حماية المستهلك تحذر من عدم التزام المصطافين بإجراءات الوقاية الصحية من كوررنا

IMG_87461-1300x866

أعرب رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، مصطفى زبدي، عن تخوفه من عدم التزام المصطافين بإجراءات الوقاية الصحية من فيروس كوررنا  في الشواطئ بعد رفع الحظر عن دخولها  يوم 15 أوت المقبل، ودعا زبدي السلطات الى ردع المخالفين واتخاذ اجراءات صارمة ضدهم.

ورغم استحسان زبدي في تصريح أدلى به لـ”سبق برس” للقرارات الصادرة عن الحكومة التي تضمنت إعلان الفتح التدريجي للشواطئ والمنتزهات والمطاعم وأماكن التسلية ابتداء من يوم 15 أون، معتبرا أن القرارات تحتاج لمتابعة ومراقبة وفرض عقوبات صارمة ضد المخالفين.

ولم يخف المتحدث مخاوفه من عدم التزام المصطافين بالبرتوكول  الصحي على غرار ارتداء القناع الواقي واحترام التباعد الاجتماعي قائلا:” ستكون هناك صعوبة في التحكم في رواد الشواطئ الأمر الذي من شأنه أن يساهم في رفع نسبة الاصابات بالوباء”، في حين ستكون المقاهي والمطاعم  اكثر انضباطا – حسبه – لان التحكم فيها سيكون ممكن باعتبار ان المسؤولية ستقع على عاتق المتعامل الاقتصادي.

وحسب رئيس المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك  فإن الراهن الحقيقي لإنجاح عملية الرفع التدريجي للحجر الصحي ستكون بيد المواطن فالوعي بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية سيساهم في تقليص عدد الاصابات بكوفيد

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. الأصل ان يسمح فقط لأهالي الولايات البحرية بالنزول للشاطئ ويكون فقط للعائلات ويسمح فقط للاطفال بالسباحة. اما هكذا كما هو في الصورة فلا نريد جاهلية فرعون وتبون.

الجزائر تايمز فيسبوك