قتيلان بالرصاص في مدينة كينوشا بولاية ويسكونسن الأميركية

IMG_87461-1300x866

قتل شخصان بالرصاص مساء الثلاثاء في مدينة كينوشا بولاية ويسكنسن الأميركية بعد اشتباك مجموعات عدة خلال احتجاجات على إطلاق شرطي النار على رجل أسود.

وأوضحت إدارة شرطة كينوشا في تغريدة على تويتر “أسفر إطلاق النار عن مقتل شخصين ونقل آخر أصيب بطلقة نارية إلى المستشفى لكن حياته ليست بخطر”.

وأظهرت مقاطع فيديو انتشرت على الانترنت أشخاصا يركضون في شوارع كينوشا في ولاية ويسكنسن مع سماع دوي إطلاق أعيرة نارية فيما أظهرت مقاطع فيديو جرحى على الأرض.

وقال الشريف ديفيد بيث من كينوشا إن ثلاثة أشخاص أصيبوا بطلقات نارية وقتل واحد وفق صحيفة “نيويورك تايمز”.

ووقعت أعمال العنف في الوقت الذي سار فيه مئات المتظاهرين لليلة ثالثة غضبا بعدما انتشر مقطع فيديو يظهر جايكوب بليك فيما يطلق عليه النار من مسافة قريبة شرطة أبيض في كينوشا يوم الأحد.

وكان بليك يحاول الصعود إلى سيارته وأطفاله الثلاثة بالداخل عندما أطلق عليه النار.

وكانت في المدينة مجموعة صغيرة واحدة على الأقل من الرجال البيض المدججين بالسلاح ليل الثلاثاء الاربعاء متعهدة حماية الممتلكات.

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن الشرطة تحقق في ما إذا كان إطلاق إطلاق النار ليل الثلاثاء “ناتج عن صراع بين تلك المجموعات المسلحة التي تحرس محطة وقود، ومتظاهرين”.

واندلعت اشتباكات بين مجموعة صغيرة من المتظاهرين والشرطة في وقت لاحق الثلاثاء بعدما أطلق متظاهرون مفرقعات نارية على قوات إنفاذ القانون التي ردت بإطلاق الرصاص المطاطي أصابت إحداها مراسل لوكالة فرانس برس.

ويظهر أحد مقاطع الفيديو الذي تحققت منه وكالة فرانس برس والتقطه المصور أليكس لوري، رجلا جالسا على الأرض ينزف بشدة من جرح نتج عن طلقة نارية في ذراعه بينما اقتربت منه سيارات القوى الامينة وفيها شرطيون يدعون المتفرجين إلى التراجع.

وأظهر مقطع آخر لقطات لرجل بدا أنه يحمل بندقية وهو يسقط على الأرض قبل سماع طلقات نارية عدة بينما فر الموجودون من مكان الحادث.

وشاهد مراسل وكالة فرانس برس مدنيين يحملون أسلحة ليل الثلاثاء كما لم يكن هناك وجود كثيف للشرطة في المدينة باستثناء المحكمة التي كان يحرسها شريف كينوشا.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك