بن بوزيد رفع الحجر الصحي ضرورة لابد منها

IMG_87461-1300x866

اعتبر وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، أن رفع الحجر الصحي بسبب تفشي فيروس كورونا، ضرورة لابد منها.

وأوضح وزير الصحة في حديث خص به وكالة الأنباء الجزائرية ، أن الجزائر حضرت لذلك بعد تسجيل انخفاض في عدد الإصابات والوفيات، علاوة على التزام المواطن بالإجراءات الوقائية المتعلقة بالحجر الصحي وارتداء الكمامات.

وعن أولويات القطاع بعد رفع الحجر الصحي، أفاد بن بوزيد أن المحور الأول من البرنامج يتعلق بالتكفل بالأمهات الحوامل.

وقال الوزير إن حالة الاكتظاظ المؤسفة التي عرفتها مصالح التوليد بالمستشفيات لا تليق بالقطاع، مما دفع إلى البحث عن حلول ناجعة في هذا المجال.

وتم اللجوء الى توقيع اتفاقية بين المستشفيات التابعة للقطاع الخاص والصندوق الوطني للضمان الإجتماعي لتحسين التكفل بالحوامل عبر كل مناطق الوطن وضع حد لهذه الوضعية.

ويتعلق المحور الثاني بملف مرضى السرطان، وجعلها أكثر مردودية، مع فتح مراكز أخرى قريبا.

وكشف وزير الصحة عن  إعادة بعث لجان الوقاية والعلاج الخاصة بمكافحة السرطان والمخطط الثاني الذي كان من المفروض إطلاقه في شهر ماي، وتم تأجيله بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأبرز وزير الصحة أن ” الجمهورية، عبد المجيد تبون، يولي اهتماما خاصا لهذا المخطط في جميع جوانبه.

وأفاد وزير الصحة أنه سيتم القيام بدراسات حول كل أنواع المواد الغذائية المستوردة، بالنظر الى أن البعض منها قد يكون عاملا من عوامل الإصابة ببعض أنواع السرطان في الجزائر.

كما تطرق بن بوزيد الى طول مدة مواعيد العلاج بالأشعة، لاسيما بولايتي الجزائر العاصمة والبليدة.

وأكد أن المشكل سوف يجد طريقه الى الحل بعد إطلاق الأرضية الرقمية الخاصة بهذا الموضوع، والتي تأخرت بسبب تفشي كوفيد-19.

وأشار من جهة أخرى إلى مشكل الاكتظاظ مصالح الإستعجالات الطبية الجراحية للمستشفيات الكبرى للوطن.

وكشف بن بوزيد عن مخطط لتنظيم هذه المصالح والتخفيف من العبء الذي تعاني منها، بدءا من الاستقبال إلى غاية الاستفادة من العلاج.

وفي هذا الإطار، أوضح الوزير انه سيتم تجهيز 80 عيادة جوارية مؤهلة لهذه المهمة بعد تزويدها بمختلف التخصصات لتحل محل بعض مصالح الاستعجالات الطبية الجراحية للمستشفيات تكون قريبة من المواطن وستدخل قريبا حيز الخدمة بعد التخلص من كوفيد-19.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مراقب من قريب

    يا ربي ما هذه الكارثة التي تغرق فيها الجزائر... بلد بيترولي بثروة طبيعة هائلة مستقل مند 58 سنة بمستشفيات يرثى لها الجبين وحتى أماكن الولادة تعرف الإكتضاض... لقد عرت جائحة كورونا على النظام الجزائري وقامت بما لم يستطع الحراك القيام به رغم الحصار الإعلامي

  2. الله مع الشعب الجزائري الحر

    كلامي الى السلطة الفاسدة وليس لشعب الجزائري المتسلطة تقول دائما دون حياء، ان الجزائر: سوف سوف سوف ......... سوف تعمل سوف تركب سوف تبني سوف تفتح ابناك في افريفيا سوف تصنع سيارات سوف تبني طريق سيار شرق غرب سوف تكمل بناء المسجد سوف تصدر الى افريقيا والعالم سوف تبني اكبر ميناء في اوهام الجنرالات سوف تصبح اكبر مصدر لبرقوق الفقاقير سوف تلغي العملة، وتتبنى نظام المقايضة الواقع الواقع ثم الواقع يقووووووووول بلاد الغاز والبترول: تريد الاقتراض من الشعب طوابير الحليب، بطاطا والسميد نفخ العجلات لا علاقة لها بمصانع السيارات عملة "قيمتها" اقل من دول افريقية بدون غاز ولا بترول الواقع لا صلة له بالعاطفة والواقع يدفع شعب دولة عضو في الاوبيك للهروب عبر امواج الموت، لانه يعلم الواقع.............. السؤال دون قيل و قال هو: اين هي الأموال؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟ اللعنة عليك يا متسلطة ولك المزيد من بوزبال....

الجزائر تايمز فيسبوك