الباحث الفرنسي أوليفييه روا: مشروع ماكرون ضد “الانفصالية” يستهدف الإسلام و المسلمين

IMG_87461-1300x866

يرى أوليفييه روا، الباحث والأستاذ في معهد الجامعة الأوروبية في فلورانس، أن مشروع قانون الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضد ما يسميها الأخير “الانفصالية الإسلامية”، يهدد بـ”تعميم قمع كافة أشكال التعبير الديني”.

وفي مقال في صحيفة ‘‘لاكروا’’ الفرنسية، تساءل الباحث الفرنسي المعروف: هل يريد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلغاء قانون عام 1905 (يمثل عماد العلمانية في فرنسا) عبر هجومه هذا ضد ‘‘الانفصالية’’؟ مذكّرا هنا أن هذا القانون يعترف بوجود فضاء ديني منفصل عن الدولة.

ويؤكد أوليفييه روا أن المستهدف الرئيسي بمشروع القانون هذا ضد الانفصالية هو الإسلام، ولكن بما أنه لا يمكن إصدار تشريعات ضد ديانة معينة، فإنه يتم القيام بمثل ما تم القيام به لحظر ارتداء الحجاب في المدرسة، عبر مهاجمة الإشارات ‘‘الدينية’’ بشكل عام، مع الاعتقاد بأن الضربات ستصل فقط إلى المسلمين ‘‘الانفصاليين’’، لأن الديانات الأخرى يفترض ألا تكون كذلك.

لكن الحقيقة، يقول الباحث، هي أن الضربات ستطال الجميع. وبالتالي، فإن الحرب ضد ‘‘الانفصالية’’ تأخذ منحى خاطئاً لسببين:

أولاً: يستند وصف ‘‘الانفصالية’’ إلى سلوكيات أو جماعات أو تصريحات غير متجانسة بالمرة.

وثانياً: يتم اعتبار أن وضع الله فوق الأشخاص هو فعل أو تصريح ‘‘انفصالي’’. وبهذا المعنى، فإن أي ديانة لا يقتصر تأثيرها على الحياة الخاصة هي انفصالية من وجهة نظر المدافعين عن النظام العلماني الحالي الذي لا علاقة له مع قانون 1905.

ويعتبر أوليفييه روا أنه يتم خلط أشياء مختلفة تماما ووضعها في نفس الخانة: السلفيون والجهاديون والإخوان المسلمون والمحجبات وحتى تجار المخدرات وعصابات من شباب الأحياء الفقيرة وأتباع Black lives Matter…. كلهم متحدون لفرض الشريعة الإسلامية!

ويتابع الكاتب القول إن الرهان حالياً هو بالفعل طرد المتدينين بشكل تام من الفضاء العام، وهو ما يتنافى مع قانون عام 1905، الذي يحدد إطار ممارسة العبادة في الأماكن العامة.

وخلص أولفييه روا إلى أنه في ضوء كل ما ورد أعلاه، فإن فرنسا تتجه نحو سلسلة من التدابير غير الضرورية ولا قابلة للتطبيق. فهي في أحسن الأحوال عديمة الفائدة، وفي أسوأها ستساهم في تقييد الحرية الدينية بشكل عام.

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. ماكرون ما هو إلا موضف بسيط في إمبراطورية آل روتشيلد التي تحكم العالم، ماكرون مطلوب منه تخريب فرنسا اقتصاديا و محاربة الاسلام، لن ينجح لانه بليد و تكبر ليس له خبث سياسي، وكذالك سلط الله عليه أوردغان حتى يفشل له كل مخططاته للاسف ينوب عنه بعض القادة العرب في محاربة الاسلام

  2. لكل منطقة عربية ابليسها و نحن كذلك لنا بمنطقتنا العربية أبليسنا بصيغة الجمع , و هو لا يشتغل الا على التفريق و التمزيق و الشتات, ا فاحذروه... أنها عصابة العسكر ..

  3. SAID OUBOUYA

    MALHEURE USEMENT DANS LE M DE OCCIDENTAL D'AUJOURD'HUI ,LES ATTAQUES RACISTES VIRULENTES INJUSTIFIÉES S T DEVENUE M NAIE COURANTES C TRE LES IMMIGRÉS ET LA RELIGI  DE L'ISLAM C SIDÉRÉS COMME DES ENNEMIS N01 DE LA SOCIÉTÉ OCCIDENTALE A TRAVERS DE LA PROPAG ANDE ÉLECT ORALE OCCIDENTALE EN GÉNÉRAL, UNE MÉTHODE CLASSIQUE D'AILLEURS ,SOUVENT EXPLOITÉE PAR LES POLITIQUES SANS SCRUPULE A DES FINS PUREMENT ÉLECT ORALES ,POUR SE RALLIER DES VOIX AU VOTE EN LEUR FAVEUR, CELLES DE CERTAINES TRANCHES DE LA SOCIÉTÉ TOUCHÉE PAR UNE QUELC QUE CRISE DE CHÔMAGE DUE A UNE ÉC OMIQUE EN DÉCLIN ,QUI S'EST ABATTUE DE PLEIN FOUET SUR LE PAYS ,CRISE D T NULLEMENT LES IMMIGRÉES ET L'ISLAM NE S T ABSOLUMENT POUR RIEN. DES DISCOURS POPULISTES EMPLOYÉS PAR DES C ANDIDATS PRÉDATEURS ,POUR CAPTURER CES FUTURS ÉLECTEURS CIBLÉS A CARACTÈRE RACISTE ET XÉNOPHOBE FACILEMENT MANIPULABLES EN CES PÉRIODE D' ÉLECTI S DANS LE M DE OCCIDENTAL D T LES U.S.A D'AMERIQUE OU ELLES SE TIENDR T LE 3 NOVEMBRE 2020. . DES PROBLÈMES PUREMENT SOCIAUX ET DÉLICATS, D T EST VICTIME UNE CERTAINE CATÉG ORIE DE GENS LÉSÉS ET LAISSÉS SUR COMPTE PAR LE POUVOIR EN PLACE, UN POUVOIR QUI SE TROUVE ÊTRE IMPUISSANT ET INCAPABLE D'AM ORTIR L' IMPACT FATAL D'UNE CRISE ÉC OMIQUE ,QU'  CHERCHERAIT A METTRE, DE FAÇ  ARBITRAIRE ET HYPOCRITE ,SUR LE DOS DE L' IMMIGRATI  ,UN BOUC ÉMISSAIRE PROVIDENTIEL A SACRIFIER A CHAQUE OCCASI  DE LA TENUE D ÉLECTI S DANS LES PAYS OCCIDENTAUX Y COMPRIS LES U.S.A MÊME... LES C ANDIDATS AUX ÉLECTI S DES COLLECTIVITÉS LOCALES OU MÊME LÉGISLATIVES OU PRESIDENTIELLES ,AU LIEU DE PRÉSENTER DES PROGRAMMES DE DÉVELOPPEMENT ÉC OMIQUE ADÉQUATS EN CES TEMPS DE CRISE QUI RAVAGE LE M DE, AFIN D'AM ORTIR NE SERAIT CE QUE PEU,LE L'IMPACT ET LE CHOC RESSENTI AVEC F ORCE PAR LA SOCIÉTÉ   SE TARGUE DE PROMETTRE SI   EST ÉLU ,DE S'ATTAQUER A L' IMMIGRATI  MÊME LÉGALE ET A L' ISLAM ET SURTOUT DE METTRE UN TERME A LA C STRUCTI  DE NOUVELLES MOSQUÉES DANS LES PAYS D' EUROPE,PAYS QUI POURTANT CRIAIENT SUR TOUS LES TOITS ÊTRE DES PAYS DE DÉMOCRATIE ET DES LIBERTÉS ET CEUX DU LIBRE CHOIX DE SES CROYANCES ET RESPECTUEUX DU DROIT DE CULTE .

الجزائر تايمز فيسبوك