فضيحة:السيسي بعد قتل “مرسي” قام بنهب جميع أمواله وممتلكات زوجته وأولاده

IMG_87461-1300x866

أفادت وسائل إعلام مصرية بأن ما يسمى بـ”لجنة التحفظ وحصر وإدارة والتصرف بأموال الإرهابيين بمصر” رفعت دعوى قضائية تطالب بنقل ممتلكات وأموال ورثة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي و89 شخصا آخرين إلى الدولة.

لا يتوقف نظام السيسي في مصر عن التضييق على أسرة الرئيس الراحل محمد مرسي، ومحاولة الضغط عليهم بشتى الطرق بذات الأسلوب الذي كان متبعا مع مرسي في حياته من قبل النظام داخل معتقله.

وفي التفاصيل فقد أقامت لجنة التحفظ علي الأموال بمصر دعوى قضائية أوائل الشهر الجاري تطلب فيها مصادرة أموال أسرة مرسي للخزانة العامة، بالإضافة إلى قائمة تضم نحو 89 شخصية ينتمي معظمهم للإخوان المسلمين التي صنفتها السلطات جماعة إرهابية، عقب الانقلاب على الرئيس الراحل محمد مرسي واعتقال قيادات الجماعة.

واليوم الأحد باشرت الدائرة الأولى بمحكمة القاهرة للأمور المستعجلة النظر في الدعوى، وقررت اليوم تأجيلها لجلسة 18 أكتوبر المقبل للاطلاع.

وطالبت الدعوى وزير العدل ورئيس مصلحة الشهر العقاري والتوثيق ومحافظ البنك المركزي بصفاتهم، بنقل ممتلكات وأموال المتهمين إلى الدولة.

وتضمنت القائمة اسم نجلاء علي زوجة الرئيس الراحل، وأبناءه أحمد وشيماء وأسامة وعمر بصفتهم ورثة له، كما ضمت أيضا مرشد جماعة الإخوان محمد بديع ونائبه خيرت الشاطر، إضافة إلى محمد البلتاجي وصفوت حجازي ومحمود غزلان وأسعد الشيخة وعبد الرحمن البر وباسم عودة ومحمد طه وهدان ومحسن راضي.

وذكر مصدر حقوقي أن هذه الدعوى -في حال قبولها- ستسمح للسلطات بمصادرة الأموال بعد سنوات من التحفظ عليها.

ويسمح القانون رقم 22 لسنة 2018 للجنة بالتصرف في المال، بنقل ملكيته إلى الخزانة العامة. حيث تبدأ إجراءات نقل الملكية بأن تقدم اللجنة طلبا لمحكمة الأمور المستعجلة بالتصرف في المال.

وبعدما تصدر محكمة مستأنف الأمور المستعجلة حكما نهائيا بالتحفظ والتصرف، برفضها طعن المتضرر، ويصبح من حق اللجنة التصرف في الأموال بنقل ملكيته إلى الخزانة العامة دون اشتراط صدور حكم جنائي بإدانة صاحب المال.

وتابع المصدر الحقوقي -الذي رفض ذكر اسمه- أن الأوضاع الحالية للتقاضي لن تسمح بحفظ حقوق أصحاب الأموال، مؤملاً أن يؤدي تغير الأوضاع السياسية مستقبلاً لإتاحة فرصة حقيقية للتقاضي العادل بنقض الحكم المتوقع صدوره بالاستجابة للجنة التحفظ على الأموال.

وتوالت قوائم التحفظ على الأموال التي تصدرها اللجنة، بعد ما اقتصرت عقب انقلاب مرسي يوليو 2013 على التحفظ على أموال المنتمين لجماعة الإخوان المسلمون. وتوسعت في قرارات التحفظ على أموال المتهمين في قضايا سياسية مثل قضية الأمل التي ينتمي أفرادها لأحزاب وقوى يسارية.،ومنهم البرلماني السابق زياد العليمي وكيل مؤسسي الحزب المصري الديمقراطي، و80 شخصا آخر اتهموا بدعم جماعة الإخوان.

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. QUI TUE PAR L'EPEE PERIRA PAR L'EPEE ! LE TOUR DE L'ASSASSIN, CELUI DE SE FAIRE ASSASSINER VIENDRA UN JOUR SANS PREVENIR, COMME DANS LES CAS DE KHEDAFI LE FOU FURIEUX ASSASSINE PAR S  PEUPLE ,LE TYRAN DE SALAH DU YEMEN EGALEMENT ASSASSINE PAR S  PEUPLE ,LE CRIMINEL ET BARARE SADAM HUSSEIN D'IRAQ C DAMNE ET EXECUTE ET LES LISTE EST L GUE ,CELLE DES DICTATEURS ASSASSINES,OU CHASSES DU POUVOIR ET TANT D'AUTRES QUI  T PASSE LE RESTANT DE LEURS JOURS EN PRIS  OU EXILES DU PAYS . DANS LE TIERS M DE ,LES DICTATEURS FINISSENT TOUJOURS MAL MEME APRES DE L GUES PERIODES DE POUVOIR TOUJOURS SANS PARTAGE ET LE TOUR DU CRIMINEL SISSI QUOIQUE PROTEGE PAR SES MAITRES DE SI ISTES COMME LUI IL FINIRA PAR SE FAIRE ASSASSINER DANS UN PROCHE FUTUR.,. LE M STRE DICTATEUR, CE TRU AND ACTUEL PRESIDENT FANTOCHE D'EGYPTE ,QUI A PRIS LE POUVOIR DE FAC  ILLEGITIME A TRAVERS UN SANGLANT ET CRIMINEL COUP D'ETAT MILITAIRE C TRE LE DR M ORSY ,UN PRESIDENT CIVIL ELU DEMOCRATIQUEMENT PAR LE PEUPLE EGYPTIEN ,QUI EST UNE PREMIER DANS L'HISTOIRE DU PAYS DES PHARA S ,QUI N' A C NU DEPUIS LA CHUTE DU ROI FAROUK QUE DES DECTATURES MIITAIRES BARBARES ., LE DR M ORSY PREMIER PRESIDENT CIVIL D'EGYPTE ELU PAR LE PEUPLE AU SUFFRAGE UNIVERSEL ,A ETE RENVERSE PAR LE TRAITRE ET CRIMINEL COMPLOTEUR DU NOM DE SISSI LE SI ISTE ,QU'IL AVAIT NOMME COMME S  MINISTRE DE LA DEFENSE ET QUI L'AVAIT TRAHI AVEC L'AIDE DES SI ISTES ARABES DU GOLFE SI ISTE QUI COMBATTENT, EN EMLOYANT LEURS PETRODOLLARS ,TOUTE DEMOCRATIE NAISSANTE DANS LES PAYS ARABES ,PREFERANT VOIR LES PEUPLES ARABES CROUPIR SOUS DES REGIMES MILITAIRES DIRIGES PAR DES TYRANS DE DICTATEURS MILITAIRES ASSASSINS COMME DANS LE CAS DE L'ALGERIE QUE DIRIGE UN CANICHE DU CHAYTANE AL ARAB IBN ZAID ET UNE MARI NETTE DE PRESIDENT FANTOCHE DU NOM DE TABOUN INSTALLE AU "POUVOIR" PAR LES SINISTRES MIITAIRES AU POUVOIR... LES JOURS DES REGIMES MILITAIRES DICTAT ORIAUX COMME CEUX DES REGIMES FEODAUX RETROGRADES ET REACTI NAIRES DU GOLFE ARABE SI ISTE S T COMPTES ET LES PEUPLES ARABES ,EN EFFERVESSENCE C TINUE DETRUIR T LES REGIMES FANTOCHES ,ENNEMIS DES PEUPLES A TRAVERS UN PRINTEMPS ARABE QUI SERAIT TRES PROCHE ET QUI LES SURPRENDRAIT COMME UN TSOUNAMI POUR LES BALAYER TOUS SANS PREVENIR.

الجزائر تايمز فيسبوك