مبروك علينا(الصبّاط)الجديد صبّاط شنقريحة فهل هذا تأكيد على تَغَوُّلٍ أكثر لمافيا الجنرالات في حكم الجزائر؟

IMG_87461-1300x866

   بسم الله  الرحمن  الرحيم :

  بَدَأَتْ  كثيرٌ من الأمور  تنجلي  ضبابيتها  و تسير  وفق  مخطط  مافيا  الجنرالات  التي  أسس  سلالتها   في  الجزائر  الجنرال دوغول  والمقبور  هواري  بومدين ،  وهو مخطط  ناجح   إلى  اليوم - ونحن  في  2020  -  ناجح  في  خنق  الشعب  الجزائري  وحكمه  بالحديد  والنار إلى  أجل  غير  مسمى  ،  وكانت  أهم  خطوة  من  خطوات  مخطط  مافيا  الجنرالات  المُتَجَدِّدِ : هي  تثبيت  الجنرال  شنقريحة  في  منصبه  كرئيس لأركان  الجيش  الجزائري  بعد  ترقيته  إلى  رتبة  فريق ،  وهذا  يعني  أن  فِـرْعَـوْناً  آخر قد  انضاف  إلى  فراعنة  مافيا  الجنرالات  ،  لكن  هذا  الفرعون  المدعو  شنقريحة   ظاهرٌ  للعيان  يواجه  الشعب  ويشرح  لهم  الدستور  المدني !!! ... والله  مهزلة  تاريخية  بين  شعوب  العالم  في  القرن 21 ،  عسكري  يخوض  في  دستور وهو أساس  الحكم   المدني  بالبداهة  والفطرة  وجميع  قوانين  العالم  وأعرافها ، وأنه  شأن  مدني  لا  دخل  للعسكر  فيه  لا من  قريب  أو  بعيد ... لكنها  الجزائر  التي  تُجَـنِّـنُ  الحائر  الذي  لا  يعرفها  أما  الذين  يعرفونها  فإذا  شاهدوا  بغلا   يجلس  في  قصر  المرادية  يحكم  على   شعب  المليون  ونصف  مليون  شهيد  فلا  يستغربون  ولا  يحتارون .

أولا : صورة  من  الذاكرة  عن  الجزائر من جويلية  1962  إلى ما بعد  انقلاب  بومدين على  بنبلة  بقليل  :

تحديد  الفترة  التي  سأتكلم  عنها  بالنسبة  لي  أمر  ضروري : وهي  من  جويلية 1962 إلى  ما بعد  انقلاب  بومدين على  بنبلة  بحوالي  السنتين .... معلوم  أن  ذاكرة  الطفولة  لن تنمحي  أبدا ،  ففي  نهاية  عام  1962  وفي  خضم  الفوضى  التي  امتزجت  فيها  فرحة  الشعب  بالاستقلال  بالدهشة  والحيرة  الممزوجة  بالريبة  في  المستقبل  مع الأمل  المنعش  في  حياة  الرفاهية  في  جزائر  الشعب  الغنية  بثرواتها  التي  حباها  الله  بها  ولله   الحمد ....  في  خضم  كل  ذلك  ، لا زلتُ  أتذكر أن  أحدَ  أفرادَ  عائلتنا  دخل  وفي  يده  قفة  وقال  لأخته  وهي  امرأة  ناضجة  تجاوز  عمرها  في  ذلك  الوقت  الأربعين  سنة  وقال  لها  بلهجة   فرحة  : ( راني  جبت  القفة ) ، طارت أخته  من  الفرحة  ، واتفق  كل  الكبار  من  أفراد  العائلة  فيما  بينهم   أن  يمنعوا  الأطفال  أن  يروا  ما  في  القفة  المعلومة  ،  صعد  الكبار  إلى  الطابق  الأول  و بقينا  نحن  الصغار  يحرسنا  أحد  كبار  العائلة  ونحن  في  لغط  ومرح  ودهشة  وتساؤل  عما  في  القفة  خاصة  وأنها  كانت  كبيرة  نسبيا  وثقيلة ، ومرت  الشهور  إلى  أن مضى  معها    لغز   صدمة   ذلك   اليوم  ،  وطوت  الأعوام   خبرَ  الفقة  وغارت  في   النسيان  .....

ومَرَّتْ  السِّـنُونُ  على  هذه  الحادثة  ومَـرَّتْ  على  انقلاب  بومدين  على  رفيقه  بنبلة  فترة  قليلة  ، وكنت  مسافرا  داخل  الوطن  ولما  عدتُ  إلى  الجزائر  العاصمة   وفَوْرَ  نزولي  من  القطار  وجدتُ  الأمر  غير  طبيعي ،  جيوش  منتشرة  في  كل  مكان  وتفتيش  لكل  المسافرين  وأمتعتهم  فردا  فردا ،  يبدأون  أمورهم  في استنطاق  المسافر  بمطالبته  ( بوثيقة  الهوية )  وما هي  حرفته  ؟  ومن أين  جاء  ولماذا  جاء  إلى  العاصمة ؟ وعند  من  هو  ذاهب ؟ وما هو عنوانه  وما هي  حرفته ؟ الخ الخ الخ  كل  ذلك  بسرعة  لا  تعطي  فرصة  للمسافر  أن  يكمل  جوابه ... طبعا  كانت  معاملة  العسكر  للمسافرين  غاية  في  الهمجية  والعدوانية  و الشراسة ، لُذْت ُ أنا  بالصمت  واصطنعتُ  التأدب  والمبالغة  في  احترام  تدابير  العسكر  وهم  يُهِينُونَ  المسافرين  ويَحُطُّونَ  من  كرامتهم  بشتى  الأساليب  ،  كنت  أجيب  على  قدر  السؤال ،  والمسافرون  صامتون  عما  يفعلون  بهم  جنودٌ  من  بني  جلدتهم  ،  صامتون  صمت  القبور  والخوف  يكاد  يزهق  أرواحهم  .... ولما  انتهى  تعذيب  المسافرين  في  محطة  القطار   وخرجنا  وجدنا  في  الشوارع  قوافل  من  العسكر  يستوقفون  بعض  المسافرين  بطريقة  انتقائية ، أي  لا  يستوقفون  كل  خارج  من  المحطة  بل  لهم  طريقتهم  المخابراتية  الخاصة  في  انتقاء  من  يستوقفونه  ويُفَـتِّـتُونَ   جيوبهم  ومتاعهم   تفتيتا   مرة  أخرى  أبشع  مما  فعل  بهم  جنود  المحطة ،  وكان  من بين  الذين  رأيتهم  يستوقفونهم  ويفتشونهم  ثلاثة  أفراد  نقلوهم  في ( جيب )  عسكري  لمنطقة  يعلمها  الله  .... لم  يستطع  أحد  الخارجين  من  المحطة  أن  ينبس  ببنت  شفة  ،  الكل  مذعور  ومرهوب  وشاحب  اللون  ويرى  الموت  أقربَ  إليه  من  حبل  الوريد ،  أما  المارة  في  الشوارع  والأزقة  فكأنه  (  لا  حدث  )  الكل  منغمس  في  مشاغل  حياته  الخاصة  والعالم  حولهم   وكأنه  عالم  آخر  لا ينتمي  إليهم  .... تنفستُ الصعداء  حينما  دخلت  المنزل ،  وأول  خبر  سمعته  هو  أن  فرد  العائلة  الذي  جاء  ذات  يوم  في  نهاية  عام  1962  جاء   بتلك  القفة  الكبيرة  الثقيلة  قد  ألقي  عليه  القبض ، فسألتهم  :  لماذا ؟  فلم  يتردد  أحد  الكبار  في  عرض  تفاصيل  الأقصوصة  فعرفت  في  تلك  اللحظة  بعضا  من  أحداث  الفوضى  التي  عمت  الجزائر  في  نهاية  عام  1962  ،  قصة  القفة  الثقيلة   تبدأ  من سنوات  قليلة   قبل  الاستقلال الملغوم ،  كانت  أخت  المعتقل  اليوم  صاحب  القفة  الثقيلة  بالأمس  وفي  زمن  الاستعمار  الفرنسي ،  كانت   قد  جاءت  أخته  يوما  تشتكي  لأخيها  من  أحد  الجزائريين  المعروفين  في  عموم  المدينة  بأنه  (  شَكَّامٌ )  أي  خائن  عميل  للاستعمار الفرنسي   كان  قد  تحرش  بها  ببضعة   كلمات ،  و حين  علم   أخوها  بذلك  ثارت  ثائرته  لكنه  كتمها  في  صدره  ولم  يستطع  أن  يفعل  شيئا   والمستعمر  وزبانيته  لا يزالون  يبسطون   سلطتهم  على  البلاد  والعباد  ، وفي  نهاية  عام  1962  اغتنم  الفوضى  التي  عمت  الجزائر  بعد  صائفة  1962  ،  وانتظر  فرصته  حتى  انفرد  بالخائن  الجزائري  عميل  فرنسا  الذي  تحرش  بأخته  منذ  زمن  بعيد  وذبحه  وقطع  أوصاله  واختار منها  الرأس  وأجزاءاً  من  أطرافه  وضعها  في  القفة  ورمى  ببقية  الجثة  في  مكان  مقفر  وعاد  فرحا  بالقفة  الثقيلة  التي  فرح  بها  الكبار  من  العائلة  فرحا  شديدا  بينما  كنا  نحن  الأطفال  يقمعوننا  كلما  حشرنا  أنفسنا  بالسؤال  عما  في  القفة ... طبعا  منذ  ذلك  الوقت  أصبح  صاحب  الفعلة ( مجاهدا ) في  سبيل  الله في نظر كبار  السن  في  العائلة  طبعا  .

أُلْـقِيَ  القبضُ  على  قاتل  الخائن  الجزائري  في  زمن  المقبور  هواري  بومدين ،  لكنني  بعد  أن  سمعتُ  تلك  الأقصوصة  التي  بسببها   تم  اعتقال  ذلك   الفرد  من  العائلة ،  وسيدرك  القارئ  المحترم  بِفِطْنَتِهِ   أن  عائلة  الجزائري  الخائن  لم  ولن   تسكت  عن  اختفاء  فرد  من  عائلتها  الخائن  في  زمن  بنبلة  وزمن  بومدين  وحركت  القضية  إلى  أن  تم  إلقاء   القبض  على  قاتل  الخائن  المشهور  في  عموم   العاصمة  الجزائرية  في  زمن  المقبور  بومدين   !!!  أليس  هذا  لغز  من  ألغاز  جزائر  الاستقلال  الملغوم  ؟  وعندما  تفككت  خيوط   لغز  القفة  المعلومة   ساورتني  عدة  أسئلة :  منها  لماذا  لم  يستطع  القاتل  ( المجاهد ) في  نظر  العائلة  وهو  لم  يقم  بأي  عملية  جهادية  في  زمن  الاستعمار ،  لماذا  لم  يقتل  الخائن  في  زمن  المستعمر ؟  لماذا  ترك  الانتقام   منه  حتى  عمّتْ  الفوضى  عموم  الجزائر  بعد  احتلال  جماعة   وجدة  للعاصمة   الجزائر  وانتشرت   ظاهرة   تصفية  الحسابات   بين  الجزائريين  أنفسهم  في  فترة  الصراع  على  السلطة   كما  يعرف  الجميع  ؟  وهل  يعتبر  هذا  الفرد  من  عائلتي  مجاهدا ؟  كلها  أسئلة  اختلط  فيها  العاطفي  بالمنطقي  بالوطني  في  دواخلي  .... واليوم  ظهر  لي  بجلاء  واضح  جدا   أن  الجزائري  الخائن  لوطنه  الجزائر  لا فرق  أن  يكون  خائنا   في  زمن  الاستعمار  الفرنسي أو  في  زمن  العصابات  التي  توالت  على  حكم   الجزائر  طيلة  58  سنة !!!! فالخونة  من  الجزائريين  ومعهم   الحركي ( harky )  وأبناء  فرنسا  وحفدتهم   سواءا  في  زمن  الاستعمار  أو  في  زمن  حكم  العصابات  طيلة   58  سنة  من  حكمهم  ،  كلهم  لهم  نفس  القيمة  والمرتبة  طيلة  130  سنة  من  الاستعمار  الفرنسي  و لدى  مافيا  جنرالات  فرنسا  الحاكمين  في  الجزائر إلى  اليوم  ونحن  في  عام  2020  ،  فمركز  الخونة   الجزائريين  هو  هو ،  سواء  في  زمن  الاستعمار  أو  في  زمن  الاستقلال  الملغوم  ،  الخائن  لوطنه  في  الجزائر  له  (  حُـرْمَةٌ  )  مقدسةٌ  في  زمن  الاستعمار وكذلك  اليوم   ونحن  في  2020  ، وهذا  دليل  بسيط  على  أن  المقبور  بومدين  لم  يكن  شيئا  عاديا  بين  قادة  الثورة  الجزائرية  ،  كان  مدسوسا  من  طرف  الجنرال  دوغول  لتصفية  الثورة  وخنقها  وأن  يقبض  ثمن  ذلك  من  يد  الجنرال  دوغول : والثمن  هو  أن  يتسلم   العسكري  المقبور  بومدين  السلطة  في  الجزائر من  يد  الجنرال  دوغول  نفسه  تجاوزا  لكل  القوانين  والأعراف  الدولية ... وعلاوة  على  ذلك   حرصتْ  كل  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  طيلة  58  سنة  وخاصة  ( شعب  بومدين  الحلوف ) على  احترام  (  الخائن )  الجزائري  لأن  احترامه  هو  جزء  من  احترام  ( قُـدْسِيَةِ  )  المقبور   بومدين ....  لذلك  لن  تفلح  ثورة  أخرى  ليخرج   الشعب   الجزائري  من  تحت  صباط   العسكر  الحاكم  في  الجزائر  إلا  بعد  القضاء  على  الخونة  الجزائريين  والذين  أطلقتُ  عليهم   اسم  (  شعب  بومدين  الحلوف)  ... حلوف  لأنه  لا يعرف  معنى   خيانة  الوطن  بل  لا يعرف  شيئا  اسمه  ( الانتماء  للوطن ) .... فالجزائر أرض  يعيش  فيها  إلى  أن  يتحقق  حلم  العودة  لأرضه  الموعودة   وهي  فرنسا  وما  أدراك  ما  فرنسا ... 

ثانيا : تاريخ   النزاع  السياسي  على  السلطة  في  الجزائر  بين  المدنيين  فقط  :

لكي نفهم  كيف  أصبحت   الجزائر  دولة  عسكرية  مافيوزية  رغما  عنها   منذ  1962  بمعنى  أن  الجزائر  اليوم   دولة  لا علاقة  لها  بمفهوم  الدولة  المدنية  العصرية  الحديثة  ،  لنفهم  ذلك  لا بد   لنا  من  نظرة  على  تاريخ    ما  يسمى   بالنزاع  على السلطة  السياسية  في  الجزائر  قبل  الاستقلال  الملغوم  .....  في  الحقيقة  لم  يبدأ  النزاع  على   السلطة  السياسية   في  الجزائر  بين  الإخوة  الأعداء  الجزائريين   لا  في مؤتمر  الصومام  ولا  في أي  اجتماع  لقادة  ثورة  الفاتح ،  بل  كانت  لعنة النزاع  على السلطة  السياسية   في  الجزائر  بين  الإخوة  الأعداء  الجزائريين  قبل ذلك  التاريخ  بكثير  ، والحقائق  لابد  أن  تبدأ  من  بدايتها  الحقيقية  ،  و يبدأ  موضوع  النزاع   على  السلطة  في  الجزائر  بالمدعو  ( الحاج علي عبد القادر الجزائري حفيد الأمير عبد القادر الجزائري )  الذي كان يعيش في فرنسا  والذي  كان عضوا في الحزب الشيوعي  الفرنسي ( الله  أكبر  حاج  شيوعي و حفيد  الأمير عبد  القادر  الجزائري !!! ) هذا  المدعو   الحاج  علي عبد القادر  الجزائري  هو  الذي أسس  تيارا خاصا بالعمال الجزائريين والتونسيين والمغاربة  العاملين في فرنسا وذلك  في عام 1926  وهي حركة داخل الحزب الشيوعي الفرنسي  سماها  "منظمة نجم شمال إفريقيا"  لكن التونسيين والمغاربة انسحبوا من هذه الحركة عام 1927  ليصبح منذ ذلك التاريخ ( نجم شمال إفريقيا )  حركة للجزائريين وحدهم   فقط ، وكان من أهم الشخصيات التي انضمت لهذه الحركة  المرحوم  مصالي الحاج الذي كان يخالف  حفيد الأمير عبد القادر الجزائري الشيوعي في كثير من الأمور  فوجد  المستعمر الفرنسي  في  هذا  الخلاف  حُجَّةً  لحل حركة  نجم شمال افريقيا عام 1929... انتقل نشاط  مناضلي حزب نجم شمال إفريقيا المُنْحَلِّ من طرف فرنسا إلى الجزائر حيث أسس  الجزائريون  حزب الشعب الجزائري في مارس 1937 الذي يعتبر امتدادا لنجم شمال إفريقيا ولما أصبح هذا الحزب يشكل خطورة على المستعمر الفرنسي قرر المستعمر حَلَّهُ عام 1939 وألقي القبض على مصالي الحاج ... وفي  عام 1946  أسس الجزائريون  حزب حركة انتصارالحريات الديمقراطية   حيث عقد أُطُرُ حزب الشعب  الجزائري المُنْحَلِّ اجتماعا في ديسمبر 1946 لإحياء مبادئ ذلك الحزب على أن يبقى   حزب الشعب الجزائري  حركة سياسية سرية ، وكان من أهم مبادئ  حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية  العمل على إلغاء النظام الاستعماري وإقامة نظام وسيادة وطنية وإجراء انتخابات عامة دون تمييز عرقي ولا ديني وإقامة جمهورية جزائرية مدنية  مستقلة ديمقراطية واجتماعية تتمتع بكامل الصلاحيات تربط الجزائر بامتدادها الطبيعي العربي الإسلامي والإفريقي..

ثالثا : كيف  خرجت  جبهة  التحرير  الوطني  وجناحها  العسكري  إلى  الوجود ؟  :

من بديهيات  السياسة  أن  كلمة ( جبهة )  تعني  اجتماع  عدد  من  الأحزاب أو الأطياف  السياسية التي  يجمعها  هدف  أو أهداف  كثيرة ،  وبدل  أن  يبقى كل  حزب أو مجموعة  أطياف  سياسية  تناضل  وحدها   في  سبيل  تحقيق  أهداف  متقاربة  ، يفكر  قادة  هذه  الأطياف  ( أحزاب أو أطياف  سياسية ) في   تجميع  الكل  في (  جبهة )  وهذه  الكلمة  مأخوذة أصلا  من  القاموس  العسكري  أي  تكوين  جماعات  محاربة  في  صف  واحد  لمواجهة  العدو  المشترك ، لــكن  الـسؤال  هو مِنْ  مــاذا  تَــكَوَّنَــتْ (جبهة  التحرير  الوطني  الجزائري)  مادام   اسمها  الرسمي  هو  الجبهة  ؟  لتدقيق هذا  الأمر لا بد  من  العودة  إلى ما  قيل  حول  تأسيس  حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية  الذي  خرج  من  رَحِمِ  حزب الشعب الجزائري  الذي  أسسه  الجزائريون  وليس  كما  يشاع  أن  الذي  أسسه  هو  ( مصالي  الحاج )  بل إن  حقيقة  الأمر أنه  قد  اتفق  مؤسسوا  الحزب بمناسبة   إطلاق  سراح  مصالي  الحاج  من  السجن  في أكتوبر   1946 وتصادف  ذلك  مع  نفس  السنة  التي  تأسس  فيها  الحزب  وتكريما   لتاريخ  نضال  هذا  الرجل  فقد  اتفقوا  بالإجماع  تقريبا  بوضع  مصالي  الحاج  على  رأس حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية   وهو  اعتراف  منهم  لمرتبته  السياسية  ونضاله  ضد  الاستعمار  حسب آرائه  القابلة  للنقاش  طبعا  ، ومن  المتفق عليه  هو أن  حزب حركة انتصار الحريات الديمقراطية  كان  يشتغل  بمبادئ  حزب الشعب الجزائري  المُنْحَلِّ  لكن بطريقة سرية وكانت أهم مطالب  هذا  الأخير  هي:

1)    إجلاء القوات الفرنسية من جميع الأراضي الجزائرية.

2)    إعادة الأراضي المصادرة.

3)    إنشاء جمعية تأسيسية تنتخب عن طريق الاقتراع العام.

4)    تعريب التعليم في مختلف مراحله.

تطورت  الأمور  داخل   حزب  حركة  انتصار  الحريات  الديمقراطية   وتَقَوَّى  داخل  هذا  الحزب  تِيَارٌ  يميل  إلى  الشروع  في  الكفاح  المسلح  ضد  المستعمر  الفرنسي  في  أسرع  وقت  ممكن  ،  ونجد  في  بعض  الكتب  غير  الرسمية  أن  مصالي  الحاج  كان   يفضل  الحل  السياسي  بالمفاوضات لنيل  الاستقلال ، أما  الكتب  الرسمية  أو شبه  الرسمية   فهي  تضعه  في  لائحة  الخونة  بلا خجل  ولا  وجل  ولـكي  تتحداه  هذه  الجهات   أو تتحدى  من يدافع  عنه  فهي   تطالبه  بأن  يقدم  لهم  ( بطاقة المجاهد ) !!!! و لا يقول  مثل  هذا  الكلام  إلا   الحمار  أو  البغل  أو  المجنون  من  البشر  أو  الجزائري  الشاب  الذي  لا يفقه  شيئا  في  تاريخ  بلاده  الحقيقي  وليس  تاريخ  المقبور  بومدين ،   الجواب  على  المساطيل   الذين  يطالبون   مصالي  الحاج  بأن  يقدم  لهم   بطاقة  (  المجاهد )  كدليل  على  أنه  رجل  جزائري  سياسي  وطني  قح   فلأن  مصالي  الحاج  نفسه  أسس  حزبا  ضد  ( جبهة  التحرير  التي  تضم   جناحا   عسكريا  وهذه   الجبهة  هي  التي  تعطي  تلك  البطائق   ،  فكيف  نطالب  شخصا  يعلن  بأنه  لا تربطه  أي  صلة   بجبهة  التحرير  ببطاقة   مجاهد ؟؟؟؟ !!!!   لكن  هناك  في  نفس  الوقت  سؤال  مُحَيِّرِ   هو:  إِنْ  كان  مصالي  الحاج  خائنا  فلماذا رفض  عام 1960  دعوة  الجنرال دوغول للتفاوض حول الاستقلال ؟ وتؤكد  كثير من  كتب  التاريخ  غير  الرسمي وكذلك  بعض  الشخصيات  التي  عاصرت  مصالي  الحاج  وتشهد  له  بمايلي :"  أنه  في   ذلك  الوقت  بل  في  لحظة  رفض  مصالي  الحاج   دعوة  دوغول  نشر مصالي  الحاج   بين  الجزائريين  أنه   "  يعلم  جيدا  ومسبقا  أن  تلك  المفاوضات  تحمل  نية  مبيتة  لضرب الثورة  وخنقها."... (  وهذا  الرأي  مبثوث  في  كثير  من  كتب  التاريخ  غير  الرسمي  للجزائر )  وهو ما  يدعم  فكرة  تآمر  المقبور  بومدين  مع  الجنرال دوغول  حول مخطط  خنق  الثورة  وتسليم  السلطة  للمقبور بومدين ، ولذلك  نجد  أنفسنا   بين  من  سقط  في  حضن  الجنرال  دوغول  مثل  المقبور  بومدين  وبين  من  عرف  مسبقا  أن  دوغول  وبومدين   يُحَضِّرَانِ  لخنق  الثورة  والسطو  على  السلطة  في  الجزائر  مثل  مصالي  الحاج  وغيره  كثير  بعضهم  قد قضى  نحبه  ومنهم  من  ينتظر ...وحينما  نعود   لتأسيس  (  جبهة  التحرير  الوطني )  سبق  لنا  القول  بأن  الأمور  تطورت  داخل   حزب  حركة  انتصار  الحريات  الديمقراطية   وأصبح  هذا  الحزب  يضم  داخله  تيارا    يميل  إلى  الشروع  في  الكفاح  المسلح  ضد  المستعمر  الفرنسي  في  أسرع  وقت  ، وكان  عددُ  الذين  يميلون  لهذا   الطرح  كثيرٌ جدا  فقرر  مصالي  الحاج عام  1954  أن  يؤسس  حزب  الحركة الوطنية الجزائرية  لتحل محل حركة انتصار الحريات الديمقراطية   بعد الأزمة التي حدثت داخلها سنة 1954   وأدت لانقسامها  إلى حزبين :  الحركة الوطنية الجزائرية  التي أسسها  مصالي  الحاج  عام  1954  و  جبهة التحرير الوطني الذي ارتبط ميلادها  باجتماع جماعة 22   في جوان 1954 وبالمناسبة  فجماعة  22  تضم  الصالح  والطالح  نذكر  من  الصالحين  المرحوم  محمد بوضياف  رغم  أنه  لم  يكن  من  الحاضرين  في  الاجتماع  الأول ولكنه  كان  على رأس  القائمة ، ومنهم  الشهيد  مصطفى بن بولعيد  والشهيد  زيغود  يوسف ، وهؤلاء  هم  أشهر  وأنظف  جماعة  22  والمؤكد  أن  المجرمين  :  بومدين  وبنبلة  وبوتفليقة  لم  يكونوا  من  هذه  الجماعة ...  و بقرار تشكيل جبهة التحرير الوطني و بجناح مسلح  يسمى   جيش التحرير الوطني، وانطلاق ثورة أول نوفمبر 1954 التي كانت تهدف إلى تحرير الأرض والإنسان   لتحقيق  أهداف أَوْجَزَهَا  بيان أول نوفمبر .

رابعا :  بومدين يتزعم الجناح العسكري في الجبهة وينقلب على الحكومة المدنية المؤقتة برئاسة فرحات عباس :

كانت  المفاوضات  بين  الوفدين  الجزائري والفرنسي قد بدأت  كما  يقول  البعض  في سنة  1957 ولما  جيء   بالجنرال  دوغول  مُرْغَماً  عام  1958  ليحكم  فرنسا  وجد  المفاوضات  بين  الفرنسيين  والجزائريين  قد  وصلت  إلى الباب  المسدود ، لأن  وفد  الرئيس  فرحات  عباس  رحمه  الله  كان  صامدا  ومتشبتا  بمطلب واحد  ووحيد  هو  ( الاستقلال  أو الموت الزؤام ) ، ولما  تولى  دغول  السلطة  في  فرنسا  كان من أهم  المشاكل التي  واجهته  هي  حرب  الجزائر ، فوضع  استراتيجية  لتحقيق  هدفين  اثنين : الهدف الأول  خنق  الثورة الجزائرية  بأي ثمن ،  والهدف  الاستراتيجي  الثاني  هو إغراق  الجزائر بجيش فرنسي من  أصول  جزائرية  بطريقة  سلسة  وبهدوء تام  ، ( وللتصحيح  فهذا  الجيش  الفرنسي  من  أصول  جزائرية   الذي  أمر  بإرساله  الجنرال  دوغول  إلى الجزائر لا  علاقة  له  بتاتا  بدفعة  لا  كوست المشهورة  ، لأن  هذا  الجيش يدخل  في  مخطط  جهنمي  للجنرال  دوغول  كان  قد  هيأه  كجزء  من  الحل الذي  خطط  له  لمسكلة  حرب  الجزائر ) ... ولتنفيذ مخطط  دوغول  برمته  أطلق  دوغول  مخابراته  وخاصة من الخونة  الجزائريين ( وما  أكثرهم  )   ليبحثوا  عن  مجموعة  من  الجزائريين  مُتَـلَهِّـفِينَ  للانقضاض  على  السلطة  في الجزائر اليوم  قبل  الغد  ، وهنا  تلاقت  أحلام  المقبور  بومدين  مع  هدفٍ من  أهداف  الجنرال دوغول ، فبدأ المقبوران  بومدين  ودوغول سلسلة  لقاءات  سرية  خططا فيها  لكثير من الأمور منها  فتح  الانسداد  في  المفاوضات  بين  الجانبين أولا ،  ثانيا  أكد  دوغول  للمقبور  بومدين  أن  دوغول  قرر  بناء  دولة  فرنسية  قوية  على أنقاض  الحرب  العالمية  الثانية  ومشروعه  يبدأ  بحل  مشكلة  حرب   الجزائر  وتقرير  مصير  الشعب  الجزائري  لكن  بشرط   أن تكون  الصيغة  المكتوبة   في  ورقة  الاستفتاء على  تقرير  مصير  الشعب  الجزائري ، أن تكون  تحت إشرف  فرنسي  وبصيغة  يختارها  دوغول نفسه ... وصيغة  تقرير  مصير  الشعب  الجزائري  جاءت  كالتالي  " هل تريد أن تصبح الجزائر دولة مستقلة متعاونة مع فرنسا حسب الشروط المقررة في تصريحات 19 مارس 1962  ( [  نعم  -  oui  ]  ، مقابل ذلك  اشترط  المقبور بومدين أن  يسلمه  الجنرال دوغول  السلطة  في  الجزائر  يَداً  بِيَدٍ أي  ( بلا  انتخابات  محلية  ولا  إنشاء جمعية تأسيسية تنتخب عن طريق الاقتراع العام  ولا  هم  يحزنون ،  وكان  ذلك  من  أحلام  الجنرال  دوغول  بنفسه ، وها  هو حلم  دوغول  يأتيه  بصيغة  الطلب  من  حبيبه  وصديقه  المقبور  بومدين ، لأن  القلوب  عند  بعضيها   كما  يقول  إخواننا   المصريون ،  فما  كان  أسهل  على دوغول  أن  يحتفظ   بالجزائر  والمغفلون  من  الجزائريين  وبعض دول  العالم   يعتقدون  أنهم  قد  نالوا  الاستقلال  )  وأضاف  المقبور  بومدين  طلبا  آخر :   أن  لا  تغادر الجيوش  الفرنسية  أرض  الجزائر حتى  يتمكن  المقبور بومدين  من  مقاليد  السلطة  في  الجزائر أشد  التمكن  ويمسك  بخناق  الشعب  من  جميع  النواحي .... ومعلوم أن الجيش  الفرنسي  لم  يخرج  من  الجزائر  حتى  أنهى  كل  تجاربه  النووية  مع  موت  المقبور  بومدين  تقريبا  أي  في  نهاية  السبعينات  من القرن الماضي  ، مع  العلم  أننا  من  شدة  فرحتنا  بالدكتاتورية  التي  حلت  محل  الاستعمار  الفرنسي  لم  نكن  نعرف  ما  يجري  في  أقصى  الجنوب  الجزائري ... وربما  إلى  اليوم ..

 بخصوص  مشكلة  المفاوضات  نصح  الجنرال  دوغول  صديقه  المقبور بومدين  أن  يكون الوفد  الذي  سيتولى  المفاوضات مع  فرنسا  ، أن  يكون  مدعوما  من  طرف الجناح  العسكري  المسلح  داخل  جبهة  التحرير الجزائرية ، لقد  كانت  نصيحة  الجنرال  دوغول  للمقبور  بومدين  أغلى  من  الذهب  بل أغلى من  كل  جواهر  الدنيا  ...ففي  15 جويلية  1961  قام  المقبور  بومدين  بانقلاب على  الحكومة  المدنية  المؤقتة  برئاسة  فرحات  عباس وأصدر بومدين البيان رقم 1  عَيَّنَ  بموجبه  نفسه  رئيسا  لأركان  جيش  التحرير الجناح العسكري  للجبهة  وبذلك  سيكون  الوفد  الجزائري  في  المفاوضات  مع  فرنسا  مدعوما  بقوة  السلاح  من داخل (جبهة  التحرير الوطني  FLN )  وفور  ذلك  أصبحت  الطريق  سالكة  في  مفاوضات إيفيان  بفضل  انقلاب  المقبور  بومدين  وزبانيته  في 15 جويلية  1961 على  الحكومة المؤقتة  المدنية  برئاسة  فرحات  عباس  رحمه  الله ،  ومعلوم  أيضا  أن  المقبور  بومدين  كان  مختبئا  في قاعدة  عسكرية  في  الحدود  الغربية  للجزائر قرب  مدينة وجدة  المغربية   ولم  يشارك  قط  في  أي  عملية  جهادية  بل  كان  يستقبل  الضباط  الفرنسيين  من  أصول  جزائرية ، ولضرب  الثورة  من الداخل  وخنقها  شرع  المقبور  بومدين في  قطع  الإمدادات  المادية  والعسكرية  على  قادة  المجاهدين  في   بقية  الجهات بالجزائر ،  ونجد  في  مذكرات  بعض  المجاهدين أنهم  كانوا  35000  مجاهد وعندما  شرع  بومدين  في  تنفيذ  مخططه  القهري ضد  المجاهدين  مع دوغول  كان  من  أول إنجازات  بومدين  بصفته  رئيسا لأركان  جيش  التحرير هو  قطع  المؤونة  والسلاح على المجاهدين  ، ويستمر هذا  المجاهد في  الاعتراف  بجرائم  بومدين  في  حق  المجاهدين  حيث  قال  أنهم  أصبحوا  لا  يجدون  الخراطيش  لضرب  العدو  بل  حينما  قطع  عنهم  المؤونة  أصبحوا  كالأشباح  وتناقص  عددهم من 35000  إلى  9000  مجاهد .. وبعد  هجوم  بومدين  على العاصمة الجزائر  في  صائفة  1962   أغلب  المجاهدين  غادر موقعه  مرغما    مستخفيا  حتى  يندمج  مع  بقية  الشعب  خوفا  من  انتقام  بومدين  خصوصا  أن  هذا  الأخير  كان  يكره  المجاهدين ( وكراهيته  للمجاهدين  يعرفها  القاصي  والداني )  و قد  أدى  به  الأمر  إلى تزوير  مئات الآلاف  من  بطائق  المجاهدين  ووزعها  على  من  يثق  فيهم  في  إطار  اقتصاد  الريع  التخريبي  الذي  يروم  شراء  الذمم  الخبيثة ،  طبعا  لقد  ترك  بعض  المجاهين  الحقيقيين  ليخلطهم  بمجاهديه  المزورين ...ولم  تنته  مؤامرة  بومدين  مع   دوغول  بالهجوم  العسكري  المسلح  على  العاصمة  الجزائر  في  صائفة  1962  بل  تعداه  إلى  أكثر  من  ذلك  ، إذ  بعد  أن  استتب  له  الأمر  كاتب  وزير  دفاع  فرنسا  عام  1964  بأن يبعث  إليه  أكبر  عدد  ممكن  من  ضباط  فرنسا  من أصول  جزائرية  ،  فكان  له  ما  أراد  وفي  أسرع  وقت ، وحينما  غَيَّرَ اسمَ  جيش التحرير  الوطني  و سماه  ( الجيش الوطني الشعبي  الجزائري )  ونضيف  له من  عندنا  ( اللاشرعي )  قلنا  لما وصله  ضباط   فرنسا  من  أصول  جزائرية  وضع  على  رأس  جيشه  الجديد  15  ضابطا  فرنسيا ، وكان  يرد  على  كل  من  سأله  عن  فعلته  تلك  يقول  له ( أنا أثق في ضباط  فرنسا  وليست  لدي أي ثقة في الضباط  الجزائريين )  وقد  كان  صادقا  في  ذلك لأنه لو وضع  ضباطا من أحرار الجزائريين لما  عاش  يوما  واحدا  من  جبروته  خاصة  وأن  ما يسمى رئيس  الجمهورية  المدعو  بنبلة  كان  مجرد  دُمْيَةٍ  مبهورة  بجمال  عبد الناصر ولا  يعنيه  ما  يقوم  به  وزير  دفاعه  في  الداخل ، لقد  كان  الشهيد  العقيد محمد شعباني من  الضباط  الأحرار  الذين  رفضوا  تعيين  ضباط  فرنسا  عنده  وهو على رأس  الولاية  السادسة ، وبلغ  به  الأمر  أن  توعد  بومدين  بأن  يطهر  الجيش الجزائري  من  ضباط  فرنسا ، فلما  بلغ  ذلك إلى  علم  المقبور بومدين  قال  قولته  الشهيرة ( شكون هاد  الطاهر  بن  الطاهر لِّي  بغى  يطهر  الجيش )  فلفق له  بومدين  تهمة  الخيانة  العظمى  ونفذ  فيه  الإعدام  قبل  صدور  الحكم ، وتأكيدا  لِجُبْنِ  بنبلة وتفاهته  كرئيس  فقد  قال قبيل موته  بقليل  حينما  سأله  أحدهم  في  إحدى  القنوات  العربية  عن  رأيه  في  قضية  الشهيد محمد  شعباني  رد  عليه  بنبلة : ( تلك أمور بين  الجيش لا دخل  لي  فيها ) ونحن نسأله اليوم  وهو  بين  يدي  خالقه   :  ومن أمضى  على  حكم  الإعدام  أليس  الكركوز رئيس  جمهورية   الجزائر  ؟

وهكذا  أصبحت  الجزائر  دولة  عسكرية  مافيوزية  منذ  1962   ونحن  في  2020   نعيش  تحت  رحمة   مافيا  جنرالات  فرنسا   وتحت  أحذية   ضباطها  ،  و ذات  يوم  لما  استيقظ   بعضنا  من  سباته   بعد  58  سنة  خرج  يهتف  في  الشوارع   في  22  فبراير 2019  بشعارات  مثل :  ( مدنية  لا  عسكرية  )  وأنا  على  يقين  أنهم   لا  يعرفون   معناها  ولا  يعرفون   أن  أجدادهم   وآباءهم   كانوا  رجالا   مُـسَـيَّـسِـينَ   أحسن  منهم  لم  يتصورا  قط  أن  بلادهم   سيحكمها  عسكر  الحركي  وأولاد  فرنسا ،  كيف  أصبح  الشعب  الجزائري  جاهلا  بالسياسة  ضحل   الثقافة  لا يتقن  لغة  القرآن  ويتهافت  على  الالتحاق  ببلد  المستعمر  ويغامر  بروحه  حتى  ولو  أكله  سمك  البحر ؟

خامسا :الجزائريون مُسَيَّسُونَ فلماذا لم يشترط دوغول على بومدين تنظيم انتخابات حرة قبل انسحاب جيوشه؟

لقد  سردنا  علاقة  الشعب  الجزائري  بالسياسة  ابتداءا  من  1926 أي منذ إنشاء منظمة نجم شمال إفريقيا  في  فرنسا  إلى  ظهور جبهة التحرير  الوطني  بشقيها  المدني  والعسكري  حتى  استولى  الشق  العسكري  على   الجبهة   برمتها   ولا يزال  هذا  الشق  العسكري  من  هذه  الجبهة  هو  الذي  يحكم   الجزائر  إلى  الآن  ونحن  في  2020  ،  لكنه  لم  يبق   جناحا  عسكريا  في ( جبهة )  بل أسس المقبور  بومدين  من  هذا  الجناح  العسكري  سلالة  مافيا جنرالات  فرنسا   يتوارثون  السلطة   أبا  عن   جد  إلى  يوم   القيامة  وفاءا  لاتفاقه  مع  جده  الأكبر  الجنرال  دوغول  . وأظن  أنه  من  العيب  أن  أسرد  تاريخ  هذه  الجبهة  على  الجزائريين  لأن  أهل  الجزائر أدرى  بِخَـرَائِبِهَا  ومَزَابِلِهَا . فكيف  تحولت  هذه  الجبهة  إلى  حزب  واحد  ووحيد  ليحكم  الشعب  الجزائري  طيلة  58   سنة  والشعب  الجزائري  مُسَيَّسٌ أكثر من  غيره  من  شعوب  المنطقة  المغاربية  بقوة  العنف  الاستعماري  المسلط  على  شعوب  ( تونس – المغرب – موريتانيا )  فقد  حَرَّمَ  عليهم  المستعمر   أن  يقـتربوا  من السياسة  مطلقا.... والخوض  في  السياسة  في  هذه  الدول  المغاربية  الثلاث  يؤدي  للسجن  وقد  يؤدي  للقتل  وربما  هذا  ما  ساعد  هذه   الدول  الثلاث  أن  لا  تسقط  في  فخ  مفضوح  مثل  الفخ  الذي   سقطت  فيه   الجزائر  لأن  الدول   الثلاث   دخلت  غمار  الاستقلال  بطبيعتها  الفطرية  وهوسها  من  التخلص  من  الاستعمار  وقد  نفعها  ذلك ،  بينما  تسييس  الجزائريين  جعلهم  يسقطون  في  فخ  دهاليز  السياسة  وألاعيبها  ومكرها  وأطماعها  بالإضافة  للإحساس  بكونهم  أكثر  ذكاءا  من  غيرهم  لأنهم  ( مُسَيَّسُونَ ) ،  ليس  لنا  كجزائريين  الحق  في  أن  تحكمنا  مافيا  جنرالات  العسكر بحزب مدني متحفي   شكلي  في  الظاهر  أما  في  العمق  فتحكمنا   سلالة   مافيا   جنرالات  فرنسا  ، ليس  لنا  الحق  في  أن  يحكمنا  العسكر  وآباؤنا  وأجدادنا  كانوا  مُسَيَّسِينَ   ولنا  أمثلة  مهمة  تؤكد  أن  بعض قادة  الثورة   لم  يتصور  قط   أن  يصل  الأمر  بالمقبور  بومدين  أن  يبيع  الجزائر  لفرنسا  ومن  هذه  الأمثلة  المرحوم  محمد  بوضياف  الذي  رفض أن  يساير  بومدين  داخل  الجبهة  في  زمن  الاستعمار ،  وبعد  إعلان  الاستقلال مباشرة  قال  المرحوم  محمد  بوضياف   قولته  الشهيرة ( لقد  انتهت  مهمة  جبهة  التحرير الوطني  )  وأسس  بعد  شهرين  من  الاستقلال  الملغوم  - و بحسن  نية -  حزبا   في  سبتمبر 1962  وسماه  ( حزب  الثورة الاشتراكية ) ، والمثال  الثاني  هو  المرحوم  الحسين آيت  أحمد  الذي  أسس ( حزب  جبهة  القوى  الاشتراكية )  في  سبتمبر 1963  ،  ماذا  يعني  هذين  الموقفين  من  هرمين  من  أهرام  ثورة  فاتح  نوفمبر  1954 ؟  معنى  هذا  الكلام  أن  قادة  الثورة  ومعهم  المجاهدين  في  تخوم  الجبال  كانوا  يؤمنون  بأنهم  سيحررون  الجزائر  ويبنون  دولة  حديثة  عصرية  ديمقراطية  تعددية ،  والدليل  أن  المرحومين  فور  انتهاء  الثورة  أعلنا  عن  تأسيس  حزبين  بل  أحدهما  وهو  المرحوم  بوضياف  بدأ  فعلا  حملته  الانتخابية  بقولته  الشهيرة  بأن  (  جبهة  التحرير  قد  انتهت  مهمتها  )  أليست  هذه  حملة  انتخابية  ؟ لكن  المقبور  بومدين  كان  قد  سبق  الجميع  وشَرَّدَ  المجاهدين  حينما  قطع  عنهم  المؤونة  واللباس  والسلاح  وتركهم  فريسة  للأعداء  لأنه  باع  الجزائر  لفرنسا  تحت  الطاولة  للمجرم  الجنرال  دوغول  وانتهى  الأمر  بمطاردة  كل  شريف  جزائري وإيداعه   السجن  مثل  بوضياف  والحسين  آيت  أحمد ....  ويقولون  عن  مصالي  الحاج  بأنه  خائن ،  طبعا  هو  خائن  في  نظر  جبهة  التحرير لأن  المقبور  بومدين  ادعى  أنه  هو  نفسه  الذي  رفض  أن  يشارك  مصالي  الحاج  عام  1961  في  المفاوضات ،  والحقيقة  التاريخية  تؤكد   أن  مصالي  الحاج  قد  تلقى  دعوة  من  الجنرال  دوغول  عام    1960 - أي  قبل  كلام  المقبور  بومدين  بسنة  - دعاه  دوغول  للمشاركة  في  المفاوضات ،  وبالمناسبة  فحينما  نشرت   جبهة  التحرير أنها  هي  التي  عارضت  مشاركة  مصالي  الحاج  في  المفاوضات  فإثر  ذلك   قال  المرحوم  مصالي  الحاج  قولته   الشهيرة : "  الجزائر ليست  أرضا  للبيع "  لأنه  كان  على  علم  بالاتصالات  السرية  بين  بومدين   والجنرال  دوغول ،  وقد  كانت  لهذا  الأخير  رغبة  في  تأثيت  المفاوضات - المحسومة   مسبقا  مع  المقبور  بومدين -  بأمثال   مصالي  الحاج  وغيره،  فمصالي  الحاج  كان  أدهى  وأذكى  من  الخسيس  بومدين ولم  يشارك  في  جريمة  وضع  مصير  الشعب  الجزائري  تحت  ( صباط )  عسكر  فرنسا  الذي  لا زلنا  تحت  صباطه  إلى  الآن  2020   لأن  مصالي  الحاج  كان  رجل  سياسة  قبل  أن  يأتي  بومدين  من  الأزهر  بمصر  كما   نشروا  عنه  وأنا  أظن  أنها  كذبة  مفضوحة  فلا علاقة  للأزهر  الشريف  بالشيوعيين.

 كل  هذا  السرد  يؤكد  شيئا  ثابتا  هو  أن  المقبور  بومدين  باع  الجزائر  لفرنسا  لأننا  كنا  نملك  جميع  مقومات  الدولة  الديمقراطية   المدنية  الحديثة   المتعددة  الأحزاب : فلو  لم  تكن  المؤامرة  بين  بومدين  ودوغول  ضد  الشعب   الجزائري  لَفَرَضَ  الجنرال  دوغول  على  بومدين  وزبانيته  في  المفاوضات  أن  لا  تَخْرُجَ   الجيوش  الفرنسية   من  الجزائر  حتى  يتم   تنظيم   انتخابات   حرة   ونزيهة   في  عموم   الجزائر  وإنشاء  مجلس  تأسيسي  تفاديا  للفوضى  ووفقا  للأعراف  الدولية ، لأن  الشعب  الجزائري  مُـسَـيَّـسٌ  دون  غيره  من  شعوب  دول   المنطقة   المغاربية  والتاريخ  يؤكد  أن  المستعمر  الفرنسي  لم  يسمح   بتاتا   لبقية  مستعمراته  في  المنطقة   المغاربية ( تونس – المغرب – موريتانيا )  أن  يمارسوا   السياسة  مطلقا  ،  أما  الشعب  الجزائري   فكان  يمارس  السياسة  في  فرنسا  وفي  الجزائر أيضا  ،  ولأنني  وأنا  أتابع  موضوع   مؤامرة  المقبور  بومدين  لخنق  الثورة   والسطو  على  السلطة  في  الجزائر  بالتآمر  مع  الجنرال  دوغول  كنتُ  دائم  البحث  هنا  وهناك  عن  البراهين  والحجج  على  أن  المقبور  بومدين  باع  الجزائر  لفرنسا  فوجدت  من  الأدلة  أن  الدولة  الوحيدة  في  المنطقة  المغاربية  التي  استعمرتها  فرنسا  وفسحت  المجال  لشعبها  أن  يرتقي  سياسيا  في  زمن  الاستعمار  طيلة  130  سنة  وهو  يمارس  السياسة  ويبرع  فيها ،  وكانت  فرنسا  تترك  الجزائريين  يخوضون  في  مجالات  السياسة  بانضمامهم  للأحزاب  الفرنسية  والنقابات  الفرنسية  أو  ينشئون   أحزابهم  في  الجزائر  ليكونوا  مُؤَهَّلِينَ  تماما  لممارسة  السياسة وقد  يكون  ذلك  ربما  ضمانة  للفرنسيين   أن  الجزائر  قد  أصبحت  فرنسية   وانتهى  أمرها  أو أنها  ستكون  سهلة  الابتلاع  لأن  شعبها  متشبع   بالثقافة  الفرنسية  وسياساتها   على  اختلاف  مشاربها   ،  ولعل  في  ذلك  بعضٌ  من  الصحة ، لأن  هويتنا  ضاعت  منا  بدليل  أن  أحد  أعضاء  لجنة  إعادة  الدستور  ونحن  في  2020  قالها  صراحة  المدعو  أحمد لعرابة رئيس لجنة خبراء تعديل الدستور : "  سنعمل  على  تغيير مفهوم  ( الهوية )  في  الجزائر  بمفهوم  ( المواطنة )  ولم  يجد  من  يرد  عليه  سوى  بعض  المجروحين  الذين  يعيشون  في  الغربة  بلا  مواطنة  ولا  هوية   !!!!  وكان  جهاد  المقبور  بومدين  داخل  الجزائر  هو  العمل   ليل  نهار  على  قطع  الصلة  بين  الأبناء  والآباء  والأجداد  حتى  لا  ينقلوا  ثقافتهم   السياسية  لأبنائهم  وحفدتهم  ، خاصة  أن  الرجال   المُسَيَّـسِينَ  قد  طلعوا  للجبال  والأحراش لمحاربة   المستعمر  وبقي  بومدين  وزبانيته  بين  الأطفال  والنساء  و الشيوخ والمعطوبين  ينشر بينهم القحط   السياسي  بالقمع  ،  وما  بقي  له  من  قادة  الثورة  الذين  فَـطِـنُوا  لمؤامرة  المقبور  بومدين  داسهم  بدباباته  ومجنزراته  وهو  في  طريقه  إلى  احتلال  الجزائر  العاصمة  في  صائفة  1962 .... أَغْلِقْ  فَمَكَ ( يا شعب  بومدين  الحلوف )  إنها  الحقيقة  التي  تفجر  الأدمغة  التي  تفكر  اليوم  وتقول  بأعلى  صوتها  :  كيف  كان  أجدادنا  يمارسون  السياسة   وفـنونَها  ونحن  اليوم  يَحْكُمُنَا   العسكر  ونعيش  تحت  صباطهِ !!!!  ما  هذا   المنطق  المقلوب  ؟  ولما  استيقظنا  من  سباتنا   بعد  58  سنة   من  الغطيط  إلى  أن  خرجنا  للشارع  في  22  فبراير  2019   نرفع  شعارات  (  مدنية  لا  عسكرية  ) .... فكيف  حدث  ما  حدث  ؟؟؟  ما  حدث ( يا شعب  بومدين  الحلوف ) أن  المقبور  بومدين  باع  الجزائر  لفرنسا  وأنتم  نائمون ،  واليوم  تعيشون  في  ضيعة  فرنسية  موثقة  باتفاقية   إيفيان  التي  قررتم  أنتم  بأنفسكم    وكل  العصابات  التي  حكمت  الجزائر  بعد  المقبور  بومدين   تطبق  اتفاقية  إيفيان  وشروط  19  مارس  1962 ، وصنعوا  جزءا  منك  هو  (  مجرد  شعب  الحلوف )   بنشر  القحط  الفكري  عامة  والسياسي  خاصة  وأنت  أيها  الحلوف  فاغر  فاك ...

  عود  على  بدء :

راودتني  فكرة ٌ  حينما  مرت  بعض  السنوات  على  حادثة  محطة   القطار  وأُقْـبِرَ  بومدين  وتَأَكَّدَ  لِي  أننا   نعيش  تحت  صباط  العسكر  لأن  الأمر  أصبح  واضحا  للجميع  أننا   سقطنا  تحت  صباط  العسكر  رغم  أننا  شعب  مُسَيَّسٌ ،  وتأكدتُ  أن  هذا   العسكر  هو  عدو  للشعب  الجزائري  في  أكتوبر 1988  وفي  العشرية  السوداء  وفي  غيرهما  من  الانتفاضات  ....

الفكرة  هي :   نحن  أحرار الجزائر  العاشقون  لهذا  الوطن  حتى  النخاع  كنا  وما  زلنا  نتمنى  لو  انغلقت   الجزائر  على  نفسها  منذ  1962  ( إلا  فيما  يتعلق  بتصدير  قليل  جدا  من  المحروقات  أي  بما  يضمن الحرص  على  استيراد  الأشياء  الضرورية  جدا   جدا  جدا  )  ننغلق  على أنفسنا  وتستجمع  الجزائر  كل  قواها  الاقتصادية  الداخلية   لتطوير  مُقَدَّرَاتِهَا  الطبيعية  ( غاز – بترول  وغيرها )  أولا  ونستغل   الأراضي  الفلاحية  التي  كان  الاستعمار  الفرنسي  قد  طَوَّعَهَا  من  قبل  وأصبح  إنتاجُها   ممتازا   نوعيا  وكميا  في  زمن  الاستعمار  والكل  يعلم  أن  الإنتاج  الزراعي  الجزائري  في  زمن الاستعمار كان  وافرا  جدا   ويذهب  معظمه   إلى  فرنسا   و يبقى  لنا  ما  نعيش  به  في  الجزائر ،  أما  بعد  أن  ننغلق  على  ذاتنا  فيجب  أن نزيد  من  استصلاح  مئات الآلاف  الأخرى  من  الهكتارات  لتنويع  منتوجاتنا  الفلاحية  والزراعية   وأن  نبني  سدودا  ولو  صغيرة   لسقي  المزروعات  ،  وبموازاة  ذلك  علينا  أن  نبني  ضيعات  كبيرة  للأبقار  الخاصة  بإنتاج  الحليب  وبموازاة  ذلك  إقامة  معامل  لتصنيع   الحليب  ومشتقاته ،  ولا  ننسى  كذلك  ضيعات  الأبقار  المنتجة  للحوم   الحمراء  و إنتاج  الدجاج   والديك  الرومي  للحوم  البيضاء   دون  أن  ننسى  إنتاج  العلف  محليا  في  إطار برنامج   تكاملي  ، ولنا  ساحل  الأبيض  المتوسط   نزرعه  بعدة  موانئ   للصيد  الساحلي  الذي  يضمن  القوت  اليومي  للشعب  وبوفرة  ،  وبعد  أن  نضمن  قوتنا  المعيشي  الضروري  ويجب  التسطير  على  الضروري  بنسبة  300 %   أي  بأضعاف  أضعاف  ما  نحتاج  إليه  بكثير ( و نحن نملك  الأراضي  لتحقيق  ذلك  حتى  لا  يشكك  أحدٌ  في  ما  أقول )  وبمناسبة  فضائح  مطاحن  الدولة ،  لو انغلقنا  على  أنفسنا  سيمكننا    ذلك  من  تعميم  المطاحن  الصغيرة   لطحن  الحبوب  في  كل  المدن  بل  في  أكبر عدد  من  المدن  (  بالمناسبة  أخبرني  صديق  أنه  في  بداية  القرن  21  ذهب  والده  إلى  المغرب  لزيارة  بعض  أقاربه  واستغرب  لِمَا   شاهده   بأم  عينيه  من  العدد   الكبير  جدا  للمطاحن   الصغيرة  المنتشرة  في  أحياء  المدينة  ،  وحينما  سأل  عن  هذه  الظاهرة  قيل  له  إن  المغاربة  يشترون  القمح  الصلب  وبعد  غسله   وتنقيته  من  الشوائب  تذهب  به  النساء  والأطفال  خاصة  إلى  هذه  المطاحن  الصغيرة  المتوفرة  بكثرة  كثيرة  وفي  كل  المدن  والقرى  المغربية  بدون  استثناء  ونحن  هنا  يذبحنا   (  OAIC)  ذبحا  ويفعل  بنا  ما يشاء  ( بالمناسبة  هل  45  مطحنة  فقط  التي  أغلقت  في  الجزائر  هي  وحدها  الفاسدة  ؟  )   ....  أكمل  كلامي  عن  فكرة  انغلاقنا  عن  العالم  ، ومع  نشر  المطاحن  لا بد  أن  يتم   تعميم  نشر  المخابز  في  كل  الأزقة  والشوارع  ،  وبعد  أن  نضمن  الخبز  والحليب  ،  يمكننا  إذاك  أن  نعتمد  على  تصدير  ما  فاض  علينا  دون  أن  نتجاوز  ثلث  ما  فاض  علينا  بأضعاف  أضعاف  ما  نحتاجه  ،  وبعد  عشر  سنوات – على الأقل - يمكن  أن  ننتقل  إلى  تجربة   الصناعات  البسيطة  مثلا   كإنتاج  الخيط  الذي  تصنع  منه  الأثواب  و نبني  مصانع  صغيرة   للتجربة  أولا  و بمقدار  استهلاكنا  نوعيا  وكميا  وإذا  نجحت  مشاريع  المصانع  الصغيرة  يمكن  أن ننتقل  إلى  الكبيرة  شيئا  فشيئا  ، ويجب  أن  يكون  كل  ذلك  بصمت  وتواضع  حتى  تمتلئ  ضواحي  أكبر  مدننا  بمثل  هذه  المصانع  الصغيرة  التي  تنتج  مثلا  الملابس  والأحذية  وكل  ضروريات  المعيشة  الكريمة  ،  وقد  تحتاج  هذه  الصناعات  الصغيرة   والمتوسطة  لآلات  وأجهزة  لن  نعدم  من  يساعدنا  في  البداية على  اقتنائها  بتكلفة  بسيطة  شرط  أن  ننسى  أننا  دولة  غازية  نفطية  ،  نعم  هذا  شرط  أساسي  ومهم  ولا  يعني  ذلك  أن لا نصدر  المحروقات  بل  يجب  أن  يكون  تصديرنا  بقدر ما  نحتاجه  لإقامة   البنية  التحتية  الصناعية  الصغيرة  والمتوسطة  الآنفة  الذكر  فقط  لا  غير ،  ثم  ننتقل  إلى  الطرقات  والقناطر  والمدارس   والثانويات  والمدارس  العليا  والجامعات .... طبعا  سيلاحظ  علي  أحد  حلاليف  ( شعب  بومدين  الحلوف )  ويقول  لي  إننا  نملك  عشرات  الجامعات  والمدارس  العليا  أكثر  من  غيرنا ،  وسيكون  جوابي  لقد  بنيناها  ونحن  جالسين  على  خازوق   اقتصاد   الريع  الغازي  والنفطي   مكتوفي  الأيدي  وننتظر  مَصَّ  ما  في  باطن  الأرض   بِسُعَارٍ  وجهالة  وعنجهية ولسان   حالنا   يقول  :  طلع  النفط  هبط  الغاز  طلع  الغاز  هبط  النفط  ،  لا  شغل  ولا  حرفة  ولا مهنة   نتقنها  لا شيء ....والمتخرجون  من  كليات  الطب  والعلوم  التطبيقية  لا  مكان  لهم  في  الجزائر  لأنه  لا وجود  لنوعية   المصانع  والمختبرات  والمستشفيات   التي  يجب  أن  تستقبلهم سوى  في  بلد  جدتهم  فرنسا (   صرح  تبون  حاشاكم  بأن  الجزائر  تملك  أفضل  منظومة  صحية  في  المغرب  العربي  وإفريقيا  أحب  من  أحب  وكره  من  كره ،  وبعد  بضعة  أيام  فضحته  منظمة  الصحة  العالمية  بأن  الجزائر  ومصر  وجنوب  إفريقيا  هم  بؤرة  كورونا  في  إفريقيا  نظرا  لانعدام  وجود  منظومة  صحية  تقاوم  هذا  الوباء  )  فأي  دولة  من  الدول  المغاربية  مات  فيها  أكثر  من  1000  بكورونا ؟  الجميع  يمكن أن   يبحث  وسيجد  أن  الجزائر  وحدها  في  المنطقة  المغاربية   التي  مات  فيها  أكثر  من  1000  بوباء  كورونا ،  ما رأيك  يا  صاحب  أفضل  منظومة  صحية  في  المغرب  العربي  ؟  لعل  ذلك  مؤامرة  خارجية !!!!  وأنت  يا (  شعب حلوف  بومدين ) تتأسف  على  سياط  بومدين  التي  كان  يلسع  ظهرك  بها  ما  رأيك ؟  ...

  وتنفيذ  فكرة  الانغلاق  على  ذاتنا  هي  مبنية   على  مبدإ  أساسي  هو  الاهتمام   بتنمية  بلدنا  أولا  وثانيا  وعاشرا  ،  أما مشاكل  العالم  فلا   تهمنا  ....لقد  كان  المقبور  بومدين  قد  اختار أكبر  نَصَّاب  جزائري ،  فَـمُهُ  أكبر  من جسمه  بعشر  مرات  وهو  بوتفليقة  وجعله  وزيرا  للخارجية  أي  وزيرا  للبروباغندا  الخارجية  لنفخ  دويلة  الجزائر  التي  لا  تنتج   شيئا  وشعبها  خارج  التاريخ  طيلة  200  سنة  ،  كان  بوتفليقة  يحمل  حقيبتين  واحدة  مملوءة  بملايير  دولارات  النفط  والغاز  الجزائري  وأخرى  بمواد  التجميل  النسائية  كان يعمل  بها  على  تزويق  وجه  الجزائر  أمام  العالم  .... اليوم  أُقــبِرَ  بومدين  وبوتفليقة  ينتظر  ساعته  والشعب  الجزائري  يعيش  في  الحضيض  الأسفل  من  التخلف  السياسي  والاقتصادي والاجتماعي  وأصبحنا  أضحوكة  العالم  بعد  انكشاف  عورتنا  أمام  العالم  حينما  فضحتنا  منظمة  الصحة  العالمية  بأننا  وجنوب  إفريقيا  ومصر  أصبحنا  نحن هم  بؤرة  كورونا   في  إفريقيا  ...

 قَدَرُ اللهِ  يجري  على  كل  البشر ،  لكننا  نحن  في  الجزائر  تَمَيَّزْنَا  على  بقية  البشر  بأننا  نجدد   صباط   حاكمنا  بين  الحين  والآخر،  نحن  لا نجدد  الحكام   بل  نجدد  (  الصباط  )  الذي  سنعيش  تحته   لعلنا  لا  يمكننا  أن  نحيى  دون   رائحة  النتانة  لنعل  حذاء  العسكر ( semelle de chaussure ) .....

فمبروك علينا( الصبّاط ) الجديد صبّاط شنقريحة  الذي أكد  بما  لا يدع  مجالا  للشك  على استعادة مافيا  جنرالات  فرنسا  لقوتها في حكم الجزائر...

وليموت  أحرار  الجزائر  هَمّاً  وغَمّاً  حينما  يتذكرون  أن  أجدادنا  كانوا  مُسَيَّسِينَ  ونحن  عبارة  عن  أكياس  تبحث  عن  أكياس ،  نحن  أكياس (nous sommes des sacs de….)   نحن  أكياس  تبحث  عن أكياس السميد  وشكاير  الحليب  غبرة  ،  ونحن  عِبْرَةٌ  لكل  من  يثق  في  الخونة  كلاب  فرنسا  الذين  أوهمونا  بأنهم  أخرجوا  فرنسا   من  الباب  لكنهم  وعلى  رأسهم  المقبور  بومدين  قد  خطط  لتخرج  فرنسا  من  الباب  وتدخل  من  كل  نوافذ  الجزائر  المشرعة  .... بعد  كل  هذا  نقول  للجزائريين   مبروك علينا ( الصبّاط ) الجديد صبّاط  شنقريحة  لتأكيد التَغَوُّلِ  نحو  الأعمق  لمافيا الجنرالات في حكم الجزائر... وإلى  الأبد ...

فأين  حراك  22  فبراير  لإنقاذنا  ؟؟؟.... يكفيكم  أن  تقوموا  بعملية  حساب  بسيطة  : كم  من  برميل  من  النفط  باعت  الجزائر  منذ  1962  وكم  متر  مكعب  باعت  الجزائر  منذ  1962  وهل  ظهرت  هذه  الأموال  على  البنيات  التحتية  للجزائر  وعلينا   كشعب  ولو  أن  نتذوق  ذات  يوم  واحد   حليبا  طازجا  منذ  1962  ؟..

 

 سمير كرم خاص للجزائر تايمز

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بوغانم

    Shoji Matsumoto, professeur de droit international à l'Université japonaise de Sapporo, a réfuté les allégations promues par l'Algérie et le «Polisario» au sujet de la représentation présumée de la «république fantôme», notant que cette entité fictive n'a aucune légitimité légale, populaire ou démocratique pour aspirer à représenter le Sahara marocain. Matsumoto a également souligné, lors de sa participation au programme "Talk of the Desert", diffusé sur les réseaux sociaux, la compatibilité de l'initiative marocaine d'autonomie avec le droit international basée sur une solution "gagnant-gagnant" qui ouvre des perspectives de paix, de sécurité et de coopération dans la région du Maghreb. Le professeur japonais a défini le "Polisario" comme un groupe d'individus non soumis au droit international, notant que les Nations Unies ne reconnaissent pas le "Polisario" comme un "mouvement de libération nationale". Le professeur d'université japonais a rappelé l'histoire du différend régional sur le Sahara marocain en rappelant que lorsque le Maroc a officiellement demandé le retour de son désert aux Nations Unies en 1957, le «Front Polisario» n'existait pas à l'époque, car il n'a été créé qu'au milieu des années 70 à l'instigation de l'Algérie et de la Libye lors du retrait de l'Espagne en 1975 de 1975 Le Sahara marocain. Le professeur Matsumoto a souligné que l'Organisation des Nations Unies n'accorde rien de plus au << Polisario >> que de placer le << requérant >> dans le cadre de certains travaux de la vingt-quatrième Commission et de la Quatrième Commission de l'Assemblée générale des Nations Unies, comme les autres pétitionnaires. Selon Matsumoto, même si le "Polisario" avait annoncé la création de la "république fictive" et siégeait à l'Organisation de l'unité africaine, cette entité n'a pas de légitimité légale, populaire ou démocratique pour aspirer à représenter les habitants du Sahara marocain, et n'exerce aucune autorité effective sur aucun Zone. À cet égard, il a estimé que le refus de la Cour européenne de justice de faire appel du "Polisario" contre le renouvellement de l'accord de pêche entre le Maroc et l'Union européenne, en raison du "manque de qualité", indique clairement que le "Polisario" ne peut prétendre à aucune personne morale. De plus, le professeur japonais a déclaré que la "république fantôme" n'est membre d'aucune organisation internationale ou régionale, à l'exception de l'Union africaine, et que plus des trois quarts des États membres de l' U ne la reconnaissent pas. Il a ajouté qu'aucun pays européen, nord-américain ou arabe ne reconnaît cette entité imaginaire, à l'exception de l'Algérie, ajoutant que seuls 30 pays la reconnaissent encore, notamment d'Afrique et d'Amérique du Sud, pour des raisons purement idéologiques. Il a rappelé que depuis l'an 2000, 44 pays ont décidé de retirer leur reconnaissance de la "république fictive", soulignant que les seuls représentants légitimes de la population marocaine saharienne sont des élus locaux issus des élections démocratiques locales et régionales. À cet égard, il a souligné que le Président du Comité des vingt-quatre avait invité les élus locaux des régions du sud à participer aux travaux du colloque régional, tenu à Grenade du 2 au 4 mai 2019, et aux travaux de sa session tenue à New York en juin 2019. Il a également noté que les chefs du Sahara marocain et un représentant de la société civile faisaient partie de la délégation marocaine qui a participé aux deux  tables rondes à Genève en 2018 et 2019. Dans ce contexte, M. Matsumoto a souligné la participation de l'Algérie lors de ces deux  tables rondes en tant que principal parti de la série politique des Nations Unies sur le Sahara. Marocain. Le professeur japonais a déclaré qu'il est indéniable que la majorité des habitants du désert vivent au Maroc et qu'un grand nombre de familles des habitants des camps de Tindouf et des dirigeants du «Polisario» rentrent au Maroc, ce qui annule les affirmations de cette entité comme étant le «représentant légitime» de cette population. En revanche, M. Matsumoto a appelé la communauté internationale à porter une attention particulière à l'initiative marocaine d'autonomie présentée par le Royaume depuis 2007. M. Matsumoto a évoqué la résolution du Conseil de sécurité des Nations Unies de 2004 qui appelait les parties à sortir de l'impasse dans ce conflit régional en recherchant activement une solution politique juste, durable et consensuelle, rappelant que le Maroc s'était soumis au Conseil de sécurité des Nations Unies en 2007 pour résoudre ce problème, L'initiative d'autonomie, qui s'inspire des paradigmes contemporains liés à la résolution des conflits régionaux, est pleinement compatible avec le droit international et comprend une approche globale et participative. Matsumoto a estimé que l'initiative marocaine d'autonomie, qui vise à trouver une solution politique définitive à ce conflit régional, repose sur deux piliers qui se manifestent dans la création d'institutions locales et représentatives qui permettent aux habitants marocains du Sahara de jouir de tous leurs droits politiques, sociaux et culturels et de maintenir la souveraineté historique dans cette région, conformément au droit international et au droit En autodétermination. Il a ajouté que l'autonomie reste une solution équilibrée entre la souveraineté nationale et la démocratie locale. Selon le professeur d'université japonais, l'initiative marocaine d'autonomie dynamisera également l'intégration régionale qui assurera le développement, la sécurité et la coopération au Maghreb qui, selon lui, reste l'une des régions du monde les moins intégrées économiquement. Le professeur japonais a conclu son témoignage en notant que depuis la fin de la Seconde Guerre mondiale, 70 accords d'autonomie ont été conclus pour résoudre une multitude de conflits régionaux. Le programme "Sahara Talk" est une plate-forme démocratique et ouverte conçue pour fournir des éclairages solides et impartiaux sur la question du Sahara marocain.

  2. vivre sous la botte d'un harki est déjà une humiliation en soit et végéter sous celle d'un chengriha est le pire des avilissements que puisse subir un homme libre

  3. لمرابط لحريزي

    جزائريات يمارسن الدعارة ~ https://youtu.be/wnzbqfWwRi0 ~ وعندما يلقى عليهن القبض يدعون انهن مغربيات. ولا أسوأ جار في العالم من هذا الجار الخرائري. النظام الحركي أساء لكم انتم وأفسد كل شيئ عن الهوية الجزائرية. أقول لكم، من الأحسن تعاودو من جديد بإسقاط النظام الخرائري الحالي كااااااااااااااااااع وتغيير اسم البلاد. العاصم غادي تبقى جزائر ولكن الدولة خاصها اسم جديد باش تعاودو تبنو هوية جديدة يكون في لبها حسن الجوار قبل كل شيئ. الشيئ الذي ستتركونه للأجيال القادمة هو حسن الجوار وهذا حسن الجوار يجب اعتباره كنز. نظامكم الحالي خلق لكم اعداء من كل مكان في العالم. الهوية الجزائرية ولا أسوأ من حيت ما انتجته السياسات الجزائري ديال نظام تبون ونظام بوتفليقة وكاااااااااع خربوها عليكم وانتهى الكلام. سمهو جمهورية القبايل أو اتحاد القبايل والتوارغ والشاوية أي إسم إلا الجزائر

  4. القمري  ( الامبراطورية المغربية  )

    بعد الحرب العالمية التانية و تسيد السوفيات و الامريكان للعالم قررو تجريد الفرنسيين و الانجليز من مستعمراتهم ,,,و هكدا كانو يفعلون ,,كان الوطنيين في البلدان المحتلة يطالبون فرنسا و بريطانيا بالاستقلال و كانا هادين البلدين يظطران للاستجابة تحت ضغط الامريكان و السوفيات ,,,هكذا استطاع جمال عبد الناصر استرجاع القناة رغم هزيمته في حرب العدوان التلاتي الفرنسي البريطاني و الاسرائيلي بفضل ظغط الامريكان و السوفيات ,,, و هكدا حصلت جل الدول على استقلالها كان يكفي ان يطالب الوطنيين بالاستقلال لتستجيب فرنسا و بريطانيا ,,هكذا طالبا الوطنيين المغاربة و التونسيين بالاستقلال و نالوه ,,لكن في الجزاير كان الامر مختلف ,,,من كترة إغتصابات الجنود الفرنسيين اصبح الجزايريين يعشقونهم و يعبدونهم و لم يطالب وطنيوها بالاستقلال ,,بل قال اشهرهم فرحات مهني مقولته الشهيرة ليبرر رفضه المطالبة بالاستقلال :" لن اموت من اجل جزاير مستقلة بحتت عنها في كتب التاريخ و في المقابر و لم اجدها ,,بل ساموت من اجل فرنسا التي هي بلدنا الام "لهذا بعد الحرب العالمية التانية بخلاف جميع الشعوب المحتلة في العالم الجزايريين لم يطالبو بالاستقلال بل طالبوا بالجنسية و المواطنة الفرنسية الكاملة ,,,يعني كان العبيد الجزايريين يريدون فقط المساوات مع اسيادهم الفرنسيين في بلد واحد و لم يطالبوا بالاستقلال ,,,,لكن فرنسا لم تستسغي ان يجرئ عبيدها الجزايريين على المطالبة بالمساوة مع اسيادهم فعملوا فيهم مجزرة قتل فيها الالاف الجزايريين في سطيف ,,,هذه المجزرة هي التي ستدفع اقلية من الجزايريين غالبيتهم شيوعيين و مبحوت عنهم لارتكابهم جرائم حق عام كبطلهم علي لا بوانت الدي كان قوادا يقود الجزايريات للجنود الفرنسيين ,,,الى خلق "جبهة التحرير الوثني",,,يقودها في الخفاء يهود صهاينة شيوعيين سماهم الفرنسيين "حاملي حقائب جبهة التحرير ",,و اشعال ما يسمونه زورا حرب استقلال ,,,لكن الجينرال ديغول رئيس فرنسا لم يجد اي عناء في دحر جبهة القوادة و الشيوعيين و بعد ان هزمها طلب من الجزايريين المنضويين في الجيش الفرنسي الالتحاق بجبهة التحرير ليتسلموا الحكم بعد الاستقلال المزور الدي قرر ان يعطيه للجزايريين ,,,و هدا ما لم يعجب الجيش الفرنسي الدي قام بمحاولة انقلابية ضد ديغول ,,,فقام ديغول بشرح لماذا اعطى الاستقلال للجزايريين ,,,و قال ان الفرنسيين لا يحبون الجزايريين و لا يريدونهم ان يصبحوا فرنسيين لهذا اظطر اعطائهم استقلال ,,,و طمئنهم على مصالح فرنسا بالقول :"لا تقلقوا على مصالح فرنسا فاننا تركنا في هذا البلد شعب يحب فرنسا و يعبدها اكتر من الفرنسيين انفسهم و سوف يخدمون مصلحتها بكل تفاني ,,,وفعلا هذا ما رايناه مند استقلال الجزاير وفاءا تام لفرنسا الى درجة ان الجزايريين ينتقدون كل الشيئ واحد و هو الشروط التي نالت بها الجزاير الاستقلال و التي تجعل ان فرنسا لا زالت تستغل بترول و غاز الجزاير الى يومنا هذا ,,,بدون ان نتكلم عن التجارب النووية التي استمرت في الجزاير عشرة سنين بعد الاستقلال ,,,يعني خلاصة لدينا شعب جزايري لا زال تحت العبودية الطوعية للفرنسي الذي اعطاه الاستقلال لانه يكر,هه,,اذا علمتم هذا ستعلمون الذل الذي يعيش فيه الجزايري و ستفهمون لماذا يدعي اكتر من اللزوم ان له كرامة ,,,الجزايريين لا فرق بينهم و بين احفاذ العبيد السود في امريكا ,,,الاثنين يعانون من نفس الازمة النفسية لان ابناء اسيادهم لا يحبونهم

  5. cette antiquité la petite amie de bouhali sa place est plutôt dans un capharnaüm il n'y a qu'au pays de l'étrange du paranormal et des mains étrangères que l'existence de telles choses sont admissibles et trouvent normalement leur place parmi les objets d'usage courant sans qu'elles puissent interpeller le regard c'est en Algérie cette contrée de monts et merveilles et de promesses d'un hypothétique Japon de l'Afrique qui n'a jamais vu le jour ni éclore de son cocon douillet imaginaire que de telles vieilleries et Inutiles reliques du passé sorties de la corbeille de l'oubli pour une éventuelle exposition pour détourner le regard mais O combien ces vieilles brocantes sans valeur que le train du passé a abandonnés sur un quai désert de l'histoire pour s'en débarrasser et que leur vraie place est dans les catacombes leurs habitats naturels parmi les moisissures pour faire le bonheur des asticots que de venir souiller de leurs baves visque uses et hanter les vivants avec leurs yeux glauques et le regard absent

  6. عبدو

    ما تعيشه الجزائر بعد 58 سنة من الإستقلال واضح وكاف لنصدق ويصدق غيرنا أننا عاجزون في كل شيء.

  7. سابقة خطيرة شنحزيقة الذي يحكم ثكنات الشواذ مثلي لواطي ينكح من مؤخرته وهاته القضية معروفة في الجزاءر وفي الخاج وكان ينكحه المقبور قايد فاسد والبوهالي الصحراوي المغربي المغنال من طرف كبرانات البورديل اللواطيين لعنة الله عليهن لانهن ليسوا ذكورا

  8. planquez vous le taciturne général n'est pas dans son assiette il est tout pâle et a le teint blème il ne s'allaite plus et ignore ce que c'est le sommeil depuis que le Maroc a entrepris la construction d'une caserne militaire a quelques encablures de la frontière algérienne et avec Tebboune son compagnon d'infortune ils ne s'arrêtent pas de verser des larmes sur leur malheureux sort les pauvres ils sont atteints de démence et ils doivent faire appel à un marabout de Tindouf pour les exorciser un spécialiste de la magie noir bouhali le dompteur des djinns l'exorciste attitré de chengriha

  9. sous la botte oui aux talons aiguilles au bout des jambes poilues et leur bas en nylon de la vieille sirène de bouhali

  10. ALGÉRIEN AN0NYME

    COMPTE TENU DE LA SITUATI0N DÉGRADANTE ET DRAMATIQUE DE MISÈRE NOIRE ET D'OPPRESSI0N SAUVAGE SANS FIN ,QUE N'A CESSÉ DE SUBIR DE PLEIN FOUET DURANT UN DEMI-SIÈCLE D'"INDÉPENDANCE" ,LE BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN DE LA TRISTE PÉRIODE ,CELLE DE LA DICTATURE CATASTROPHIQUE DE BOUKHAROBA A CELLE D'AUJOURD'HUI, EGALEMENT COMME PAR LE PASSÉ, CELLE DES KABRANAT FRANCA ,QUI ACCAPARENT LE POUVOIR ABSOLU PAR LA F ORCE DES ARMES ,IL NE RESTERA EN RÉALITÉ AU BRAVE PEUPLE ALGÉRIEN LAS D' ETRE TRAITÉ DE MINEUR ÉTERNELLEMENT POUR NE PAS DIRE PLUS ,QUE DE SE RÉVOLTER QUELQUE SOIT LE PRIX F ORT A Y PAYER ,POUR SAUVER LE PAYS DE D'UN ABÎME CERTAIN QUI SE POINTE A L'H ORIZ0N DEPUIS L0NGTEMPS,F ORCÉ ET C0NTRAINT DE SE BATTRE AVEC F ORCE ,POUR RECOUVRER SA DIGNITÉ ET SES LIBERTÉS C0NFISQUÉES DE 1962 A AUJOURD'HUI . SAUVER LE DEVENIR DU PAYS ET CELUI DU PEUPLE SOUMIS PAR LA TERREUR DES KABRANAT FRANCA,UN PAYS DU MALYOUN CHAHEED QUI NE FINIT PAS DE SOMBRER DANS L' INC0NNU ,SE BATTRE D0NC C0NTRE CE RÉGIME BÂTARD ASSASSIN ,SERAIT UN DEVOIR NATI0NAL SACRÉ POUR TOUT ALGÉRIEN ET ALGÉRIENNE DIGNE D’APPARTENIR A CETTE PATRIE ET DE P ORTER LA PRESTIGIE USE NATI0NALITÉ ALGÉRIENNE.. SEUL LE HARAK POPULAIRE ,F ORT ET C0NTINU SANS RELÂCHE MALGRÉ LES OBSTACLES DRESSÉS SUR S  CHEMIN PAR LES BÂTARDS FILS DE HARKI AU POUVOIR,UN SOULÈVEMENT POPULAIRE PACIFIQUE GÉNÉRAL A TRAVERS L' ENSEMBLE DU TERRITOIRE NATI AL EST INDISPENSABLE ET PLUS QUE NÉCESSAIRE POUR FAIRE CHUTER CE RÉGIME MILITAIRE POURRI MAFIEUX ET PÉDÉRASTE DE CHACRE-KHANZ-RIHA ET SA MARI0NNETTE DE TABOUN LA COCAÏNE. VIVE L’ALGÉRIE LIBRE ET VIVE LE HARAK POPULAIRE NATI0NAL.

  11. rouge à lèvres et talons aiguilles tu monte bouhali c'est 1000 dinars plus la piaule mon canard de rabouni et pour Brahim c'est le double

  12. ALGÉRIEN AN0NYME

    LE SINISTRE PÉDÉRASTE CAP ORAL CHANCRE-KHANZ-RIHA, INCULTE ET  ORGUEILLEUX QUI, SERAIT INCAPABLE MÊME DE GÉRER UNE SIMPLE ÉPICERIE ET QUI PAR MALHEUR PRÉSIDE A LA DESTINÉE D'UN PAYS DE LA DIMENSI0N DE L 'ALGÉRIE.. QUEL MALHEUR DE VOIR LE PAYS DU MALYOUN CHAHEED TOMBER CI-BAS JUSQU'A ETRE DIRIGÉ PAR UNE B ANDE DE PÉDÉRASTES ET DE MAFIEUX QUI 0NT PRIS LE PAYS ET S0N PEUPLE EN OTAGE PAR LA F ORCE DES ARMES ET L’OPPRESSI0N SAUVAGE EXTRÊME. LE PAYS SOUMIS A LA DICTATURE MILITAIRE CRIMINELLE ET STÉRILE ,A ATTEINT UN DEGRÉ DE DÉCADENCE FLAGRANTE AVANCÉE DE DIMENSI0N TRÈS ÉLEVÉE ,ENREGISTRÉE DANS LA GESTI0N DÉS ORD0NNÉE ET IMPROVISÉE DES AFFAIRES SUPREMES DE LA NATI0N. LE DESTIN DE L’ALGÉRIE ENTRE LES MAINS DE CE CANICHE DU CHAYTANE EL ARAB IBN ZAID ,UN SI0NISTE ARAB PAR EXCELLENCE,SERAIT A NE PAS EN DOUTER UN INSTANT,ALLER DROIT VERS UNE CATASTROPHE D’INSTABILITÉ INGÉRABLE DU PAYS ,AUX C0NSÉQUENCES DRAMATIQUES INCALCULABLES DU FAIT QUE LE SINISTRE SI0NISTE IBN ZAID POUSSERAIT LE RÉGIME MILITAIRE FANTOCHE ET ILLÉGITIME ,A S'ACCROCHER AU POUVOIR COÛTE QUE COÛTE,QUITTE A MASSACRER LE PEUPLE ET A DÉTRUIRE LE PAYS DANS UNE GUERRE CIVILE FRATRICIDE COMME DANS LE TRISTE CAS DE LIBYE ET DE SYRIE .DÉJÀ POSSÉDANT UN TRISTE BILAN MACABRE DANS LES MASSACRES ODIEUX D'ALGÉRIENS PAR CENTAINES DE MILLIERS DURANT LA DÉCENNIE NOIRE DES ANNÉES 90 ,ENCOURAGÉ ÉVENTUELLEMENT PAR LES SI0NISTES ARABES DU GOLFE PERSIQUE,LES KABRANAT FRANCA SOUS L'INFLUENCE DU CHAYTANE EL ARAB ,LE PÉDÉRASTE CHANGRE KHANZ-RIHA SERAIT CAPABLE DE COMMETTRE L’IRRÉPARABLE POUR SE MAINTENIR AU POUVOIR AU RISQUE MÊME DE DÉTRUIRE LE PAYS A L' INSTAR DU CRIMINEL ET ASSASSIN DE BECHAR EL ASSAD LE DÉVASTATEUR ET DÉMOLISSEUR DE S  PROPRE PAYS LA SYRIE.

  13. ALGÉRIEN AN0NYME

    LA CHASSE AUX S ORCIÈRES ENTREPRISE PAR DE CHENKRIHA C0NTINUE ET SANS RELÂCHE C0NTRE LES GÉNÉRAUX QUI ÉTAIENT DÉSIGNÉS COMME PROCHES COLLAB ORATEURS PAR GAY D SALAH DE S0N VIVANT ,ILS S0NT MIS A L' ÉCART SANS MÉNAGEMENT COMME DES PESTIFÉRÉS D0NT CERTAINS MÊME S0NT AUJOURD'HUI EN PRIS0N D0NT LE TRISTEMENT CÉLÈBRE NOMMÉ YASSINI. LE NETTOYAGE COMPLET DE L'ENCOMBRANT HÉRITAGE LÉGUÉ PAR FEU GAYD SALAH SE POURSUIVRAIT, IL DOIT ETRE COMPLET ET IL NE TOUCHERAIT PAS UNIQUEMENT QUE LES MILITAIRES MAIS AUSSI DES CIVILS ,TOUT CE BEAU M0NDE ,QUI ÉTAIT DÉVOUÉ ET PROCHE DU GAY D SALAH SERAIT C0NCERNÉ PAR CETTE PURGE GÉNÉRALE ,LES PROCHES DE FEU GAY D SALAH DISPARU DANS DES CIRC0NSTANCES OPAQUES ,DISPARITI0N TRAGIQUE D0NT SEUL CHANCRE -KHANZ-RIHA DÉTIENDRAIT LE SECRET ,APRES ALLAH LE TOUT PUISSANT,TOUS DEVRAIENT ETRE BALAYÉS ET MIS AU PLACARD DANS LE MEILLEUR DES CAS ,SI CE N'EST EN PRIS0N SUR  ORDRE DE CHANCRE-KHANZ-RIHA ,QUI A PROUVÉ QU'IL P  ORTAIT UNE HAINE SANS LIMITE A FEU GAY D SALAH ASSASSINÉ... TABOUN LA COCAÏNE A NE PAS EN DOUTER , VERRA S0N TOUR ARRIVER EGALEMENT ET IL SERA ÉJECTÉ D' UNE FAÇ0N OU D' UNE AUTRE ,PARCE QUE LUI AUSSI APPARTENAIT AU CLAN DE GAY D SALAH, IL ÉTAIT UN HOMME DE FEU GAY D SALAH ET C 'EST CE DERNIER QUI L' AVAIT IMPOSÉ UNILATÉRALEMENT COMME PRÉSIDENT FANTOCHE DE L' ALGÉRIE,C0NTRE L'AVIS MÊME DE CHANCRE-KHANZ-RIHA LE PÉDÉRASTE ,AUJOURD'HUI DEVENU L'HOMME F  ORT DU PAYS . TABOUN LA COCAÏNE QUOIQU'IL FERAIT POUR SE FAIRE ACCEPTER PAR CHANCRE-KHANZ-RIHA MÊME EN SE PROSTERNANT A SES PIEDS ET EN ACCEPTANT D 'ETRE SA MARI0NNETTE ET S0N HOMME A TOUT FAIRE, IL NE SERAIT PAS ÉPARGNÉ LE MOMENT VENU. WAIT  AND SEE  !

الجزائر تايمز فيسبوك