الفريق الطبي الصيني ينهون مهمتهم بالجزائر

IMG_87461-1300x866

نهى فريق الخبراء الطبيين الصيني مهمته بالجزائر التي دامت أسبوعين في إطار التعاون الجزائري الصيني في مكافحة جائحة فيروس كورونا.
 

وقد قام الفريق الصيني المتألف من 20 خبيرا مختصا في مكافحة فيروس كورونا والذي غادر الجزائر الخميس بعدة زيارات للمستشفيات عبر البلاد حسب ما علم من الوفد الذي أوضح أن هذه الزيارات كانت فرصة لتبادل الخبرات بين البلدين خاصة فيما يتعلق بأساليب علاج الأمراض المرتبطة بفيروس كورونا.

ويعتبر الفريق الطبي الصيني الذي يضم أطباء متخصصين سيما في علاج الامراض التنفسية والعناية المركزة والأمراض المعدية والطب الصيني التقليدي من بين الأوائل الذين تم تجنيدهم عند ظهور فيروس كورونا في الصين.
وكان الهدف من إقامة الخبراء الصينيين بالجزائر منذ تاريخ 14 ماي هو العمل مع نظرائهم الجزائريين لمساعدة البلاد على احتواء هذا الوباء.

للإشارة فقد صرّح رئيس فريق الخبراء الطبيين الصينيين تشو لين أن الوضع الوبائي المتعلق بفيروس كورونا مستقر ومسيطر عليه في الجزائر بفضل الإجراءات التي اتخذها خاصة رئيس الجمهورية والوزير الاول واللجنة العلمية لمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا .

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    يعني في الجزائر هناك مسؤولين أذكياء يفهمون العنصر الصيني؟ سيفطو ليكم 100 فرملي بينهم طبيب 1 متدرب، وانتم تصدقون اي شيئ. ما هي المعايير التي تم استعمالها من طرف الصحافة الجزائرية لمعرفة ان كان هؤلاء فعلا اطباء اختصاصيين في الاوبئة؟ را حتى انتوما الاحرار الجزايريين بعض المرات تصدقون أي كذبة يطلقها عليكم النظام الحرائري. ههههههههههههه

  2. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    يقول المثل اذا ظهر السبب بطل العجب في خبر نشرته الجريدة الالكترونية MAGRHEB INTELLIGENCE يقول ان النظام الجزائري عرض على الصينيين اجراء تجارب على المرضى الجزائريين المصابين بكورونا للبحث عن لقاح لكوفيد الذي تطوره الصين وان الفريقين الصينيين اللذان حلا بالجزائر هاته هي مهمتهما السرية الخقيقية مقابل ان يتقاسم النظام الجزائري للقاح او الحصول على كميات مهمة من اللقاح الذي سيكتشف مستقبلا يعني اخرها اصبح الجزائريون مجرد فئران تجارب ومازال في الجعبة بقية والان تمت بحمد الله التجارب وسيعود الفريق الى الصين سالما غانما محملا ب معطيات وتجارب واحصائيات وكشوف طبية فلو كان الصينيون اتوا من اجل علاج المرضى كما روج له لكانوا استمروا في العمل الى نهاية المرض فالاعداد تتزايد والارقان ترتفع يوما عن يوم لكنهم اتوا من اجل اشياء اخرى اي من اجل فئران التجارب الجزائريين وقد تمت المهمة بنجاح

  3. محمد بومرداس

    ماذا قدم هذا الطاقم لاشيء غير استنزاف الاموال ونهبها لقد استقدمته العصابة لخذمتها فصنعوا الفكسن من خراء النمل ورحلوا ذكرني ذلك بالفقيه الذي شيد مسجدا فلم يجئي اليهاي مصلي فتجول في القرية و دعا الناس الي صلاة الخثام لانه سيغاذر القرية فلبوا اهل القرية جميعا نداءه فامرهم ان يصطفوا امامه كصلاة الجنازة فصلى عليهم صلاة الجنازة و قال لهم اذامات احدكم كفنوه وادفونه فقد صليت عليكم هذا هو حال الجزائر بعد الاطباء الشينوة اطباء كوبا وبعد كورونا قل اطباء البلد و اطر صحية سيهاجرون لما تغرضوا له من ذل و احتقار لهم

الجزائر تايمز فيسبوك