قيادات عسكرية ومدنية دولية تطالب بمعاقبة الإمارات على «جرائمها ضد المدنيين في اليمن»

IMG_87461-1300x866

طالبت قيادات عسكرية وقبلية ومدنية المجتمع الدولي بمحاسبة الإمارات على «جرائمها في اليمن» وخاصة قصف طيرانها قوات الجيش في منطقة العلم، في مفرق عدن وأبين. جاء ذلك أثناء حفل أقامته تلك القيادات في أبين بمناسبة الذكرى الأولى لمجزرة العلم التي تصادف 29 من أغسطس ، حيث قام الطيران الحربي الإماراتي بقصف قوات الجيش. وأكدت القيادات العسكرية خلال الحفل أن «قوات الجيش الوطني تسير تحت ظل شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، التي يتم محاربتها من الميليشيا الانتقالية والحوثية» ويفترض بالتحالف أنه جاء لدعم الشرعية لا قتلها.

وقصف طيران الإمارات الحربي في 29 أغسطس العام الماضي، قوات الحكومة الشرعية في نقطة العلم خارج عدن ومدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، وقتل وأصاب أكثر من 300 من منتسبي الجيش ومدنيين.
وقال الإمارات مبررةً إنها «استهدفت إرهابيين» ولم تعتذر عن العملية أو تبدي أسفها، فيما وزارة الدفاع اكتفت بإدانة الجريمة. وجاء قصف الطيران الإماراتي لقوات الجيش في نقطة العلم خارج عدن ومدينة زنجبار في أبين، واعتبرته القيادات متعمداً، وبهدف تمكين الانتقالي الجنوبي من الانقلاب على الشرعية والسيطرة على عدن.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

الجزائر تايمز فيسبوك