حملة ضخمة رداً على إساءة الرئيس الفرنسي “ماكرون” للإسلام والنبي محمد وربطه الإسلام بالإرهاب

IMG_87461-1300x866

أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حملة إلكترونية رافضة للهجوم المنظم من قبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الإسلام، مطالبين إياه بالتراجع عن التصريحات المسيئة للإسلام ومحاولة ربطه بالإرهاب.

ودشن النشطاء هاشتاغ (#مقاطعه_المنتجات_الفرنسيه و #ماكرون_يسي_للاسلام)، رفضاً لكل تصريحاته بشأن الإسلام، مطالبين بمقاطعة المنتجات الفرنسية كردّ على إساءات الرئيس الفرنسي للإسلام.

وتشهد فرنسا تحت قيادة رئيسها إيمانويل ماكرون، تزايدا في العنف والتمييز ضد المواطنين من أصول أجنبية، تجلت في مداهمات نفذتها على المساجد والجمعيات الإسلامية.

وتزايد استهداف المسلمين من قبل الشرطة الفرنسية في الآونة الأخيرة، بعد حادثة قطع رأس مدرس شمال غربي باريس، الجمعة الماضية.

الجدير ذكره، أن تركيا والكويت من أوائل الدول التي تصدت لإساءات الرئيس الفرنسي للإسلام والمسلمين، وطالبته بالتراجع والاعتذار عن هذه الإساءات.

وفي وقت سابق، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن حديث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن إعادة تشكيل الإسلام “وقاحة وقلة أدب ويدل على عدم معرفته لحدوده”.

 

 

اضف تعليق


تعليقات الزوار

  1. بوعلام الدوبلفي

    يجب مقاطعة المنتوجات الفرنسية والسياحة في فرنسا يجب اغلاق كل مشاريعهم في الدول العربية و مساعدة مالي والنيجر للتخلص من غطرسة فرنسا طرد كل عسكرها واغلاق القواعد العسكرية يجب طردهم واردوغان سيوفر الاسلحة لمحاربة الفرنسيين الامبرياليين الخونة نهبوا فرنسا لقرون وافقروا شعوبها يجب اغلاق بوجو ورونا وسنطراليتيار وطرد سفرائهم من افريقيا ومن العالم العربي والمسلم

الجزائر تايمز فيسبوك