الأطباء الفرنسيون يدقون ناقوس الخطر بعد زحف كورونا السريع

IMG_87461-1300x866

أطلق رئيس اتحاد المستشفيات الفرنسية فريدريك فاليتو اليوم الجمعة صيحة فزع مؤكدا أن الزيادة الحادة في أعداد مرضى فيروس كورونا المستجد من شأنها أن تصل بمستشفيات باريس وما حولها إلى حد العجز عن استقبال المزيد في غضون 48 ساعة، فيما تعيش البلاد حالة من الهلع بسبب الضغوط على النظام الصحي ووسط مخاوف من فقدان السيطرة على كوفيد 19.

وتأتي صيحة الفزع بينما حذر رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فيليب اليوم الجمعة من أن "موجة ضخمة جدا" من وباء كوفيد19- تصل إلى العديد من المناطق في فرنسا وستعرض النظام الصحي لـ"ضغط كبير".

وتمثل أعداد المصابين في باريس وضواحيها حاليا أكثر من ربع عدد الحالات المؤكدة وعددها 29 ألفا في المستشفيات الفرنسية، حوالي 1300 منهم في العناية المركزة. ووصل عدد الوفيات بجميع أنحاء البلاد إلى 1696 حتى مساء الخميس.

وقال فاليتو لتلفزيون بى.إف.إم "من الواضح أننا سنحتاج إلى المساعدة في منطقة باريس الكبرى لأن ما حدث في الشرق قادم إلى هنا".

وكانت إشارته في التصريحات إلى منطقة غراند إيست (الشرق العظيم) التي تركزت فيها أول مجموعة إصابة مرتبطة ببعضها في فرنسا وتكتظ مستشفياتها بالفعل بما يفوق طاقتها ويقدم الجيش المساعدة في نقل بعض المرضى أصحاب الحالات الخطيرة إلى مدن أخرى.

وقال "سنصل إلى حدود طاقتنا القصوى خلال 24 أو 48 ساعة. وسنحتاج إلى تضامن حقيقي بين المناطق والمستشفيات وزيادة في أعداد عمليات نقل المرضى".

ويجتهد المسؤولون في منطقة باريس لإيجاد المزيد من أسرة العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي وأطقم الرعاية الطبية.

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون قد ذكر الليلة الماضية أن هناك "مناقشات جيدة للغاية" مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الوباء.

وكتب في تغريدة له على حسابه بتويتر "ردا على أزمة كوفيد 19، نستعد مع دول أخرى لمبادرة قوية جديدة في الأيام المقبلة.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مهاجر مغضوب عليه

    عاد طفات عليك الشمعة يا ماكرون وانت خلليتي الناس يخرجو يتشمشوا هاد الايام كلها حتى ضرب كورونا الشعب كله يا الحمار ، دول متخلفة ما وصلش ليها العدد 29 ألف حالة حيت بداو بكري يواجهو كورونا يا البغل

الجزائر تايمز فيسبوك