النفط السعودي “شبه المجاني” يغرق السوق الأمريكية

IMG_87461-1300x866

يشق أسطول من الناقلات المليئة بالنفط السعودي طريقه ببطء إلى ساحل الخليج الأمريكي، مما يهدد بتفاقم الزيادة التاريخية بالعرض من الخام في الولايات المتحدة.

وأفادت صحيفة “وول ستريت جورنال” أن الخام السعودي، الذي يبلغ سبعة أضعاف الكمية التي تم استلامها في ساحل الخليج من البلاد، مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي،  يهدد قطاع النفط الأمريكي، وقالت إن أماكن التخزين تتضاءل بسرعة وأن الأسعار تنخفض بالفعل في المناطق الصخرية الرئيسية، كما تزداد الضغوط على الحفارين من تكساس إلى شمال داكوتا لإغلاق الآبار.

وقال مارك بابا، الرئيس السابق لشركة كونتنتال ريسورس ديفلبومنت” إن قطاع النفط في الولايات المتحدة سيواجه بعض الألم الشديد على المدى القصير.

وقد تم تحميل هذه الناقلات في مارس وأوئل أبريل بإسعار قليلة جداً عندما كانت السعودية تتبع استراتيجية لزيادة إنتاجها لخفض الأسعار وزيادة حصتها في الأسواق الرئيسية.

ومن المقرر أن تصل 20 ناقلة نفط، تحمل 40 مليون برميل من النفط الخام إلى موانئ في لويزيانا وتكساس، ومن المقرر أن يصل بعضها إلى تكساس ولويزيانا في أواخر مايو.

وأعرب السيناتور كيفين كريمر من داكوتا الشمالية عن إحباطه من أن السعودية ستغرق السوق الأمريكية بخام منخفض في الوقت الحالي.

وحذر كيرك  إدواردز، رئيس شركة نفط غرب تكساس لاتيجو بتروليوم من خطورة الوضع، وقال:” السفن قادمة، ومع ذلك لا أحد يفعل أي شيء حيال ذلك”.
وجذبت الناقلات القادمة اهتمام العديد من السياسيين الأمريكيين، ودعا بعضهم الولايات المتحدة للنظر في الحظر أو أتخاذ تدابير أخرى لوقف تدفق النفط.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. tous ces pays producteurs de pétrole vont finir prochainement sur la paille en chômeurs demandeurs de l'aumône

  2. جزائري

    السعودية تعرف جيدا بأنه بعد بضعة اعوام لم يبق العالم يستعمل البترول و ستبقى السعودية تعيش فوق بحر من البترول لا فائدة منه لهذا تسعى لترويجه و لو بأقل الثمن و الاستفادة منه قبل أن يصبح علة عليها . أما أهالينا فينتظرون ارتفاع الثمن ليعودوا الى زمن البحبوحة و الاستيلاء على مال الشعب الذي وهبه له الله بغير حولة و لا قوة . اثرها ستعود الجزائر الى ما قبل العصر الحجري لأن الاموال من مردود البترول أنفقت في قضايا خاسرة و في السرقة و في قضايا لا تهم الشعب في اي حال من الأحوال.

  3. صحراوي حر

    قلناها لإخواننا الجزائريين أن ملايير الدولارات ذهبت هباءا منتورا في صرفها على عصابة البولزاريو و هي قضية لا تهم الجزائر و مسح ديون دول، الشعب الجزائري في حاجة إليها. دول الخليج جعلوا شعوبهم في نعيم و حكام العسكر جعلوا من بلدكم النفطي أضحوكة العالم.

  4. ابو نوح

    اخي اشكرك على رؤيتك للمستقبل النفطي في البلاد العربية . نعم على الاكثر اعطيك اليقين على المدة الزمنية التي سوف يبدا فيها هذا القطاع بالانهيار النهائي . هذا القطاع سوف يعرف سقطة مدوية ابتداء من سنة 2027 . سوف يصبح حاله كالهاتف الثابت حاليا لا احدا اصبح يهتم به بحيث كان ضروريا للانسان ولا يمكنه الاستغناء عايه . وهذه الحالة سوف يعيشها البترول في المستقبل القريب لما تصبح السيارات الكهربائية وغيرها هي التي تجوب في كل الشوارع والطرقات وتصبح هي ايضا رخيصة كالهواتف الذكية حاليا . وفي هذه الحالة سوف يصبح البترول مادة غير مرغوب كما ستصبح سيارة البنزين والكازوال أضحوكة لابناء هذا الجيل . وبعض الدول المنتجة للنفط لم تستغل الظروف في الوقت المناسب لتبني مستقبلها ومستقبل ابناءها ، وكان هذه المادة ستبقى تحت الطلب الى الابد . انا لا اتكلم هنا على الامارات والسعودية وقطر والكويت .... انني اتكلم على الدول مثل الجزاءر التي لم توظفت كل عاءداتها البترولية في مصلحة الشعب . منذ استقلالها وهي تعيش في ازماتها التي لا تنتهي مع العسكر وحاليا هناك فعلا دولة من الجنارالات تعيش داخل دولة الجزاءر ثم هناك البوليزاريو الدولة الثانية تعيش هي الاخرى داخل الدولة الشقيقة والتي أسست من طرف بوخروبة . فكيف يمكن لهذه ان تتحمل اعباء دولة الجينرالات واعباء دولة البوليزاريو ؟؟؟ رواتب هؤلاء على الخزينة الجزاءىية كارثة بكل المقاييس . حسب بعض المصادر المصرية الحكومة الغير الشرعية في الجزاءر خصصت لابراهيم الرخيص وحده راتبا شهريا خياليا وفيلا بكل متطلباتها الحياتية على الساحل المتوسطي . ولا اريد ان اسرد بعض فضاءحه الكارثية بالفعل . ولا اريد ان اتكلم عن الاحوال المزرية التي تعيشها بعض المناطق في ربوع الجزاءر . وخصوصا في اقصى جنوب البلاد

  5. النفط سوف يصبح اقل من عشر دولارات للطن اذن ما العمل ؟ سؤال نريد عصابة الطبوووون ان تجيب عليه واكيد لا جواب

الجزائر تايمز فيسبوك