بن بوزيد وزير الصحة ضد إعادة فرض الحجر الصحي

IMG_87461-1300x866

قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، إنه غير متشجع لإعادة فرض الحجر الصحي في الولايات لأنه لن يأتي بنتيجة.

وقال بن بوزيد في ندوة صحفية عقدها اليوم أن الحجر الصحي له تبعات على حياة المواطنين وعلى الاقتصاد، بالمقابل ذكر أن هناك صلاحيات لتشديد الإجراءات في المناطق التي تعرف انتشارا واسعا للوباء.

وبخصوص ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في الأيام الأخيرة، أجاب المتحدث أن الأمر لا يقتصر على الجزائر فقط وضرب مثالا بالبرازيل وأمريكا ومصر التي شهدت تسجيل آلاف الإصابات في الأيام الأخيرة.

من جهة أخرى، نفى وزير الصحة اتخاذ قرار بمنع استعمال السكانير لتشخيص حالات الإصابة بفيروس كورونا، وأوضح أن اللجوء إليه كان في مرحلة أولى في ظل غياب أجهزة التشخيص بتقنية بي سي آر في معظم الولايات ولما وصل عدد مراكز التشخيص الآن إلى 30 مركزا من الطبيعي أن يتم الاعتماد عليها بدل السكانير.

وتجدر الإشارة أن بن بوزيد أشرف اليوم على توزيع 1500 حقيبة لفائدة مصالح الإنعاش بالمستشفيات الجزائرية قدمتها الجالية الجزائرية بالخارج بالتعاون مع جمعية العلماء المسلمين.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الحجر الصحي وفقا للسنة النبوية هو عدم الخروج من منطقة الوباء وعدم الدخول أيضا إلى منطقة الوباء وليس عزل الصغار والكبار والنساء والرجال في البيوت. الأمة السويدية طبقت هذا الفهم فنجت ونجحت إلى أبعد الحدود . يجب السماح للصغار بالذهاب إلى المساجد لتعلم القرءان وفي المساء السماح لهم بممارسة السباحة. فالصغار ماشاء الله عليهم لهمةمناعة قوية ضد الفيروس. فلماذا يحجر عليهم ظلما او جهلا. هذا مع مراعاة طبعا التباعد الاجتماعي قدر المستطاع والله الموفق.

  2. لمرابط لحريزي

    هذه السياسة الصحية التي يمارسها النظام الخرائري، تُسمى مناعة القطيع، أو Hurd immunity. ستظل الحدود مغلوقة لسنين، خصوصا ماتخرجش. أي دولة عندها سياسة صحية جيدة، سترفض المسافرين القادمين من الجزائر بشرط أن يحصلو على تأشيرة صحية تضمن انهم خالون من فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك المسؤولين

الجزائر تايمز فيسبوك