السراج يوجه سيالة للانضمام لاتفاقيات دولية منها حالات الاختفاء القسري والتعذيب

IMG_87461-1300x866

وجه رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية فائز السراج، الأحد، وزير خارجيته محمد الطاهر سيالة باتخاذ الإجراءات اللازمة للانضمام إلى اتفاقيات دولية.
وقال المتحدث باسم الخارجية محمد القبلاوي، في تغريدة عبر “تويتر”، إن “السراج طلب من سيالة البدء باتخاذ الإجراءات اللازمة للانضمام والتوقيع على بعض الاتفاقيات الدولية والبروتوكولات المكملة لها”.
وأوضح القبلاوي أن “الاتفاقيات التي طلب السراج الانضمام إليها متعلقة بحماية الأشخاص من الإخفاء القسري، وحظر الألغام ضد الأفراد، إضافة للبروتوكول الاختياري المكمل لاتفاقية مناهضة التعذيب”.
وخلال السنوات الأخيرة، شهدت ليبيا المئات من حالات الاختفاء القسري، والتعذيب، والقتل، وتشريد عائلات بأكملها، على يد مليشيا الانقلابي خليفة حفتر، وفق تقارير أممية ومحلية ودولية.

كما خلفت مليشيا حفتر عند انسحابها من ضواحي طرابلس الجنوبية، في الآونة الأخيرة، ألغاما وعبوات ناسفة تسببت بقتل مدنيين بينهم أطفال ونساء وأفراد أمن مكلفون بتفكيك هذه الألغام، وفق تصريحات سابقة لستيفاني ويليامز، القائمة بأعمال المبعوث الأممي إلى ليبيا.
ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات على مليشيا حفتر أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. حميطو

    طريقة التفكير هذه هي التي تؤجج الوضع وتزيد في الأحقاد. كل همّ السيد السراج وجماعة الإخوان المجرمين هو البحث عن إدانة حفتر من طرف المحكمة الجنائية الدولية وليس البحث عن حلول للشعب الليبي. يا سيد سراج  ! ويا جماعة الإخوان المجرمين ! حتى لو تم الحكم بالإعدام على حفتر من طرف المحكمة فهل ذلك سيحل المشكلة ويعيد ليبيا لسابق وحدتها ؟ لا والله. إنكم بتوجهكم هذا تكرسون فقط مبدأ الإقصاء الذي طالما مارستموه فمحاكمة حفتر هي في حد ذاتها محاكمة لكل الشرق الليبي. ابحثوا أولا عن الحلول للمشكل الأصلي قبل أن تركزوا على كل ما يمكنه أن يؤدي للمزيد من التفرقة. فكما تنظر المحكمة اليوم في تلك الجرائم ضد حفتر فبإمكانها أن تنظر فيها غدا أو بعد غد في مناطق أخرى كذلك ارتكبت فيها تلك الجرائم من طرف الإخوان المجرمين في حكومة السراج والدواعش الذين استقدمهم أردوغان لليبيا انظروا من حولكم أيها الليبيون ولا يغرنكم أردوغان وجماعته جماعة الإخوان المجرمين: انظرروا ما يفعله اليوم بالعراق . لقد أصبح المرتزقة والإرهابيون سلعة يتاجر بها في كل مناطق العالم: فكما أدخل الإرهابيين لسوريا فعل كذلك معكم في ليبيا وها هو يكرر ذلك مع العراق يدخل هناك المرتزقة والإرهابيين ليحارب بهم الأكراد وسوف لن يتردد في فعل ذلك مع تونس إن ظل هناك الإخوان المجرمون في السلطة ليمهدوا له الطريق عبر اتفاقات كما فعل المغلوب على أمره السراج. وسوف لن يتردد كذلك في استعمال أولئك المرتزقة والإرهابيين في الجزائر بعد الإنتهاء من ليبيا وتونس: إنه الحلم العثماني القديم. عوض أن تفكروا في بدء المفاوضات حول الحل تفكرون فقط في الإنضمام للإتفاقيات الدولية التي تريدون استخدامها لإدانة حفتر. تغيير أو إدانة أي شخص أو أي مسؤول يكون أولا على انتخابات يتم تنظيمها وثانيا عبر محاكمة داخل ليبيا بعد تلك الإنتخابات الشفافة والنزيهة وهذه الأخيرة لن تكون إلا بوجود حل أولا. والله إن كل من يفتي عليكم مثل هذه الأفكار ويشجعكم على المضي فيها قدما إنما يريد فقط أن يقسم ليبيا ولا يهمه مصلحة الشعب الليبي. وإن تم التقسيم فستكونون أول المتضررين. وهنا أقول لحفتر والسيد عقيلة صالح وسائر الشرق : لا تعيدوا فتح انتاج النفط مهما كان حتى لا يجد الإخوان المجرمون في حكومة السراج ما يؤدون به رواتب المرتزقة فينقلب هؤلاء على السراج وعلى جماعة الإخوان المجرمين. وعندها سيتأكد السراج وجماعة الإخوان المجرمين من خطورة الحيّة التي يربونها في بيتهم. ماطلوا في المفاوضات وضعوا الشروط تلو الشروط حتى ولو علمتم أنها فعلا شروط تعجيزية وذلك فقط لإطالة أمد غلق وإيقاف الإنتاج وعندها سنرى ماذا ستكون أولوية السراج وحكومة الإخوان المجرمين : هل البحث عن الحلول التفاوضية لإيجاد الحل الشامل للتفرقة السائدة بين الشرق والغرب أم البحث عن المزيد من الإتفاقيات الدولية الإنضمام إليها فقط لإدانة حفتر.؟

الجزائر تايمز فيسبوك