المحكمة الفيدرالية بولاية فرجينيا تنظر في قضايا جرائم الحرب ضد حفتر

IMG_87461-1300x866

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، الجمعة، إن إحدى المحاكم بالولايات المتحدة، تسلمت الجمعة، من عائلتين ليبيتين ملف قضيتهم بشأن جرائم ارتكبها الانقلابي خليفة حفتر بحقهم وحق أسرهم وأملاكهم.
جاء ذلك بحسب ما ذكره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” التابع للحكومة الليبية، نقلا عن الصحيفة الأمريكية.
ووفق ما ذكرته الصحيفة فإن المحكمة الفيدرالية بولاية فرجينيا استمعت لأقوال الليبية، منى صويد، وعبد الله الكرشيني، باعتبارهم ضحايا في قضية ضد حفتر، دون تفاصيل عن هذه القضية.
وأشارت الصحيفة إلى أن حفتر ومحاميه تغيبا عن اول جلسة، ولم يتواصلا مع المحكمة.
وأوضحت أن “محكمة فرجينيا قبلت رفع القضية بسبب امتلاك  حفتر الليبي الأمريكي عقارات في المدينة اشتراها ما بين عامي 2014-2017 بقيمة 8 ملايين دولار”.
وأشارت كذلك إلى أن “صدى هذه القضية وصل للاوساط السياسية في الكونغرس الامريكي بسبب استجلابه لمرتزقة روسيين وارتكابه عددا من جرائم الحرب متعددة في ليبيا”.
وبدعم من دول عربية وأوروبية، تنازع مليشيا الجنرال الانقلابي، حفتر، منذ سنوات، الحكومة الليبية المعترف بها دوليا بطرابلس، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.
ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. لمرابط لحريزي

    دول الخليج ما لعبوش دور كبير، فقط النظام الخرائري. اما الشعب الجزائري فراه حتى هو ضحية ديال النظام الخرائري والبوليخاريو... يجب محاكمة عناصر النظام الخرائري وعناصر عصابة البوليخاريو مع حفتر ~ وشكرا لولاية Virginia

الجزائر تايمز فيسبوك