOLU D' EQUIPEMENT SANITAIRE ET DE MATÉRIEL DE PROTECTI0N D0NT DES MASQUES ET AUTRES ARTICLES INDISPENSABLES FAIT DÉFAUT AU NIVEAU DES MÉDECINS,INFIRMIERS INFIRMIÈRES ET LE RESTE DU PERS0NNEL ENGAGÉ DANS CETTE BATAILLE C0NTRE LE VIRUS D0NT AUSSI PERS0NNEL PARA-MÉDICAL DIRECTEMENT MENACÉ LUI AUSSI DE C0NTAMINATI0N DE CE TERRIBLE VIRUS M ORTEL. TOUT CE BEAU M0NDE D0NC QUI S’ATTELLE 24'/24 A COMBATTRE LE VIRUS- C OR0NA DANS DES C0NDITI S DRAMATIQUES DANS LES SOI-DISANT "HÔPITAUX "A SAUVER DES VIES ET QUI SE RETROUVE DÉPOURVU MÊME DE MASQUE DE PR0TECTI0N ET AUTRE ARTICLES INDISPENSABLES ,IMPUISSANTS POUR FACE SANS RISQUE AU DANGER DE C0NTAMINATI0N QUI LES GUETTE JOUR COMME DE NUIT... H0NTE AU RÉGIME POURRI DE MILITAIRES ASSASSINS D' AVOIR VIDÉ LES CAISSES DE L' ETAT DE FAÇ0N C0NSTANTE ININTERROMPUE DEPUIS DES DÉCENNIES ET QUI S0NT DEVENUS ILLICITEMENT DES MULTIMILLIARDAIRES EN EURO ET DOLLAR QUI AB AND NENT LE PEUPLE A S0N TRISTE S ORT FACE AU VIRUS C OR0NA ET A LA MISÈRE NOIRE QUI NE CESSE DE BROYER LE MALHEUREUX PEUPLE SOUMIS PAR LA TERREUR DE LA DICTATURE MILITAIRE LA PLUS H ORRIBLE AU M0NDE.

الجزائر تايمز فيسبوك