وفاة آخر شاهد مجازر 8 ماي 1945

IMG_87461-1300x866

توفي المجاهد عبد الله يلس، الرئيس الشرفي للجمعية المحلية 8 ماي 1945 بقالمة عن عمر ناهز 96 سنة وهو آخر شهود عيان مجارز 8 ماي 1945 بقالمة.

وأوضحت مديرية المجاهدين، أن الراحل توفي مساء أمس الجمعة ووري الثرى في وقت متأخر من نفس الأمسية بمقبرة وادي المعيز بمدينة قالمة بعد صراع طويل مع المرض.

وكان عبد الله يلس من قادة المسيرة السلمية لثلاثاء 8 ماي 1945 بمدينة قالمة، لمطالبة الإستعمار الفرنسي بالوفاء بوعده ومنح الاستقلال للجزائر.

و قد أصيب الراحل في تلك الأحداث في رجله وكان حينها يبلغ من العمر 20 سنة، ومكث في المستشفى إلى غاية 22 فيفري 1947 وبقي يعاني منذ ذلك الحين من إعاقة حركية إلى غاية وفاته.

وقد عبر الكثير من سكان الولاية عن تعازيهم الخالصة لرحيل المجاهد عبد الله يلس وذلك من خلال نشر صورته عبر صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت البديل لتقديم التعازي بسبب انتشار فيروس كوفيد -19.


اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. Ali

    == هل المجاهد يحب فرنسا ويرضى يموت بفرنسا == هل المجاهد يسكن بفرنسا الكثير ساكنين بفرنسا.. == هل المجاهد يخون الأمانة للشهداء... == هل المجاهد يسرق == هل المجاهد ياكل ويترك أخاه الجزائري للشر وبدون سكن == هل يقبل العقل والشرع أن المجاهد في نعيم والمواطن في جحيم == هل يقبل العقل ان يكون المجاهد جزائري وباقي الشعب ليس بجزائري له كل الحياة وهو يتنعم كل شيء باطل والمواطن في رخص وباطل ومحقور = هل الشعب الذي ضربته فرنسا وحرقت له مكاسبه غير مجاهد وهؤلاء هم المجاهدون = هل المجاهد يموت في فرنسا ويحب فرنسا مجاهد = هل المجاهد يزور كل اوراقه هو وأهله وعائلته وحتى البعض ابناؤهم شهداء ومجاهدين التزوير والقدام = كل هذا موجود في المجاهدين وهم ماهم الا حركى وزوروا كل شيء الوثائق والتاريخ الشكنات التي كان بها الجنود مع الجيش الفرنسي اين هم 90 بالمائة من الشعب كان مجند مع فرنسا اين هم هؤلاء من الزواف 300000 الف زواف حركي ـــ ومن العرب 160 الف حركي اين هم ****ومن المهارسية أكثر من 80 الف ومن الشاوية اكثر 300 الف جندي اين هؤلاء ***ومن الصبايحية بين وهران وعنابة واسطيف وقسنطينة أكثر من 12 الف حركي اين هم ============================== بعض الولايات 100% حركى المجاهدون =0 من اين جاء المجاهدون إلا قلة قليلة وبعد مؤتمر الصومام وقتل كبار المجاهدين سقط كل شيء لم يبق إلا اتفاق الزواف مع ديغول على قيام دولة علمانية بشروط فرنسية ويحكمها البربر فعلا الجزائر بعد خروج فرنسا حكمها البربر الى اليوم حتى تبون بربري وكل الوزراء الحكومة اليوم هم بربر ـــ وجميع الحكومات السابقة هم بربر زوروا الشهادات العلمية والوثائق للمجاهدين .....الخ قلنا التاريخ مزور ولا نعترف بها بتاتا .....؟

الجزائر تايمز فيسبوك