في بيان لاذع حزب جاب الله خرج طاي طاي يدعو الجزائريين لرفض دستور تبون

IMG_87461-1300x866

دعت جبهة العدالة والتنمية الجزائريين، لرفض مشروع الدستور الذي طرحته الرئاسة للنقاش العام، لاحتوائه ما يهدّد حسب الحزب الهويّة الوطنية ومقدّسات الجزائريين.

وأوضح الحزب الذي يقوده عبد الله جاب الله، في بيان لاذع له، أنه يرفض هذا المشروع، ويدعو لحلّ هذه اللّجنة، وتشكيل لجنة متوازنة من ذوي الكفاءات المتخصّصة، حتى تضع للشعب مشروع دستور جديد يتأسس على احترام مرجعيات الشعب، ويقوى على تحقيق أهداف ثورتي؛ أول نوفمبر 1954، و22 فبراير 2019.

وطالبت الجبهة كل جزائري، في أيّ موقع كان من مواقع المسؤولية أن يرفض هذا المشروع ويدعو لرفضه، و يطالب بحلّ اللّجنة التي صاغته، وتأسيس لجنة أخرى متوازنة من ذوي الأهلية العلمية المتخصّصة ومن أصحاب المصداقية في محاربة الاستبداد، والدفاع عن ثوابت الأمّة وحقوقها في السلطة والثروة.

ومما أعابه الحزب على مشروع الدستور، أنه جاء متعارضًا مع شعارات ثورة 22 فيفري، ومطالبها ومجسّدًا لقناعات التيار العلماني، ما يجعله مهدّدا للدين والهوية والوحدة والسيادة والحقوق والمصالح.

واعتبرت جبهة العدالة والتنمية أن المشروع جنح إلى نظام حكم رئاسي استبدادي، وهو مناف حسبها للمصلحة الوطنية والمصلحة الإنسانية، وفيه العدوان على حقّ الشعب في السلطة والثروة، وحقه في الأمن والاستقرار وفي التقدم والرفاهية، ويعزّز تحكم النخب النافذة المسيطرة على موازين قوة الدولة على معظم شرائح الشعب الضعيفة.

وأضاف الحزب لحجج رفضه، أن الآليات المعتمدة في إعداد المشروع بإرسال المشروع إلى قرابة ألفي جهة بين أحزاب وجمعيات ومنظمات وشخصيات مع إعطاء اللجنة حقّ الفصل في تلك الردود في النهاية، يجعل من هذه العملية عملية استشارية متعارضة مع ما يقتضيه واجب خدمة الصالح العام، من شورى ملزمة تكون بين أصحاب الاختصاص.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الصحراء المغربية

    ههههه تبون الجزاءر في العاصفة بعدما أنفضح أمره أمام الشعب لانه جيىء به للرءاسة من طرف العسكر في مهمتين فقط وهي الأولى دعم م أزقة البوليزاريو و العداء المغرب والثانية طمس الهوية الجزاءرية الذي بدأ الشعب يحاول إيجادها بعدما طمستها قرون من الاستعمار العثماني والفرنسي مشات فيها البلد والشعب اذا لم يتوحد الشعب لمواجهة ما تبقى من عصابة بوتفليقة التي لازالت جاثمة فوق صدور الشعب

  2. إبراهيم

    حدف الطابع الإسلامي على الدولة الجزائرية هو إملاءات فرضتها الإمارات وتحريض من العدو الصهيوني على العصابة الحاكمة في مقابل دعم شياطين الخليج بناقص وبنسلمان لأبالسة الجزائر تبون وشنقريحة سواء في مسألة قمع الحراك أو في تقديم المساعدات لمواجهة الأزمة الاقتصادية التي التي من المحتمل أن تعيشها الجزائر

  3. عبقرينو بلعوط القوة الاقليمية

    لو علم افلاطون بوجود هدا المخلوق لاستيقض من القبر واعطاه وسام اكبر بلعوط كرغلي في علم البهتان وخلق الفتان انه بلعوطوفون من سلالة الاغريق وترعرع وتتلمد على يد افلاطون وسقراط وميكيافيلي وافرويد وابيير داكو لان هؤلاء الخيرين علمهما في اختصاص المهبليات لهدا سمي طبونمهم الانسان المنتج للطاقة النضيفة التي تخرج من مؤخرته كغائط طبيعي غداء نافع للاعشاب الشوكية

  4. boumendjel

    العسكر والشرطة لاعلاقة لهم بالانتخابات الرءاسية في البلدان الديموقراطية ولا سيما اذا كان الحكام من الجيش مثل الجزائرفطبون ليس رئيسا شرعيا بالنسبة للشعب الجزائري كفا استهتارا بعقول المواطنين وطبون ماهو الا دمية ابناء زايد وليس بالرجل الكفؤلقيادة الجزائرورفاهية الشعب الدزايري فما دام شعارالعسكر هو دائما وابدا ولا بد لن يفرح الشعب بالحرية والرفاهية الا اذا حكم الجزائر رجل بما في الكلمة من معنى وانا اتمنى ان يحكم الجزائر امراة لان النساء الجزائريات ارجل من اشباه الرجال يا امة ضحكت من جهلها البهائم اللهم حكم النساء ولا الشمايت.

الجزائر تايمز فيسبوك