“أمير دي زد” شاب من عائلة بسيطة يرعب جنرات الفساد في الجزائر

IMG_87461-1300x866

نشرت صحيفة “الإندبندنت أونلاين” مقالا لمراسلها الدولي بورزو داراغي، بعنوان “كيف كشف رجل بمفرده الفساد النظامي في الجزائر دون شيء سوى جهاز كمبيوتر محمول”.

ويتطرق الكاتب إلى قضية أمير بوخورس، المعروف في فيسبوك بـ “أمير دي زد”، الذي ينشر وثائق يزعم أنها تكشف فساد النخبة الحاكمة في الجزائر.

ويقول الكاتب إن لتهور بوخورس تكلفة، تتمثل باعتقال شقيقه واساءة معاملة والده المسن، علاوة على اغلاق فيسبوك لحساباته، ومكافحة الرجل البالغ 37 عاما والمقيم في فرنسا ضد محاولات تسليمه إلى الجزائر لمواجهة اتهامات جنائية.

ويقول بوخورس في المقابلة “لقد أجبرت على فعل ذلك عندما رأيت ما كان الناس يمرون به في الوطن .. وجدت نفسي في هذه المعركة. وبمجرد أن بدأت، لم أستطع التراجع”.

ويشير إلى أنه بدأ البحث في الوثائق على الإنترنت منذ حوالى خمس سنوات كهواية، بدافع الغضب من النظام وكوسيلة للتعامل مع صدمة هجرته المروعة.

وتكشف وثائق بوخورس أن أبناء الضباط العسكريين الذين حكموا البلد الغني بالنفط والغاز، اشتروا ممتلكات ضخمة في أوروبا ويعيشون حياة الثراء.

ومما تظهره الوثائق، امتلاك ابنة رئيس الوزراء الجزائري السابق عبد المالك سلال، عقارا بملايين الدولارات في باريس وحصة في شركة عقارات بلندن بقيمة ملايين الجنيهات الاسترلينية.

وأظهرت وثائق أخرى أن جنرالات كانوا ينقلون مبالغ ضخمة من المال إلى خارج البلاد، حيث قام ضابط واحد فقط بتحويل عشرات الملايين من الدولارات إلى حسابات شخصية.

لقد أجبرت على فعل ذلك عندما رأيت ما كان الناس يمرون به في الوطن .. وجدت نفسي في هذه المعركة. بمجرد أن بدأت، لم أستطع التراجع.

ويوضح بوخورس أنه حصل على ملفات من قبل القضاة والمدعين العامين في الجزائر العاصمة ونشر 2000 وثيقة قبل أن يغلق فيسبوك حسابه في 2018.

ويرى منتقدو بوخورس أن الأقوياء استغلوه في حروبهم الفئوية ضد بعضهم البعض، مع تسريبات انتقائية تهدف إلى إضعاف مجموعة على أخرى.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. كمْ كُنْتَ وحدك , يا ابن أُمِّي, يا ابنَ أكثر من أبٍ, كم كُنْتَ وحدكْ القمحُ مُرُّ في حقول الآخرينْ والماءُ مالحْ والغيم فولاذٌ.وهذا النجمُ جارحْ وعليك أن تحيا وأن تحيا وأن تعطي مقابلَ حبَّةِ الزيتون جِلْدَكْ كَمْ كُنْتَ وحدكْ لاشيء يكسرنا ’ فلا تغرقْ تماما في ما تبقى من دمٍ فينا.. لِنَذْهبْ داخلَ الروحِ المحاصرِ بالشابهِ واليتامى يا ابن الهواء الصَلْبِ’ يا ابنَ اللفظةِ الأولى على الجزر القديمةِ, يا ابنَ سيدةِ البحيرات البعيدةِ ’ يا ابنَ من يحمي القُدامى من خطيئتهم , ويطبع فوقَ وجهِ الصَّخر برقاً أو حماما لحمي على الحيطان لحمُكَ ’ يا ابنَ أُمِّي جَسَدٌ لأضربِ الظلالْ وعليك أن تمشي بلا طُرُقٍ وراءً، أو أماماً, أو جنوباً أو شمالْ وتحرِّكَ الخطواتِ بالميزانِ حين يشاءُ مَنْ وهبوك قيدَكْ ليزيِّنوك ويأخذوكَ إلى المعارض كي يرى الزُوِّار مجدَكْ كَمْ كنتَ وحدكْ  ! هي هجرةٌ أُخرى... فلا تكتتب وصيتكَ الأخيرةَ والسلاما. سَقَطَ السقوطُ , وأنت تعلو فكرةً ويداً و...شاما ! لا بَرَّ إلاّ ساعداكْ لا بحرَ إلاّ الغامضُ الكحليُّ فيكْ فتقمَّصِ الأشياء خطوتَك الحراما واسحبْ ظلالكَ عن بلاطِ الحاكمِ العربيِّ حتى لا يُعَلِّقها وساماً واكسرْ ظلالك كُلَّها كيلا يمدُّوها بساطاً أو ظلاما. كسروكَ , كم كسروكَ كي يقفوا على سلقيك عرشا وتقاسموك وأنكروك وخبَّأوك وأنشأوا ليديكَ جيشا حطُّوك في حجرٍ... وقالوا: لا تُسَلِّمْ ورموك في بئرٍ.. وقالوا : لا تُسَلِّمْ وأَطَلْتَ حربَكَ ’ يا ابن أُمِّي, ألف عامٍ ألف عامٍ في النهارِ فأنكروكَ لأنهم لا يعرفون سوى الخطابة والفرارِ هم يسروقون الآن جلدكْ فاحذرْ ملامحهم...وغمدَكْ كم كنتَ وحدكَ ’ يا ابن أُمِّي, يا ابن أكثرَ مِنْ أَبٍ, كَمْ كُنْتَ وحدكْ  ! محمود درويش

  2. محمد

    مازال يجي دورك يا ولد امك يا الخائن البلاد .. انت تجي في شكارة . انشاء الله هذه الاشهر القادمة...// عاميل فرنسا و تركيا و المخزن ..//

  3. خالد

    يا أمير DZ انت رجل شهم في زمن قل فيه الرجال و كثرت الذئاب، لا تخف الله معك و الشعوب معك، الله يقويك انت و الرجل الشهم العربي زيتوت، لقد ولدت الجزائر رجال أمثالكم تفتخربهم الأمة العربية، فطوبى لكم يارجال.

الجزائر تايمز فيسبوك