لوموند تفضح حفتر وتكشف تفاصيل أطنان من الذهب المهرب من ليبيا تحملها طائرته الى كركاس

IMG_87461-1300x866

كشفت صحيفة “لوموند” الفرنسية، تفاصيل وصول طائرة فالكون 900 التابعة للإنقلابي الفاشل خليفة حفتر والتي كانت قادمة من مدينة بنغازي الليبية إلى العاصمة الفنزويلية كراكاس، مشيرةً إلى أن الطائرة جذبت انتباه أصحاب تطبيقات “تتبع الرحلات”.

وأوضحت الصحيفة، أن هذه الطائرة هي التي يستخدمها عادة اللواء الليبي خليفة حفتر الذي يشن حربا منذ 14 شهراً على حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، ويستهدف العاصمة طرابلس بكل ما لذلك من آثار مزعزعة للاستقرار بشرق البحر الأبيض المتوسط.

وتساءلت الصحيفة: “ماذا ستفعل طائرة حفتر على الجانب الآخر من العالم في أرض “الثورة البوليفارية” التي تواجه عقوبات أميركية؟”، موضحةً أن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو نشر الخبر بطريقة مقتضبة على الفور، علما أن هذا النوع من المعلومات محليا ليس بالغ الأهمية، لأن فنزويلا التي تنهار تحت حكم الرئيس نيكولاس مادورو معتادة على زيارات مجموعات من التجار والوسطاء الذين يقدمون خدماتهم للتحايل على عقوبات واشنطن.

ابنه وأحد حاشيته المقربين

وأكدت الصحيفة أن حفتر لم يكن على متن الطائرة، لكنّ اثنين من حاشيته المقرّبين كانا هناك، بحسب مصدر ليبي، وهما نجله الصديق حفتر والمدني الفخري الذي يحمل رتبة عقيد في سلاح الجو ويرأس لجنة الاستثمار العسكري التي تدير الشؤون الاقتصادية والمالية بمعقل حفتر في برقة بشرقي ليبيا، مما يشير إلى الطبيعة الخاصة للرحلة.

ووفق الصحيفة، رصد “متتبعو الرحلات الجوية” الطائرة نفسها في كراكاس من قبل، حيث بدا أنها قامت برحلتين بين ليبيا وفنزويلا في شهر ونصف الشهر، علما أن هذه الطائرة عادة ما يكون مقرها في حظيرة طائرات في بنغازي، وهي مسجلة في الملاذ الضريبي المعروف بأروبا، وهي جزيرة صغيرة تابعة لهولندا قبالة ساحل فنزويلا، ومملوكة لشركة مقرها في الإمارات يديرها ريكاردو مورتارا، الذي كان لمدة طويلة طيارا شخصيا لألفريد سيرفن مستشار الظل لشركة ألف الفرنسية.

وأشارت الصحيفة إلى أن طائرة حفتر في عودتها من كراكاس توقفت في العاصمة الغينية كوناكري، وفي الوقت نفسه هبطت طائرة خاصة أخرى تابعة لشركة “أجنحة الخليج” الإماراتية قادمة من إمارة دبي عبر باماكو، وقد اجتمعت الطائرتان بالفعل في الوقت نفسه في باماكو، “الليبية” قادمة من كراكاس، و”الإماراتية” من كوتونو عاصمة بنين.

نقل غير قانوني

وتساءلت الصحيفة: “ماذا يعني تواطؤ هذه الفرق بين ليبيا والإمارات العربية المتحدة وفنزويلا وغينيا وبنين ومالي؟ وما الخيط الذي يربط كل هذه السلاسل المتناثرة؟ وهل بينها علاقة مع رحلة أخرى يوم 27 أبريل الماضي لطائرة فالكون مسجلة أيضا في جزيرة أوروبا وتنتمي إلى الشركة نفسها من بنغازي إلى بازل بسويسرا؟”.

وأشارت الصحيفة إلى وجود رحلة أخرى من بنغازي إلى جنيف حدثت في أعقاب عودة طائرة حفتر إلى أفريقيا من كراكاس، وتساءلت: ماذا وراء هاتين الرحلتين بين ليبيا وسويسرا بعد المغامرات الفنزويلية؟ هل هي الاستثمارات؟

وأوضحت الصحيفة أن الشركة المالكة للطائرتين قد خدمت كواجهة لعملية واسعة للنقل غير المشروع بطائرات خاصة، لتهريب الأموال والمجوهرات بين جنيف ولواندا لصالح شخصيات أنغولية. وقد أدانت النيابة العامة في جنيف مالكها ريكاردو مورتارا عام 2008 بتهمة غسل الأموال.

وتتفق معظم مصادر الصحيفة المتعلقة بالقضية الليبية على أن هذا الارتباط بين حفتر وفنزويلا جزء من نشاط تجاري مفاجئ يهدف إلى إنقاذ ما يمكن إنقاذه في سياق الهزيمة العسكرية التي مني بها اللواء في مواجهة حكومة الوفاق الوطني بقيادة فايز السراج وبدعم من الأتراك، والتي أغضبت رعاته الأجانب، روسيا والإمارات ومصر.

ومع أن حفتر لم يبق بيده مصدر سوى “نفط خليج سرت”، وهو لا يستطيع الاستفادة الكاملة منه لأن قرارات مجلس الأمن أعلنت عدم شرعية أي بيع للنفط خارج قناة طرابلس، فإن اللواء المتقاعد قد أقام دائرة اقتصادية ومالية موازية، فك شفرتها تقرير من مركز ناعورة الفرنسي للبحوث بعنوان “الاقتصادات المفترسة في شرق ليبيا” في عام 2019.

وجاء في هذا التقرير أن حفتر يحاول إعادة بيع النفط الخام أو المكرر من خلال صفقات، كتلك التي توصلت إليها “لجنة الاستثمار العسكري” في نوفمبر الماضي مع شركة إيمو ومقرها دبي، ولكن تنفيذها كان شاقا بسبب قرارات الأمم المتحدة.

حمولة من الذهب

وفي هذا السياق، حاول حفتر تحطيم العائق القانوني بغزو طرابلس، لكن هزيمته العسكرية في العاصمة أعادته إلى هشاشة وضعه المالي، ومن هنا تم إجراء اتصالات مع فنزويلا، حيث كان التوقف في كراكاس محدودا للغاية بحيث لا يكون مزعجا.

ووفقاً لمصدر ليبي، فإن طائرة اللواء ذهبت للحصول على الذهب في كراكاس، وهو مورد تبيعه فنزويلا لتجديد خزائنها، وبالتالي فإن رحلة طائرة من طراز فالكون 900 من دون ركاب ستحمل 1.4 طنا من الذهب كحد أقصى، بقيمة 70 مليون دولار، وفقا لأحد الخبراء.

وترى الصحيفة، إلى أن حفتر قد يستفيد من دفتر العناوين الذي بحوزة معاونيه من أنصار القذافي السابقين، ولا سيما الطبيب مصطفى الزيدي الذي كان يمثل مصالح سيف الإسلام القذافي، وكذلك يمكن أن يستفيد من الروابط التاريخية بين القذافي والرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز، كما قد يكون للروس أيضا دور في الوساطة بين الطرفين.

وتساءلت الصحيفة لماذا الذهب؟ مشيرة إلى أن العديد من المراقبين يرون أن المعدن الذي سيأخذه حفتر سيتم تكريره في أفريقيا، خاصة في مالي التي تزدهر فيها صناعة الذهب مثل غينيا أو بنين، ثم تنقل بعد ذلك السبائك إلى دبي لخدمة مصالح حفتر، على طريق لم يتم تحديده بوضوح بعد.

وترى الصحيفة، الفرنسية، أن هذه النشاطات إن دلت على شيء، فإنما تدل على أن حفتر ماض في تهوره وهروبه إلى الأمام، مشيرة إلى أن معاملاته مع كراكاس قد لا تقتصر على الذهب، لأن قطاع النفط أيضا قد يدخل فيها، إلا أن ما تؤول إليه الأمور هو أن حفتر يتجه إلى إيجاد وسائل بديلة للتمويل للحفاظ على بقاء الكيان السياسي العسكري الذي يرأسه وتمويل الجيش لعشرات الآلاف من الرجال، بما في ذلك آلاف المرتزقة، حسب ناجي أبو خليل بمعهد ناعورة الفرنسي للبحوث.

واعتبر المعهد أن “قيام حفتر بهذه الخطوات رغم ما تنطوي عليه من مخاطر” يدل على مدى الصعوبات والتحديات الكبيرة التي يواجهها.

وفي وقت سابق، قال زعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو إن طائرة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر هبطت في فنزويلا.

وتؤكد تصريحات “خوان” ما تم تداوله قبل أيام عن هروب حفتر ورفض ابن زايد استقباله في الإمارات، رغم أن خوان لم يقدم دليلا على وصول حفتر أو أي تفاصيل أخرى تخص الموضوع.

وفي لقاء برلماني عبر الإنترنت لمنظمة الدول الأمريكية قال “غوايدو” إن فنزويلا لا علاقة لها بخلاف خارج منطقتها، واتهم نظام مادورو بعقد ما وصفها بصفقات الذهب الممزوج بالدماء.

وحذر غوايدو من أن “الصفقات الداعمة للإرهاب العالمي” تضر بكل دول المنطقة في القارة اللاتينية.

وكان موقع السفارة الفنزويلية بالولايات المتحدة، التي تديرها المعارضة، نشر بيانا أكد فيه وصول حفتر على متن طائرة إلى فنزويلا.

ونشرت صحيفة وول ستريت جورنال، الأسبوع الماضي، معلومات حول تحقيقات أمريكية بشأن محاولات ٍلإقامة صفقات للنفط بين حفتر وفنزويلا عبر شركة شحن مقرها في دبي.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن التطورات في ليبيا قد تشير إلى خروج حفتر من المعادلة.

وزار حفتر مؤخرا مصر، والتقى رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي، وعقدا مؤتمرا صحفيا رفقة رئيس مجلس نواب طبرق عقيلة صالح.

وتكبدت مليشيات حفتر خسائر باهظة مؤخرا في ظل تقدم قوات حكومة الوفاق الليبية وسيطرتها على مدينتي بني الوليد وترهونة وتقدمها صوب مدينة سرت.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حفار القبور حفتر ما شي غير الذهب الليبي اللي سرق بغى اسرق الثورة الليبية كاملة بمساعد ابي الجعد البلشوني الاماراتي العربي والسوسيو مصر المفرعن ، والمكروميات إمييلن نفرنسا وقريشيات السعوديات،ويلاحقهم الذوبيات الروس وأراد الطبونيات الدزايريات الانظمام اليهم قبل انهيار الحفتاريات وتراجعها الى الحظيظ،،.ولكن سِرَاجًا وهاجا وقمرا منيرا فايز السراج وقف لهم بالمرصاد بمساعدة اردوكانيات التركي

  2. le criminel va sûrement demander l'asile politique a ses copains les non moins criminels généraux algériens

الجزائر تايمز فيسبوك