كل وسائل الإعلام الأميركية تحمل ترامب مسؤولية تفشي كورونا في البلاد

IMG_87461-1300x866

يواجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتقادات شديدة بسبب إدارته لأزمة تفشي فيروس كورونا وهو الذي قال حين ظهر الفيروس لأول مرة في الصين في نهاية العام الماضي وانتشر في العديد من دول العالم إن كورونا لا يخيفنا.

واتهمت وسائل إعلام أميركية الاثنين ترامب وإدارته بالتسبب في التفشي الواسع للفيروس في الولايات المتحدة وتصدر البلاد قائمة الوفيات بكورونا بأكثر من 22 ألف وفاة.

وقالت شبكة سي إن إن الأميركية الإثنين، إن ترامب فشل في إدارة جائحة كورونا وإن الولايات المتحدة لا تزال تفتقر حتى إلى خطة أساسية للسيطرة على الوباء وإعادة تنشيط الاقتصاد.

وحسب إحصاءات رسمية، يلقى 62 شخصا حتفهم في الولايات المتحدة من أصل كل مليون، فيما قدرت جامعة جون هوبكنز عدد الوفيات في كل من هونغ كونغ واليابان وتايوان بوفاة واحدة لكل مليون شخص وفي الصين وكوريا الجنوبية وسنغافورة بـ5 وفيات لكل مليون.

واعتبرت سي ان ان أن ترامب لم يكن الوحيد الذي فشل في إدارة أزمة كورونا، لافتة إلى أنّ العديد من الدول الأوروبية كانت على النهج ذاته.

وسجلت الولايات المتحدة حتى عصر الاثنين، أكثر من نصف مليون إصابة بكورونا. وحتى ظهر الاثنين، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و864 ألفا، توفي منهم أكثر من 115 ألفا، فيما تعافى أكثر من 433 ألفا.

وقال مسؤول طبي أميركي كبير الاثنين، إن تفشي فيروس كورونا المستجد قد يصل إلى الذروة في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، مشيرا إلى علامات استقرار في أنحاء البلاد.

وسجلت الولايات المتحدة، ثالث أكبر دول العالم من حيث عدد السكان، حالات وفاة بمرض كوفيد-19 الناتج عن الإصابة بالفيروس أكثر من أي دولة أخرى.

ويشير إحصاء لرويترز إلى أن إجمالي عدد وفيات كورونا في الولايات المتحدة بلغ 22 ألف حالة حتى صباح الاثنين.

وسُجلت نحو ألفي حالة وفاة يوميا على مدى الأيام الأربعة الماضية وكان أكبر عدد من الوفيات في مدينة نيويورك وحولها.

ويقول خبراء إن الإحصاءات الرسمية قللت من العدد الفعلي للأشخاص الذين توفوا بالمرض الذي يصيب الجهاز التنفسي، لاستبعادها من توفوا في منازلهم لأسباب لها علاقة بفيروس كورونا.

وقال روبرت ردفيلد مدير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في برنامج تلفزيوني على شبكة إن.بي.سي الإخبارية "نقترب من الذروة الآن. ستعرف أنك في الذروة حين يكون اليوم التالي أقل بالفعل من السابق".

وأسفرت القيود الصارمة المفروضة لالتزام البيوت من أجل الحد من تفشي المرض والمطبقة منذ أسابيع في العديد من مناطق البلاد عن خسائر اقتصادية مؤلمة، الأمر الذي أثار تساؤلات حول كيفية إبقاء الدولة على إغلاق الشركات ومواصلة فرض قيود على السفر.

وأشار مسؤول في إدارة الرئيس دونالد ترامب أمس الأحد إلى أول مايو كموعد محتمل لتخفيف القيود، بينما حذر من أنه لا يزال من السابق لأوانه القول ما إذا كان سيتم تحقيق هذا الهدف.

ورفض ردفيلد تحديد إطار زمني لإعادة تنشيط الاقتصاد الأميركي وأشاد بإجراءات التباعد الاجتماعي التي قال إنها ساهمت في الحد من معدل الوفيات، مضيفا "لا شك أن علينا إعادة الفتح بشكل صحيح. ستكون عملية تدريجية خطوة بخطوة. يجب أن تكون مبنية على البيانات".

لكن ترامب قال اليوم الاثنين إن قرار إعادة فتح الاقتصاد الأميركي هو قراره وليس قرار حكام الولايات.

وكتب على تويتر "إنه قرار رئيس البلاد... الإدارة وأنا نعمل بشكل وثيق مع حكام الولايات وهذا سيستمر. سأتخذ قريبا قرارا بعد التشاور مع حكام الولايات وآخرين".

ويتهم ترامب وسائل الإعلام بأنها تقول على نحو خاطئ إن ذلك هو قرار حكام الولايات، بينما يريد إعادة فتح الاقتصاد الأميركي في أقرب وقت ممكن بعد تفشي فيروس كورونا المستجد الذي قتل حوالي 22 ألف أميركي وكلًف بلاده ملايين الوظائف.

ويقول خبراء في القانون إن رئيس الولايات المتحدة لديه سلطة محدودة جدا في أن يأمر المواطنين بالعودة إلى أماكن العمل أو يأمر المدن بأن تعيد فتح المباني الحكومية أو وسائل المواصلات أو مشاريع الأعمال المحلية.

وبموجب التعديل العاشر للدستور الأميركي فإن حكومات الولايات لها سلطة حفظ الأمن للمواطنين وتنظيم الخدمات العامة للرعاية الاجتماعية.

وتجاوزت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا في ولاية نيويورك الاثنين عشرة آلاف وبلغت عشرة آلاف و56 وفاة وفق ما أعلن الحاكم اندرو كومو مع تسجيل 671 وفاة إضافية في الساعات الـ24 الأخيرة.

وقال كومو "لقد مر الأسوأ" شرط مواصلة التقيّد بتدابير العزل، مضيفا أن الأرقام ستعاود الارتفاع إن "ارتكبنا حماقة".

وتبقى نيويورك الأكثر تضررا بالوباء في الولايات المتحدة رغم أن الحاكم أفاد أن تباطؤه في الولاية يتأكد.

وحصيلة الوفيات في ولاية نيويورك بما فيها مدينة نيويورك هي الأعلى في الولايات المتحدة، لا بل في العالم باستثناء إيطاليا وإسبانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

إلا أن إصابات كوفيد-19 التي تستدعي دخول المستشفى تشهد تراجعا وبلغت في الساعات الأربع والعشرين الماضية 118 حالة مقابل أكثر من ألف حالة في 3 أبريل  والأيام التي سبقت.

أما الوفيات اليومية وإن كانت حصيلتها لا تزال مرتفعة مع 671 حالة في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، فقد تراجعت إلى أدنى مستوى منذ أسبوع 5 ابريل .

وقال كومو "نحن في طور السيطرة على تفشي" الفيروس، مشيرا إلى أنه سيتواصل مع حكام ولايات أخرى لبحث رفع تدريجي لقيود الإغلاق المفروضة.

وقال كومو "يمكننا حاليا سلوك طريق العودة إلى الحياة الطبيعية و"إعداد خطة تلحظ إعادة إطلاق بعض الأنشطة"، لكنّه أضاف "لن أكذب على الناس"، قائلا إن الأرقام والوقائع لا تكذب، مؤكدا ضرورة أن "يثق الناس في ما نفعله".

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. احمد ولد

    يا اصحاب الماقالات هذا هو اباكهم انقضه من فيروس القاتل الذي ضربه في المخ و نهايته قبل هذه السنة بفيروس القاتل. و انا صحراوي حر من الاحرار و اسكن في قلب الصحراء الغربية المحتلة من طرف المغرب .

  2. ALGÉRIEN AN0NYME

    LE FLEAU C OR AVIRUS AUX USA SOUS TRUMP ,SES C0NSÉQUENCES DRAMATIQUES AURAIENT APPAREMMENT ÉTÉ MINIMISÉES PAR L’ADMINISTRATI0N TRUMP. LE GRAVE FLÉAU C OR0NAVIRUS ,QUI S 'ABAT SUR LES USA ET QUI FAIT DES RAVAGES M0NSTRES EN VIES HUMAINES CES JOURS-CI, UNE SITUATI0N GRAVE MAL GÉRÉE APPAREMENT PAR L'EQUIPE TRUMP ,CHOSE QUI RISQUE D'EMP ORTER LES ESPOIRS DE LA REELECTI0N DE CE PRÉSIDENT QUI ASPIRE A UN SEC0ND M ANDAT ,UN PRÉSIDENT PRIS DANS UNE TOURMENTE DE C OR0NAVIRUS QUI LUTTE DANS UN CLIMAT TRÈS TENDU POUR C0NVAINCRE ET MINIMISER L'IMPACT DE CE TERRIBLE VIRUS SUR S0N PAYS . LA CRISE DU C OR0NAVIRUS SERAIT UNE CHOSE QUI POURRAIT C0NSTITUER UN RÉEL H ANDICAP QUI METTRAIT EN DOUTE UNE ÉVENTUELLE RÉÉLECTI0N DU PRÉSIDENT TRUMP POUR UN SEC0ND M ANDAT DURANT LES PRÉSIDENTIELLES DE NOV 2020 . LA SITUATI0N SANITAIRE AUX USA,DUE AU C OR0NAVIRUS S'AGGRAVE DE PLUS EN PLUS ET CHAQUE JOUR APP ORTE S0N LOT DE CENTAINES DE NOUVEAUX CAS DE PERS0NNES C0NTAMINÉES ET C0NFIRMÉES ATTEINTES DE CE TERRIBLE VIRUS ,PLUSIEURS MILLIERS DE M ORTS DÉJÀ DE DÉCLARÉS A TRAVERS LE PAYS AUJOURD’HUI . L'APPARITI0N DE CE VIRUS RAVAGEUR AUX USA SOUS TRUMP AURAIT APPAREMMENT SURPRIS PAR SA GRAVITE L'ADMINISTRATI0N. IL Y A DEUX SEMAINES PASSÉES ENVIR0N ,POUR Mr TRUMP, SAUVER L'EC0NOMIE DU PAYS D0NT SES INTÉRÊTS PERS0NNELS BIEN ÉVIDEMENT, POURRAIT ETRE SA PRÉOCCUPATI0N MAJEURE PRIM ORDIALE PLUS QUE TOUT. IL D0NNAIT UN FAUX ESPOIR ,CELUI DE POUVOIR GAGNER LA GUERRE C0NTRE LE VIRUSC OR0NA DANS DE BREFS DELAIS EN PROMETTANT UN VACCIN ANTI-C OR0NAVIRUS TRÈS RAPIDEMENT AL ORS QUE DANS S0N ENTOURAGE DIRECTE IL Y A QUELQU'UN ,UN DOCTEUR DIRECTEUR DES SERVICES COMPÉTENTS EN LA MATIÈRE, PRÉSENT A SES COTES D'AILLEURS QUI LE C0NTREDISAIT SUR CE SUJET . TOUJOURS DANS SES SPEECHS QUOTIDIENS IL Y A DEUX OU TROIS SEMAINES ,Mr TRUMP CHERCHERAIT A MINIMISER LES RISQUES DE L'IMPACT QUE POURRAIT CA USER CETTE P ANDÉMIE DANS S0N PAYS, UN FLÉAU QUI ÉCHAPPE A TOUT C0NTRÔLE DEVENU AUJOUD' HUI INC0NTRÔLABLE AUX USA. Mr TRUMP QUI ESPÉRAIT VOIR LA FIN DU C0NFINEMENT AVOIR LIEU LE 19 AVRIL COMME IL DISAIT ,CET ESPOIR A VOLÉ EN ÉCLATS AUJOURD' HUI. SEL0N LUI ,0N POURRAIT VAINCRE TRÈS RAPIDEMENT CE TERRIBLE VIRUS A TRAVERS UN VACCIN EFFICACE CAPABLE D'ANÉANTIR CETTE BÊTE RAVAGE USE, CHOSE IMPROBABLE SEL0N LES SPÉCIALISTES AMÉRICAINS MÊME ET CEUX DU M0NDE ,QUI EUX EN TANT QUE SPECIALISTRES ET EN C0NNAISSANCE DE CA USE, DÉCLARENT QUE LE DIT VACCIN NE POURRAIT VOIR LE JOUR AVANT AU MOINS UNE ANNÉE ET DEMIE . UN VŒU PIEUX D0NC  ! CE FLÉAU DE C OR0NAVIRUS INC0NNU JUSQU'A AUJOURD 'HUI DE NOS SCIENTIFIQUES SPÉCIALISÉS DANS LA RECHERCHE, S'EST M0NTRÉ RAVAGEUR EN CHINE ,EN ITALIE,EN FRANCE,ESPAGNE ,GR ANDE BRETAGNE ET AILLEURS DANS LE M0NDE. IL FAUDRAIT PRENDRE TRÈS AU SÉRIEUX D0NC CE FLÉAU DE C OR0NAVIRUS QUI SÉVIT DANS LE M0NDE ENTIER ET QUI AVAIT DÉBUTÉ EN CHINE OU IL A FAIT DES RAVAGES M0NSTRES ET QUI CES DERNIÈRES SEMAINES CA USE CHAQUE JOUR LA M ORT DE CENTAINES DE PERS0NNES EN ITALIE,EN FRANCE,ESPAGNE ET GR ANDE BRETAGNE ,USA ETC... DES CENTAINES DE VIES HUMAINES CHAQUE JOUR MALHEURE USEMENT S0NT EMP ORTÉES DANS CES PAYS EUROPÉENS PRIS DE COURT PAR CE FLÉAU DÉVASTATEUR IMPRÉVU ET AUQUEL CES PAYS NE S’ÉTAIENT NULLEMENT PRÉPARÉS. Mr TRUMP QUANT A LUI ,A FINI PAR SE RENDRE A L’ÉVIDENCE ET SE RENDRE COMPTE QU'0N AURAIT SOUS- ESTIMÉ LA FRAPPE TERRIBLE DE CE VIRUS QUI S'EST ABATTU SUR S0N PAYS UNE ATTITUDE ÉTRANGE ET INCOMPRISE CELLE DE Mr TRUMP QUI CROYAIT IL Y A ENVIR0N DEUX SEMAINES SEULEMENT ,POUVOIR METTRE FIN AU C0NFINEMENT D'ICI LE 19 AVRIL,AL ORS QUE LE C OR0NAVIRUS C0NTINUE DE SÉVIR DE FAÇ0N SÉVÈRE DANS S0N PAYS. LA DECISI0N DE Mr TRUMP, CELLE DE VOULOIR METTRE FIN AU C0NFINEMENT A LA MI -AVRIL EST DÉS ORMAIS RECALÉE AUJOURD’HUI PAR LA F ORCE DES CHOSES. ARRÊT DE C0NFINEMENT SOUVENT RÉPÉTÉ PAR TRUMP, N' EST PLUS D 'ACTUALITÉ AUJOURD'HUI,CAR JUGÉ INAPPROPRIÉ ET IMPOSSIBLE EN CETTE PÉRIODE DANGERE USE ET CRITIQUE QUE TRAVERSE S0N PAYS MAL PRÉPARÉ A FAIRE FACE A CETTE CATASTROPHE DE P ANDÉMIE DU SIÈCLE . UNE P ANDÉMIE SÉVÈRE QUI POURRAIT FAIRE DES RAVAGES  ANTS ET APP ORTER S0N LOT  ANT QUOTIDIEN DE M ORTS PAR CENTAINES ,PROVOQUÉS PAR CE M0NSTRE C OR0NAVIRUS AUX USA ,LA 1 ERE PUISSANCE AU M0NDE. . LA LEVÉE DU C0NFINEMENT GÉNÉRAL ,S'IL AVAIT ÉTÉ DÉCLARÉ NE SERAIT D'AILLEURS PAS RESPECTÉ NI PAR LE PEUPLE NI PAR LES GOUVERNEURS . DANS CE PAYS LE C0NFINEMENT NE SERA JAMAIS RESPECTÉ NI APPLIQUÉ QU'A LA DISPARITI0N COMPLÈTE DE CE M0NSTRE FLÉAU DE VIRUS M ORTEL. QUE DIEU SAUVE L' AMÉRIQUE ET LE M0NDE ENTIER DU DÉSASTRE DE CE VIRUS DÉVASTATEUR.

الجزائر تايمز فيسبوك