مستقبل الجزائر في المشروع المغاربي

IMG_87461-1300x866

نعم مستقبل الجزائر يتوقف على هذين المشروعين الكبيرين، القبول بمطالب هذه الثورة السلمية، التي سميناها تواضعا حراكا، لإعادة ترتيب الأوراق الداخلية، والانطلاق في تحقيق المشروع المغاربي المعطل، الذي يجب عدم التعامل معه كمشروع خارجي، يهتم بالبعد الدولي للجزائر. بالعكس المشروع المغاربي قضية داخلية من الدرجة الأولى، إذا تعاملنا معه في علاقته بالحراك، كمشروع بناء على أسس جديدة للدولة المدنية، التي طالب بها المواطن، ليس في الجزائر فقط، بل في كل المنطقة المغاربية.

مشروع مغاربي، فشلت أجيال ما بعد الاستقلال في تحقيقه، بعد نجاح نخبها السياسية الوطنية الفاعلة في انتصار أولي، بحصولها على استقلال الدولة الوطنية، تعاملت معه كغنيمة حرب لصالح فئات محدودة، استفادت من هذا الاستقلال الذي لم يتجاوز في الغالب البعد السياسي الشكلي. اكتفت داخله بالبناء الوطني وحتى ما قبل الوطني، في بعض الأحيان، حتى وهي تنادي بالمشروع المغاربي كخطاب سياسي، لم تعمل جديا على تحقيقه على أرض الواقع، بل حاربته في أحيان أخرى. تم ترحيله عمليا، كمهمة للأجيال الجديدة، الحاضرة بقوة داخل هذا الحراك الشعبي، الذي يطالب بالقطيعة مع النظام السياسي الذي سيطرت داخله أجيال ما بعد الاستقلال، التي لم تفشل فقط في بناء الدولة الوطنية، التي وعدت بها الحركة الوطنية، بل فشلت كذلك في التوجه بجد لبناء المشروع المغاربي، الذي كان على رأس أولويات الحركة الوطنية المغاربية.

مشروع مغاربي، لا يمكن تصور نجاحه في ظل العلاقات القائمة بين المواطن والدولة، في كل الحالات الوطنية المغاربية، وليس في الجزائر فقط. وهو ما يفترض القبول بمطالب الحراك، المنادي بعلاقات من نوع آخر مع المواطن، تعتمد على الديمقراطية كقيمة مركزية، وقيم المواطنة التي تسمح لهذا المواطن بالتدخل بقوة كفاعل جماعي في الشأن العام، وهو يتجه الى بناء دولته المدنية التي يطالب بها الحراك، حتى لو أن الحالة التونسية، ما بعد الثورة، لا تذهب في هذا الاتجاه. ونحن نلاحظ كيف «تقوقع» التونسيون على مشاكلهم الداخلية، بدل التوجه للاهتمام بالبعد المغاربي، الذي تتبناه فرضيتنا المتفائلة.

قد يكون الأمر مرتبطا بمكانة وإمكانيات تونس المحدودة كدولة، داخل هذا الفضاء المغاربي الكبير، الذي يجب التفكير فيه كمجال أوسع من الثلاثي، المغربي الجزائري التونسي القديم، حتى يقوم بدوره الإقليمي، في محيطه الطبيعي الافريقي والمتوسطي والعربي، بتوسيعه شرقا إلى ليبيا وجنوبا إلى موريتانيا، دعما لهذا الدور الإقليمي للفكرة المغاربية، التي تحتل فيها الجزائر مكانة متميزة، نتيجة عمقها الافريقي، ومكانتها الجغرافية المركزية، يمكن أن تكون دعما قويا للحالة التونسية الثورية، التي تعيش عزلة في محيطها المغاربي – رغم النافذة الجزائرية المفتوحة أمامها – والعربي، الذي يضغط لكي تنتكس فيها الأوضاع حتى تقترب مما هو سائد عربيا، كما تعمل عليه قوى الثورة المضادة، اعتمادا أساسا على تداعيات الأزمة الاقتصادية التي يمكن ان يساعد فيها بقوة المجال المغاربي، لو نجح هذا المشروع الجريء، الذي تبين مع الوقت أن شروط نجاحه مرتبطة بالتغيير السياسي داخل بلداننا المغاربية. وبقدرة النخب الفكرية والسياسية المغاربية على القيام بقراءات جريئة تتجاوز منطق «المعقول والمقبول» سياسيا، ضمن فكر الدولة الوطنية السياسي ومؤسساتها المترهلة.

لهذا نجد أن الحراك الذي تعيشه الجزائر وبلدان مغاربية أخرى بدرجات متفاوتة، قد يكون الفرصة السانحة لبناء هذا الفضاء المغاربي، والدعوة له على الأقل. فضاء مغاربي عليه أن يفكر بشكل مختلف في الأولويات الاقتصادية، التي ستعتمد في هذه الحالة على سوق أوسع من سوق الدولة الواحدة، التي بنيت عليها حسابات التنمية حتى الآن، إنها عاجزة عن أن تكون منطلقا لاي تنمية جدية. بمقاييس العالم الذي نعيش فيه. سوق تملك إمكانيات طبيعية وبشرية، قادرة على أن تحول هذه المنطقة الى بؤرة تنمية فعلية بالقرب من الجار الأوروبي الغني. بدل اقتصاد – الدركي الذي يطالبنا به، خوفا على حدوده الجنوبية من فقراء الساحل الافريقي المضطرب، وشبابنا الحراق الذي تزداد هجرته السرية، كلما فقد أمله في التغيير، كما بينت الحالة الجزائرية أثناء الحراك. ساحل افريقي فقير، سيكون علينا التفكير جديا كمغاربيين، في دعمه سياسيا وتنمويا بشكل مختلف نوعيا عن الرؤية الأوروبية الاستعمارية – الجديدة. ومنطق الدولة الوطنية العاجزة. ليكون دعامة جنوبية لهذا البناء المغاربي، كما كان تاريخيا.

إعادة التفكير في هذه الأولويات والعلاقات مع المحيط الدولي بشكل جريء ومختلف نوعيا، ستؤدي بالضرورة إلى قراءة جديدة للأولويات، لن يكون التسلح على رأسها، كما هو الحال الآن على سبيل المثال، ما يسمح بتوفير أموال طائلة، توجه بدل ذلك نحو التنمية البشرية التي يعاني منها الشباب في المنطقة المغاربية، الذي كان على رأس المطالبين بالتغيير السياسي، وهو يمنحه الأولوية المطلقة كمطلب، حتى على حساب المطالب الاقتصادية والاجتماعية، التي تبينت له بالسليقة أنها غير ممكنة التحسن، في ظل الدول الوطنية ونخبها العاجزة، التي مازالت تفكر بمنطق القرية، بدل فضاءات طبيعية كبرى، داخل بناء مغاربي موحد، يتم التعامل داخله بشكل ذكي، مع مسألة الحدود الدولية الوطنية، لصالح ما يقتضيه تحقيق المشروع المغاربي، الذي لم يُعد تاريخيا، الخصوصيات المحلية الثقافية والاجتماعية المتنوعة، كانت على العكس دعامة قوية للبناء المغاربي الواحد. وهو ما فهمه الحراك ومن ورائه الشباب – حتى إن لم يتم التعبير عنه بشكل جلي وواضح حتى الآن في مشروع سياسي. إن المجال الطبيعي للتغيير هو الفضاء المغاربي، الذي بقي الشباب مرتبط به، رغم ما تعرض له من تشويه فكري وطني وشوفيني ضيق، في الكتاب المدرسي والخطاب السياسي، عمل لسنوات منذ سنوات الاستقلال الأولى على تغيير بوصلته عن الاتجاه المغاربي الذي يعيشه بشكل طبيعي في لغاته اليومية، ونوعية أكله ولباسه، ومخياله التاريخي وعلاقات النسب ما فوق الوطنية.

مشروع يتطلب بروز نخب سياسية وفكرية شابة، من رحم التحولات التي تعيشها المجتمعات المغاربية، تؤمن بأن التغيير داخل البلد الواحد سيبقى عاجزا وقابلا للانتكاسة، إذا لم يصل إلى مداه المغاربي الطبيعي. وإن القبول بمطالب الشعوب التي ينادي بها الحراك الشعبي، في أكثر من حالة وطنية، هو بداية الطريق الصحيح نحو بناء هذا الصرح المغاربي الكبير الذي سيكون عامل قوة واستقرار وسلام في المنطقة المتوسطية، العربية والافريقية، كما كان تاريخيا على الدوام.

ناصر جابي

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. fi

    دع اللقالق ترحل المغرب العربي لم يولد ولن يكون لان الجزائر الماسونية تحارب ذلك و تخذم الماسونية العالمية في تحقيق ضفة جنوبية للمتوسط فقيرة و متخلفة و كم عانت اوروبا من الامبراطورية السعدية والعلوية المغربيتين ومن الامبراطورية العثمانية لذلك لا تحلموا و كما قال الملك محمد 6اتحاد المغرب الكبير مات و مستقبل المغرب مع جذوره في غرب افريقيا

  2. EL ISSAOUI LATIF

    LE PROJET AMBITIEUX ,C CERNANT L''UNI  DU MAGHREB D T L GTEMPS AVAIENT REVE LES BRAVES PEUPLES MAGHREBINS ,CE PROJET AVAIT ETE MALHEURE USEMENT ASSASSINE PAR LE SINISTRE BOUMEDIENE DE S  VRAI NOM MOHAMMED B.BOUKHAROBA QUI, PAR MALHEUR ,PRESIDAIT AL ORS A LA DESTNIEE DE L 'ALGERIE . . BOUKHAROBA LE MANIAQUE SABOTEUR ET SURTOUT COMPLOTEUR ,AVAIT EMPLOYE TOUS LES MOYENS EN SA POSSESSI  POUR EMPECHER LA C CRETISATI  D'UN MAGHREB- UNI A TRAVERS ENTRE AUTRES, UN FAUX C FLIT QU'IL AURAIT CREE AUTOUR DU SAHARA OCCIDENTAL MAROCAIN ,TERRITOIRES QUI VENAIENT AL ORS D'ETRE LIBERES DU COL ISATEUR ESPAGNOL PAR LE PEUPLE MAROCAIN EN 1975 ,A TRAVERS LA MARCHE VERTE ENTREPRISE AL ORS AVEC UN SUCCES ECLATANT, PAR 350.000 BRAVES MAROCAINS ET MAROCAINES ,QUI AVAIENT MARCHE COURAGE USEMENT SUR LES TERRITOIRES MAROCAINS DE SAKIA EL HAMRA ET OUED DAHAB,UN EVENEMENT HIST ORIQUE QUI AVAIT ABOUTI AL ORS A LA DECOL ISATI  DE CES TERRITOIRES QUI S T MAROCAINS DEPUIS LA NUIT DES TEMPS ,POUR REUSSIR LE PARACHEVEMENT DE L'INTEGRITE TERRIT ORIALE NATI ALE DU ROYAUME CHERIFIEN DU MAROC... LES DESSEINS DIABOLIQUES C CUS PAR BOUKHAROBA POUR TENTER D' AMPUTER LE ROYAUME DE S  SAHARA OCCIDENTAL POUR EN FAIRE UN MICRO-ETAT ,SOI-DISANT POUR LE POLISARIO AVEC L'INTENTI  INAVOUEE BIEN ENTENDU ,DE POUVOIR AL ORS UN JOUR DISPOSER D 'UNE OUVERTURE SUR L' ATLANTIQUE POUR DESENCLAVER LE VASTE SAHARA ALGERIEN EN EMPLOYANT LES MERCENAIRES DU POLISARIO ET LES PETRODOLLARS D T LE PAUVRE PEUPLE ALGERIEN AVAIT ETE TOUJOURS PRIVE. . LE PROJET FOUS ET UTOPIQUE BOUKHAROBIEN AVAIT LAMEN MENT ECHOUE ,FACE LA DETERMINATI  FAROUCHE DU ROYAUME A DEFENDRE SES TERRITOIRES -SUD AVEC F ORCE JUSQU' A DEFENDRE S  SAHARA, C VOITE PAR BOUKHAROBA ,PAR LES ARMES POUR REPOUSSSER LES INTRUSI S DES MERCENAIRES DU POLISARIO ET L'ARMEE ALGERIENNE ,D T LES TROUPES COMBATTAIENT AUX COTES DU POLISARIO JUSQU' A LA DEFAITE CUISANTE INFLIGEE SUR LE TERRAIN AUX MERCENAIRE POLISARIENS ET AUX TROUPES DE L' ARMEE ALGERIENNES ,QUI ETAIENT AL ORS SOUS COMM ANDEMENT D'UN CERTAIN GAYD SALAH ET DE S  ADJOINT DU NOM DE CHENKRIHA,LES DEUX PEDERASTES ATTITRES ,QUI AVAIENT LACHEMENT FUI LES COMBATS DANS LA TRES CELEBRE LOCALITE DU NOM D'AMGALA 1-2 ET 3 OU LES F ORCES ARMEES MAROCAINES AVAIENT BATTU SEVEREMENT SUR LE TERRAIN ,LES MERCENAIRES DU POLISARIO ET LES TROUPES DE GAYD SALAH ET CHENKRIHA. UN REVERS INOUBLIABLE SUBI PAR LES TROUPES ALGERIENNES AU SAHARA MAROCAIN ,QUE NI GAYD SALAH NI CHENKRIHA N' T PU OUBLIER EN QU'ILS N'OUBLIER T JAMAIS DURANT LE RESTANT DE LEURS JOURS ,DEFAITE MILITAIRE CUISANTE QUI A ENGENDRE CHEZ CES DEUX LACHES ET PEDERASTES UNE HAINE INOUIE IMMENSE ENVERS LE ROYAME DU MAROC. DANS LES COMBATS QUI AVAIENT EU LIEU DANS LES LOCALITES DE AMGALA,BIR INZAREN ,TFARITI ET AUTRES ,PLUS DE 600 SOLDATS ALGERIENS AVAIENT ETE CAPTURES PAR L' ARMEE MAROCAINE . POUR RAPPEL SEULEMENT,LES 600 SOLDATS ALGERIENS CAPTURES DANS CES COMBATS AU SAHARA MAROCAIN N' AVAIENT DU LEUR SALUT QU' A HOSNI MOUBARAK A L 'EPOQUE VICE PRESIDENT EGYPTIEN,SUR DEM ANDE EXPRESSE DE BOUKHAROBA FAITE A PRESIDENT ANOUAR SADATE POUR LUI DEM ANDER D' INTERVENIR DANS CETTE AFFAIRE EMBARASSANTE . HOSNI MOUBARAK QUI AVAIT BETE DEPECHEE AU MAROC, AVAIT LUI MEME DECLARE ET SUR YOUTUBE,AVOIR MENE DES NEGOCIATI S MARATH IENES APRES ET DIFFICILES AVEC LE ROI HASSAN II ET PENDANT PLUSIEURS JOURS JUSQU 'A REUSSIR A FAIRE LIBERER CES 600 PAUVRES ET MALHEUREUX SOLDATS ALGERIENS, QUI AVAIENT ETE AB AND NES A LEUR TRISTE S ORT ,PAR LEURS COMM ANDANTS DE PEDERASTES GAYD SALAH ET CHENKRIHA, QUI AVAIENT LACHMENT FUI LES COMBATS AU SAHARA MAROCAIN POUR SE ALLER SE REFUGIER EN TERRIROIRE ALGERIEN PROCHE DE LA FR TIERE AVEC LE MAROC... INUTILE D C DE RAPPELER L'HISTOIRE C NUE DE TOUS CELE DE LA COLERE QU' AVAIT PIQUEE BOUKHAROBA C TRE GAYD SALAH ET CHENKRIHA ,SUITE A LEUR DEFAITE MILITAIRE FACE AUX F ORCES ARMEES MAROCAINES AU SAHARA MAROCAIN ET LA MISE AU PLACARD PENDANT L GTEMPS DES DEUX VULGAIRES PEDERASTES HUMILIES... . .

  3. لمرابط لحريزي

    الرافض الوحيد للاتحاد المغاربي  (عربي أمازيغي إسلامي، سمِّيه لي بغيتي ) هو النظام الخرائري. كان هذا طيلة مدة وجود هذا الاتحاد على الورق، ومازال مازال. ليس هناك نظام حاكم واحد في تاريخ ليبيا تونس الدزاير المغرب وموريتانيا من غير النظام الخرائري هو الوحيد لي رفض تفعيل الاتحاد المغاربي. والادلة كثيرة أوضحها تصريحات الوزارات الخرائرية الخارزية الرسمية  (ماشي الخارجية ). يعني ماذا تريد؟ لا لبن ولا زعطوط، ماقدرتوش تتحكمو في نظامكم عبر اختصاصات المواطن الديمقراطية. النظام الخرائري قال انه يرفض الاتحاد المغاربي بل في 92 قال ليكم طاي طاي انه يرفض الشعب المقيم بدون حقوق المواطنة في هذه الدولة الخرائرية. لي بغى فيكم يهرب لأوروبا يهرب ولو يموت في بطن الحوت. حاكمكم لا يحبكم بل إنه يكرهكم، تماما مثلما هي العلاقات بين الانظمة الاستعمارية والشعوب المحتلة. الفرق بينكم وبين الفلسطينيين هي ان نظام الصهاينة اكثر حضارة واكثر احتراما لقوانينه. نظامكم الخرائري لا يحترم لا القنون الدولية  (بحال نظام لليكود العنصري الصهيوني ) ولا حتى القوانين التي تقولون ان مجلسكم الشعبي وافق عليها. آ والو ماكاين غير الزفيط مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاغــــــــــــــــــــديش نعرضو على نظامكم للعرس لانه ماجايش وحنا الدنيا هانية. النظرة الإستشرافية الاكثر واقعية هي ان مادام يستمر نظامكم الخرائري لن يكون هناك تفعيل للاتحاد المغاربي، كما سبق وشرحت هو من يُفشل الاتحاد المغاربي أما الانظمة الاخرى فكلها انظمة محلية وصراحة عندهم العقل والرزانة وكلشي. يجب اسقاط النظام الخرائري بالكامل يعني يتنحاوْا كاااااااااااااااااااع. فاستمراره يعرِّض الجزائر للتدخل الاجنبي العسكري كي يتم تغيير ذلك النظام العسكري الحركي  (كابرانات فرانسا ) الخرائري بالقوة من اجل اعادة السيادة للمواطنين حسب اختيارهم. من بين ما سيحدث هو فرض استقلال القبايل على سبيل المثال، حيت الشعب فشل في الحراك، خلينا نقولو ماكاينش شعب في الجزائر أحسن. هناك ناس أحفاد ناس يقيمون في هذه الخرائرية ولكن لا يملكون حقوق المواطنة. تذكر العشرية السوداء مثلا. البروفيسور الخرائري لي ديما على فرانس 24  (خوليف ) يقول انكم انتم الشعب عندما صوتتو على جبهة الانقاذ كان المغرب يملي عليكم ذلك ويصف الانتخابات الديمقراطية بالعملية الارهابية، باش نكون معاكم واضح. الذي يحكم في الجزائر خرائري ونحن من خارج هذه الجزائر لا نرى أو نسمع سوى الافكار الخرائرية. لان الافكار المحترمة اما ممنوعة في الخرائر اما الذين يتبنوها ضعفاء ومخترقون من طرف مخابرات توفيق الخرائرية. نعم، توفيق خرائري بامتياز......... 190 عام والناس تنتنظر ونتوما عايشين في الأوهام. انا الآن على يقين انكم لا تستطيعو الحصول على حقوق السيادة.. يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــب إنهاء المشروع الاستعماري الذي بدأ سنة 1830 واخذ اراضي شاسعة من دول الجوار لتأسيس إقليم الجزائر الفرنسي ماشي الدولة الجزائرية ذات التاريخ لان ليس هناك هوية سياسية تاريخية قبل 1830. وانتم الآن تعلمون وتفهمون انكم لم تستقلو في 1962 بل فقط صوتتو على الحكم الذاتي. ماعندناش مشكل معاكم انتم البشر وهذا عادي جدا، الناس التي تقطن تلك الاراضي، بل عندنا مشكل مع استمرار السياسات الاستعمارية وخصوصا التنظيم الخرائري... مثلا ورقلة لي فيها البترول شعبها حازق مسكين. ! ! ! وعلاش؟ لماذا البعض فيكم مازال راضي بالسياسات الاستعمارية والذل في سنة 2020؟ وحتى لين يا لعوين؟؟؟؟؟؟؟

  4. حمزه

    جوهر المشاكل التي عصفت ببلدان المغرب العربي هي المملكة الازبال والاندال بعد ما باشر المخزن بانتهاج السياسة التي منطلقها نظرية علال الفاسي الوهمية والمدسترة تحت مسمى “الحدود الحقة” ضف الى ذلك مشكل المخدرات التي المملكة سيدنا اول مَصدر ومُصدر لها في العالم وهو وضع غريب . اصبحتم تتكلمون عن الوحده و الاخوه. الجزاءير ليست بي البقره الحلوب لا اظن.ان.احد يستطيع الاتحاد معكم لانكم قوم منبود . رفضكم.مجلس دول الخليج و رفضكم اتحاد السيدو ويرفضكم الاتحاد المغاربي بقي لكم الا الكيان الصهيوني

  5. الى مزة نحن المغاربة لا نتحدث مع الشواد هاذا حرام في الدين الإخوة زيدها مؤخرتك يا ابن اللقيط.

  6. مقال اقرب إلى الفلسفة من الواقع الذي .لا أظن أن النخب السياسية ولا الشعب نفسه ولا حتى الأجيال القادمة قادرة على بناء ما يسمى مغرب عربي ببساطة أغلب دوله لازالت وستبقى مستعمرة ولا يوجد من يتجرأ على عصيان سيده خاصة المغرب الذي هو الى حد الآن محمية مغربية ناهيك عن التعقيدات الناتجة عن طبيعة الحكم بكل دولة . إذن المغرب العربي مجرد حلم صعب المنال

  7. les grands ensembles sont l'œuvre des leaders et des grands hommes et pour l'édification d'un grand Maghreb il ne faut surtout pas compter sur un Tebboune et encore moins sur un chengriha car ni l'un ni l'autre ne possèdent l'envergure et la stature des grands bâtisseurs ils ne sont que deux manoeuvres de manoeuvres scélérates et de basses besognes le régime algérien a toujours été considéré pour l'architecte des tranchées et des barbelés et surtout dans l'art des divisions et les traîtrises

  8. l'algérienne de démolition Tebboune et chengriha associés pour tous vos travaux de démolition surtout de l'édifice du grand Maghreb faites appel a cette entreprise spécialisée dans les travaux de sabordages et de sabotage en tous genres l'Algérie a toujours été et depuis son indépendance le caillou dans la chaussure du Grand Maghreb que toutes les mauvaises langues se complaisent a appeler le grand boiteux de l'Afrique franchement entre nous Tebboune et chengriha ont ils vraiment la tête de bâtisseurs mais plutôt de betiseurs

  9. سعيد بوتعويقة

    إلى حمز حميمزة بوخرزة الذي طال لسانه الوسخ ليتكلم على المملكة الشريفة بالسوء اللعنة عليك ياماسح أحذية الجنرلات المافيوزين منذ ان تولى المقبور الصعلوك بوخروبة الحكم على ظهر دبابة انذاك عرفت الشعوب المغاربية ان حلمها من أجل اتحاد مغاربي موحدة انتهى لان المقبور الصعلوك الماسوني بوخروبة بصناعته للقيطته بوزبال خدمة للصهيونية حيث اتباعه ورثته الجنرلات المافيوزين اقبروا هذا الاتحاد لسبب واحد وهو فوزهم بسرقة خيرات الشعب الجزاءري والدليل على ذلك في عهد بوتسريقة نهبوا وهربوا أزيد من 1500مليار دولار وقتلهم لازيد من ربع مليون جزاءري في العشرية السوداء ومعروف عليهم السرقة مثلا سرقة أراضي التي اقتطعتها فرنسا من البلدان المجاورة للقوة القممية سرقة التاريخ سرقة المناظر وسرقة القفطان سرقة الخزف المغربي سرقة صورة مبنى وزراة الخارجية المغربية بانها مبنى وزارة خارجيتهم ووووو ومعروف على القوة القممية انها المنتج الاكبر وتصدر الاقراص المهلوسة دون نسيان انهم يتاجرون في مخدرات الكوكايين اما أكذوبة الجزاءر حلوبة مجرد بهتان وكذب لالهاء الأغبياء مثل حمز حميمزة بوخرزة والدليل انها القوة القممية تستورد كل ماتستهلكه وان في السنين الأخيرة التقشف هو حياة المواطن الجزاءري حتى تراه تاءه من أجل شكارة حليب او كيس من السميد او كلغ من والبطاط نرفض اتحاد مغاربي مع الخونة الغدارين يطعنونك في الظهر انكم منبوذين واضحوكة لدى جميع الامم ويرفضوكم ومنبوذين لدى الجميع لم يبقى لكم الا ان تتحدوا مع لقيطتكم عصابة بوزبال تستوردون منها الأفاعي والعقاريب وبوبريس وتصدرون لها الكوكايين والأقراص المهلوسة لقيطة من صنع فرنسا تتحد مع لقيطتها بوزبال مبروك عليكم اما المغرب المغاربة بزاف عليك لهم على الاقل اتحاد قوي مع اؤوربا اما مع الجنرلات الصهاينة المافيوزين مرفوض.

الجزائر تايمز فيسبوك