الإفراج عن شرف الدين شكري ناشر فيديوهات “كارثة كورونا” في بسكرة

IMG_87461-1300x866

أفرجت السلطات الجزائرية، مساء الأربعاء، عن الكاتب والباحث الجزائري فارس شرف الدين شكري، الذي اعتقل، أمس الثلاثاء، إثر نشره تدوينات وفيديوهات انتقد فيها الوضع الكارثي في مدينته بسبب تفشي فيروس كورونا.

وتوجه الكاتب بالشكر لكل من سانده عبر منشور على فيسبوك قال فيه “شكرا لك الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور الصباح من جيبه..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يستحي أن يُدخلني السجن..شكرا للقاضي الخلوق الذي يشعر بنبض الحقّ..شكرا للشباب والمشيب الذي كان ينتظرني تحت الشمس الحارقة..شكرا للإعلام العادل الذي لم يرض بالظلم…شكرا لأهلي الرجال، ولوالدي الذي بكى من أجلي، هو الوطني الذي ولد الرجال.. شكرا لدعوات من قضوا عطشى ومحروقين ..شكرا لدعوات علمائنا ومحامينا وشرطيينا وأطبائنا وممرضينا الذين هلكوا قبل أن يأتيهم المدد، وكانوا يشعرون بأننا تخلينا عنهم”.

وأضاف “أما هيأة الدفاع، التي كانت كالأسود واللبؤات في انتظاري لكي يذودوا على ابن مدينتهم، فإنني مدين لهم بحياتي متى حييت. شكرا لكل جزائري حر، ولكل إنسان حر في الجزائر وعبر العالم، وقف معي، أنا الزوالي الذي لم يتركوا لي إلاّ الوطنية الطيبة. أماّ اللئام الذين ارادوا أن يبيّـتوا لي لحاجة في أنفسهم المريضة، فلا يستحقون حتى الذّكر…أؤلائك ذباب مقيت”.

وأوضح شكري أن النطق بالحكم سيكون يوم الإثنين الموافق 12 من الشهر الجاري. 

للتدكير الكاتب الجزائري شرف الدين مختص في علم الاجتماع، يعمل بمركز البحث العلمي والتقني للمناطق الجافة بجامعة محمد خيضر ببسكرة، وهو كاتب روائي ألف عددا من الكتب وترجم ثلاثة أعمال لمالك حداد من الفرنسية إلى العربية، وهو ناشط جمعوي معروف. وقد أثار توقيفه تفاعلا في الأوساط الشعبية والطبقة المثقفة في مدينته وفي الجزائر وحتى خارجها. وتم تحرير بيان مساندة من أجل المطالبة بإطلاق سراحه.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. مراقب من قريب

    تصوير الواقع المزري للمستشفيات الجزائرية وللمرضى المهملين في الممرات على الأرض في غياب صور تغطية وروبورتاجات القنوات الرسمية حول تجهيزات وسير المنظومة الصحية من الداخل يثبت أن الرئيس المرؤوس كان صادق في تصريحه... المنظومة الأولى على الصعيد الإفريقي و المغاربي... وااسفاه على يابان إفريقيا....

  2. ALGÉRIEN AN0NYME

    LIBERTÉ D'EXPRESSI0N ET RESPECT DES DROITS DE L'HOMME EN ALGÉRIE? C0NNAIS PAS  !RÉP0NDENT LES KABRANATS FRANCA. LES ANALYSTES INTERNATI0NAUX ET LES MÉDIAS LIBRES ET INDÉPENDANTS QUE LE RÉGIME HARKI N 'A PAS RÉUSSI A C ORROMPRE, S0NT TOUS UNANIMES A DÉCLARER ET A MAINTES REPRISES QU' EN ALGÉRIE, LE RÉGIME MILITAIRE DICTAT ORIAL A TOUJOURS IGN ORÉ ET TOTALEMENT CE QUE RESPECT DES DROITS DE L' HOMME SIGNIFIERAIT ET CE DEPUIS TOUJOURS. LE PROBLÈME POUR LE PEUPLE ALGÉRIEN MEURTRI ET SOUMIS PAR LA TERREUR ,SE SITUE AU NIVEAU DES 0NG ET AUTRES SOI-DISANT DÉFENSEURS DES DROITS DE L' HOMME OCCIDENTAUX C ORROMPUS ,QUI ROULENT POUR LE RÉGIME MILITAIRE BARBARE DES CABRANATES BÂTARDS DE FRANCA,D0NT LES EXACTI0NS SAUVAGES COMMIS SUR LE PEUPLE ALGÉRIEN ET QUI NE DATENT PAS D'HIER MALHEURE USEMENT DÉPASSENT TOUT ENTENDEMENT A TRAVERS LE M0NDE. LE M0NDE HYPOCRITE ET C ORROMPU QUI SE TAIT BIZARREMENT SUR CES EXACTI0NS BARBARES QUE PRATIQUE LE RÉGIME ASSASSIN SUR DES ALGÉRIENS ET ALGÉRIENNES DURANT DES DÉCENNIES ET AUSSI SUR LES MALHEUREUX SAHRAOUIS ENTASSÉS DANS DES CAMPS SINISTRES DE TINDOUF.

  3. ALGÉRIEN AN0NYME

    DES LOIS ARBITRAIRES SERAIENT CRÉÉES POUR LA CIRC0NSTANCE, POUR PUNIR SÉVÈREMENT TOUT ALGÉRIEN QUI OSERAIT PRENDRE DES PHOTOS DU CALVAIRE QUE SUBISSENT LES MALHEUREUX MALADES HOSPITALISÉS DANS DES C0NDITI0NS CATASTROPHIQUES. DÉN0NCER LE DRAME INCOMMENSURABLE QUI RÈGNE DANS LES SOI-DISANT HÔPITAUX ALGÉRIENS QUI NE S0NT EN RÉALITÉ QUE DES F ORMES DE TAUDIS DÉLABRÉS ,SERA C0NSIDÉRÉ D ORÉNAVANT COMME UN CRIME IMPARD0NNABLE ET LA FAME USE JUSTICE AUX  ORDRES ,EST COMME TOUJOURS PRÊTE, A TABASSER AVEC F ORCE LES ENFANTS DU PAYS QUI AIMENT DÉFENDRE LEUR PATRIE.

الجزائر تايمز فيسبوك